المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسعار الأغنام تشتعل بتبوك.. اتهامات وحكايات و"سبق" ترصد بالأرقام


eshrag
06-12-2015, 08:32 PM
http://cdn.sabq.org/files/news-thumb-image/426222.jpg?740555 (http://sabq.org/ow9gde) نواف الغضوري- سبق- تبوك: بدأ موسم ارتفاع الأسعار المعهود في كل عام للسلع الغذائية قبل دخول شهر رمضان؛ حيث تشهد أسواق الأغنام واللحوم الحمراء- تحديداً في تبوك- ارتفاعات غير مبررة في أسعارها بمختلف أنواعها بنسب تصل إلى "???".

ورصدت "سبق" أسعار الأغنام الحية؛ حيث إن الخروف "النعيمي" تتراوح قيمته من "????" ريالاً إلى "????" ريال، والتيس "البلدي" تتراوح قيمته من "???" ريال إلى "????" ريالاً، والخروف "السواكني" من "????" ريالاً إلى "????" ريال، أما الإبل: فـ"الحاشي" تترواح أسعاره من "????" ريال إلى "????" ريال.

وتجولت "سبق" في سوق الأغنام بتبوك؛ حيث تحدث المواطن "أبو عبد الله" فقال: "في كل عام ترتفع أسعار المواشي قبل رمضان، وتستمر الأسعار في الصعود حتى يأتي عيد الأضحى، وبعده تبدأ أسعار المواشي بالعودة البسيطة وانخفاض الأسعار تدريجياً حتى تعود لسابق عهدها".

وبرر تاجر الأغنام "سالم العطوي" ارتفاع سعر المواشي، بأسعار الأعلاف المتذبذبة من جهة، وكثرة الطلب في رمضان والأضحى على الماشية من جهةٍ أخرى.

وقال المواطن "محمد العنزي": "اشتريت خروف "نعيمي" من صاحبه، وحلف لي أنه جيّد وسليم، وعندما ذهبت به للمسلخ أتلفه طبيب المسلخ بالكامل؛ لأنه مريض وغير صالح للاستخدام الآدمي، وأفادني أن صاحبه لا بد أنه يعلم؛ لأن الخروف متعرض حديثاً لإبرة طبية، وأعطاني مشهداً بذلك. ويضيف: توجهت لصاحبها وقال لي: "لا علم لي بمرضها، أنا بعتك خروفاً سليماً، وبعد نقاش طويل استرجعت منه فقط نصف المبلغ".

وأوضح المواطن "خالد البلوي": "لا توجد رقابة على الأسعار في سوق الأغنام، وكل الباعة هنا بالسوق "شريطية" يَتَلَقَّفون السيارات الجالبة للأغنام من خارج المنطقة خارج حدود السوق، ولا يرضيهم مكاسب بسيطة؛ بل إن الطمع والجشع أعماهم".

وحكى "أبو سامي" موقفاً طريفاً حصل له اليوم، وقال: "تفاوضت مع أحد الباعة على خروف واتفقت معه على قيمة "????" ريال، وكان هو الخروف الأخير المتبقي معه في السيارة، وقلت له: أريد أن أحضر بقية النقود من الصراف وأعود له، وعندما رجعت بعد نحو ساعة وجدت شقيقه يبيع مكانه وسألته عن قيمة الخروف، وقال لي حالفاً: مشتراه علينا بـ"????"، ولك أنت بـ"????"؛ لأنه الأخير"، وأخبرني: "هناك زبون يريده ويحفزني لشرائه، وأخبرته على الفور بأني ذلك الزبون، وأني اتفقت مع شقيقه على "????" فقط، وفجأة حضر البائع الأول، فخجل الشاب واعتذر لي".


أكثر... (http://sabq.org/ow9gde)