المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية بلاي ياسعود حبيت خريجة سجون


مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقدم لكم رواية
بلاي ياسعود حبيت خريجة سجون
للكاتبة iblackengel

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

قراءة ممتعة للجميع....

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


‎السلام عليكم ورحمة الله وبركاته !

‎أحبّتي قراء المنتدى الأعزاء..

‎بما اني خُلقت عاشقة لـ قلمي ، منزلي بين اوراق دفتري ، وحياة واحدة لا تكفيني !
‎لذلك ها انا اطرح آبنتي الثالثة اللتي ستكون مختلفة كُليًا عن فتياتي السابقات ، ف هيا رواية حُبكت على طراز ماخط قلم الكاتبات السابقات في ارجاء المنتديات سنعود ل طراز ماقبل 8 سنوات ، ان كُنتم لكم حنين ب زوايا قلوبكم ل اشياء مضت وسرنا باعجوبة ل نجد نفس ماخطؤا فقد اصبتم ف تفضلوا ، ‏لنكون عُزّل إذا صخبت الدنيا وماجت ، لنعيش بسلام حينما يفقد الجميع السلام .
‎وكما عشقت التميز دوما هـ انا اعود ب فكرة جديدة ب عالم الروايات .
‎آبنتي الثالثة طالما احتضنتها شهر في اعماقي وجعلت نفسي تجول فيها كـ بطلة من ابطالها وترددت قبل طرح شخصيتي بين جدرانها وطرح الرواية عامةً ولكن حبكم وتقديركم ل ذاتي وقلمي ، ها انا اعود ب " بلاي ياسعود حبيت خريجة سجون ".
'
‎لمن يريد اقتباس افكاري ، او نسبها لنفسه ؟ ليس بحُل ليوم يبعثون .
‎لمن يريد نقلها بذكر اسمي وحفظ حقوقي ؟ اسمح بذلك بشرط ذكر اسمي " بّلاك إنجيل ، سارة أ. الشدي ".
'
'
‎علمًا ؛ الرواية تنزل في غير المنتدى أيضا على احدى شبكات التواصل الاجتماعية لمن يريد متابعتها معي .
‎في الأنستقرام :
‎الحساب ؛
https://www.instagram.com/iblackengel/

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:31 PM
http://eshrag.org/upload/viewimages/7bb2cb2884.jpg (http://eshrag.org/upload/download/7bb2cb2884.html)



آبناء روايتي الثالثة " بلاي ياسعود حبيت خريجة سجون ".
بسم الله ، ماشاء الله تبارك الله .
جميع المؤثرات الموضوعة بالرواية " بدون موسيقى " فقط موثرات ب الفم وطبول + لا احلل ولا أبيح من يقلدني ب أي فكرة من افكاري او يقتبس من روايتي شي الى يوم الدين
اللهم اني بلغت فاللهم فاشهد .
-
عائلة البطل ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½؟.
" ام صقر ( ربة منزل ) ، ابو صقر ( اسُتاذ دكتور بجامعة الملك سعود ) ".
1 / ضاري " 30 سنة ، دكتور بيطري " حيوانات " متزوج شدن " .
2 / صقر " 28 سنة ، أعزب ، مُهندس له شركة صغيرة مبتدي فيها ".
3 / أميرة " 25 سنة ، مُطلقة عندها بنت سجى ، مشهورة ب مواقع التواصل الاجتماعي ب انها لها خبرة ب علم النفس ".
4 / فهد " 23 سنة ، يدرس امراض نساء وولادة ، تؤام رسيل ".
5 / رسيل " 23 سنة ، تدرس ادارة اعمال ، تؤام فهد ".
,
( أعمام البطل ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½).
,
" ام عبدالاله ، ابو عبدالاله ".
1 / عبدالاله " 25 سنة ، اعزب ، ملازم اول فني ".
2 / ميعاد " 24 سنة ، عزباء ، متخرجة من الجامعة ".
3 / رغد " 23 سنة ، عزباء "
,
" ام مشاري ، ابو مشاري ".
1 / مشاري " 28 سنة ، ضابط "
2 / بتال " 26 سنة ، مدرس كيمياء ".
3 / لمى " 24 سنة ، متخرجة ".
4 / ديما " 20 سنة ، تدرس قانون ".
`
" ناصر "
العم الأخير ، بحدود عمر اخوانه يعني شيبات مو صغير ، ماتزوج .

-
عائلة البطلة ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½؟.
" ابو مساعد ، ام مساعد ".
1 / مساعد " 30 سنة ، محامي ، متزوج عائشة ".
2 / سعود " 27 سنة ، أعزب ، يشتغل ب شركة صقر وهو صديقه ".
3 / سارة " 23 سنة ، أرملة ، ماكملت تعلميها بسبب دخولها السجن ".

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:31 PM
خطت خطوتها الأولى الى خارج اسوار السجن بعد 5 سنوات سجن ، تنفست بعمق " الحرية " !
لفت تناظر المكان اللي ضمها لمدة 5 سنوات مبنى يحمل بداخلها سجينات ومحاوط بالحراس من كل جهة ضحكت بإستهزاء وهي تذكر كلمة القاضي في اول محاكمة لها قبل خمس سنين مازالت ترن في أذنها : ( حكمت المحكمة ل المدعوة سارة بنت عبدالعزيز عقوبة القتل الخطأ ل زوجها ووفقا للمادة 238 السجن مدة لا تقل عن 5 سنوات ) !
ركضت لها حارسة الامن بعد مالمحتها من غرفة المراقبة تذكرت الامانة اللي تحلمها من اربع سنين مدت لها الأمانة اللي كانت " غطاء تستر فيه سارة وجهها " : الحمدالله على السلامة
ابتسمت لها سارة ب لطف وتلثمت فيه ومشت بقهر مالها ماوئ ولا عائلة ولا صاحب !
كلهم كانوا راعيين سمعة من انرمت بالسجن والكل تخلى عنها .
وقفت عند البحر وهي تتأمله وذكريات شهر عسلها هنا تحاصرها وكأنها كانت بالأمس مو قبل خمس سنين طاحت دمعة استسلام ل حزن كاتمته من سنين .
لامس خصرها يدين صغيرة بالكاد تغطي خصرها النحيل ، انحنت لها ب لطف وهي تقبل خدها : وش تسوين لحالك هنا ياحلوة ؟
الطفلة ببراءة : ليش تبكين فيه احد ضربك
ضحكت سارة على عفويتها بحزن : ياليتني انضربت ليلي ونهاري ولا ذقت هـ الهم " جلست معها " انحكمت بالسجن وتشوهت سمعتي ب اني " قاتلة " تبرؤا مني اهلي وكرهوني اهل زوجي وبقيت لحالي كذا وحيدة " لفت لصغيرة ضحكت بسخرية وهي تشوفها تلعب مع الصغار مو لمها " امي رفضت تسمع همي تبين انتي الصغيرة تسمعينه " تنهدت وهي تشوف الغروب قامت تمشي بدون اي هدف ".
'
الساعة 3:40 دقيقة ليلا .
مكان يعمه السواد والظلام ك قلوبهم اللتي عمت من خوف الله ، انوار ملونة خافته وصخب الموسيقى بزاوية تقرع الكيسان ببعضها تحمل مايذهب العقل ونهى عنه الشرع " الخمر " وبزاوية ممارسة الزنا وبزاوية تتمايل اجسامهم على انغام الموسيقى .
سقط رأسه على كتف صديقه : الله
ضحك صديقه بخبث : قلت لك بيعجبك
صقر يتأمل المكان بفرح وهو يرقص : عجبني كثير " ضرب كاسه بكأس صاحبه وهو يغمز " بس اللي قدامي يعجبني اكثر
ضحك وهو يشوف البنت اللي قدام صقر ترقص بدلع صرخ بحماس : شوف شغلك فيها يابو خالد
سحبها صقر ل اخر البار .

كانت جالسة وراء الكرسي تحمي نفسها بخوف وهي تناظر الپار كان خالي من اي سيارة واي ضوء باستثناء الپار اللي كان الشيء الوحيد المنور في الشارع ! كانت تنتفض كل ماسمعت صوت وهي مؤمنة محد راح يشوفها مع الضلام وهي متخفية عن الانظار كانت تراقب الپار اللي كان يدخله اجحاش من الناس من اسوار الكرسي خوفا من احد ينتبه لها ، غافلتها عيونها اللي بدت تتسكر بهدوء لين دخلت في سُبات عميق وشالها فوق وجهها .
طلع مع اصحاب السوء خارج اسوار الپار وكل واحد فيهم غايب وعيه بالكامل يمشون بلا هدف وضحكاتهم تتعلى بشكل مخيف .
صدمت رجله بشيء رقيق وصغير تحته نزل بهدوء وهو يشوف بنت نايمة تحت الكرسي ومغطية وجهها ب شال
اول واحد بضحكة مخيفة " ب الأنقلش " : انظروا ماذا وجدت ؟ هدية ربانية ل التسلية
صاحبه العربي الشبعان من كثر البنات اللي بداخل " جلس على الشجرة بتعب " : بالمناسبة انت من وجدها انت اول من يبدأ بها
الأول انحنى عليها وهو يتمتم بالانقلش وهو يشق فستانها ب عنف ويده تخنق رقبتها وشفايفه على خدها
قامت مفجوعة وهي تبكي ، من هذا وش يبي فيها وليش يسوي كذا ؟ دافعت عن نفسه بكل الطرق ولكن للأسف جسده المُخمر كان اثقل من جسمها الضعيف
تنرفز من مقاومتها رمى نفسه فوقها ويده مثبت يدها بالارض وشفايفه برقبتها يمنعها تتحرك !
ربع ساعة وكانت غايبة عن الوعي لضعف بنيتها اللي تعرضت ل العنف وكثرة البكى وقل التغذية وهو جمبها نايم مايدري عن الدنيا ، واصحابه نفس حالته ، غافين عن العيون اللي كانت تسجل كل شي تصير .

