المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من قتلهن


ميخائيل
11-21-2011, 12:48 AM
فجعت جده يوم امس خوفا على بناتهن ، يحتضن الاباء بعضهم البعض خوفا على مصير بناتهن

وكلا يصبر الاخر ، والحاصل وفاة معلمتين بعمر الزهور واصابات خفيفه وبليعه للطالبات

مدرسه اهليه اذن ويقع بها هذا الخلل الوقائي الهام .

واليوم تفجع مدينة حائل باكملها خاصة احدى القرى المحاطه بها هذه القرية التي سيغشاها حزن وبكاء

وحسره ولن ينسى اهلها هذه المصيبه بسهوله او ان تمر هكذا كحادث عابر

هذه المنطقه فقدت 12 فتاة جامعيه اضافة الى سائقي المركبتين في لحظه

الحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه اسال الله ان يرحمهم وسكنهم جناته ويصبر ذويهم

ويربط على قلوبهم .

لن اقول من قتلهن فعلا ولكن بالتاكيد ان اهمال من وزارات يتعلق بهم الامر

هو القدر لا مفر منه

نحن نعلم تماما ان الحلول في بلادنا لا تاتي الا بعد ان تقع المصائب سياتي الحل بانشاء فروع لجامعة

لم اصدق ان هؤلاء الفتيات كن يقطعن 400 كيلومتر يوميا ذهابا وعوده من اجل اكمال دراستهم

تعجز الكلمات ..

اسال الله ان يرحمهم ويصبر ذويهم انا لله وانا اليه راجعون

حمانا الله واياكم من كل شر وحادث واهمال وزارات ..

غادر
11-21-2011, 11:38 PM
رحمهن الله واسكنهن فسيح جناته

فعلا شي قهرررررررررر

والدولة لازم تسوي شي


مشكوووور ياغالي

الفــــــارس
11-22-2011, 11:07 PM
الوضع يندى له الجبين ياميخائيل
ومايحدث في بلاد الحرمين وبلاد البترول والترليونات عار كبير على مسؤوليها

قرأت تعليقاً جميلا لاحدهم يقول:
بلاد النفط والترليونات شعبها يموتون في سيول وحرائق مدارس وحوادث الطرق المهملة

الدولة تنفق وتعطي الوزارات ميزانيات ضخمة للعمل
لكن المشكلة من البطانة الفاسدة التي تسرق الجيوب

وقد قلت في هذا :
الظلم والسرقات والاهمال ( عنوان الخراب)
والواو فيتامين تتغذّا به اطراف العيوب
انا اشهد ان الموت حق وكل عمرٍ له كتاب
صبراً جميل ولاجزعنا من قدر رب الغيوب
لكنّ ماحاس البلد غير التملّق والكذاب
ولاذبح ريم وسواها غير سـرّاقة جيوب

نظرة حياء
11-26-2011, 12:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموت له ساعته ولحظته التي لا مهرب منها
وقضاء الله نافذ
ولكن كما تفضلت اخي الكريم
لا تأتي الحلول الا بعد وقوع المصيبه
يقول رسولنا اعقلها وتوكل اي ان الاسلام لم يغفل عن الاخذ بالاسباب
ولكن حقيقة لا يغفل عنها كل فطين هناك من يعبث
وهناك من لا يؤدي الامانة التي اتمن عليها كما يجب
ويبقى الامر كله لله من قبل ومن بعد
ونحن مؤمنون ان الله تعالى قدر عليهم هذا ولكن ايضا يجب وضع حلول لمثل هذه الحوادث
تنقل الطالبات يوميا مئات الكيلومترات او حتى المعلمات أمر لا يصح ولا يجب التهاون فيه
اغلب القرى في المملكه لا كليات او جامعات فيها
وتضطر الطالبات للسفر يوميا ذهابا وايابا للحصول على شهادتهن
في ديرتنا مثلا
لنا ما يقارب العشر سنوات نسمع عن اشاعة افتتاح كلية للبنات والى يومنا هذا لا نرى لها اثرا
وبناتنا هناك يسافرن يوميا مسافة اكثر من 100 كيلو متر
غير الفتيات الاتي يحضرن من مناطق اكثر بعدا
في العام الماضي تعرضت السيارة التي تقل احدى شقيقاتي لحادث ولكن الحمدلله كان خفيفا لا اصابات فيه
ولكن السؤال هل في كل مرة تسلم الجره ؟؟
ويبقى الجواب عالقا الى ان يشاء الله حفظ الله الجميع من كل شر ومكروه
يعطيك الف عافيه اخي الكريم
دمت لاشراقك