المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليه ياربي كذا؟؟


ضجيج الصمت
11-30-2011, 11:29 AM
سلام من الخالق معطر برياحين المودة..
ليه ياربي الكل ناجح إلا أنا؟

ليه ياربي الكل فرحان ومبسوط إلا أنا؟
ليه ياربي تسوي فيني كذا ليه؟
وش معنى أنا يارب ماتزوجت واللي اقل مني جمال ومال تزوجوا؟
وش معنى أنا اتعذب لوحدي وهم لا ياربي؟
ليه يارب اللي أقل مني درجات يتوظف وأنا الاشطر في البيت بلاوظيفة؟
وش معنى أنا للحين ياربي ماحصلت على بيت استقر فيه؟
ليه ليه ياربي ولمتى بظل كذا؟
عبارات وجمل تذمر وسخط تتردد على مسامعنا كثيرا ممن حاصرتهم الهموم والاحزان فأستغل الشيطان لحظة ضعفهم ليوسوس لهم بتكهنات وأسئلة لاينبغي أن تمر بعقولهم أو أن تنطقها أوفواههم لانهم مؤمنون بالقدر خيره وشره ولأنهم مؤمنون بأن خالقهم لايظلم عباده وماهي الا ابتلاءت ينبغي أن نصبر ونتجلد لها ليعوضنا الرب بما يرضينا سواء بالدنيا أم بالاخرة
(لايسأل عن شيء وهم يسألون)آية نتلوها مرارا لكن القليل منا يعي معناها والأقل يطبقها في حياته عملياً
لماذا لانؤمن أن ما أصابنا لم يكن ليخطأنا وما أخطائنا لم يكن ليصيبنا وأن الاقدر كتُبت وجفت الاقلام ورفعت الصحف أو كما قال عليه السلام
كل إنسان منا يمر بلحظات ضعف تجعل الأفكار تتضارب في عقولنا لكن المؤمن الحق لايستسلم لما يطرىء عليه من أفكار شيطانيه هدفها تضعيف الايمان في نفوسنا وتشكيكنا في خالقنا, وأن ماكتبه عليه هو رحمة بنا مهما كان فكل هم او نصب او حزن نصاب به هو تكفير لذنونبا وزيادة لحسناتنا وإذا كانت وخزة الشوكه تتساقط بها السيئات فكيف بالهموم والابتلاءت الكبرى ؟!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)ولا أظن بأن هناك سجناء سعداء بسجنهم إلا أن أدركوا بأن خلف هذا السجن جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين ,الصابرين,المحتسبين
وقال تعالى: (الأخرة خير وأبقى)فلماذا نضاعف الهموم على انفسنا ونحملها مالاتطيقه بتساؤلات لاتنبغي أن تصدر من المؤمن ونحن نعلم يقينا بأن نعيم الدنيا لايقارن بنعيم الاخرة ومهما بلغ نعيم أهل الأرض فهو زائل لامحالة لان نعيم الأخرة هو فقط الباقي والمستمر
نبي الله أيوب رغم مابلغ به من مصائب من موت ابنائه الاربعة عشر ومرضه وخسارته لأمواله إلا أنه لم يتسأل يوماً( ليه ياربي تسوي فيني كذا وأنا ماسويت شي)بل رفع الشكوى لله بأسلوب العبد المتذلل الخاضع لخالقه : (ربي أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)فاستجاب الله له دعائه لإنه لم يتذمر بطرق شيطانية بل أظهر حاجته كما يحب الله
ويحكى أن رجلاً من الصالحين مر على رجل أصابه شلل نصفي والدود يتناثر من جنبيه وأعمى وأصموهو يقول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً من خلقه . فتعجب الرجل ثم قال له : يا أخي ماالذي عافاك الله منه لقد رأيتُ جميع المصائب وقد تزاحمت عليك . فقال له : إليك عني يا بطال فإنه عافاني إذ أطلق لي لساناًيوحده وقلباً يعرفه وفي كل وقت يذكره 0
هؤلاء هم من عرفوا عاقبة الصبر على البلاء وتلذذوا بما يصيبهم الله به لينالوا حلاوة ذلك فيما بعد وآمنو ا بقدر الله خيره وشره فهل لأؤلئك الساخطون المتسألون بلماذا أنا ان يقتدوا بهؤلاء
وأن نبدل (ليه أنا )بـ يارب لك الحمد على قدرك الذي قدرته علي
قال رسول الله عليه السلام: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خيرا وليس ذلك لأحد الا المؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وأن أصابته ضرا صبر فكان خيرا له )
فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك..

غادر
12-02-2011, 06:09 PM
الفاظ خاطئة يزينها لنا الشيطان وقت الحزن والهم والمصائب



مقال رااائع ومميز جدا

والله انتي كاااتبة راااقيه وكبيره ياضجيج

اسمحي لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

@ملكة الليل@
12-03-2011, 09:21 AM
الله يعطيك الف عافيه
على الانتقاء الرااقي والمفيد
ننتظر جديدك بكل شوق
ودي لروحك

ضجيج الصمت
12-07-2011, 06:32 AM
فهد الفهد_ملكة الليل
شكرا لكما على تواجدكما الرائع في صفحتي
أدام الله اطلالتكما لصفحاتي
حفظكما الله وأسعدكما

الفــــــارس
12-10-2011, 11:24 PM
مقال مميز يااستاذة ضجيج

حال واقعي ومعايش , والكثير من الناس , لايعون مايقولون , ولايدركون ان المؤمن لايسلم من الابتلاءات
والمصائب ,
قال تعالى : وبشر الصابرين ,, الآيه

الصبر وحمد الله على كل حال هو الوسيلة الاقوى لـ القضاء على كبت الحياة , والتغلب على سوء الحظ



يحظر الابداع عندما تحظرين ... طرح مميز وراقي كما تعودنا ... دمتِ لاشراقك دائما وابداً... حفظكِ الله ورعاك

عبدالرحمن .. البليبل
12-11-2011, 12:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أختي الكريمة راق لي كثيراً ما تفضلتي به ويجب ألا نتجاهل دور المنتديات الثقافية في التذكير بين الحين والآخر عما يغفل عنه البعض وقد يقع فيه ربما لجهل , والحقيقة أن الشيطان يتربص بالإنسان فيظل يوسوس له ليسيء الظن بخالقه سبحانه ولربما يجعله يصل لمرحلة القنوط والعياذ بالله .

يقول الله جل في علاه : ولا تقنطوا من رحمة الله

أيها المنتسب أو الزائر الكريم أو المتصفح العابر إن تلك الكلمات التي تطرقت إليها أختنا الفاضلة في موضوعها حقيقة يجب ألا ننكرها نسمعها بين الحين والآخر من المقربين والأصدقاء والزملاء ويبقى دورنا في التوضيح والنصح لهم وهذا واجبنا .

كنتم خير أمة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر .

فإنَّ من العبادات القلبيَّة التي ندب إليها ديننا: حسن الظن بالله

الترغيب في حسن الظن بالله
1/ حسن الظن من حسن العبادة.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن حسن الظن بالله تعالى من حسن العبادة» رواه أبو داود والترمذي.
2/ أن من أحسن ظنه بالله آتاه الله إياه.
ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي» متفق عليه. وفي المسند عنه رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل قال: أنا عند ظن عبدي بي، إنْ ظن بي خيراً فله، وإن ظن شراً فله».
والمعنى: "أعاملُه على حسب ظنه بي، وأفعل به ما يتوقعه مني من خير أو شر"

وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : "والذي لا إله غيرُه ما أُعطي عبدٌ مؤمن شيئاً خيراً من حسن الظن بالله عز وجل، والذي لا إله غيره لا يحسن عبد بالله عز وجل الظن إلا أعطاه الله عز وجل ظنَّه؛ ذلك بأنَّ الخيرَ في يده» رواه ابن أبي الدنيا في حسن الظن.
قال سهل القطعي رحمه الله: رأيت مالك بن دينار رحمه الله في منامي، فقلت: يا أبا يحيى ليت شعري، ماذا قدمت به على الله عز وجل؟ قال: قدمت بذنوب كثيرة، فمحاها عني حسن الظن بالله رواه ابن أبي الدنيا في حسن الظن.

ينبغي للمؤمن أن يحسن ظنه بالله في كل موطن وحال، فإنما نحن بالله، ولا حول ولا قوة لنا إلا به، ومن أشقى ممن وكله الله إلى نفسه؟ وأيُّ هلاكٍ ينتظره؟!

حقيقةً الموضوع مهم جداً وخطير ويجب ألا نغفل عنه حباً وكرماً لإخوةٍ لنا في الله لابد من مبادرتهم بالنصيحة وأعتذر لإطالتي عليكم وأرجوا من الجميع التفاعل مع هذا الموضوع لعل عابر يتوقف هنا ويكون ممن رددوا تلك الكلمات فتكون مداخلة أحدكم سبباً بعد الله في تنويره وهدايته .

شكراً أختي الكريمة لهذا الطرح وجزاك الله الفردوس الأعلى من الجنة مع من تحبين وأحبك وجعل ما طرحتيه شاهداً لكِ بالخير .

همسة

إن كل معصية وكل قسوة وكل ضعف في الإيمان
ناجم عن ضعف العلم بالرب تبارك وتعالى .

ضجيج الصمت
12-11-2011, 05:50 AM
فعلا أخي الفارس الكثير لايعي مايقول وقت الابتلاء لأنهم لم يحسنوا الاستعداد له وكأن المصائب لن تأتيهم
الصبر وحمدالله على كل ابتلاء هما النور الذي ينير لنا ظلمة الحزن لما أصابنا
شكرا لك استاذي على حضورك الذي شرفني كثير وأنار صفحتي
حفظك الله وأسعدك

ضجيج الصمت
12-11-2011, 06:13 AM
بارك الله فيك أخي عبدالرحمن فيما تطرقت له وأثريت به الموضوع من كلام كالدرر في قيمتها لما يحتويه من فوائد جمه أسال الله أن ينفع بها عباده
حقيقة مهما كتبت لن أجد رد يليق بإشراقة فكرك هنا فجزاك الله خير الجزاء وجعل ردك في ميزان حسناتك
شرفني تواجدك في صفحتي ونتمنى أن يستمر قلمك في سكب الفائدة وأن نراك عضوا معنا
حفظك الله ووفقك لكل خير..

zaouimokhtar
12-19-2011, 07:58 PM
السلام عليكم
كن عن همومك معرضا ----- وكل الامور الى القضا
فلربما اتسع المضــيق ----- ولربما ضاق الفــضا
ولرب امر مســـخط ------ لك في عواقـبه رضا
الله يفــــعل ما يشاء ----- فلا تكن مـــعترضا
الله عودك الجمــــيل ----- فقس على ما قد مضى

إن العبد الساذج الذي لا يعرف مراد المولى وحكمته في سياسة الخلق ، يجمع بين ثقل البلاء ووزر التبّرم به ، فيخسر بذلك صفقة الدنيا والآخرة وأما الخواص الذين فتح الله تعالى لهم أبواب معرفته ، يحوّلون كل ما يرد عليهم في هذه الدنيا نعيما كان أو بلاءً - إلى زادٍ في الآخرة ، وشتان بين عملين : عملٌ تذهبُ لذته وتبقى تبعته، وعَملٌ تذهبُ مؤو نته ويبقى أجره .

