منتديات اشراق العالم - عرض مشاركة واحدة - فيديو الطفل بائع البطاطا القتيل .. زعم أن والده متوفى ليحصل على التعليم
عرض مشاركة واحدة

قديم 02-15-2013, 05:00 PM   

eshrag
:: اشراق العالم ::
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 188,206
عدد نقاط التميز
114 eshrag عضو رائعeshrag عضو رائع

eshrag غير متواجد حالياً

نشاط [ eshrag ]
قوة السمعة:1896
منتديات إشراق العالم فيديو الطفل بائع البطاطا القتيل .. زعم أن والده متوفى ليحصل على التعليم

سبق- القاهرة: كشفت مجموعة "لا للمحاكمات العسكرية" أن الطفل المصري عمر صلاح "بائع البطاطا" الذي تم قتله بمحيط ميدان التحرير وانتشر له فيديو يتحدث فيه عن نفسه، ويزعم بأن والده متوفى، قد اضطر للكذب في هذا الفيديو للفوز بفرصة تعليم وعدته بها إحدى الجمعيات الخيرية.

وحسب موقع "بوابة الأهرام"، أوضحت المجموعة في بيانٍ صدر، مساء أمس، عن بعض أعضائها ممّن تولوا البحث عن عائلة عمر طوال الفترة الماضية أن الفيديو القصير الذي انتشر للطفل على الإنترنت يتحدث فيه عن عمله ببيع البطاطا، قائلاً "أنا تعبت من الشغلانة دي" ويقول: إن والده متوفى على الرغم مع أن والده يعمل هو الآخر على عربة بطاطا مجاورة.
أضاف البيان: "لم نتعجب أن يقول عمر: إن والده متوفى .. فهناك مئات من أطفال الشوارع يضطرون إلي الكذب بسبب ظروف حياتهم المعقدة وكي تبدو تفاصيلها منطقية لنا".
وحسب البيان قال أطباء في مستشفى المنيرة العام بالقاهرة، "إن جثمان الطفل وصل في تمام 3:40 مساء 3 فبراير في سيارة إسعاف قادمة من محيط ميدان التحرير، وكان برفقة الإسعاف قوة شرطة وقفت علي باب المستشفى ولم تدخل، وما ذكر أن الإسعاف قالت: إنه تم العثور علي جثة الطفل أمام مبني كلية الخدمة الاجتماعية الموجودة بجاردن سيتي".
واستطرد البيان "في اليوم نفسه، وصلتنا شهادات من شخصياتٍ كانوا شهود عيانٍ علي ما حدث، مؤكدين أن مَن أطلق الرصاص علي الطفل كان أحد أفراد الجيش المتمركزة قواتهم في مقر كلية الخدمة الاجتماعية".
وقال البيان "تحدثنا إلى الأب، وأطلعناه على الفيديو فانهار مع الأسرة التي لم تصدق أن لابنهم فيديو يتحدّث فيه بنفسه، وأراد الأب أن نشغل له الفيديو أكثر من مرة ليرى ويسمع صوت ابنه، وحكى لنا أنه عرف بمقتل ابنه بعد وقتٍ قليلٍ من خلال بعض الباعة الجائلين من الميدان ووجد عربة البطاطا وحدها، فذهب لمستشفى المنيرة ولم يجده، فأخبروه بأنه ذهب لمشرحة زينهم فسارع إلى هناك على الفور، وقابل عدداً من أفراد الجيش وأخبروه أن عسكرياً منهم قتل ابنه بالخطأ في أثناء حديثه معه".
وكان مقطع الفيديو للطفل بائع البطاطا المقتول، قد أثار ضجةً وردود فعل كبيرة، بعد أن ظهر الطفل في التسجيل الذي يشتبه أنه الأخير له، قبل أن يلقى مصرعه في حادثةٍ هزّت الشارع المصري، ويحمل هذا المقطع شرحاً مقتضباً عمّا يحمل في طياته حيث كتب "ده، عمر صلاح، ما اشتهر إلا بعد أن أصبح جثةً مجهولة في مشرحة زينهم".





أكثر...