التجارة الإلكترونيةالعملات الرقمية

عملة ريبل الرقمية وكل ما تحتاج لمعرفته عنها

في سياق حديثنا عن العملات الرقمية لا ينبغي ألا نذكر عملة ريبل الرقمية Ripple الغنية عن التعريف على مستوى العالم، فهذه العملة على وجه الخصوص تحتل مراكز متقدمة للغاية في دليل وقوائم العملات الرقمية بوجه عام، لذا دعونا نتعرف على المزيد من الأمور التي تخص هذه العملة المميزة في هذا الموضوع نظرًا لأهميتها البالغة لدى كثير من الأفراد والمستثمرين وأصحاب الشركات ..إلخ.

ما هو مستقبل عملة ريبل الرقمية؟

هذا السؤال يتردد كثيرًا فلكي تجد إجابة تفصيلية له إذن لابد أن تدرك تفاصيل هذه العملة من الأساس.

بشكل واضح الريبل Ripple ما هي إلا عبارة عن عملة من العملات الرقمية الشهيرة والمستخدمة في إجراء العمليات التداولية داخل كافة الأسواق العالمية.

كما يطلق على هذه العملة اسم آخر ألا وهو (XRP).

ومن جهة أخرى فعلينا أن نعلم أن هذه العملة ليست كأي عملة رقمية أخرى على الإطلاق نظرًا لأنها تتمتع بالتميز الشديد عن باقي العملات الأخرى.

فالريبل أساسًا عبارة عن شركة تستند إلى نظامًا مبتكرًا يعمل على معالجة المدفوعات الرقمية.

هذه الشركة خلال وقت محدود استطاعت أن تصبح شركة هامة في مجال التكنولوجيا الرقمية العالمية.

وهذا عائد في الأساس إلى خدماتها المتميزة التي تطرحها وشغفها الضخم تجاه البنية التحتية الخاصة بنظام المعاملات المالي بصفة عامة.

تاريخ الريبل

عملة الريبل أنشأت بواسطة شركة أوبن كوين التي يملكها في الأساس (كريس لارسن) حيث قام بإنشاء العملة سنة 2013م.

وبعد ذلك شهدت هذه العملة تمويلًا قد تم بواسطة أعداد ضخمة من الشركات المرموقة العالمية بالإضافة إلى عدد من المؤسسات التجارية والمستثمرين بوجه عام.

وبالرغم من هذا النجاح الساحق الذي حققته عملة الريبل إلا أنها سنة 2018م واجهت خسارة بمعدل 70% من إجمالي القيمة الخاصة بها في بداية العمل.

ولكن هذا لا ينفي أن هذه العملة من العملات المشفرة القوية حيث استطاعت أن تلي عملة البيتكوين مباشرة من حيث المكانة وذلك في السنة ذاتها التي شهدت فيها الخسارة أي سنة 2018.

فتمكنت العملة مع مرور السنوات بعد ذلك من زيادة القيمة الخاصة وبالتالي جذب أكبر عدد ممكن من تجار التجزئة والمستثمرين بوجه عام.

كما أنها تطورت أكثر وأكثر واستعادت مكانتها مرة أخرى بشكل سريع حين قامت بالتعاقد مع شركات عالمية مرموقة كثيرة على سبيل المثال شركة ويسترن يونيون وما إلى ذلك من شركات أخرى معروفة.

الآن عملة ريبل الرقمية أصبحت تحتل المرحلة الثالثة من حيث تداول العملات الرقمية العالمي.

ومن الجدير بالذكر أن مقر شركة ريبل Ripple الرئيسي يوجد في ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأن الشركة تملك أكثر من واحد وثلاثين فرع على مستوى العالم.

يوجد الفرع الأكبر على الإطلاق لشركة الريبل في الإمارات العربية المتحدة (هذا الفرع هو الفرع الأهم للشركة)، حيث أن هذه الدولة تعتبر من أضخم مشغل التحويلات في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المعروف أن الهدف الأساسي لهذه العملة هو إعطاء الأشخاص الإمكانية التامة للبعد عن مؤسسات الأموال التقليدية، على سبيل المثال:

1. شركات بطاقات الائتمان التي في الأغلب تعمل على فرض الرسوم مما يسبب في التأخير وتضييع كثير من الوقت والمال.     2. البنوك.

ميكانيزم عمل عملة ريبل الرقمية

تستند شبكة الريبل الأساسية في العمل على عدد من أجهزة الحاسب الآلي المستقلة على مستوى العالم لمتابعة التاريخ الخاص بكل عملة عبر حفظ سجل المعاملات.

هذا الأمر يشبه آليات عمل عدد من العملات الرقمية المرموقة الأخرى على سبيل المثال الايثريوم أو البيتكوين .. إلخ.

سجل المعاملات يطلق عليه اسم نظام السجل اللامركزي بسبب عدم القدرة على الاحتفاظ به داخل الموقع المركزي.

بشكل واضح علينا أن نكن على دراية شاملة بأن هذا النظام اللامركزي قادر على السماح لتعزيز والوضوح والشفافية تجاه الأمور التي تستند إليها البنوك لإرسال الريبل للمؤسسات المالية الأخرى المسجلة حول العالم.

فخلال الوقت الحالي ترى أن البنوك تتمتع بميزات أكبر للشبكة المالية حيث لم تكن تملك هذه الميزات فيما سبق.

مثال على ذلك:

في حالة رغبة تاجر ما ببراغ للقيام ببيع خدمة ما أو سلعة خاصة به واعتمد في البيع الذي سيتمه مع فرد آخر على استخدام عملة الكورونا التشيكية CZK في حين أن الشخص الآخر اعتمد على عملة الدولار النيوزيلندي NZD.

ففي هذه الحالة من الممكن أن يكون غير متوفر أي بنوك في تلك البلاد قادرة على وصل الشخصان ببعضهما البعض لأجل إتمام البيع.

إذن فإن الأسلوب التقليدي لعمل تحويل للأموال مع هذه الحالات كان يتمثل في بعث هذه الأموال من خلال شبكة بنوك معينة وبالطبع هذا يتطلب دفع رسوم باهظة ويتسبب في تضيع كثير من الوقت.

ولكن بعد اعتماد عملات مثل عملة ريبل الرقمية أصبح الأمر أكثر سهولة حيث تتيح هذه العملة الفرصة أمام البنوك في تسهيل هذه العملية عبر تبديل العملة المحلية للشخص الذي يدفع إلى الريبل.

وبعد هذا الأمر أصبح بإمكان هذا الشخص أن يحول هذه العملة مرة ثانية للعملة المحلية خلال بضعة ثوان بعد وصولها للمستلم مباشرة أو من الممكن أن يحتفظ بها المستلم كما هي بعملة الريبل فهذا يعود في الأساس لرغبة العميل.

المصدر: قائمة العملات المشفرة ويكيبديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى