المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : oOoOoOo من فضائل المبادرة إلى المسجد oOoOoOo


عبدالحكيم
09-10-2006, 05:19 AM
كان هناك تاجر غني له 4 زوجات وكان يحب الزوجة الرابعة أكثرهم ، فيلبسها أفخر الثياب ويعاملها بمنتهى الرقة ويعتني بها عناية كبيرة ولا يقدم لها الا الأحسن في كل شيء . وكان يحب الزوجة الثالثة جدا أيضا ، كان فخور بها ويحب أن يتباهى بها أمام أصدقائه وكان يحب أن يريها لهم ، ولكنه كان يخشى أن تتركه وتذهب مع رجل آخر .وكان يحب الزوجة الثانية أيضا ، فقد كانت شخصية محترمة ، دائما صبورة ، وفي الحقيقة كانت محل ثقة التاجر ، وعندما كان يواجه مشاكل كان يلجأ اليها دائما ، وكانت هي تساعده دائما على عبور المشكلة والأوقات العصيبة .أما الزوجة الأولى فمع أنها كانت شريكا شديد الأخلاص له ، وكان لها دور كبير في المحافظة على ثروته وعلى أعماله ، علاوة على اهتمامها بالشؤون المنزلية ، ومع ذلك لم يكن التاجر يحبها كثيرا ، ومع أنها كانت تحبه بعمق الا أنه لم يكن يلاحظها أو يهتم بها .وفي أحد الأيام مرض الزوج ولم يمض وقت طويل ، حتى أدرك أنه سيموت سريعا ، فكر التاجر في حياته المترفه وقال لنفسه ، الآن أنا لي 4 زوجات معي ، ولكن عند موتي ســـأكــــون وحــــيـــــدا ، ووحدتي كم ستكون شديدة ؟وهكذا سأل زوجته الرابعة وقال لها : "أنا أحببتك أكثر منهن جميعا ووهبتك أجمل الثياب وغمرتك بعناية فائقة ، والآن أنا سأموت ، فهل تتبعيني وتنقذيني من الوحدة؟ كيف أفعل ذلك أجابت الزوجة مـــــســـــتـــحـــيلغير ممكن ولا فائدة من المحاولة ، ومشت بعيدا عنه دون أية كلمة أخرى ، قطعت اجابتها قلب التاجر المسكين بسكينة حادة فسأل التاجر الحزين زوجته الثالثة وقال لها : " أنا أحببتك كثيرا جدا طول حياتي ، والآن أنا في طريقي للموت فهل تتبعيني وتحافظين على الشركة معي ؟ " لا هكذا أجابت الزوجة الثالثة ثم أردفت قائلة " الحياة هنا حلوة وسأتزوج آخر بدلا منك عند موتك " . غاص قلب التاجر عند سماعه الأجابة وكاد يجمد من البرودة التي سرت في أوصاله .ثم سأل التاجر زوجته الثانية وقال لها : " أنا دائما لجأت اليك من أجل المعونة ، وأنت أعنتيني وساعدتيني دائما ، والآن ها أنا أحتاج معونتك مرة أخرى ، فهل تتبعيني عندما أموت وتحافظين على الشركة معي ؟ فأجابته قائلة : أنا آسفة ... هذه المرة لن أقدر أن أساعدك ، هكذا كانت اجابة الزوجة الثانية ، ثم أردفت قائلة :" أن أقصى ما أستطيع أن أقدمه لك ، هو أن أشيعك حتى القبر " . انقضت عليه أجابتها كالصاعقة حتى أنها عصفت به تماما .وعندئذ جاءه صوت قائلا له : " أنا سأتبعك يا حبيبي وسأغادر الأرض معك بغض النظر عن أين ستذهب ، سأكون معك الى الأبد " نظر الزوج حوله يبحث عن مصدر الصوت واذا بها زوجته الأولى ، التي كانت قد نحلت تماما كما لو كانت تعاني من المجاعة وسوء التغذية ، " قال التاجر وهو ممتلىء بالحزن واللوعة ، كان ينبغي علي أن أعتني بك أفضل مما فعلت حينما كنت أستطيع " ****************في الحقيقة كلنا لنا أربع زوجات ............الزوجة الرابعة : هي أجسادنا التي مهما أسرفنا في الوقت والجهد والمال في الأهتمام بها وجعل مظهرها جميل ، فأنها عند موتنا ستتركنا الزوجة الثالثة : هي ممتلكاتنا وأموالنا ومنزلتنا ، التي عند موتنا نتركها .. فتذهب للآخرين .الزوجة الثانية : هي عائلاتنا وأصدقاؤنا مهما كانوا قريبين جدا منا ونحن أحياء ، فأن أقصى ما يستطيعونه هو أن يرافقونا حتى القبر أما الزوجة الأولى : فهي في الحقيقة حياتنا الروحية وعلاقتنا مع الله ، التي غالبا ما تهمل ونحن نهتم ونسعى وراء الماديات ، الثروة والأمور الأخرى ، ولكنها في الحقيقة الوحيدة التي تتبعنا حيثما ذهبنا . ربما هي فكرة طيبة أن نزرع من أجلها ونقوتها الآن بدلا من أن ننتظر حتى نصبح في فراش الموت ولا نستطيع سوى أن نرثيها ونبكي عليها ، فأن الحياة يا أخوتي قـــــصــــــــيــــــــرة جـــــــــــــــــدا

اميرالقلوب
09-10-2006, 05:39 AM
فعلا يا ريت الكل يبدأ ياخد بالو من زوجتة الأولى(صلته بالله) قبل فوات الآوان ويندم على ما فات

نبع الوفا
09-10-2006, 05:43 AM
الله بجد تعبير جميل ورائع مشكورة نانو على الموضع الجامد دا

عبدالحكيم
09-10-2006, 08:14 PM
ميرسى يادقة قلب بس ياعماد نخلى بالنا من الزوجة الاولى الرابعه هيا اجسادنا انما الاولى اللى انت تقصدها

اميرالقلوب
09-11-2006, 03:12 AM
هو انا قولت الرابعة آسف اصل الموضوع دا انا قريتو من زمان واتلخبتط

مجنون رسمي
09-12-2006, 07:24 PM
بجد موضوع لذيذ نانو والتشبيه غايه ف الروعه وياريت الواحد يهتم بعلاقته مع ربنا لان اهتمامه بيها بيخليه غصب عنه يهتم بجسمه وعيلته وماله بردو

عبدالحكيم
09-12-2006, 10:43 PM
ميرسى ليك على المشاركة

عبــ الرياض ــود
10-08-2006, 05:42 PM
تسلم ايدك نانو ننتظر منك المزيد

مجــوود
10-09-2006, 01:39 PM
بجد حكمه جميله جدا ويا ريت كلنا نتعظ بها

dealo
11-28-2006, 10:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد .. يقول الله تعالى " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ " أحبابي الكرام :
المبادرةُ إلى المسجد وانتظارُ إقامة الصلاة والاشتغالُ بالذكر والقراءة والنوافل من أسباب المغفرة ومن أعظم الخيرات ، وهو دليل على تعظيم الصلاة وتعلق القلب بالمسجد ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم " ولو يعلمون ما في التهجير [أيالتبكير] لا ستبقوا إليه "
فضائل المبادرة بالحضور إلى المساجد وفوائدها :
1. الاتصاف بصفة من يظلهم الله في ظله ، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ... ; فذكر منهم: ... ورجل قلبه معلق بالمساجد" [رواهالبخاريومسلم] وفي رواية الإمام مالك " ورجل قلبه معلق بالمسجد حتى يعود إليه "
2. أن المبادر في الصلاة صلاة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة " وقال صلى الله عليه وسلم " ألا أدلكم على ما يمحوا الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط [رواه مسلم] وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر إلا تبشبش الله تعالى إليه كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم " [رواه ابنماجة والحاكم وهو صحيح]
3. صلاة الملائكة عليه واستغفارهم له ، قال الله " هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا " فالصلاة من الله تعالى ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى ، والصلاة من الملائكة الدعاء والاستغفار قائلين اللهم اغفر له ، اللهم ارحمه
4. تحصيل الصف الأول ، وفي الصف الأول فضل عظيم دلت عليه الأحاديث الصحيحة ، فهو على مثل صف الملائكة ، ولا يحصل ذلك إلا بالتبكير
5. تحصيل ميمنة الصف ، قال صلى الله عليه وسلم " إن الله وملائكته يصلون على ميامين الصفوف [ رواه أبو داود وابن ماجة ] وتحصيل ميمنة الصف من الإمام لا تكون إلا لمن حضر مبكرًا 6. الدعاء بين الأذان والإقامة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة " وعند ابن خزيمة " الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد فادعوا "
7. الصلاة قبل الإقامة ، عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بين كل أذانين صلاة ، بين كل أذانين صلاة ، ثم قال الثالثة : لمن شاء [رواهالبخاريومسلم] والصلاة قبل الإقامة عبارة عن إحماء للفريضة ، وذريعة للمداومة عليها ، فمن أدى النوافل استمر على الفرائض ، ومن قصر في النوافل فهو عرضة لأن يقصر في الواجب
8. إجابة الإقامة ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن [ رواه البخاري ومسلم ] وعن معاذ بن أنس الجهني قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا سمعتم المنادى يثوب بالصلاة فقولوا مثل ما يقول " [رواهأحمد]
9. إدراك تكبيرة الإحرام ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صلى أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق " [رواه الترمذي] 10. التأمين مع الأمام ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا قال الإمام " غير المغضوب عليهم ولا الضالين " فقولوا : آمين ؛ فان من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه " [رواه البخاريومسلم] وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين " [رواه ابنماجة وابنخزيمة]
11. الصلاة بخشوع ، وتعد المبادرة بالحضور للمسجد والانقطاع عن مشاغل الدنيا ومتاعبها في تلك اللحظات من أسباب الخشوع في الصلاة وإقبال المصلي على ربه ؛ فإن المصلي كلما طال لبثه في المسجد واشتغل بالصلاة والقراءة والذكر والدعاء قبل إقامة الفريضة حضر قلبه وسكنت جواره ووجد نشاطا وراحة وروحا ، فهو يقول : أصلى فاستريح ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " يا بلال ، أرحنا بالصلاة " [ رواه أحمد وأبو داود]

