المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماالم قلبي اليوم


ندى العمر
01-04-2012, 03:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخواتي في الله
اليوم وانا متجهه لدوامي بالجامعه
وكان على غير عادتي
اتجهت لها في وقت مبكر
دخلت بها وكانت يعمها الهدوء ولا يوجد بها غير الحارص والحارصه والقليل من الطالبات
دخلت واتجهت للقاعه وكانت بعيده في اخر المبنى
وقلت في نفسي ارجع ماتميت مداكرته وقبل ان اصل شدني منظر طالبتان بالزوايه القاعه دخلت وادا بهم يناظرون فيه بنظره معناها اطلعي لاتدخلي
ولكن تجاهلت ودخلت واخدت مقعد وجلست اتصفح كتابي وادا والعياد بالله ارى شي تشمئز العين النظر اليه تقبل التي معه وتفعل ماهو ماترفع عن دكره
اقسم لكم بالله ولايفعل هالشي الرجل مع امراته قمه الحقاره في جراه وتجرد من الحياء امامي وكانهم يقولون لي لايهمنا وجودك
انعدام الخوف من الله وكيف بي انا
لكن اللي اعرفه ادا ابتلييتم فااستتروا ادا هتك ستر الله فانا اعتبروني ولاشي
طلعت وانا اقول يالله ماهادا الجراه
بهدا الوقت كل طالبه تدعي الله التوفيق قبل دخول الامتحان وهما استغلوا هدا الوقت الصباح الباكر لكي لايراهم احد
اردت ان اوقفهم لم استطع اردت اخبر الشؤؤن لكي يردعونهم عن هالشي ولكن هل سيتوقفوا عن دلك
لا والله فانا اعرف الكثير
صار البنت بكل جراه تقبل امامنا ولاتفكر ولاتبالي بشي
قل الوعظ لم تعد يتم دكرى الله يسود في ارجاء هادي الجامعه
والكل مشغول
والكل مشغول
نسال الله يهدي اخواتي وان يعيدهم الى الحق وان يغمرهم برحمته وبغفرانه

تقبلوا تحياتي
ندى العمر

غير مسجل
01-05-2012, 03:11 AM
كلامك جميل ويحتاج له كل بنت ابتليت بهذا الشذوذ

ملاحظتي وانتي طالبة بالجامعة يوجد عندك كم غلط أملائي ياليت يتم التعديل

ندى العمر
01-09-2012, 07:11 PM
كونك فهمت الموضوع فااظن مايحتاج تعديل

غادر
01-14-2012, 12:26 AM
من جد مشكلة الشذوذ والبويات منتشرة في الجامعات كثير
وكم نسمع من قصص تشمئز لها الابدان

الاسباب من وجهة نظري

قلة الوازع الديني
التربية السيئة من قبل الاهل
وترك الفتيات على مطلق الحرية امام القنوات الفضائية والانترنت
لابد من مراقبه من بعيد لبعيد للفتاة

الشذوذ بعد منتشر في اوساط المراهقين

مشكووووره يامبدعه - احلى تقييم لك - تقبلي مرووووي واعجابي

الفــــــارس
01-14-2012, 12:32 AM
هذه القضية منتشرة ولابد ان يكون هناك تعامل صارم من خلال المراقبة القوية لـ، تحركات الفتيات في الجامعات




