الارشيف / أخبار العالم

الشركات الدوائية تخوض معركة شرسة مع متحور "أوميكرون"

إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

بين ليلة وضحاها أربك متحور أوميكرون الجديد حسابات الجميع وأضحى كفاح العلماء في مختبراتهم موجهًا نحو تطوير لقاحات بإمكانها السيطرة على هذا المتحور شديد العدوى.

تفاعل العلماء مع "أوميكرون" بشكل أسرع من أي متحور آخر؛ إذ قال توليو دي أوليفيرا عالم الوراثة في مدرسة نيلسون آر مانديلا للطب بجنوب إفريقيا، إنه في غضون 36 ساعة فقط من أول ظهور مؤشرات عن المتحور الجديد، قام الباحثون بتحليل عينات من 100 مريض مصاب، وجمع البيانات وتنبيه دول العالم.

وفي غضون الساعات الأولى من الإعلان، سارع العلماء في جنوب إفريقيا أيضًا لاختبار لقاحات فيروس كورونا ضد المتحور الجديد. ثم انضمت إلى هذه الجهود عشرات الفرق البحثية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الباحثون في شركتي فايزر وموديرنا.

لقاحات جديدة

أعلنت عدد من شركات الأدوية المصنعة للقاحات كوفيد-19 عن خططها لمكافحة متحور أوميكرون الجديد؛ إذ أعلنت شركة موديرنا إنها قد تطلق لقاحًا محدثًا لكورونا لمكافحة المتحور الجديد بحلول أوائل عام 2022.

وقال كبير المسؤولين الطبيين في موديرنا، بول بيرتون، الأحد: "يجب أن نعرف قدرة اللقاح الحالي على توفير الحماية في الأسبوعين المقبلين".

وتابع بيرتون في حديثه لبرنامج أندرو مار شو على بي بي سي: "إذا كان علينا صنع لقاح جديد تمامًا، فأعتقد أن ذلك سيكون في أوائل عام 2022، قبل أن يكون متاحًا بالفعل بكميات كبيرة".

وقالت "موديرنا"، في بيان صحفي، الجمعة، إن الشركة تختبر لقاحها الحالي ضد متحور، كما أنها منذ أوائل عام 2021، طورت استراتيجية شاملة لتوقع المتحورات الجديدة المثيرة للقلق".

في حين قالت شركة فايزر إنها ستكون قادرة على تصنيع وتوزيع نسخة محدثة من لقاح جديد في غضون 100 يوم إذا تبين أن "أوميكرون" مقاوم للقاح الحالي، وقال متحدث باسم الشركة لرويترز إنها تتوقع أن تعرف في غضون أسبوعين ما إذا كان المتحور الجديد مقاوم للقاح الحالي.

وقالت الشركة في بيان: "اتخذت شركتا "فايزر" و"بيونتك" الألمانية إجراءات منذ أشهر لتكونا قادرتين على تكييف لقاح "إم آر إن إيه" (لقاح الرنا المرسال) في غضون ستة أسابيع وشحن الدُفعات الأولية في غضون 100 يوم في حالة متحور جديد".

يشار إلى أن لقاحات الحمض النووي الريبوزي المرسال أو "الرنا المرسال"، المعروفة اختصارا بـ "إم آر إن إيه" تم تصنيعها باستخدام تكنولوجيا تسمح بالتعديل السريع.

أكثر مقاومة وأسرع انتشارًا

يقول أطباء لنيويورك تايمز إن "أوميكرون" يحتوي على حوالي 50 طفرة، بما في ذلك أكثر من 30 في السنبلة، وهو بروتين فيروسي على سطح الفيروس، وتعمل اللقاحات على تدريب الجسم على التعرف على هذا البروتين والهجوم عليه.

ظهرت بعض هذه الطفرات من قبل، ويعتقد بعض العلماء أنها دعمت قدرة متحور بيتا على مقاومة اللقاحات، بينما من المرجح أن بعض من هذه الطفرات كانت السبب وراء العدوى الشديدة لمتحور دلتا.

وتقول بيني مور، عالمة الفيروسات في المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب إفريقيا، عن المتحور الجديد: "أرى أنه يجمع بين السمتين؛ مقاومة اللقاحات وشدة العدوى".

وأضافت مور: لدى "أوميكرون" أيضًا 26 طفرة فريدة من نوعها، مقارنة بـ 10 في دلتا و6 في بيتا، ويبدو أن العديد منهم من المحتمل أن يجعلوا المتغير أكثر صعوبة على جهاز المناعة في التعرف عليه ومقاومته.

والجدير بالذكر أن خبر الشركات الدوائية تخوض معركة شرسة مع متحور "أوميكرون" تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق التحرير في " إشراق 24" وأن الخبر منشور سابقًا على عالميات والمصدر الأصلي هو المعني بصحة الخبر من عدمه وللمزيد من أخبارنا على مدار الساعة تابعونا على حساباتنا الاجتماعية في مواقع التواصل.

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر الشركات الدوائية تخوض معركة شرسة مع متحور "أوميكرون" تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار

قد تقرأ أيضا