الارشيف / أخبار السعودية

أزمة أميركية صينية جديدة حول تايوان

إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

أكدت الصين، الاربعاء، أن تايوان "لا تملك الحق" في الانضمام الى الأمم المتحدة بعدما حضت الولايات المتحدة على مشاركة أكبر للجزيرة في المنظمة الأممية، فيما أعربت رئيسة تايوان تساي إنغ-وين عن ثقتها التامة بأن الولايات المتحدة ستدافع عن الجزيرة في حال شنت الصين هجوما عسكريا ضدها.

وتوجه بايدن بكلام قاس الى الصين خلال قمة شرق آسيا التي عقدت افتراضيا، حيث قال لقادة دول المنطقة بمن فيهم رئيس الوزراء الصيني لي كيكيانغ إن بلاده "تشعر بقلق عميق حيال الإجراءات القسرية والاستباقية التي تقوم بها الصين عبر مضيق تايوان".

مادة اعلانية

وأضاف بايدن في جلسة مغلقة أن مثل هذه الأعمال "تهدد السلام والاستقرار الإقليميين"، وفق تسجيل لتصريحاته اطلعت عليه وكالة فرانس برس.

الرئيس الأميركي جو بايدن

الرئيس الأميركي جو بايدن

وتصريحات بايدن هي أحدث انتقاد موجه من الولايات المتحدة الى الصين في المواجهة المستمرة بين القوتين العالميتين.

وفي بيان لمناسبة مرور 50 عاما على تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على تقديم مقعد لبكين وإخراج تايبيه، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إنه يأسف لاستبعاد تايوان بشكل متزايد عن الساحة العالمي.

وقال بلينكن: "نظرا إلى أن المجتمع الدولي يواجه عددا غير مسبوق من القضايا المعقدة والعالمية، من المهم في مكان ما أن يساعد جميع المعنيين في معالجة هذه المشكلات. ويشمل ذلك 24 مليون شخص يعيشون في تايوان".

وأكد أن "مشاركة تايوان الهادفة في نظام الأمم المتحدة ليست قضية سياسية بل براغماتية".

ووواصل دفاعه عن تايوان: "لهذا السبب، نشجّع كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الانضمام إلينا في دعم مشاركة قوية وهادفة لتايوان في نظام الأمم المتحدة برمته وفي المجتمع الدولي".

أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي في كيتو يوم 19 أكتوبر (رويترز)

أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي في كيتو يوم 19 أكتوبر (رويترز)

ورد ما شياوغوانغ الناطق باسم مكتب شؤون تايوان في بكين خلال إيجاز إعلامي "الأمم المتحدة منظمة حكومية دولية تتألف من دول تتمتع بسيادة"، مشددا على أن "تايوان جزء من الصين".

بلينكن: أميركا تعترف بالصين فقط وتايوان شريك أساسي

وأوضح بلينكن، الثلاثاء، مجددا أن الولايات المتحدة ما زالت تعترف ببكين فقط، لكنه شدد على المؤهلات الديموقراطية للجزيرة.

وشدد بلينكن على أن "تايوان شريك أساسي للولايات المتحدة وتشكل نجاحا ديموقراطيا. نحن من بين العديد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي تعتبر تايوان شريكا أساسيا وصديقا موثوقا".

وأشار وزير الخارجية الاميركي إلى استبعاد تايوان من الاجتماعات المرتبطة بمنظمة الطيران المدني الدولي ومنظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أنه تم الإشادة بتايوان لاستجابتها "العالمية" لوباء كوفيد-19 الذي نجت الجزيرة نسبيا من تداعياته بعد اتخاذها إجراءات مبكرة، وإلى أن عشرات الملايين من الركاب يمرون عبر المطارات التايوانية كل عام.

ورحّبت رئيسة تايوان تساي إنغ-وين بتصريحات بلينكن. وكتبت على "تويتر": "نحن ممتنون لدعم الولايات المتحدة لتوسيع المشاركة الدولية لتايوان".

وأضافت "نحن على استعداد للعمل مع جميع الشركاء ذوي التفكير المماثل للمساهمة بخبرتنا في المنظمات والآليات والأحداث الدولية".

رئيسة تايوان

رئيسة تايوان

زعيمة تايوان واثقة من الدفاع الأميركي عن الجزيرة

وأعربت رئيسة تايوان تساي إنغ-وين عن ثقتها التامة بأن الولايات المتحدة ستدافع عن الجزيرة في حال شنت الصين هجوما عسكريا ضدها، وذلك خلال مقابلة مع شبكة "سي ان ان" الاخبارية بثت الاربعاء.

وقالت تساي: "لدي ملء الثقة" بأن القوات الاميركية سوف تقدم المساعدة للدفاع عن تايوان، مشددة على التعاون الواسع في شتى المجالات "مع الولايات المتحدة الذي يهدف الى زيادة القدرات الدفاعية" للجزيرة.

لكنها أشارت أيضا الى أنه بإمكان الصين وتايوان "التعايش بسلام" على الرغم من الأجواء الحالية المشحونة.

جيش تايوان في مناورات سابقة

جيش تايوان في مناورات سابقة

وتأتي هذه التصريحات مع تصاعد التوتر في شرق آسيا، حيث تزايدت في الآونة الأخيرة توغلات الطائرات الحربية الصينية داخل منطقة الدفاع الجوي التايوانية.

ووصل التوتر بين الصين وتايوان الى ذروته في ظل حكم الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي قطع الاتصال الرسمي مع تايبيه بعد انتخاب تساي قبل خمس سنوات وعزز الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية على الجزيرة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، شددت تساي على أن تايوان لن تذعن لضغوط بكين، واصفة الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي بأنها "خط الدفاع الأول عن الديموقراطية".

ويعيش سكان تايوان البالغ عددهم 24 مليون نسمة تحت تهديد مستمر بالغزو من قبل الصين التي تعتبر الجزيرة أرضا تابعة لها وتعهدت بالاستيلاء عليها يوما ما وان القوة إذا لزم الأمر.

وعلى الرغم من التهديدات المستمرة من قبل بكين، أبدت تساي لـ"سي ان ان" استعدادها للقاء الرئيس الصيني بهدف "خفض مستوى سوء التفاهم" ومعالجة الاختلافات بين نظاميهما السياسي.

وقالت: "بامكاننا الجلوس والتحدث عن خلافاتنا ومحاولة اتخاذ ترتيبات حتى نتمكن من التعايش بسلام".

وكان الرئيس الأميركي بايدن قد صرّح الأسبوع الماضي خلال منتدى عبر الانترنت بأن بلاده مستعدة للدفاع عن تايوان ضد أي غزو صيني.

لكن البيت الابيض سرعان ما تراجع عن هذه التصريحات، فيما بدا وكأنه محاولة لانتهاج استراتيجية الغموض بشأن ما إذا كانت واشنطن ستأمر بتدخل عسكري ام لا في تايوان في حال أقدمت الصين على ذلك.

وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع تايبيه في 1979 للاعتراف ببكين ممثلا رسميا ووحيدا للصين. لكنّ واشنطن لا تزال أقوى حليف لتايوان ومزوّدها الأول بالأسلحة، لا بل إنّ الإدارة الأميركية ملزمة من الكونغرس ببيع الجزيرة أسلحة لتمكينها من الدفاع عن نفسها.

كما تجد الإشارة بأن خبر أزمة أميركية صينية جديدة حول تايوان قد سبق نشره على أخبار السعودية وتم اقتباسه من قبل فريق إشراق نيوز والمصدر الأصلي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر أزمة أميركية صينية جديدة حول تايوان تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار

قد تقرأ أيضا