المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جدل في مصر بسبب أول زواج "ملك اليمين"


eshrag
07-04-2012, 03:30 AM
http://sabq.org/files/news-thumb-image/90708.jpg?1341356280 (http://sabq.org/Iekfde) أيمن حسن – سبق – القاهرة: أثارت أول حالة زواج "ملك يمين" بمصر الكثير من الجدل، حيث اعتبرها علماء بالأزهر "دعوة لنشر الرذيلة"، مطالبين بفتح تحقيق مع صاحب فتوى أباحت العودة لزواج ملك اليمين بدعوى أنها تمثل "إحياءً للسنة النبوية"، على حد زعمه، في حين طالبت نقابة الأئمة والدعاة المستقلة شيخ الازهر بسرعة اصدار بيان يوضح فيه معنى الزواج بملك اليمين تجنباً لتضليل الناس وإثارة الفتنة والتطاول على الشريعة بدون علم.

وقالت صحيفة "الدستور" المصرية، الثلاثاء أنه في أول حالة ظهرت في مصر، طالب شخص يدعي الشيخ عبد الرؤوف عون إلى تعميم "زواج ملك اليمين"، مؤكدًا مشروعيته. وأنه شخصيًا تزوج بهذه الطريقة، مؤكداً أن هذه الفكرة كانت تراوده منذ حوالي 15 سنة.

وأضافت الصحيفة: أنه في مقابلة مع برنامج "الحقيقة" بقناة "دريم" الفضائية: راح عون يشرح طريقة ذلك الزواج المزعوم، مشيراً إلى أنه ينعقد بأن تقول المرأة "ملكّتك نفسى"، فيرد الزوج: وأنا قبلت وكاتبتك على سورة الإخلاص"، مشيرا إلى أن هذا النوع من الزواج لا يشترط توثيقه عند مأذون شرعي وتقوم المرأة بترديد "ملكتك نفسي" ولا تقول "زوجتك نفسي".

في المقابل، أكد الدكتور عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الاسلامية ان "زواج (ملك اليمين) انتهى؛ لأن هذا النوع من الزواج كان يستخدم وقت الرق ونحن في زمن لا يوجد به رق".

ووصف النجار دعوة الشيخ عبد الرءوف عون إلى ذلك النوع من الزواج بأنه "نوع من العبث بأعراض المسلمين"، وقال: إن الأصل فيها التحريم وإن الزواج لا يحل إلا بالطريقة الشرعية التي ذكرت في كتاب الله وعلى سنة رسوله (صلى الله عليه وسلم)، وفقا لما أجمع عليه العلماء.

وطالب النجار الشيخ عبد الرءوف والمرأة التي تزوجت عن طريق "زاوج ملك اليمين" بأن يتوبا الى الله استنادا إلى أن المرأة لا تملك نفسها، حتى تملِّك نفسها لغيرها.

ونقلت صحيفة "الوفد" عن بيان لعلماء أزهريون، أن الفتوى التي تجيز عودة الزواج بملك اليمين، "دعوة لنشر الرذيلة" ووصفوها بـ"اجتهاد فاسد"، ورأوا أن السماح بإذاعتها على مسامع المواطنين العوام تقتضى فتح تحقيق في الأمر من جانب النائب العام.

وحسب الصحيفة: قال علماء أزهريون، في بيان وقّعوا عليه الثلاثاء، إن ما قاله عون "يوقع الناس في إشاعة الفاحشة"، وطالبوا شيخ الأزهر بتوضيح مفهوم "الزواج بملك اليمين" لمنع إثارة الفتنة والتطاول علي شرع الله بدون علم وإباحة الزنا ونشره في المجتمع.

وأكد البيان أن الزواج بملك اليمين له "شروط" لا تنطبق علينا الآن وليس في زماننا لأنه لا توجد سبايا وإماء أو عبيد في زماننا اليوم، مؤكدين أن هذا الزواج لا يجوز إلا بالسبي في الحروب بين الكفار والمسلمين وتكون دفاعاً عن الأرض والعرض والمال علي أكثر أقوال الفقهاء.

وشدد علماء الأزهر أن الزواج بملك اليمين له مواطن وأزمان قد أباحها الإسلام للضرورة القصوي، كما لا يجوز زواج الحر بالأمة إلا بشرطين: أولهما عدم القدرة على نكاح الحرة، وثانيهما خوف العنت "الوقوع في الخطأ".

من جانبه، قال الدكتور محمود مهنا، عضو هيئة كبار العلماء، إن الفتوى تفتح باب "الزنا السافر" وإباحة لما حرّمه الله، وكل من يتبع تلك الفتوى وجب عليه الحد بالرجم إذا كان محصنًا أو الجلد إذا كان غير محصن.

وأضاف في تصريح أن المراد بملك اليمين أمور كانت موجودة فى ذلك الزمان، باعتبار الأسيرات ملك يمين، فلا زواج يمين ولا ملك يمين إلا فى الحالات التى كانت أيام المسلمين الأوائل وغيرهم.

ونقل موقع " أخبار مصر" مطالبة نقابة الائمة والدعاة المستقلة شيخ الازهر بسرعة إصدار بيان يوضح فيه معنى الزواج بملك اليمين، واستنكرت النقابة - في بيان لها الثلاثاء- ما يحدث من ترويج لأراء باطلة وعدم الرد الكافي من علماء مجمع البحوث الاسلامية والذي كان ضيفا مع هذا الشخص.



أكثر... (http://sabq.org/Iekfde)