على أرض المملكة العربية السعودية ، تحديدًا بالرياض .
في ثلث الليل كانت مستجيبة لأمر ربي عندما قال ربي : ( أدعوني استجب لكم ) عندما يكون ربي قريب من عبده ، ينزل ربي من سابع سماء ل يسمع عباده .
فارشة سجدتها ولافة جلالها ورافعة يدها ودموعها تغطي وجهها : يارب احفظ بنتي ، خذوها مني ظلم يارب انصرها انها مظلومة
سقطت على الارض من الضربة اللي جت على رقبتها من زوجها وهو يخنقها بعصبية وعيونه طالعة من مكانها : سودت وجهنا المجرمة لا تذكرين اسمها هنا ولا والله اسوي ماسوت بنتك واذبحك والله لا اقص لسانك ان انذكر اسمها الله ياخذها
ام مساعد ب آلم : انت اب ؟ بنتك مظلومة والله سارة مظلومة
ابو مساعد وعينه تحمر من الغضب : ماتشرف اكون اب ل قاتلة وقاتلة مين عاد ؟ زوجها قليلة الحياء سودت وجهي بين العرب .
سكتت ودموعها على خدها وهي تردد ب قلبها " حسبي ونعم الوكيل " ومؤمنه بكل مرة تقولها وبنتها مظلومة بان همها ينتقل من الارض الى السماء ومن توكل على الله كفاه .
,
,
رمى الآيباد بعيد وهو يشوف ع¤يديو سواد وجهه صقر وفعلته الشنيعة ! صقر زاني ؟ صقر يسكر ؟
صقر الشريف العاقل اللي مايترك فرض ولا ينسى السُنة يسوي كذا محافظ على صيام الأثنين والخميس ؟ يعصي ربه ويشوهه سمعة وطنه
حرك رأسه يمين وشمال ب رفض ل افكار ابليس اللي بدأ يصورها له : بحل المشكلة قبل تكبر ، بعالج خطآءه " غمض عيونه يحاول يستجمع افكاره وفي غصون دقائق لقى خطة بس عيبها ماتضبط لين يرتب له كم شغلة بسيطةوكلها تعتمد على الكذب ، مشى وهو يدعي ربه يغفر له ويسامحه لكن مجبور ما باليد حيلة غير هذي الفكرة قبل يعم الفساد في سماء عائلتهم .
( ^ مين اللي كشف صقر ؟ وايش راح يسوي ؟ نعرفه في البارتات الجاية . )
,
,
صباح يوم جديد ، تشرق شمسه على ارض لوس انجلوس .
فتحت عيونها ب خفة وهي تحس بصُداع رهيب والم فضيع ، تفصحت عيونها المكان كان يعمه البياض من كل جهه اشبه بالمستشفيات ناظرت يدها المُتصلة ب سلك المغذي ، بدت ذاكرتها تسترجع ليلة البارحة ودموعها على خدها هي فقدت شرفها وكرامتها ب ليلة سحبت سلك المغذي بعصبية وبكاء وهي تدعي على اهلها اللي رموها وتخلوا عنها مع اول مشكلة واجهتها ب حياتها بسببهم فقدت شرفها .
دخلت ممرضة مسلمة مُحجبة ابتسمت وقربت : وش اسمك حبيبتي ؟
سارة وهي تمسح دموعها : سارة
الدكتورة : اسمك حلو عارفة ان كل شخص ياخذ من اسمه نصيب ؟ وانتي اسمك من السرور والفرح
سارة بسخرية : ماضنتي
الدكتورة بتفاؤلية : ‏ï´؟ لا تدري لعل اللهّ يُحدث بعد ذلك أمراً ï´¾ ‏فيُذهب غماً ويطرد هماً ويزيل حزناً ويسهل أمرا
سكتت سارة وهي تفكر بكلامها ، فعلا صحيح الدنيا ماتوقف على شي عشان كذا من الآن بتخطؤ خطواتها الاولى .
( خارج باب الغرفة . )
كان جالس على الكرسي المقابل ل غرفتها ويكلم بجواله : الأمور تمام طال عُمرك ، نقلناها ل المستشفى على طول وهي بخير وصحتها الحمدالله وتحت المُعاينة وانا بنفسي جالس عندها تطمن .
'
'
على ارآضي المملكة العربية السعودية .
هبطت طائرة الخطوط الامريكية على ارضها تحمل بطلتي ، وقفت سارة تتأمل المطار وذاكرتها تعيد لها كل الذكريات طلعت من هنا عروسة ورجعت ل هنا ارملة حطت يدها على بطنها وهي تسمع صوته من الجوع وتتأمل الكافهيات بس هي ماتملك قرش واحد عشان تشتري لها اكل كل اللي معها دفعته ل التذكرة
مشت وهي تهز راسها يمين وشمال تطرد رائحة الاكل من راسها ل خارج المطار حائرة ماتذكر شوارع السعودية بالضبط ولكن ربي سخر لها ذاكرتها المنقطعة عن ديرتها سنين وبنين وتذكرت شارع واحد شارع حارتهم القديمة لما كانوا صغار .
وقفت تاكسي وركبت ووصفت له الحي بدت تدخل السيارة بين احياء ضيقة ورديئة ! بيوت متهالكة ، اطفال ب ملابس متسخة ، حريم يمشون ب عبايتهم وترامسهم سبحان الله كان هالحي من افضل احياء الرياض والحين مايسكنه الا الاجانب والفقراء حتى البيوت مالها ابواب .
السواق السعودي : اسف ياختي بس ماقدر ادخل اكثر زي ماتشوفين الطريق
سارة وهي تشوف شنطتها مافيه الا 23 ريال مدته له بحرج : مامعي الا هي والله العظيم اسفة .
ابتسم السواق ب حنية : انتي اول زبونة لي استلمها لاني توني متوظف قبل ساعة ماراح اخذ منك ريال عيب عليك انتي بنت بلدي
ابتسمت له ونزلت هي فعلا ب حاجة الفلوس ، مشت بحيرة ماتدري وش تسوي ولا وين تسكن ؟ هي تابت من نومة الشوارع تابت من ضعفها ك بنت تضيع بدون رجال " دمعت عيونها " وهي تتذكر شرفها اللي انسلب منها بسهولة ذئاب بشرية شافوها لعبة سهلة ببلاد الغربة ، مسحت عيونها بيدها ب عنف انتهى زمن الضعف والمذلة لازم تنتبه ل نفسها مو كل مرة تسلم الجرة ضحكت بسخرية اي جرة ؟ الجرة انكسرت على راسي ، شافت بيتهم القديم ماشفت البيت بس هذا مكانه وبداله بقالة معقولة هدموه ! ياحسافة ، جذبها لوحة معلقة على باب المحل " فرصة عمل ل شاب ب العشرينات ".
لمعت ب ببالها فكرة ذهبية ممكن تخسر كثير اشياء بسببها بس توكلت على الله واقبلت عليها مابيدها حيلة ؟ لو فكرت انها تعقل الحياة تحتاج شوي ل الجنون عشان تعيش اول شي ماعندها مكان يلمها ولا اكل يسد جوعها ليش ماتشتغل حتى لو في ذلك خطر عليها ؟
شافت الرجاجيل يطلعون من المسجد بعد صلاة المغرب خافت ووقفت على جمب ، لمحت ولد ب عمر الـ 17 تقريبًا نادته ب لطف : لو سمحت
ناظرها باستغراب وبسرعه غض بصره بالارض : سمي اختي ؟

`
في مكان اول مرة نزوره .
كان يناظر الصدمة بوجه امه وابوه من كلامه ، ماقدر يكتم همه اكثر ماله غيرهم لا صاحب ولا اخوي مافيه احد مثل امك وابوك .
ام صقر ودموعها على خدها : تسكر ياوليدي ؟ تزني ياوليدي ؟ تراقص ب المراقص ؟ ياحسرتي على تربيتي
ناظره ابوه نظرة تمنى انه مات ولا شاف هالنظرة من ابوه اللي توجهه ل مكتبه بدون اي كلمة ماقدر يتحمل كيف بينام وابوه ماعبره ، دخل عليه : يبه
لف عليه ابو صقر وتفل بوجهه : هذي نهاية تربيتي يالسلوقي ؟ " صرخ " قلت لك ادخل تخصص يبيض الوجهه مثل الناس ادخل قانون طب طاعون يطعنك ويريحني منك رفضت واصريت على رايك قلت بدخل الأعلام دخلت وطسيت لبريطانيا ورجعت واسست نفسك بشركة وانشهرت هذا كله من فضل ربي عليك تقوم تعصيه ياكلب ياحيوان " صرخ باعلى صوته " انقلع عن وجههي اقسم بالله لو تقعد دقيقة لا انت ولدي ولا اعرفك حسبي الله عليك .
صقر يموت ب أبوه والله مايقوى انه يزعله : يبه طلبتك
ابو صقر وهو يرص على اسنانه : اخوك البكر ضاري وانت بعده لكن خذتني العزة بالاثم والكل ينادي ابو صقر رافع راسي فيك ابيك تشدني لا كبرت واثرك كسرت ظهري " غمض عيونه " انقلع ياصقير الله لا يبارك فيك والله اني غضبان عليك
طلع صقر بقهر ووجهه مسود شاف امه تبكي على نفس حالها حن قلبه لكن هو يبي من يساويه مو رايق ل أحد ، باس راسها وطلع ل برا البيت .
ابتسمت على حياءه وعلى التربية ماشاء الله : البقالة هذي وين صاحبها لو بغيت اخذ الوظيفة ؟
ناظرها بصدمة من كلامها غصب ورجع عيونه بالارض : عفوا
سارة حست على نفسها : قصدي الوظيفة ل اخوي
الولد ابتسم : اي والله مدري داخلين المسجد ومافيه شي غريبة بس كلمي راعي البقالة لان صاحبها يجي بس يوم الجمعة بعد الصلاة يوزع الهدايا على الحي ويروح
سارة : طيب فيه محل ثياب رجالي قريب من هنا ؟
الولد : اي وراء البقالة مباشرة " سكت بتردد "
حست عليه سارة : شفيك
الولد : ماراح اسمح لك تدخلين ياختي المحل كله رجال امري وش تبين وانا اجيب لك
سارة بتنهيدة مبتسمة : روح ياخوي تسلم يدين من رباك " مدت له فلوس ب حرج " جيب شماغ وثوب على قدها واذا رفض بدفع له ب التقسيط اذا توظف اخوي ماودي يداوم ب ملابس قديمة
الولد راح يركض ل المحل وفي غصون دقائق جاء يركض : تفضلي اختي الرجال راعي حلال وافق تكملة باقي المبلغ بعدين
سارة باحراج : توعدني اني لما اثق فيك تكون قد الثقة ؟
ضرب الولد صدره بحماس : وانا ولد ابو عبدالملك
ابتسمت : طيب ياعبدالملك " فهمته خطتها "
فتح فمه ب فهاوة وصدمة ، سارة وهي تشجعه : لا تقول انك مو قد كلمتك ؟
عبدالملك ناظرها بنظرة سريعة وراح يركض بسرعه ، تنهدت سارة ب طفش : الله يحلل طرزان ماغير يراكض
رجع بسرعه : من الحين انتي وظيفتك مضمونة بالبقالة بتكونين المحاسبة ونومك بالمخرن
سارة ناظرته بصدمة : صدق ؟
ابتسم : اي والله يالله بشوف حمامات المسجد بتاكد انها فاضية واذا عطيتك اشارة ادخلي بدلي بسرعه ".
صحاها من سرحانها آذان المغرب ابتسمت كل هذي ذكرياتها قبل شهر الحين صار لها شهر من انتهى محاكتمها من انسجنت 5 سنين بعد ماقتلت زوجها لها شهر من فقدت شرفها واعتصبوها عيال الحرام لها شهر من جت السعودية واشتغلت ب البقالة وعبدالملك صار صديقها ب الغربة اي نعم هي غريبة ببلادها ، قامت تقفل البقالة وتتوضئ تستعد ل الصلاة طلعت ل المسجد وهي تناظر ملابسها " ثوب ومتلثمة ب شماغ " تنهدت على الظروف اللي جبرتها تتصنع مظهر انها ولد وتصبح ملعونة " لعن الله المتشبهين من النساء بالرجال "
'
في منزل ب الديكور الارضي الكلاسيكي يدل على رُقي ذوق سكانه رغم حالتهم المادية حلوة لا ضعيفة ولا مرتفعة
صقر نزل يركض من الدرج بيلحق على الصلاة وهو يسكر اكمام ثوبه ، استوقفه صوت ابوه الجافي : بعد الصلاة بتروح ل البقالة تشوف الأوضاع
تنهد صقر : تكفى يبه كل شي الا البقالة خصوصا هالعامل البزر الجديد اللي حاطه خكري خكري فاقع قلبي يده انعم من يد رسيل
رسيل بعصبية : اقول لا تغلط
ابو صقر بحزم : اذلف ل الصلاة وبعدها ل البقالة مابي اعيد كلمتي مرتين
صقر طلع وهو ناوي نية انه بيتجهل كلام ابوه .
'
وقفت عند باب البقالة وهي تفتح القفل ، مسكت بطنها ب آلم ماتدري شفيها هالالم ملازمها من اسبوع
ونفسيتها ب الحضيض ماتشتهي اكل ولا حتى الشغل .
عبدالملك بهمس خائف : هيه بنت شفيك ؟
رمت عليه القفل لان ماتقوى : افتحه .
دخلوا وجلست على كرسيها وهي تشد على بطنها ، عبدالملك : اتصل على طويل العمر يوديك ل المستشفى ؟
فزت سارة ب خوف : لا مابي اساسا عادي مغص طبيعي شوي ويروح .
عبدالملك قام : طيب اجلسي انا برتب البضاعة عنك
جلست وهي تفكر فعلا تبي مستشفى الالم مو طبيعي ، بس اكيد الدورة الشهرية اساسا هي خايفة من زمان ماجتها ؟ يمكن الالم عشانها لو راحت المستشفى بيفضحونها على طول .
لفت باستغراب على عبدالملك : اقول صدق وش سالفة هالبقالة اشوف كل شي بنص السعر والاغلب مايدفعون شي
ابتسم عبدالملك : صاحب البقالة جعل عمره طويل حاط هالبقالة ك مساعدة للمحتاجين ، يوم رمضان كل المقاضي مجانا وصباحية العيد حلوى الاطفال مجانا واللي ظروفهم صعبه مجانا والاسعار مخليها ب النص مراعي ظروف الكل جعله بالجنه الكل يشهد ل ابو صقر بالخير
ابتسمت سارة بحنية : يالله معقولة باقي ناس طيبة كذا ماشاء الله
'
دخل البيت وضايقة فيه الوسيعة ، دخل المسجد وصلى وجلس ساعتين ونصف ولا ارتاح مازال الهم ملازمه !
شاف امه تتقهوي ابوه اللي يقرأ الجريدة وبنت اخته جالسه تلعب عند التلفزيون
وقف يتأمل ملامح امه ، ابو صقر : هاه رحت البقالة ؟
هز راسه ب معنى " لا " طاح بجسمه عند رجول امه وهو يبكي زي الطفل : يمه بموت والله بموت الذنب يعورني يمه عصيت ربي وصرت زاني يمه وش اسوي الحقيني ؟ لا ليلي ليل ولا نهاري نهار خايف من الله شربت الحرام بيشبرني الله عرق اهل النهار يمه زنيت انا زاني الحين ربي ماراح يناظر بوجهي ماراح ادخل الجنة حتى ريحتي تؤذي اهل النار
ام صقر بخوف على ولدها من النار : الله يحرمها عن وجهك لا تحرق قلبي ياصقر بكلامك توب الى توبه نصوحة كفر عن ذنبك اكفل يتيم خذ عمرة ابيك بالجنة معي بعدين انت زنيت معها برضاها كانت بايعة نفسها لك بمبلغ هي مشاركتك بالذنب هالكافرة ياولدي
تنهد ابو صقر بضيقة على حال ولده
'
كانت ترتب المُعلبات في الجهه اليمنى ، دخل عبدالملك وجلس فوق خيشة الرز وهو متلثم ب شماغه
قربت منه ب حنية : شفيك ؟
ابتسم بدون نفس : ولا شيء
سارة تسكر المحل وتجلس قدامه : تكذب على اختك ؟ سكرت المحل عشانك تكلم
عبدالملك وهو يمسح وجهه بضيق : تعرفين جارتنا ريم اللي بتتزوج بعد شهر ؟
ابتسمت وهزت راسها ب اي ، عبدالملك : سمعتها تقول لأختي انها كانت تكلم واحد ويهددها بصورها ولما درى انها تزوجت قالتطلعين معي ولا برسل لزوجك وعجلي بالزواج عشان تصيرين تطلعين معي اسهل
شهقت سارة بصدمة : انت متأكد ؟
عبدالملك : هذا اللي سمعته
قامت سارة وهي تروح وترجع ماتدري وش تسوي : قم جبهم بسرعه وتعال
عبدالملك : صاحيه انتي ؟ بيدرون انك بنت
سارة : يضيع مستقبلي ولا تضيع حياتها بسرعه '
سحب شنطته وهو يمشي على اراضي مطار الملك خالد ، تنهد ب عمق راح بكل امل ورجع ب خيبة !
شاف اخوه مساعد ياشر له ، قرب وضمه وباس راسه
مساعد يتلفت وراه لعله يشوفها ، بلهفة : وينها ؟
رمى سعود نفسه ب حضن اخوه وببكاء : مالقيتها اقسم بالله مالقيتها قلبت الدنيا عليها مالقيتها " بعد وهو يمسح وجهه بشماغه " بس هي مو هناك
مساعد بصدمة : وش دراك ؟
سعود يضرب مكان قلبه : هذا ياخوك يحس يشم ريحتها ، ماشميت ريحتها ب امريكا وقلبي ماحس فيها حبيبة قلب اخوها مو هناك اخ وين راحت وين والله لو القاها ابيع الدنيا واشتريها " ركبوا سيارة مساعد وهو يحرك ل بيتهم "
سعود : تعبت 5 سنين اتصبر لعل قلب ابوي يحن وكل ماله يزيد بجفاه ، كنت عارف يوم حريتها متى وكنت بوقف قدام الباب عشان اضمها واشم ريحتها وتاخرت رحلتي ولما وصلت مالقيتها لها آثر
" حط راسه على الشباك ب ضيق " قال ابوي بتنسوها بس مانسيت تدري ؟ بعد وقت حريتها بشهر حلمت بعدها كانت تبكي وتقول ليش خليتوني كان حولها حشرات وهي مربوطة وياكلون ب جسمها كان حولها جبل على هيئة رجال يضربها بالسوط كانت تقول تعال ياسعود تكفى يابو عبدالعزيز
مساعد ب خوف : اعوذ بالله من هالحلم كله من الشيطان " يوقف عن بيتهم " امسح دموعك لا تشوفك امي
'
وفي 15 دقيقة ، كانوا في البقالة مع سارة بعد مافهمهم عبدالملك السالفة .
سارة : كيف عرفتيه ؟
ريم تبكي : كان يجي هنا ل البقالة وكنت اشوفه لين عطاني رقمه وصار يلحقني وكذا شهر وبديت اميل له ، حبني وحبيته وعطيته صوري ! لين مدري شفيه قال اطلعي معي ورفضت وهددني ب صوري ومكالماتي توصل ل اخواني وبيتنا ، وصرت اطلع معه عشان يسكت وانخبطت وافقت ابي افتك من همه وعرف وقال احسن تصيرين تطلعين معي اسهل وسرعي الزواج
سارة : عطيني رقمه " قاطع كلامها ضرب قوي على الباب تلثمت ب شماغها وخبتهم بالمستودع وفتحت الباب
دخل صقر بعصبية : باي حق ياخ تقفل الباب وقاطع رزق الاوادم
سارة وعيونها بالارض : حقك علي ياطويل العمر
صقر : لا اشوف الحركة تنعاد " وهو يجلس " عطني ملف الحسابات
طلعته سارة وعطته ووقفت قدامه " قعدت تتأمله وبنفسها " رجله طولي ، بعدين وش ياكل ياحظي ؟ ولا ناطحة سحاب

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:32 PM
صقر بهدوء وهو يلعب بالقلم ويناظر الاوراق : ناطحة سحاب ولا فقمة يالقزم
شهقت سارة بنعومة بخوف كيف عرف وش افكر : يمه
ناظره صقر بسخرية واستحقار : استرجل نعنبو الحظ اللي جمعني فيه
سارة بنعومة اكثر : مالك شغل
قام صقر وهو يمسك الثوب من كتفها : لعن الله المتشبهين من الرجال ب النساء
سارة : علم نفسك
صقر يدفه بقوة على طاولة المحاسبة : عندي اجتماع اخلصه واجي اتفاهم معك
مسكت سارة خصرها بالم ونزلت دمعتها غصب وهي تشوفه يركب سيارته : حسبي الله ونعم الوكيل " جاءها عبدالملك يركض " انتي بخير ؟
سارة وهي تناظره وعيونها تدمع : يعور
عبدالملك رحمها وجلسها على الكرسي : جعل يده تكسر '
'
بيت ابو صقر .
امه تنقل فهد الطلبات : وتونة وحليب
فهد بضحكة : يمه عازمة قطاوة ؟ وش تونة وحليب تبين عماني ينقدون علينا
رمته امه بالفنجال : مالك شغل واكتب وخلك ماتجيبه والله يافهيدان مصروف الشهر مافيه
خذ المقاضي الناقصة ويبوس راس امه وهو بيطلع شاف رسيل منسدحة سحب شعرها بقوة وطلع يركض ل سيارته
رسيل بصراخ : الله لا يوفقك ياكلب جعلك معد ترجع
ام صقر : وقص لا تدعين على اخوك
ركب فهد سيارته وهو يشوف نص شعر رسيل بيده ضحك وتذكر شي باستغراب : وين طاسة ذي ؟ لا يكون اعرست " طلع جواله ودق عليها "
'
صرخت ريم بخوف : الحقيني قاعد يدق وش اسوي " تلطم خدها "
سارة : هدي حبيبتي ردي وخليه سبيكر وقربي وانا بعطيك الرد وخليك ريلاكس ل اقصى حد عشان يخليك بحالك
سمت بالله ريم وردت ببرود : اهلين
فهد : وين الناس نسيتي موعدنا
ريم : امم مانسيت بس مالي خلقك
فهد بضحكة استهزاء : نعم ياروحي ؟ انتبهي ل صورك اقول
ريم : من جدك باقي احد يهدد بصور ؟ " ضحكت من قلب " بطلب منك طلب
فهد : لا تطلبين
ريم : انا ماشاورك انا قاعده اعطيك امر ، الصور اللي معك مو حلوين اذا نشرتها اخاف يطيح سوقي تعال اعطيك صور احلى بعد ماصبغت شعري
فهد ضحك باستهزاء : ياروحي الكذابة اجل محد يهدد بصور وين اللي تبوس رجلي عشان مانشرها
ريم : ل هالدرجة انت غبي ؟ مو انت اللي تجبرني اطلع كنت اطلع برضاي تدري ليه ؟ لاني استمتع زي مانت تستمع ولا انت تخسي تسوي شي مايعجبني
ناظر فهد السماعة بصدمة معقولة هذي ريم ؟ مستحيل
ريم : المهم يالله حبيبي وداعية ابي اشوفك قبل زواجي
فهد بشك : وين فيه ؟
ريم : وراء بقالة الحارة بعد اسبوعين تقريبا لين تهدئ الامور " وسكرت "
بكت من الخوف : سارة والله مقدر يدي ترجف كيف اشوفه
سارة : ومن قالك بخليك تشوفينه اساسا ؟ مجنونة ارميك بالنار
'
صباح يوم جديد .
واقفة قدام مراية المخزن تتأمل شعرها البني لتحت ظهرها ماطاوعها قلبها تقصها كانت تجمعه وتغطيه ببلاستيك الشعر وتلف فوقه الشماغ وتتلثم فيه ، قطع تفكيرها صوت سيارة لبست بسرعه وطلعت .
دخل فهد وهو فيه النوم رمى الورقة عليها وحط راسه على الطاولة وبصوت خافت مافيه حيل يتكلم : جب هالاغراض ودها سيارتي " وغمض عيونه "
قربت سارة تتامل وجهه وبنفسها : بسم الله وش هالحلاوة ؟ ماتاخذني بدال التونة
فتح فهد عيونه وصرخ من الخوف لما لقاها بوجهه وهو يرجع الكرسي على وراء وانقلب فيه : انا من داعي علي اليوم مين ؟ وانت الحقني بالاغراض عمى " ركب سيارته وسكر السيارة بقوة "
سارة بعصبية وهي تجمع الاغراض : بسامحك عشانك حلو بس " مسكت خصرها بآلم " حسبي الله ونعم الوكيل ب اخوك ماقدرت انام الليل من الم خصري .
'
في بيت ابو مساعد .
طلع سعود من غرفته وهو يلبس عقاله طالع ل الداوم ، شاف باب غرفة سارة مفتوح نصه !
وقف قلبه من خمس سنين محد جآه شمعنى الحين انفتح ؟ قرب بهدوء ويتأمل ب عيونه من في الغرفة شاف ابوه ضام مخدتها ونايم ابتسم بحنية مهما كابر ومهما قسى مستحيل ينسى ضناه سكر الباب بهدوء وطلع من البيت وهو يدعي الله يرد لهم اختهم ويحنن قلب ابوهم .
'
الساعة 9 ونص مساء .
وقف قدام مرآية مدخل الرجال وهو يعدل شماغه ب رزة ويرحب ب عمانه ويدخلهم على العشاء .
ابو صقر وهو يغسل يده : باقي سفرة الحريم ناقصة ، خذ الاغراض من امك وجبها من بقالتنا " وشدد عليها "
صقر بتنهيدة : لازم من هناك يالغالي ؟
ابو صقر : عندك اعتراض ؟
صقر : لا على عيني وراسي " قرب عند من مدخل الحريم " ياولد .
في مجلس الحريم .
ريحة البخور طاغية على الجو ممزوج ب ريحة القهوة العربية اللي فاحت ريحتها ب ارجاء المكان واصوات الحريم العالية بتداخل مع بعض
قامت اميرة وهي تشيل بنتها من على رجلها وتجلسها على جمب قربت ل الباب : هلا صقور وش بغيت ؟
صقر : جيبي اغراض امي اللي تبغاها من البقالة
اميرة : ثواني " جابتها من المطبخ ومدتها له " خذ راحتك تونا نتقهوى
صقر : ياحظكم هناك طفحوا وبدوا ينسحبون واحد وراء الثاني
ضحكت اميرة ورجعت ل جمعة بنات عمانها
رغد بعصبية من بثارة ديما : الله يصبر زوجك عليك
ديما : ضحكتني " عدلت جلستها " تحسبيني بعامل زوجي زي معاملتي لكم ؟
ميعاد : مغسول وجهها بمرق وتقولها قدامنا بعد
'
نزل عند البقالة استغرب مافيه احد عند الكاشير وش هالاهمال ؟ مشى يدور الولد استغرب لما شافه واقف بالزواية ومايل بوقفته قرب باستغراب : وش تسوي ؟
سارة بخوف ويالله يطلع صوتها من الالم : لا تقرب
رفع حاجبه ب استغراب من حركاته : طيب شفيك تعبان ؟
سارة تحاول تبعده عن طريقها وهي تسحب رجولها ودموعها على خدها : مافيني شي " طاحت مغمى عليها على الأرض "
قرب بخوف اول مرة احد يدوخ قدامه ماعرف وش يسوي قرب وتحسس النبض شاله وكان متوقع بيواجهه صعوبة وانصدم من الريشة اللي بيده ؟ شك بالامور بس مو وقته الحين ، ركض ركبه السيارة ورا وتوجهه ل المستشفى ودق على ابوه يلحقه .
'
تناظر الساعة صارت 1 وصقر مايرد على جواله والعشاء ناقص .
اشرت ل أميرة تجيها ، قربت اميرة : سمي يمه ؟
ام صقر : اخوك وينه ؟ انشقت الارض وبلعته
اميرة : والله مدري بس لا تقلقين جعلني قبلك كلمت فهد والحين رسيل ترتب السفرة وانا بناديهم
ام صقر براحة : جعلني ماخلا منكم " بقلق " بس صقر قلبي مو مطمن '
في المستشفى .
جالس بتعب على كراسي الانتظار قدام غرفة الضمادات لف لابوه : يبه طولوا وانا تعبت
ابو صقر : اصبر مابقى الا نتيجة التحاليل
قربت الممرضة السعودية : السلام عليكم اهل المريضة اللي جوا ؟
صقر : لا
ابو صقر : ايه
ناظرتهم باستغراب : ايه ولا لا ؟
ابو صقر : الا وش فيها
الممرضة : اول شي حابين نستسفر عن لبسها ليش جايتنا كذا بثوب وشماغ شي يعاقب عليه القانون هي مسترجلة ؟
ابو صقر بكذب : بسم الله على بنيتنا ماهي من هالنوع بس مسوين يوم التنكر مدري وش تسمونه انتم يابنات هاليومين لو تشوفين البيت قالب مهزلة اللي لابسة هندي واللي لابسه لها مصري واللي لابسه بشت الله يكفينا شر هالهبال
انصدم صقر من ترقيعة ابوه السريعة لدرجة هو صدق وشك بنفسه
ابتسمت : اوه اسئت الظن اعذرني ياعم المهم طلعت نتيجة التحاليل الحمدالله سليمة اللهم هبوط بالضغط بسبب الحمل وهي بداية شهرها الثاني
طارت عيون صقر وابو صقر وهو يناظرون بعض بصدمة " حمل " !
طاح ابو صقر على ركبه : وش سويت وانا ابوك وش سويت ؟
صقر بخوف : اقسم بالله مالمستها ولا قربت واساسا يبه اللي جايبنه عامل لنا وش دخلنا في ذي خلها ل اهلها
ابو صقر : ياحمار ياقوي الوجهه ذا اللي يشتغل عندنا بنت " فهمه السالفه انها بنت وظروفها صعبه ومالها اهل ووظفها عنده بس هي ماتدري ان ابو صقر كشفها "
صقر بصدمة : يبه جايتنا ب بلاها حامل وش نبي فيها ؟ ارمها وفكنا من شرها
ناظره ابو صقر بنظره مالها معنى : تبين ارضى عليك بعد المصيبة اللي سويتها ب حقنا وحق ربك " يقصد الزنا والشرب " ؟
صقر ب لهفة : اي يبة مستعد اعطيك عيوني وعد اسوي اللي تبي
ابو صقر وهو يناظر غرفتها : تزوجها !
'
فتحت عيونها ب تعب وهي تتأمل الغرفة البيضاء نفس مشهد امريكا انعاد لها بس هالمرة ابو صقر كان جالس على الكرسي يقرأ ايات من كتاب الله الكريم سحبت الشماغ غطت فيه شعرها وتلثمت ناظرته بفشلة معناه عرف انها بنت اكيد بيشرشحها وبتنطرد لكن صدمها ردة فعله لما انتبه لها ابو صقر وابتسم : الحمدالله على السلامة
سارة بتعب : الله يسلمك ياعمي وش صار فيني ؟
ابو صقر : الظاهر جاء وقت تنتبهين ل نفسك صرتي غالية اكثر من اول
مافهمت عليه وسكتت ، ابو صقر بثقة : لو اطلبك ترديني ؟
سارة : عيوني تفداك انت جمايلك تتعداني وتغطيني
ابو صقر : انتي حامل
صرخت بخوف من الكلمة اللي قالها تمنت انها ماتت قبل ماتسمع هاليوم تمنت انها بالسجن ولا سمعت هالخبر
ابو صقر : مايهمني من مين ولا ابي اسالك بس سالفة تربين هالولد ل حالك مارضاها ومستحيل اخليك كفاية ماصار وانا طلبتك وانتي حلفتي ماترديني ابيك زوجة ل ولدي صقر على سنة الله ورسوله وهو عارف وضعك وراضي !
'
في فندق الريتز كارلتون ، في جلسات الحديقة التابعة ل الكاع¤ي .
ب طلب من ابو صقر يفضون المكان خمس دقائق ومستعدة يتحمل تكاليف اي خسارة ل عيون تتم ملكة " صقر & سارة "
الشيخ : يابنتي هل تقبلين صقر بن خالد زوجا لك على سنة الله ورسوله ؟
سارة ودموعها مغطية ووجها ومغرقة النقاب : نعم .
الشيخ : ياصقر هل تقبل سارة بن عبدالعزيز زوجة لك على سنة الله ورسوله ؟
صقر : نعم
الشيخ يأخذ هويات الشهود ووقعوا وقام : الله يتمم لكم على خير مبروك .
سكتت سارة وهو تتذكر سبب موافقها على صقر لما قال لها ابو صقر بالمستشفى جملة مازالت ترن بأذنها ( لا تتمنين الشر وتجزعين ‏قالت مريم ابنة عمران " ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيًا منسيا "ولم تعلم أن في بطنها نبي ! بعض الهموم قد تحمل لك بشارات من السماء ، فلا تيأسين إن طال البلاء " وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم " كارهه حملك وزواجك من صقر بس ربي له فيه خيرة ) ايمانها بالله قوي استخارت وارتاحت ووكلت امرها ل الله .
كانت تفكر ب هالحكي وهي بسيارة صقر اللي من ملكوا وهو ساكت وهي تشكر الله انه ساكت مالها خلق اي شي ودها تبكي وبس .
وقف السيارة قدام بيتهم ولف عليها بهدوء : بنسكن مع اهلي لنا جناح خاص ارتاحي البيت مافيه احد بنصعد جناحنا نريح وبكرة نقابل اهلي وابوي بيعلمهم ب الموضوع
نزلت وهي ترجف من فخامة صوته وهيبته غير عن المحل غير !
مشى ومشت وراه ودخلوا الغرفة فسخ ثوبه وانسدح وهي جلست بالصالة تفكر هي صح ولا غلط ودموعها ماجفت وهي تلم نفسها تحس بالبرد ياكلها مع ان الجو حار لكن المكان والشخص اللي هي معه وبيت ماتدري من يضم كلها اسباب كفيلة انها ترعبها .
'
صباح يوم جديد .
قامت ب تعب وهي تتامل المكان فزت ب خوف هي وين ؟ تذكرت اللي صار امس تنهدت وهي تشوف نفسها نايمه على الكنب شافت الساعة كانت 2 الظهر قامت تتوضى وتصلي .
سمعت فتحة باب وهي تسلم وقفت بخوف وهدت لما شافت صقر يدخل : السلام عليكم
تنهدت براحة : وعليكم السلام .
صقر وهو يحك راسه : امم ب ننزل نتغدى تحت اهلي ينتظرونا
سارة رجعت خطوة على وراء من الخوف ، رحمها قرب بلطف : لا تخافين انا معك
سارة بنفسها : عشانك معي انا خايفة " سمت بالله وهي تبعد عنه " تمام ننزل ؟
نزلوا شافت ابو صقر وام صقر يتوسطون الطاولة قربت بكل احترام وباست روسهم وبدت من اليمين سلمت على اميرة ورسيل وشدن بالخد والشباب باللسان فقط وجلست جمب صقر وهي ترجف ويالله الحكي يطلع مرتب
ام صقر وهي تناظرها بإعجاب من تصرفها : ياهلا والله فيك بينا
ابتسمت لها سارة بتوتر وتغدوا وماقدرت تأكل اولا بسبب جلالها وثانيا من الخوف هي مو مرتاحة ابدا ودها تبكي من الخوف وتقول رجعني غرفتي معد ابيكم رجعوني ل امي
حس عليها من رجفة يدها الغير طبيعية وصحنها الفاضي حتى عصيرها ماشربت منه شي سكت محترم رغبتها لو اشتهت بتأكل مابي اجبرها على شي .
بعد الغداء ، جلسوا ب الصالة يشربون شاهي .
دخلت عليهم بعد ماغسلت يدها ودخل بعدها صقر اللي كان جاي من برا يكلم حس لازم يبين ل اهله الوضع اللي وصفه ابوه لهم قرب حاوط بيده خصرها وضمها لها كان ظهرها على صدره ، كش جسمها من الصدمة ومن حركتها رجفت بمكانها وجسمها احتر ودموعها بعينها هي خلقة ودها تستفرغ من الخوف والوضع اللي فيه يجي يزودها
شده عليها وهو يبي يطمنها ب هالحركة همس باذنها : لا تتوقعيني غبي شايفك من قبل كيف متوترة بس حاولي تتأقلمين لو قدامهم " حط يده على يدها "
مايدري انه ب كلامها بث الطمأنينة بنفسها لو ربع كانت تحتاج احد معها لو يسندها ب كلمة وربي سخر لها صقر
ابتسم وهو يأشر على والدينه : هذولي تاج رأسي " اشر على اميرة " هذي حبيبة قلبي وهذي بنتها سجى " اشر على رسيل " دعوة امي علي " اشر على فهد " دعوة امي علي نمبر تو " اشر على ضاري وهو يرفع يده على بطنها " وهذا اخوي ضاري مهووس ب الحيوانات وهو دكتور بيطري ، حاط له حضيرة قريبه من البيت وكل وقته هناك يحب يربيهم
سارة بضحكة عفوية ماقدرت تكتمها : عيب عليك رايح تقابل حيوانات الناس " اشرت على صقر " اخوك اولى
شرق ابو صقر بالشاهي من الضحك .
صقر يبتسم مجاملة وهو يقرص خصرها : اعقلي لا اكوفنك هناك
رسيل ضحكت من قلب : بردتي قلبي فيه روحي جعلك في الجنة من اليوم وانتي حبيبتي
ناظرها صقر وهو يرفع حاجبه : اقول دونت احتكاك
رسيل : كاني باخذ بكلامك عاد
قرب منها صقر : وشو ماسمعت عيدي
رسيل بخوف : اقول على عيني ورأسي
صقر يجلس وهو كاتم الضحكة : احسب بعد '
'
'
دخل مساعد البيت واستغرب لما شاف البيت فاضي مافيه الا ابوه بالصالة وسرحان ، قرب باس راسه وجلس جمبه يصب له قهوة : طمني عنك يايبه ؟ وش فيك شايل الدنيا على ظهرك .

