الارشيف / أخبار الخليج

ولي العهد السعودي يبدأ اليوم من مسقط جولة خليجية

إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

ولي العهد السعودي يبدأ اليوم من مسقط جولة خليجية

لتعزيز التنسيق بين دول المجلس ورسم رؤية مشتركة لقضايا المنطقة

الاثنين - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15714]

الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في جولة مع السلطان هيثم بن طارق في «نيوم» خلال زيارة السلطان للسعودية يوليو الماضي (أرشيف)

الدمام: ميرزا الخويلدي

يبدأ الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اليوم، زيارة رسمية لسلطنة عُمان، ضمن جولة خليجية تسبق قمة الرياض المرتقبة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية منتصف الشهر الجاري.
ويبحث الأمير محمد بن سلمان مع السلطان هيثم بن طارق في مسقط، كما سيبحث مع زعماء الخليج، تعزيز التعاون الخليجي وتنسيق المواقف بين الدول الست، فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية والعربية والدولية، وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. كما يبحث ولي العهد قضايا الأمن الخليجي وبخاصة الملف النووي والبرنامج الصاروخي الإيراني.
وحسب مصادر خليجية، فإن جولة ولي العهد ستؤكد بناء علاقات إقليمية ودولية قائمة على الحوار والتعاون المشترك والاحترام المتبادل، وتعزيز الاستقرار الإقليمي والدولي، وتشمل جولة ولي العهد زيارة كل من سلطنة عمان، والبحرين، وقطر، والإمارات، والكويت. وتسبق القمة الخليجية الـ42، المقررة في الرياض الشهر الجاري، ويُنتظر أن تشهد زيارة الأمير محمد بن سلمان للسلطنة افتتاح أول منفذ حدودي بري مباشر بين البلدين بطول 800 كيلومتر؛ وهو منفذ الربع الخالي.
ورحب ديوان البلاط السلطاني العُماني، بزيارة ولي العهد السعودي التي تبدأ اليوم، ورأى أنها تأتي «انطلاقاً من العلاقات التاريخية الممتدة التي تربط سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية الشقيقة، وتعزيزاً لأواصر المودة والمحبة ووشائج القُربى التي تجمع شعبي البلدين، واستكمالاً لما أسفر عنه اللقاء الكريم بين السلطان هيثم بن طارق، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في أثناء الزيارة السامية للمملكة في شهر يوليو (تموز) من هذا العام 2021».
وأضاف أنه «سيتم خلال هذه الزيارة بحث عدد من المجالات والجوانب ذات الاهتمام المشترك؛ خدمةً لمصالح البلدين الشقيقين، وبما يحقق تطلعات وآمال الشعبين لمستقبل أكثر رخاءً، ونماءً، وازدهاراً».
ومضى الديوان السلطاني قائلاً: «يتطلع أبناء عمان والسعودية إلى الزيارة المرتقبة لسمو الأمير محمد بن سلمان ولقائه مع أخيه جلالة السلطان هيثم بن طارق، حيث سيتم إطلاق مجموعة من المبادرات المشتركة تشمل الاستثمارات في مشروع إقامة منطقة صناعية في المنطقة الاقتصادية الخاصة في الدقم والتعاون في مجال الطاقة».
وأضاف: «زيارة الأمير محمد بن سلمان لمسقط تتضمن أيضاً بحث الشراكة في مجال الأمن الغذائي وافتتاح أول منفذ حدودي بري مباشر بين عمان والسعودية بطول 800 كيلومتر وهو منفذ الربع الخالي، وأهمية توحيد المواقف تجاه مختلف القضايا السياسية الإقليمية والدولية وانتهاج سياسة الاعتماد على الذات الخليجية».
وقالت وكالة الأنباء العُمانية أمس، إن زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لسلطنة عُمان، تعزز التنسيق السعودي - العماني في مختلف المجالات. وقالت إن الرياض ومسقط تعملان على تعزيز الدور الإقليمي والدولي لمجلس التعاون الخليجي، من خلال تطوير الشراكات الاستراتيجية بين مجلس التعاون والدول، وتعزيز التكامل العسكري بين دول المجلس تحت إشراف مجلس الدفاع المشترك واللجنة العسكرية العليا والقيادة العسكرية الموحّدة لمجلس التعاون، لمواجهة التحدّيات المستجدة، انطلاقاً من اتفاقية الدفاع المشترك، ومبدأ الأمن الجماعي لدول المجلس.
وكانت الرياض هي الوجهة لأول زيارة خارجية قام بها السلطان هيثم بن طارق منذ تسلمه الحكم في يناير (كانون الثاني) 2020، حيث عقد في يوليو الماضي قمة ثنائية مع خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، في مدينة (نيوم) الساحلية على البحر الأحمر، وتُوّجت الزيارة بتأسيس المجلس التنسيقي السعودي العماني وفتحت آفاقاً أرحب وأوسع بين البلدين الشقيقين للتعاون في مختلف المجالات وبخاصة الاقتصادية.