شكرا لأختا الفاضلة ضجيج على الموضوع على يدعو إلى وقفة حقيقية مع الذات
ويحث على مراجعة بعض التصرفات التي تصدر منا في ساعات الضعف والبعد عن الله
جزاك الله خيرا

ابـوالعز
12-20-2011, 01:10 AM
الشخص الذي تعيش معه مصيبه او ضرف ما يجلس يتلذذ بهذه الالفاظ التي لو بدلها بالصبر والتقرب الا الله لكان حاله افضل
طرح رااائعه يعاصر الواقع الذي يعيشه الكثير من الناس

ميخائيل
12-20-2011, 02:28 AM
احسنتي ضجيج

ليه ياربي .... اعتراض لقضاء الله وفيه سخط

ويكفي ان تنذكر حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام ( من رضي فله الرضى ..)

اجمل تحيه

ضجيج الصمت
12-20-2011, 07:51 AM
وعليكم السلام ورحمة الله
أخي زاوي ما أوردت من أبيات هنا حملت الكثير من الفائدة وتدل على القناعة برضى الله
من تبرم من قضاء الله سيتضاعف عليه ثقل البلاء وتشتد به الضائقة وكما أوردت في ردك بفعله هذا سيفوت عليه الكثير من الأجر والمثوبة بالدنيا والاخرة .
جزاك الله خيرا على ماأثريت به موضوعي
وأشكرك على تواجدك الذي ينم عن فكر راقي وقلم ينبض بالإبداع العقلاني
حفظك الله ورعاك

ضجيج الصمت
12-20-2011, 08:01 AM
فعلا أخي أبو العز من ابتلاه الله يقضي وقته بألفاظ لاتجوز أن تقال ويضيع عليه أجر الصبر والاحتساب وذكر الله الذي به تطمئن القلوب وذلك لان الشيطان يستغل لحظات ضعفهم ليتمكن من تفكيرهم.
شكرا لك أخي أبوالعز على مرورك المميز للموضوع
وبارك الله بك
حفظك الله ورعاك

ضجيج الصمت
12-20-2011, 08:06 AM
بارك الله فيك أخي ميخائيل على اللفتة القيمة لحديث المصطفى عليه السلام (من رضى فله الرضا)
قلة هم من يرضوا بقضاء الله ويأمنوا به فتهدأ نفوسهم لثقتهم بقدرة خالقهم على كشف مامسهم من ضر..
أشكرك على مرورك الرائع لصفحتي
شرفني تواجدك
حفظك الله ورعاك

بــنــــدر
12-20-2011, 08:31 AM
اشكرك اختي ضجيج على الانتقاء الرائع للكلمات
متالقة كعادتك في مواضيعك وفي كل ما يجود
به قلمك
ما راق لك راق لنا
وسلمت يمينك اختي
لك ودي

ضجيج الصمت
12-21-2011, 06:07 AM
شكرا لك أخي بندر على مرورك الرائع
شرفني تواجدك في صفحتي
حفظك الله ورعاك

سيرين خالد
12-24-2011, 01:23 AM
استغفر الله العظيم تؤذيني كثيرا هذه العبارة
التي فيها من التجرؤ على الله الكثير ودائما أنهر من يقول هذه العبارة
وأوضح له معناها فيستبدل ب لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
تجنبت كثيرا الدخول إلى مقالك لانه بدأ بهذه العبارة فدخلت لأنصح فإذا بك
لا يعلى عليك ..

ا ح ت ر ا م ي

ضجيج الصمت
12-24-2011, 07:22 AM
للأسف اننا نصادف أشخاص كثيرون يرددونها عند وقوع البلاء بهم وهؤلاء الضعفاء لابد من نصحهم وإرشادهم حتى لايتغلب عليهم الشيطان بوساوسه في عقولهم
ولقد تعمدت بدء مقالي بهذه الكلمة لجذب انتباه أصحابها لعل غشاوة أفكارهم تزول
بارك الله فيك عزيزتي سيرين على اهتمامك ونصحك لأمثال هؤلاء وجعله في ميزان حسناتك
أنرتِ صفحتي باطلالتك العطرة فيها
حفظكِ الله وأسعدك