لاتزال عمليات التحقيق في احدى أكبر القضايا الإخلاقية التي يشهدها التعليم العالي مستمرةً رغم المحاولات بعدم تخطي القضية حدود الجامعة والاكتفاء بما يصدر من قبل عمادة الكلية .
وتدورأحداث القضية الأخلاقية المثيرة حول مجموعة من الفتيات يبلغ عددهن ثمان طالبات في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى .
وقد بدأت تفاصيل القضية والت يكشفت عن ممارسات ( لا اخلاقية ) يقمن بها الطالبات داخل أروقة الكلية حينما ادى اشتباك بالايدي بين عدد من الطالبات لنشوب عراك جماعي اشترك فيه عدد كبير منهن ادى الى وقوع اصابات دامية .
وبعد محاولة الكشف عن سبب ( المعركة البناتية الشرسة ) تبين أن السبب هو رغبة احدى الطالبات بالارتباط بطالبة اخرى كانت تحبها وتعشقها بشكل جنوني !
مشاهد الاستغراب والدهشة التي طغت على منسوبات الكلية لم تمنع من تتبع مسار القضية من أجل معرفة المسببات والدوافع الحقيقة وراء جرأة الطالبات للإقدام على مثل تلك التصرفات والتي تحدث داخل احدى صروح التربية والتعليم حينما اكتشفت عميدة الكلية أن قصصاً من الحب والغرام كانت تحدث بين الطالبات وقد وصلت في بعض الاحيان الى الارتباط بعلاقة زواج بموجب عقد مكتوب يتم بمباركة وتوجيه ادرايات يعملن داخل الكلية نفسها !.
وقد تم الكشف عن بعض ملابسات القضية بعد ان القت الكلية القبض على طالبة قالت انها كانت تعشق طالبة اخرى وترغب في الارتباط بها !!
ولكن ماحدث هو ان تم تزويج هذه الفتاة من اخرى ما ادى الى نشوب العراك الذي قاد لأول خيوط القضية .
معلومات اخرى تقول ان تقصير المسئول داخل الجامعة ادى لظهورمثل هذه القضايا داخل الجامعات ففي حين تعمد طالبات الى التشبه بالشباب في الزي وقص الشعر والهيئة وحتى طريقة المشي والتصرفات تغض الجامعة الطرف عن عقاب من يقمن بهذهالتصرفات وعلى الجانب الآخر فتيات يسرن في عكس الاتجاه حتى تجاوزن الطبيعة السوية للفتاة .وتتردد اشاعات قوية حول تصرفات خادشة للحياء تحدث داخل دوريات المياة كانت للعمالة النسائية دور كبير في حدوثها .
ولاتزال التحقيقات جارية بعد ان تم ضبط جميع اطراف القضية وعددهن ثمان طالبات ينتمين الى فريقين متضادين يمثلن الجنس المتشبه بالرجال والجنس الآخر المغاير . عميدة الكلية وبدورها تعمل على انهاء التحقيق تمهيداً لرفعه للإدارة العليا في الجامعة من اجل اغلاق هذاالملف نهائياً .
تربيون تحدثوا للوئام حول قضية العلاقة ( غير السوية ( التي تحدث بين الفتيات داخل الجامعات واتفقوا ان مثل هذه القضايا يجب ان لا تترك في الخفاء دون مناقشة لمعرفة السبب وعلاج الأمر من جذوره في حين ارجأ آخرون اسباب انتشار مثل هذه الظواهر للدور الذي يقوم به الإعلام في تأجيج مثل هذه الأفكارالهدامة وجعلها من الامور العادية والتي قد تحدث للفتاة في سن معينة .
بينما يربط أحد أحد اولياء هذه الظواهر بتأثير القنوات الفضائية السئ ويطالب بحظر المسلسات التي تدعو لمثل هذه العلاقات الغريبة على المجتمع ويخص بالذكر مسلسل عرس الدم الذي يعرض حالياً على قناة ام بي سي حيث يتناول المسلسل العلاقات التي تحدثبين الفتيات بطابع ( شهواني ) يحث على اقامة مثل هذه العلاقات المحرمة بين الفتيات على حد تعبيره.

ندى العمر
01-16-2012, 04:16 PM
مشكور على مرورك اخي الفارس

ضجيج الصمت
01-18-2012, 12:34 PM
نسأل الله الهداية للجميع
المفترض عزيزتي ندى أن يتم التبليغ عنهن فسكوتك على فعلهن مشاركة لهن
فلو كل طالبة ابلغت الإدارة وتكررت البلاغات حتماً ستأخذ قرار حازم ويتم تكثيف الرقابة والتحقيق وردع هؤلاء الطالبات
وإن كان ينبغي علينا النصح والتذكير بعقاب الله لهن لكن إن خشت الفتاة على نفسها منهن فعليها التبليغ عنهن على أقل تقدير
وأمثال هؤلاء خالقهم يمهلهم ولن يهملهم ولاشك سيأتي عليهم يوما يعضون أصابع الندم لفضاعه أفعالهن والله المستعان
كذلك للأهل دور كبير في تربية بناتها على الفضيلة ومتابعتهن وعدم ترك تربيتهن للخدم والقنوات الفضائية لنرى بالنهاية شذوذ ونحوه.
شكراً لكِ ندى العمر..