منتديات اشراق العالم - عرض مشاركة واحدة - أمانة القصيم تعتمد تخطيط أكثر من (1000) قطعة سكنية بمدينة بريدة خلال خمس أشهر
عرض مشاركة واحدة

قديم 02-24-2013, 01:50 PM   

eshrag.net
:: rss ::
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 28,100
عدد نقاط التميز
1 eshrag.net عضو

eshrag.net غير متواجد حالياً

نشاط [ eshrag.net ]
قوة السمعة:0
منتديات إشراق العالم أمانة القصيم تعتمد تخطيط أكثر من (1000) قطعة سكنية بمدينة بريدة خلال خمس أشهر

اعتمدت أمانة منطقة القصيم أكثر من ( 67 ) مخطط سكني جديد خلال خمس أشهر ماضية في مدينة بريدة تحوي على (1016) قطعة سكنية.و أشار أمين منطقة القصيم بالنيابة المهندس صالح بن أحمد الأحمد أن أمانة المنطقة سخرت كافة الإمكانات المتاحة لمواكبة عملية التنمية السريعة والكبيرة في المدينة و تبذل جهداً كبيراً في تنمية المخططات السكنية مع المطورين والمستثمرين والمواطنين دون الإخلال في نظامية هذه المخططات ضمن إطار النطاق العمراني المعتمد لمدينة بريدة من وزارة الشؤون البلدية والقروية.و أضاف أن النطاق العمراني حالياً في مدينة بريدة يشمل مساحات شاسعة قابلة للتطوير والأمانة في إدارتها المختلفة المعنية تبذل جهوداً كبيرة في إيصال الخدمات والتغلب على كافة الصعاب. لافتاً إلى أن الأمانة شريكاً استراتيجي للمطورين الذين يعملون في إطار الأنظمة المتبعة وكان نتاج عملهم الإسهام في عملية التنمية العمرانية وتوفير الخيارات السكنية أمام المواطنين. وأضاف الأحمد أن الأمانة لم تقف مكتوفة الأيدي مع بعض التحديات التي واجهت الأمانة و سعت إلى العمل على توفير طرق هيكلية مرتبطة في عملية التنمية و نزع بعض الملكيات الخاصة التي تعترض مسارها و قد أنتجت الجهود في هذا الاتجاه في توفير الآف القطع السكنية في مختلف اتجاهات مدينة بريدة.كما أشار إلى أن الأمانة تبعث برسالة للعقاريين والمواطنين الباحثين عن الفرص العقارية على حد سواء ومفادها ضرورة المشاركة الفاعلة في التنمية المنظمة وتجنيب المدينة الممارسات العشوائية في التنمية غير المنضبطة.و أوضح المهندس الأحمد أن أمانة القصيم تقوم بجهود متواصلة للسيطرة و الحد من عمليات النمو العشوائي في أطراف المدينة عبر إزالة التقسيمات العشوائية التي تؤثر على تخطيط المدن بشكل سلبي، و أشار إلى وجود تحركات بأكثر من اتجاه لمعالجة هذا الأمر عبر حملات رقابية مشددة لعمليات البيع التي تتم في مخططات عشوائية غير معتمدة تخطيطياً و لا تزال مستمرة، و نحن --- أكثر



أكثر...