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم







لاتنسوني من صالح دعواتكم لي اخواني بصحه والعافيه

و ان يفرج همي ويرزقني الراحه بالدنيا والاخره

dealo
11-28-2006, 10:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد .. يقول الله تعالى " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ " أحبابي الكرام :
المبادرةُ إلى المسجد وانتظارُ إقامة الصلاة والاشتغالُ بالذكر والقراءة والنوافل من أسباب المغفرة ومن أعظم الخيرات ، وهو دليل على تعظيم الصلاة وتعلق القلب بالمسجد ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم " ولو يعلمون ما في التهجير [أيالتبكير] لا ستبقوا إليه "
فضائل المبادرة بالحضور إلى المساجد وفوائدها :
1. الاتصاف بصفة من يظلهم الله في ظله ، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ... ; فذكر منهم: ... ورجل قلبه معلق بالمساجد" [رواهالبخاريومسلم] وفي رواية الإمام مالك " ورجل قلبه معلق بالمسجد حتى يعود إليه "
2. أن المبادر في الصلاة صلاة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة " وقال صلى الله عليه وسلم " ألا أدلكم على ما يمحوا الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط [رواه مسلم] وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر إلا تبشبش الله تعالى إليه كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم " [رواه ابنماجة والحاكم وهو صحيح]
3. صلاة الملائكة عليه واستغفارهم له ، قال الله " هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا " فالصلاة من الله تعالى ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى ، والصلاة من الملائكة الدعاء والاستغفار قائلين اللهم اغفر له ، اللهم ارحمه
4. تحصيل الصف الأول ، وفي الصف الأول فضل عظيم دلت عليه الأحاديث الصحيحة ، فهو على مثل صف الملائكة ، ولا يحصل ذلك إلا بالتبكير
5. تحصيل ميمنة الصف ، قال صلى الله عليه وسلم " إن الله وملائكته يصلون على ميامين الصفوف [ رواه أبو داود وابن ماجة ] وتحصيل ميمنة الصف من الإمام لا تكون إلا لمن حضر مبكرًا 6. الدعاء بين الأذان والإقامة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة " وعند ابن خزيمة " الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد فادعوا "
7. الصلاة قبل الإقامة ، عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " بين كل أذانين صلاة ، بين كل أذانين صلاة ، ثم قال الثالثة : لمن شاء [رواهالبخاريومسلم] والصلاة قبل الإقامة عبارة عن إحماء للفريضة ، وذريعة للمداومة عليها ، فمن أدى النوافل استمر على الفرائض ، ومن قصر في النوافل فهو عرضة لأن يقصر في الواجب
8. إجابة الإقامة ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن [ رواه البخاري ومسلم ] وعن معاذ بن أنس الجهني قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا سمعتم المنادى يثوب بالصلاة فقولوا مثل ما يقول " [رواهأحمد]
9. إدراك تكبيرة الإحرام ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صلى أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق " [رواه الترمذي] 10. التأمين مع الأمام ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إذا قال الإمام " غير المغضوب عليهم ولا الضالين " فقولوا : آمين ؛ فان من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه " [رواه البخاريومسلم] وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على السلام والتأمين " [رواه ابنماجة وابنخزيمة]
11. الصلاة بخشوع ، وتعد المبادرة بالحضور للمسجد والانقطاع عن مشاغل الدنيا ومتاعبها في تلك اللحظات من أسباب الخشوع في الصلاة وإقبال المصلي على ربه ؛ فإن المصلي كلما طال لبثه في المسجد واشتغل بالصلاة والقراءة والذكر والدعاء قبل إقامة الفريضة حضر قلبه وسكنت جواره ووجد نشاطا وراحة وروحا ، فهو يقول : أصلى فاستريح ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " يا بلال ، أرحنا بالصلاة " [ رواه أحمد وأبو داود]

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم







لاتنسوني من صالح دعواتكم لي اخواني بصحه والعافيه

و ان يفرج همي ويرزقني الراحه بالدنيا والاخره