الارشيف / منوعات

دراسة: البدانة تزيد من حدة أعراض «كورونا»

إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

دراسة: البدانة تزيد من حدة أعراض «كورونا»

الأحد - 18 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 24 أكتوبر 2021 مـ

السمنة يمكن أن تزيد من احتمالية تطوير الشخص لأعراض خطيرة لـ«كورونا» (رويترز)

لوس أنجليس: «الشرق الأوسط أونلاين»

توصلت دراسة جديدة إلى أن زيادة الوزن أو السمنة يمكن أن تزيد من احتمالية تطوير الشخص لأعراض خطيرة لفيروس كورونا بعد الإصابة به.
ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد جمع باحثون من مستشفى الأطفال في لوس أنجليس بيانات من 552 مشاركاً، ثبتت إصابتهم بـ«كورونا».
وتم حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI) لكل مشارك، وتم تصنيفهم على أنهم إما يعانون من نقص الوزن أو زيادة الوزن أو السمنة أو يتمتعون بوزن طبيعي.
ووجد المشاركون أنه من بين المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاماً، فإن ما مجموعه 34.2 في المائة من مرضى «كورونا» الذين لا يعانون من زيادة الوزن طوروا أعراضاً شديدة للفيروس.
أما المرضى الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، فقد طور 66.7 في المائة منهم (الثلثين تقريباً) أعراضاً خاصة بالفيروس، كانت معظمها أعراضاً شديدة، وقد كانت هذه المجموعة أكثر عرضة بشكل ملحوظ للإصابة بضيق أو صعوبة في التنفس.
ووفقاً للدراسة، لم تظهر أعراض الفيروس الشديدة تماماً على المشاركين الذين يعانون من نقص الوزن.
أما الأشخاص الذين يتمتعون بوزن طبيعي فقد ظهرت هذه الأعراض على 48 في المائة منهم.
وقال الدكتور ديفيد كاتز، الذي شارك في الدراسة: «نتائجنا تظهر أن السمنة وزيادة الوزن قد تجعل وباء كورونا أصعب بكثير مما يجب أن يكون، وتزيد من فرص تطور أعراضه الخطيرة بشكل كبير».
وأكد كاتز على ضرورة بذل الحكومات المزيد من الجهد لتعزيز الصحة العامة بما في ذلك الوزن الصحي للسكان بشكل عام، وذلك ضمن خططها للتصدي لتهديدات الأوبئة.

أميركا فيروس كورونا الجديد

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر دراسة: البدانة تزيد من حدة أعراض «كورونا» تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار

قد تقرأ أيضا