الارشيف / منوعات

هجمات القرش الأبيض على البشر ربما ناتجة عن «خطأ في تحديد الهوية»

إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

هجمات القرش الأبيض على البشر ربما ناتجة عن «خطأ في تحديد الهوية»

الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 27 أكتوبر 2021 مـ

قدرة أسماك القرش البيضاء على رؤية التفاصيل أقل بكثير من قدرتنا (رويترز)

سيدني: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت دراسة علمية جديدة إن هجمات القرش الأبيض على البشر قد تكون ناتجة عن «خطأ في تحديد الهوية»، حيث إن القرش قد لا يكون قادراً على التمييز بصرياً بين السباحين وفريستهم البحرية.
ونقلت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن المؤلفة الرئيسية للدراسة، الدكتورة لورا رايان من جامعة ماكواري الأسترالية قولها: «إنهم ليسوا قتلة أغبياء، لكننا نبدو لهم مثل طعامهم».
وقارن الفريق لقطات فيديو تظهر عدداً من السباحين وأشخاصاً يجدفون على ألواح التزلج على الأمواج، مع أخرى تظهر الفقمات التي تعتبر فريسة لأسماك القرش، حيث حاولوا من خلال الفيديوهات رؤية الأشخاص والفقمات من منظور سمكة قرش بيضاء كبيرة تُشاهدهم من أسفل في الماء.
وخلص الباحثون إلى أنه لا شكل الأشخاص ولا حركتهم في الماء كانا كافيين لسمك القرش للتمييز بينهم وبين الفقمات بوضوح.
وأكد فريق الدراسة أن نتائجهم تشير إلى أن أسماك القرش البيضاء لا تبحث بنشاط عن البشر كفريسة.
وقالت رايان: «إن قدرة أسماك القرش البيضاء على رؤية التفاصيل، أقل بكثير من قدرتنا، وهم يعتمدون في بحثهم عن فريستهم على الشكل العام الذي يظهر من بعيد».
وأشارت رايان إلى أنها وفريقها قاموا بتقدير حدة البصر لدى هذه الأسماك بناءً على بنية شبكية العين، خاصة لدى أسماك القرش صغيرة السن، المسؤولة عن نسبة كبيرة من الهجمات على البشر.
وقالت رايان: «إن القروش الصغيرة غالباً ما يكون بصرهم أسوأ من القروش البالغة، فمع نمو القرش، تصبح العين أكبر - وكلما تكبر العين، يمكنهم رؤية المزيد من التفاصيل».
وقالت رايان إن الفهم الأفضل لسبب عض أسماك القرش للبشر سيساعد في تطوير استراتيجيات للتخفيف منها.
كما أشارت إلى أن هناك حاجة لمزيد من البحث في هذا المجال.
ونُشرت الدراسة في مجلة Royal Society Interface.

أستراليا الأسماك

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر هجمات القرش الأبيض على البشر ربما ناتجة عن «خطأ في تحديد الهوية» تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار

قد تقرأ أيضا