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:33 PM
تنهد ابو مساعد ب هم : مالي غيرك ان حكيت ل سعود لامني وان حكيت ل امك بكت وانا معد فيني زود اشيل هم احد تعبت اعيد ب الكلام خمس سنين قلت انسوا ان لكم اخت
مساعد بتردد : يبه شفتك نايم ب غرفتها وانت مقفلها من خمس سنين وش طرا لك ؟
ابو مساعد : خمس سنين ماعمرها زارتني بأحلامي جتني قبل شهر تمشي لي بدون رجلين وتناظرني بعتب نغزني قلبي وجتني امس بس بدون ماتناظرني حتى كان راسها بالارض ومشى شايب مسكها بيدها وخذاها بعيد عني راحت حتى بدون ماتناظرني
وقفت كل خلية ب جسم مساعد وهو يسمعه ! اخته شفيها ؟ غايبه عنهم سنين ولاول مرة تزورهم باحلامهم وكل حلم ابشع من الثاني قبل يومين سعود واليوم ابوه ، ابتسم ل ابوه : هذا من ابليس يايبه قوم نصلي وندحره '
بعد المغرب .
جلست سارة بجناحها وهي تصفط جلالها شافت صقر يدخل ابتسمت : انا بروح وبرجع
صقر يرفع حاجبه : وش عندك تحت ؟
سارة وهي تطلع : برجع لك ماراح اضيع .
'
واقف قدام المرايا ينسف غترته : يمه باللهي مو كأني امير ؟
ام صقر تضحك على هبال ولدها : شيخ الامراء
رسيل تقشم حب وترميه على فهد : القرد بعين امه غزال
فهد يعدل وقفته : يمه صدق شكلي حلو اني اقابل فيه مرت اخوي الجديدة ؟
اميرة وهي تدرس بنتها : ياويلك لو يسمعك صقر يقص لسانك
دخلت سارة بحياء : السلام عليكم " ردوا عليها السلام "
فهد يركض لها بترزز : احب اشكرك انك لبيتي لي دعوتي وانك تنزلين اتعرف عليك عليك اكثر " ركع بهبال " هل تسمحين لي ب تقبيل يدك ؟
رسيل وهي منسدحة : وش هالمسلسل المكسيكي ؟ اسمحي له عشان يسمح لكم صقر انه يشيل روؤسكم عن اجسامكم
رماها فهد ب عقاله : انطمي ياهادمة اللذات مالك شغل
ضحكت سارة من شكل فهد الكاشخ كانه معرس وريحة البخور تشمها وهي بالدرج ، جلست وهي تفرك يدها ماتدري وش تسوي
جلس جمبها فهد بتميلح : وش تدرسين اكيد تدرسين انتي كبري
سارة : ماكملت دراستي
رسيل تسوي نفسها تشق ملابسها : ياحظك
فهد بابتسامة غبية : اساليني وش ادرس
ضحكت سارة : وش تدرس ؟
فهد يسوي نفسه مغمى عليه : فديت الضحكة الذباحة اه ياحظ صقر مايستاهلك " عدل جلسته " اول شي احب اشكر خادم الحرمين الشريفين واهلي اللي دعموني وحققوا حلمي اللي كنت احلم فيه من كنت ب بطن امي واتخصص امراض نساء وولادة
ام صقر تغطي وجهها : استح على وجهك استح مو كفاية الحريم اللي مفشلني معهم لا دروا عن تخصصك يابو عين زايغة
فهد شهق بحماس : انتي حامل صح ؟ تكفين خليني اولدك والله تراني شاطر
صقر وهو واقف بالدرج معه عقاله : قل قسم بالله ؟
فهد : اعوذ بالله وش جابه " تلثم وهو يكلم سارة " استودعتك الله ياحب انقتل بالمهد قتله زوجك الحيوان "وهج قبل يجيه صقر"
ضحكت ام صقر : خذ زوجتك قبل لا تكمل عليها رسيل
صقر : مهبول اخليها بعد الحيوان اللي هج تو
صعدت سارة معه بتأفف ، وام صقر تتأملهم لين اختفوا من قدامها رسيل : ياحليله صقر والله طلع متزوج من شهرين وانا اقول شفيه وسهرات لين 8 الصبح و24 برا البيت وماينام هنا
سكتت ام صقر بحسرة وهي تتذكر قبل 24 ساعة لما دخل عليها زوجها بهدوء وهي مخلصة من صلاة العصر ( ابتسمت له وهي تشوفه : امر يابو صقر وش فيك ؟
ابو صقر يمسح على وجهه ب هم : بزوج صقر !
ابتسمت : هذي الساعة المباركة اجل بدور له بنت الحلال
ابو صقر : بس بنت الحلال لقيتها
ام صقر باستغراب : كيف لقيتها ؟
ابو صقر بهدوء : بزوجه سارة
ام صقر : ومن ذي ؟
ابو صقر : مانصحك تسمعين ل يتم الزواج ولكن بتقولين لعيالك ان صقر متزوجها له شهرين بالسر واحنا كنا ندري بس سكتنا لان اهل البنت كانوا مشغولين ولا قدروا يشهرون الزواج بسبب شغل ابوها ب لبنان واذا سالوك عن اهلها قولي انهم مايجون الا ب السنة مره
ام صقر بهدوء ودموعها على خدها وهي فهمت السالفة : يالله قوي قلبي والله معد فيني اكذب اكثر من هالـ 30 سنة اللي مرت .
ابو صقر وهو يقوم : مجبورين )
اما فوق ، سكر صقر الباب وهو يتخصر : عاجبك طويل العمر اللي تحت ؟ نازله عشانه
سارة : حرام قالي ابيك ماحبيت اكسر ب خاطره
صقر بطنازة : قولي قسم بالله ؟
سارة ببراءة : والله
خذ مفاتيحه وجواله وفتح الباب بس ماينفتح استغرب رجع يكرر لكن نفسه الباب ماينفتح دخلت ورقة من تحت الباب نزل ياخذها وانصدم وهو يقرا كلام ابوه : من اعرست ماجلست مع مرتك ، بنفضي لكم الجو
صرخ ب قهر مايبي يجلس مو قادر يجلس معها ابدا والحين بيجلسونه معها غصب
انسدح بس ماش مافيه النوم قام بطفش شافها جالسة تتامله
صقر : مضيعة شي بوجههي ؟
سارة : قايل لاهلك اني حامل ؟
صقر : ابوي قايلهم
سارة : وش قايل ابوك خلوني بالصورة لا افضحكم
صقر : قايل اني ماخذك من شهر واهلك طلبوا يبقى زواج ب السر بسبب ظروف والحين اهلك ب لبنان عشان دوام ابوك ومايمديهم يجون واحنا اعلنا زواجنا وانتي حامل
سارة : ينفع مسلسل كويتي ل رمضان
صقر : انتي من مين حامل ؟
ناظرته سارة بغصة وعيونها تجمعت فيها الدموع هي تبي تنسى وهو يذكرها يعني يستغبي ولا ايش ؟
صقر وهو يحاول يكون طبيعي ومايقرف من الموضوع : بشكل غير شرعي ؟
سارة ببحة : والله ماكنت ادري كنت نايمه وهجم علي اغتصبني دافعت عن نفسي مسك راسي وضربه بالارض وفقدت الوعي والله انا مو مثل مانت متصور
صقر رحمها بس عجز يصدق : اجل ليش اهلك مايبونك ؟
سارة بهدوء وهي تحاول تمنع دموعها : انت حالف الليلة مانام ؟
صقر : اجل تبيني اعيش مع وحدة ماعرف عنها شي ؟
سارة ضحكت بسخرية : بتندم انك سالت ، عشاني قتلت زوجي
صرخ صقر : ياوجه الله متزوجة بعد " استوعب وقرب ل الجدار بخوف " ماذبحوك ؟
سارة : كنت بامريكا والقانون وقف معي انه قتل خطأ وسجن خمس سنوات
مسك صقر راسه : ياوجهه الله وش سويت بحياتي عشان ربي يبلاني فيك انا ؟ قاتلة وخريجة سجون ومغتصبة وحامل ب ولد حرام بعد
سارة بغصة من كلامه اللي يجرح هي مو زي مايقولون هي اشرف وانقى بس الزمن عيا لا ينصفها : بس انا حافظة القرآن كامل جيت ب امريكا مع زوجي هو يدرس وانا انشر الاسلام اسلموا خمسة على يدي كنت معلمة في دور التحفيظ قبل اتزوج كنت اشرف منكم وانقى منكم كلكم بس انا ربي بلاني وانا بصبر " اذا احب الله عبدًا ابتلاه " يكفي ربي يحبني مو مثلكم تتركوني عشان سُمعة
سكتت صقر باحراج : والله ترا كنت امزح يعني بس يعني معليش حامل حمل غير شرعي ومسترجلة وتشتغلين ب بقالة وتتزوجين واحد ماتدرين من هو وكل هذا ولا اثر فيك
سارة : ليش جامد انا ماحس ؟ تدري اني اموت بالدقيقة الف مرة بس انا مؤمنة وصابرة انا ماجزع واسخط " وعسى ان تكرهوا شيئًا وهو خيرا لكم " ربي ماحطني معك الا ب خيرة لي ربي يعلم وانتم ماتعلمون ربي اللي انطق عيسى بالمهد وحملت فيه مريم وهي عذراء بدون رجال ومن رزق زكريا وهو شايب وزوجته عقيم ومن اخذ موسى من حضن امه وارسله ل فرعون وارجعه لامه ومن انجى يونس من بطن الحوت مو عاجز انه ييسر امري ويختار لي الأفضل اللي بطني ماتتشرف فيه انت لعله يكون خير ل الاسلام والمسلمين زوجي اللي قتلته يمكن لو عايش جرني ل طريق السوء يمكن لو بين اهلي انا الحين عقيت بامي وابوي ودخلت النار
سكتت صقر وهو يتاملها بصدمة مستحيل احد بالدنيا بيكون زيها ماخذة كل الموضوع ايجايبة وكلامها مقنع 100ظھ‏ هو من ذنب انهى الدنيا بوجهه يمكن ربي ارسلها تساعده يكفر عن ذنبه
صقر تنهد : طيب ياسارة دامنا على البر خلينا نوضح كثير اشياء زواجي لك مبني على مصلحة بيني وبين ابوي بضبط وضعي هالثمان شهور واول ماتولدين بطلقك اعترف لك ماقدر اكمل حياتي معك
سارة وهو تدخل الحمام بتغسل وجهها اللي انتفخ من كثر البكاء : ولا انا حياتي واقفة عليك