وفي حديث سابق لـ«الشرق الأوسط»، أكد وزير الخارجية العُماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، أن العلاقات بين البلدين تشهد قفزة في مجالات التعاون والشراكة «خصوصاً في ضوء الافتتاح التاريخي المرتقب لأول منفذ حدودي بري مباشر بين البلدين». وأكد أن المملكة وسلطنة عُمان تنسّقان بشكل مكثف في الكثير من القضايا الإقليمية وفي مقدمها القضية اليمنية، مؤكداً دعم بلاده لمبادرة السعودية لوقف النار في اليمن، واتفاق الرياض.
وفي خطوة عملية للتقارب الاقتصادي السعودي - العماني، أبرمت الرياض ومسقط مذكرات تفاهم ترسم ملامح الاستثمار المشترك والعلاقة الاستراتيجية الاقتصادية المستقبلية بين الجانبين، خلال زيارة رسمية، قام بها وفد من وزارة الاستثمار السعودية ووفد من رجال الأعمال للسلطنة نهاية أغسطس (آب) 2020، كما أُقيم المنتدى الاستثماري العماني - السعودي، وعُقد اجتماع مجلس الأعمال السعودي - العماني المشترك، لبحث الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات.
وأكّد البلدان في يوليو الماضي سعيهما نحو «الاستثمار المتبادل بينهما في التقنيات المتطوّرة والابتكار ومشاريع الطاقة والطاقة المتجددة والصناعة، والمجال الصحي والصناعات الدوائية، والتطوير العقاري، بالإضافة إلى السياحة، والبتروكيماويات، والصناعات التحويلية، وسلاسل الإمداد والشراكة اللوجيستية، وتقنية المعلومات والتقنية المالية».
من جانبه، أكد السفير السعودي في مسقط عبد الله العنزي، أمس، أن زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تأتي تأكيداً لعمق العلاقات التاريخية بين البلدين.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: «إن المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان لديهما الكثير من القواسم المشتركة سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي أو الدولي، فهما تشتركان في الكثير من القيم وتعزيز ثقافة السلام ونبذ الإرهاب وتسعيان إلى دفع الجهود الدولية بما فيها مصلحة الدول لا سيما إحلال السلام في اليمن».
وأضاف: أن سلطنة عُمان «داعمة لكل ما تقوم به السعودية من جهود سواء فيما يتعلق بمبادرة المملكة في العملية السياسية في اليمن أو الجهود الدولية من خلال المبعوث الدولي أو المبعوث الأميركي».
وقال العنزي: «إن العلاقات الاقتصادية والاستثمارية هي عنوان المرحلة الحالية بين البلدين الشقيقين، كون العلاقات السياسية متطابقة في كثير من الملفات في الرؤى والتشاور المشترك المستمر بينهما».
ووصف العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين سلطنة عُمان والسعودية بالممتازة، «إلا أنّ القيادتين تتطلعان إلى نقلها لنطاق أرحب وأوسع لا سيما بعد افتتاح منفذ الربع الخالي الذي ستكون له نقلة نوعية ويمثل رافداً لكثير من المجالات بين البلدين».
فيما ذكر رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان، رضا بن جمعة آل صالح، أنّ زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للسلطنة «تكتسب أهمية كبيرة على الكثير من الأصعدة والمستويات».
وأوضح أنّ «الإحصاءات تُشير إلى المنحى التصاعدي للتبادل التجاري بين السلطنة والمملكة، حيث بلغ 960 مليون ريال عُماني في عام 2020 وتُشير أرقام الربع الأول للعام الحالي 2021 إلى ارتفاع حجم التبادل التجاري بنسبة 14.89%».
وأضاف أن «السعودية تأتي في المرتبة الثانية في قائمة مستوردي الصادرات العُمانية غير النفطية، وفي المرتبة الرابعة من حيث إعادة التصدير، وفي المركز الخامس في قائمة الدول التي تستورد منها السلطنة، كما تأتي رابعة على مستوى العالم في استيراد الأسماك العُمانية».
وأشار إلى أن «السعودية تعد شريكاً استراتيجياً في عدد من المشاريع الاقتصادية في السلطنة، منها تطوير مدينة خزائن الاقتصادية التي تأسست في 2018 بشراكة عُمانية - سعودية وفي مجال الطاقة عبر مشروع (عبري 2) وهو أكبر محطة طاقة شمسية في السلطنة ومشروع (صلالة 2) ومحطة صلالة المستقلة لتحلية المياه».

السعودية ولي العهد

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر ولي العهد السعودي يبدأ اليوم من مسقط جولة خليجية تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار

قد تقرأ أيضا