المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "صحة جدة" تحقّق في رفض مستشفى قبول حدث إثيوبي إلا بعد الدفع


eshrag
05-12-2013, 11:30 AM
http://sabq.org/files/news-thumb-image/165324.jpg?1368343073 (http://sabq.org/m43fde)

فواز العبدلي- سبق- مكة المكرّمة: وعدت مديرية الشؤون الصحية بمحافظة بجدة، بتشكيل لجنة خلال الأسبوع الجاري للتقصي والتحقيق حيال اتهامٍ وجّهته مقيمة إثيوبية بحق مستشفى خاص على طريق المدينة بشمالي مدينة جدة.

وقالت المقيمة إن المستشفى رفض إسعاف شقيقها (16 عاماً) على الرغم من أنه كان في حال صحيةٍ حرجةٍ إثر إصابته بكسورٍ متعدّدة بمنطقة الرأس إلا بعد دفع مبلغٍ مالي تحت الحساب.

وأضافت أن هذا تسبّب في تأخُّر أطباء المستشفى الخاص في مباشرة حالته رغم أنه كان ينزف ودخل في إغماءٍ عميق.

وقالت إنه لا يزال بالعناية المركزة بالمستشفى الأهلي بعد وضع مبلغ بالصندوق المالي للمستشفى.

وأكد الناطق الإعلامي بـ "صحة جدة" عبد الرحمن الصحفي لـ "سبق"، أنه من خلال المعلومات الأولية عن شكوى المقيمة فإن صدقت فإنها تُعَدُ صاحبة حق ولن تتخلى عنها اللجنة الطبية المعنية بالتحقيق في مثل هذه الحالات إذا ثبت التقصير والإهمال في إنقاذ حياة المُصاب.
وشدّد "الصحفي" على حرص وزارة الصحة على التعامل الأمثل بكل انسانيةٍ مع حالات الطوارئ وعدم النظر للنواحي المادية أمام إنقاذ مريض وهو ما لا تسمح "الصحة" بتجاوز ذلك، فحياة الإنسان لا يساويها أي ربح مادي أياً كان.

وقال إنه يحق للمستشفى الأهلي في حال ارتأى عقب إنقاذ حياة أي مريض أن له حقوقاً مادية مكتسبة عبر خدماته، فإن ذلك ينهجه عبر قنوات رسمية هي التي تقدّر ذلك من عدمه دون التعدّي أو المساس بالمريض أو أحد ذويه.

وكشف عددٌ من الأطباء المختصّين بالمستشفى الخاص مثار القضية لـ "سبق"، عن سوء حالة الحدث الإفريقي المصاب.
وقال طبيب بالعناية إنه في غيبوبةٍ عميقةٍ وهو على جهاز التنفس الصناعي على الرغم من استقرار مؤشر الضغط وتحسُّن نسبة الأملاح بالجسم بمعدل 3 على 15. لكنه أضاف أن الكسور التي أصابت الجمجمة وعدم توقف النزيف والمضاعفات المصاحبة للكسور مؤشرٌ على خطورة الحالة.

وكان الحدث الإثيوبي قد سقط من درج ووقع جهاز تكييف عليه وأُصيب في رأسه بإصابات بليغه ونقله المتواجدون بموقع الحادث إلى المستشفى لقربه الشديد بغرض سرعة إسعافه لخطورة الإصابة وفشلهم في إيقاف النزيف المصاحب للإصابة.. لكن طوارئ المستشفى رفضت قبوله إلا بعد أن يتم وضع مبلغ مالي بحساب المستشفى وهو ما حصل بالفعل على يد رجل أعمال سعودي، لكن بعد مُضي وقتٍ على مكوث الصبي المصاب أمام بوابة المستشفى الخارجية.

وكان الصبي يحمل أجهزة كهربائية من بينها اجهزة تكييف "فريون" لمكتب مؤسسة رجل الأعمال الكائن بالأدوار العلوية من مبنى تتجاوز أدواره الطوابق الستة عبر درج المبنى.

وقالت الإثيوبية إن رجل الأعمال أغرى شقيقها وزملاءه الآخرين بمبلغ مالي لحاجته وأفراد عائلته إلى المال من أجل لقمة العيش.

وأضافت أنها ستتقدم بشكوى مماثلة ضد رجل الأعمال لدى جهات الاختصاص متهمةً إياه باستغلال صغار السن من أبناء الجاليات للعمل لدية مقابل مبالغ مالية دونما مراعاة خطورة الأعمال التي تُوكل اليهم وخطورتها على سلامة أرواحهم مستغلا عوزهم وحاجتهم للحياة الكريمة وتلبية احتياجات أسرهم، على حد قولها.


أكثر... (http://sabq.org/m43fde)