`
في نفس البيت ، وغرفة مختلفة .
جالسة على السرير تتأمل الارضية تنتظره يطلع من دورات المياه .
طلع وهو يمسح وجهه ب المنشفة بعد ماتسبح وهو توه راجع من الحضيرة ، نزل المنشفة وهو يحسها تبي تقول شي : ايوه ؟
شدن تلعب ب يدينها وابتسامة صفراء : شفت زوجة اخوك حامل
تسند ضاري على الجدار وهو يرمي المنشفة على كتفه ويتكتف وببرود : كنت فيه ترا لما خبرنا ابوي .

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:33 PM
شدن تناظر السقف لا تطيح دموعها : لا بس اقول ماشاء الله متزوجين من شهريين وحملت واحنا ثلاث سنين و7 شهور ولا وربي رزقنا .
دخل ضاري غرفة الملابس وهو حافظ هالسنياريو اللي ينعد يوميا لدرجة معد يتأثر فيه : لا حول ولا قوة الا بالله

`
في بيت ابو عبدالاله .
ابو عبدالاله وهو لابس نظارته ويتصفح جواله : بشري ياميعاد ؟
ميعاد عدلت جلستها : ابشرك الحمدالله قدمت انا ولمى على الوظائف وقاعدين ننتظر عاد الرد
عبدالاله : انتي انقلش وهي حاسب ؟
ميعاد : ايه وان شاء الله بالرياض عاد مو بمناطق ثانية
ابو عبدالاله : مافيه مشكلة حتى لو بمنطقة بعيدة نجيب لكم نقل اهم شي لقمة العيش الحلال وانا ابوك

`
يوم الخميس ، الساعة 6 المغرب .
رغد بإستنكار : كيف متزوج وزوجته حامل بعد ؟
اميرة بهدوء : هذا اللي صار ، وهم الحين جايين تقبلوها طبيعي كأنا نعرفها من زمان هم ودها مستانسين ومعلنين زواجهم لكن ظروف اهلها واحنا ناس نكرم النسب ونقدره
لمى : بس ياميرة كيف كذا بيوم وليلة كل هذا يصير ؟ عمي مازعل ؟ ابسطها يعاتبه !
رسيل وهي تنقل كلام ابوها زي ماقال لهم : مريضة انتي ولا تتميرضين ؟ قلنا لك امي وابوي كانوا يدرون وهم اللي خاطبينها ولما وافقوا وطابقت التحاليل قالوا نعلن ؟ اهلها مات لهم واحد وقالوا اصبروا بعدين جتهم ظروف وسكتوا وتزوجوا لان صقر ماراح يصبر اكثر وتزوجوا والحين لما حملت صار لازم الكل يدري واهلها ب لبنان الله يوفقهم سواء بوجود اهلها ولا لا
ديما تقوم : خلاص اسمعوا صوت سيارة صقر
الساعة 8 العشاء .
كانت جالسة بهدوء تتأملهم يضحكون ويضربون بعض بمزح ماقدرت تحتك فيهم ، كلهم داخلين مع بعض ويسولفون ويضحكون وهو متلزمة الصمت فكرت بنفسها مر اسبوع على اخر موقف بينها وبين صقر ومن بعدها وهي طول وقتها مع فهد او بجناحها وصقر 24 ساعة برا البيت يجي يغير ملابسه ويطلع ، صحت من تفكيرها وهي تشوف رسيل تطقطق على ديما اللي قامت تضربها حست دموعها تحرق عيونها استأذنت وطلعت دورات المياه رايحه جاية ماتدري وش تسوي ؟ طلعت جوالها ودقت على صقر
رد مستغرب من الرقم الغريب : هلا ؟
سارة وهي تحاول ماتبكي : صقر فاضي ؟
عدل جلسته من صوتها لما عرفها : وش فيكم
سارة وهي ترفع راسها لا تنزل دموعها : عادي نرجع البيت
صقر طلع من عند الشباب لما حس ان الموضوع مايمزح : احد ضايقك بكلمة ؟
سارة بكت ماقدرت تكتم : ماعرف احد ماعرف جالسة لحالي من اول ماجيت اول مرة اشوفهم كلهم مع بعض وانا ماعرف احد ولا قدرت انسجم ولا عطوني فرصة انا خايفة وكبدي تقلب من الخوف خذني صقر تكفى مابيهم
صقر بعصبية : اميرة ورسيل وينهم عنك مخلينك لحالك ؟
سارة وهي تشهق : حتى رسيل واميرة ماتعودت عليهم كيف بياخذوني معهم
صقر بتنهيدة مايحب احد يبكي قدامه لو الد اعدائه كيف ب انسانه كافة خيرها وشرها عنه : ثواني طيب ، الحين مسحي دموعك وانا بشوف
سكرت منه وغسلت وجهها وهي ترجف انتظرت لين خف احمرار عيونها ودخلت وهي مبتسمة بدون نفس
ميعاد : تغطي بيدخلون الرجاجيل
سارة استغربت : ليه ؟
ميعاد : مدري قال صقر بيدخلون يسلمون
تغطت ب جلالها وجلست بجهه البنات اللي كلهم ب أجلتهم بالزاوية والعيال ب الجهه الثانية ولافيين روؤسهم عنهم شافته يدخل مع عيال عمه ويدورها بعيونه لما شافها ابتسم وغمز
ماقدرت تخفي ابتسامتها غصب نفس ثقته الدايمة بنفسه لو وش يصير لو انها تبكي منه يقول تطمني انا معك من اول زواجها مافكرت تحتك فيه وطول وقته لاهي عنها ولما بغته ماكسر بخاطرها
جلس جمبها بعد ماسلم على حريم عمانها ، اخذ يدها وضغط عليها يطمنها بانه هو هنا
شدت بيدها عليه براحة نفسية لما حست بوجوده على الاقل ماتكون مع البنات لحالها ، مايدري ليش اشمئز وهو يتخيلها ب حضن واحد قذر زيها رمها بقرف وتكتف !
ناظرت سارة بطرف عين وطنشته .
فهد بهبال : ايوه ياحلوين وش تقيمكم بـ زوجة اخونا الجديدة ؟
ماجد : اول نقطة الصوت ، شخبارك يام عبدالعزيز ؟
جمدت بمكانها وهي تسمعه ب لقبها باسم ابوها !
فهد : خير ان شاء الله اسمها ام فهد
بتال ب لعانة : لا صقر يحب يلقب نفسه ب ابو عبدالعزيز اكيد ولده عبدالعزيز
قام ماجد ياخذ البيالة من امه وهو يضحك على فهد المتنزفز
سارة بهدوء وهي تبي تفتك من ازعاجهم : الحمدلله بخير
طاحت البيالة من ماجد بوجهه مصدوم وتجمدت حركته وهو يغمض عينه نطق وهو يتمنى يكذب مايسمع : سارة !
الكل استغرب كيف ماجد يعرفها ؟ لمحته سارة من تحت جلالها وشهقت والله هو نفسه : ماجد !
ناظرها ب نظرة مافهمها الا سارة : وش الدنيا بك ؟
سارة عضت شفتها وهي تحس انه يرش الملح على جروحها ، تكلمت وهي متاكدة محد بيفهمها غيره : ‏جايني بعد غيبه تسال عن الحال كانك تقول طاب جرحك ولا ازيده
ماجد : والله قلبت الدنيا عليك مالقيت لك ارض رحتي انتي ومعك اختفى كل شي مرت خمس سنين بس باقي نفس مانتي نفس الصوت نفس الطول والرزة ماتغيرتي " وسكت وهو يناظرها بنظرة غريبة " بس ياخوفي انك خنتي عهد وميثاق لو انك مو من علومك عرفتك مهره اصيلة بنت رجال ينقال له عبدالعزيز عضدك اخوانك يضرب فيهم المثل ماظنتي " بنبرة مجهولة " تطلع من يمينك هالفعايل " واشر على صقر "
سارة بثقة : لولا الجمر مابينت ريحة العود ولولا المواقف ماتبين معدنك
الجدة تلطف الجو : اقول ياخالد انا جايتك والله لا يعوقني بشر
" تنبيه : ماجد ولد عم صقر ".
ابو صقر : البيت بيتك انتي الداخلة وانا الطالع وجناحك ب الدور الارضى نفس ماهو وملحقك محد قرب صوبه طبي وتخيري
الجدة وهي تلبس نظارتها : لاني في غيابي شفت العجايب " ضربت بعصاها وهي تناظر ماجد وسارة " والظاهر ان ماهو سر واحد فيه بينا كومة اسرار

`
دخل جناحه ب تعب توه مخلصه محاكمتين ، ضغط هالاسبوع عنده 4 قضايا وكل وحدة اصعب من الثانية صفط شماغه بترتيب على التسريحة ، شافته وقربت تركض وهي تبوس كتفه : حياك الله ياهلا والله وعليكم السلام متى جيت تبي اكل اسفة والله كنت عند خالتي اعذرني والله ماعيدها اسفة
مساعد سكر أذنه بتعب : بس بس بعدين وش تبوسين كتفي من شايفه ؟ الملك سلمان ؟
عائشة تبوس كتفه مره ثانية بارتباك : والله اسفة ماعيدها تكفى سامحني
مساعد هز راسه بقل حيلة : خلاص ياماما خلاص هدوء بس
عايشة : تبي عشاء ؟ الحين اجيبه ترا عصرت لك عصير برتقال احسك تعبان وسويت لك مكرونة باشميل وقليت لك برقر وبطاطس
مسك فمها : اول شي ماقلت لك جوعان ثانيا وش برقر ماقلت لك ماكل زيوت ابدا " صرخ " تفهمين عربي ؟
عايشة وهي تنتفض : من عيوني خلاص توبة اعذرني الحين اسوي لك وجبة ثانية ويالله اجلس بنقع رجلينك بموية وملح وانشفها لك
مساعد : من باقي تنقع رجلين زوجها ؟ من اي عصر طالعة انتي ؟
عايشة صاحت : والله اسفة مادريت
صرخ مساعد وهو يرمي عطره بالجدار : انطمي

`
في الحي القديم .
جالس يرتب المُعلبات وهو يبتسم اشتاق ل سارة كثير ، من يوم جت وهي ماليه حياته عليه تسمعه تهتم فيه تضحك معه تعصب عليه تنهد بشوق : الله يسعدها وين ماكانت .
دخلت اخته عليه : ملوك
عبدالملك بطفش ماله خلقها : هلا ؟
تجلس : مو سارة راحت ؟ الحين من بيدبر ريم ترا فهد بيجي بكرة
لف عليها بصدمة فعلا هي صادقة ، مشى رايح جاي وهو يفكر وش يسوي ؟ كيف يوصل ل سارة ؟
'
صباح يوم جديد .
فكت جلالها وهي توها مخلصة من صلاة العصر تأملت صقر النايم من جاء من الداوم ، تنهدت وهي تفكر بقرارها طول امس مانامت من رجعوا وهي تستخير وتفكر لقاءها ب ماجد اللي بنعرفه قصته مع سارة بالبارتات القادمة ابدا مو من صالحها .
قربت بهدوء وهي تقومه : صقر الصلاة لا تفوتك
صقر بالويل يفتح عيونه : جهزي ملابسي بتسبح وبطلع
سارة : صل قبل بعدين تسبح
صقر طنشها ودخل يتروش .
سارة سوت بيدينها كش على الباب : الشرهه مو عليك على اللي تنصحك اساسا
صقر : تراني ماسكرت الباب يابقرة اشوف
سارة بصراخ عشان يسمعها : انا ابيك تشوف
طلع صقر وتسند على الباب : باللهي يالقوية ؟
سارة بنذالة : ايه
صقر يحك دقنه : صدق ؟ ماشاء الله " ركض سحبها وهو يدخلها الحمام "
صرخت سارة وهي تفك نفسها من يده : فكني .

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:34 PM
صقر بلعانة سحب رشاش الموية الباردة ورش سارة فيه ، شهقت بخوف وجمدت من البرد وهي تدعي على صقر ضحك عليها وسكت لا تشوف ضحكته وهو مبرد قلبه وكبر وصلى بعد دقائق سلم ولف لقاها مبدلة ملابسها وجالسة بهدوء ناظرها بسخرية : هذا هدوء ماقبل العاصفة ؟
سارة : صقر اجلس بكلمك شوي
صقر يحط يده على بطنه : وش ذا المقدمات ؟ قولي وبس ماحبها يمغصني بطني
سارة تناظره بطرف عين : من كثر المصايب والله ، امم انا ابي اهلي
صقر ناظرها بمعنى طيب وش اسوي لك ؟
سارة وهي خانقتها العبرة : اكتشفت انا ماقدر اتأقلم عليكم انا لحالي ماقوى واللي فيني مكفيني انت وحياتي واهلي واللي في بطني وتبيني اتعود على مجتمع جديد بعد
صقر : طيب وش بيدي اسوي ؟ تأكدي ابي ننفصل اكثر منك
سارة : طلقني ورجعني ل أهلي
صقر صرخ بفرح : انتظر هاليوم بس " تكلم بعصبية " صاحية انتي ؟ على اساس اهلك بياخذونك بالآحضان بعدين ابوي ماراح يرضى اقولها لك على بلاطة
سارة : ماعليك مني بس طلقني ماراح يكسروني ب ظهري اخواني وامي مايقوون والله
ناظرها صقر ب نظرة عجزت تفسرها وطلع بدون مايرد . '
`

في البقالة .
عبدالملك وهو يتصل على ابو صقر : الله يعافيك ودي برقم سارة ضروري
ابو صقر باستغراب : ليه ؟
عبدالملك بآحراج : والله بيني وبينها موضوع ضروري ووعدتني فيه واختفت .
ابو صقر : ابشر ثواني وارسله لك " وسكر "
عبدالملك بتنهيدة راحة وهو يناظر ريم وآخته : الحمدالله الحين بيرسله
ريم ببكاء : والله خايفة احسها ماراح تنقذني منه
عبدالملك : قبل تتوكلين على سارة توكلي على الله هذا جزاة اللي ينسى دينه ويتبع شهواته
اخته بعصبية : كانها ناقصة محاظرات
عبدالملك بعصبية : وكانه نفع فيها عاد وعقلت شوفي بتضيع نفسها وانتي تدافعين عن نفسيتها
رن جواله ناظر جواله بإستغراب من الرقم الغريب رد : اهلين ؟
سارة بابتسامة : ملوك وحشتني
عبدالملك بفرحة : سويرة شخبارك وين الناس
سارة تنهدت : خلها على ربك ، عمي قال انك تبيني ضروري شسالفة خوفتني ؟
عبدالملك يحك شعره مايدري كيف يفاتحها : تذكرين ريم ؟
سارة : لا يكون قرب موعدها معه
عبدالملك تنهد بحزن : اليوم
عضت شفتها بقهر ماتدري وش تسوي ؟ فكرت بسرعة : خذ ريم واختك ل بيتكم وخلكم معهم ريم ضعيفة ممكن تنهزم وتضعف وتروح ل فهد انا بدبر وضعهم وانت خلي جوالها معك وبعلمك وش تقول ل فهد
عبدالملك وهو يطبق وش تقول : تمام
سارة : الحين ارسل اللي بقولك .


في غرفة من غرف البيت اللي يضم سارة .
كان جالس يلعب بلاستيشن بحماس قطع حبل حماسه رنين جواله ينبهه بوصول رسالة سحبه من الشاحن وهو يشوف الرسالة من ريم استغرب : شعندها صايرة خفيفة ذا الرخيصة .
فتحها وكان نص الرسالة : لا تنسى موعدنا بعد المغرب .
فهد ضرب جبينه : ناسيها قسم بالله " قام لغرفة تبديل الملابس " نستانس قبل تعرس .


نزل يركض وهو يدخل مفاتيحه بجيبه ، شاف امه تكلم خالته نزلت السماعة : وين رايح ؟
صقر : مساعد ينتظرني برا بنطلع ل الشركة
ام صقر : زين اذا رجعت مر علي بكلمك
صقر اشر لها على عيونه وطلع شافه واقف ب سيارته قدام بيت ابو صقر يتأفف وهو يناظر الباب : وينه هالبثر ؟
ركب صقر وهو يضحك : اسف والله تأخرت عليك
سعود يحرك بعصبية : سنة ملنطع تحت وينك ؟
صقر ببراءة متصنعة : كنت اتسبح يابني
ضحك مساعد غصب : هذا اللي خايف منه تتزوج وتتغير
صفقه صقر ب علبة المناديل : انت عارف زواجي مو ب رضاي .
سعود بتنهيدة : الله يكون ب العون وانا اخوك


رسيل : طيب أنشري سنابي عندك ياخي ابشتهر زيكم
اميرة تتأفف : اللي عندي ماجو يدورون وناسة ، انا لي مجال ب المجال النفسي اعطيهم نصائح بس
رسيل تكش عليها : مالت عليك انت وصقور ومدري من الحمار اللي يتابعكم
دخلت سارة مبتسمة : شفيها الحلوة معصبة ؟
رسيل : ياخي طفشانة ابي اشتهر تخيلي عندي اثنين من اهلي مشاهير وانا لا
سارة باستغراب : مين المشهور ؟
رسيل : أميرة بالسناب وصقو بكل مكان ماشاء الله مايوفر
سارة بطنازة : صقر على ايش مشهور ياحظي ؟
رسيل : صقر عنده شركة اعلام جديدة وهو يشتغل مخرج ومذيع بنفس الوقت وذي نفسانية الحمدالله والشكر بعدين انتي ماتدرين عن زوجك وش يشتغل ؟ ياخبلة البنت حوله نمل
سارة بعدم اهتمام : وي عليهم بالعافية هم الخسرانين

`
" هالبارت توضيح ل اللي يقولون صقر مغتصب سارة ".
جلس ب المكتب يراجع برنامجه الجديد اللي راح يكون اقل مايقال عنه عفوي ، جلسة مصارحه مع الجمهور واعطاء كل ذي حق حقه .
دخل عليه صاحبه بعد ماضرب الباب : حركات صقور سمعنا ان فيه برنامج جديد ؟
سفهه صقر وهو كارهه ، سلطان : ياهوه روقنا ترا ماصارت زعلان حد الحين ؟ بعدين انا ضربتك وقلت رح ل بنت الناس
صقر بعصبية وهو يرص اسنانه : صح انا اشرب معكم وادخن بس ماتوصل العب ب القمار ولا انام مع وحدة من بنات الپار وانتم تشوفوني وعادي
سلطان : طيب ابلشتنا توب وخلاص وبعدين ترا البنت راضية يعني جاكسون مابقى احد مانامت معه " يشب زقارة " بعدين من يلومك ؟ عليها جسم يسدح 10 رجاجيل
صقر بصراخ : انقلعي لا تذكرني الله ياخذك انقلع
سلطان طير الاوراق بوجهه بعصبية : لا تحط الذنب علينا انت بنفسك كنت سبب اللي احنا فيه الحين جيت معنا وسفرتنا ودخلتنا وشربتنا وعلمتنا العابك والحين ومحد اهرب له من برا ويخبيها بشقته الا انت لا تستشرف على راسي يكون بعلمك بس ترا ذنبنا كلنا برقبتك " وطلع "
صقر : رح الله لا يعيد اليوم اللي عرفتكم فيه " ضغط على راسه بقوة " ماتدرون ماتدرون ! " خذته الذكريات قبل شهرين ، ب الپار "
قرب من جاكسون وهو يلعب بشعرها : مرحبا يارائعة
ضحكت بغنج ويدها على صدره : مستر صقر بجانبي ياللروعة
صقر : صقر وعيون صقر وجميع مايملك صقر فِدا ل هذا الوجهه الجميل
جاكسون ضحكت بوناسة وهي تمسك يده : ياه انت ثمل جدًا " لفت برأسها وهي تشوف اصدقاءه اللي كانوا " سلطان + محمد + هيثم " حتى اصدقاءك حالهم ليش جيد هل شربتم كثيرا ؟
صقر وهو يشرب كاس ويضحك ب بلاهه : جدا فالآن تطير الفراشات في معدتي والحياة تغني لي مرحا
وقفت بصدمة وهي تشوف رجال حبيبها " مكين " ياخذون صقر ويضربونه ويرمونه عند باب الپار مع اصدقاءه !
وقف صقر قدام البار وهو يسبهم كان شبهه صاحي وحاله احسن من اصحابه اللي كلهم تسدحوا جمب البار الا سلطان اللي كان يمشي خلف صقر ، صقعت رجله ب بنت وسلطان نام عند الشجرة وصار اللي صار ! "
صقر وهو يضغط على راسه : كذبت عليهم كلهم باني زاني مع بنت بالبار عشان ماطيح من عيونهم وربي عاقبني بوحدة مغتصبة زي ماسويت ب بنت الناس حتى اصحابي مايذكرون وش صار ، اخر شي يذكرونه لما رحت ل جاكسون
( يعني صقر هو اللي اغتصب سارة )
دق على سعود " تعال ابيك " سكر جواله ورماه على الكنب
دخل سعود وهو بيده نص الاعلان ل منتج بيصورنها حاليا ونظارته فوق راسه والقلم فوق اذنه وداخل جو بالتفكير : وش تبي ؟
صقر وهو يناظر صورة ابوه اللي على مكتبه : ابي مسدس عيار 22
طاحت الاوراق من سعود وصرخ : نعم عيوني ؟ قول يمكن صابني صمخ من الازعاج اللي تو برا
صقر ببرود : ابي مسدس عيار 22 ولا تكذب تقول ماعندي الا عندك وانا كنت معك لما شريناه ومعك ترخيص يعني مالك عذر
سعود : مسدسي عيار 9 ملم ماينفع لك بس وش تبي ب 22 ؟
صقر : موضوع يخصني ، ابي هاليومين تدبر لي مسدس نفس مواصفاتي
خذ اغراضه ورجع ل بيته يحس الجو يكتمه مايتحمل .

`
دخل وصعد غرفة امه شافها جالسة على جوالها ، باس راسها وجلس جمبها : امريني يمه طلبتيني ؟
سكرت جوالها : شخبارك مع سارة ؟
تنهد صقر وحط راسه على رجلها : مدري يمه لا توجعين قلبي ، احسني ظلمت نفسي وظلمتها لما وافقت بس شسوي انتي تعرفين وش كثر احب ابوي ؟ والله لو يقول اذبح نفسك قلت من عيني ذي قبل ذي كيف وهو زعلان علي ؟ والله اني مانام كاني بزر ابو 7 سنين من البكاء ابي رضاء ابوي علي ولما احصل رضاه اصده ؟ مستحيل بس ماقدر اتحمل اشوفها اساسا كبدي تقلب ودي اذبحها وارتاح
ام صقر : ياوليدي تراك مسوؤل عنها يوم القيامة ، اسمها ارتبط ب اسمك " مسحت على شعره " تذكر ماكنت تبي وحدة تخاف الله ؟
ام صقر مسحت على شعره : تذكر ماكنت تبي وحدة تخاف الله ؟ بكل مواصفاتها لقيناها ب سارة ماتدري يمكن ربي ارسلها لك وانت مو منتبه " سكتت شوي " وماجد ؟ تكلمتوا عنه ؟
صقر : لا ولا ابي اعرف وشلون يعرفون بعض مابي اعرف اي شي عنها ولا يربطني فيها لو اقدر انهي ماجد من حياتي معها يكون خير .
كرهه كل شي غفى من غير مايحس على رجل امه يبي يتذكر لما كان طفل يجي ينام بحضنه مافي بباله اي هم او غم ياليته بقى طفل ياليته مات ولا شاف هالحياة ، للاسف كان صقر عديم الرضا ب قضاء الله وقدره .

`
سارة وهي تكلم عبدالملك : اسمع هو الحين يقول وصل خلها تقول اخوي يبي شاهي بقول ناقص سكر وبتطلع تجيبه من البقالة وهو يكون وراء البقالة وهي تروح له
عبدالملك ينقل ريم الكلام : حلو تم صار يالله سلام .
سارك وهي تدق على رجل الهيئة : هلا اخوي نفذت زي ماقلت لي بس انتم تفرقوا اخاف يحس بوجودكم واشكالكم غريبة على الحارة ، اي الاماكن المحاوطة ب البقالة اعرفها دورات مياه المسجد ومحل ثياب وبيت يسكنه شباب يبيعون قدامه خضار ، انتظر منكم خبر .
وسكرت وهي تمشي وتدعي ربها الأمر يتم ويمحي هالفئة من هالوطن اللي مشوهين سمعة الاسلام .

`
نزل من السيارة وهو يسمع عذرها تأفف : لا تطولين يالله !
وقف قدام كبوت السيارة وهو يلعب بجواله ، دخله بجيبه بطفش صار له 10 دقائق ينتظر ، شاف ريم تطلع من البقالة متوجهه له رجع سيارته وشغلها عشان تركب معه ولكن قبل يركب حس بيدين ثقيلة تسحبها حاول يفك نفسه بقوة ولكن صدمه هو ويشوف الرجال " طويل وجبر ولحيته طويلة وبشماغه " : امش ياوليدي الله يهديك ويستر عليك
كبرت عيونه على وسعها وهو يشوفهم يقربون جمس الهيئة ويركبونه غصب ، يبي يبعدهم يدافع عن نفسه ومن قبضتهم المؤلمة بس نظرات الشارع اللي كالهم تجمعوا يناظرونه بإستحقار واللي يصوروه ويسرد قصة من مخيلته تواكب الحدث ونظرات العار ب عيون رجال الهيئة وهم يشوفون ذئب بشري من براعم وطنهم اللي حاطين امل هالدولة ودينهم عليهم !
ركب الجمس وهو راسه ب الارض ماله وجهه يحط عيونه بعيونهم يحس ب العار من راسه ل رجوله توه يحس ب دناءة اللي يسويه

`
سارة وافقة بصدمة قدام المرآيا وهي تسمع اخر مكالمة " كانت من مركز الهيئة " يبون احد يكفل فهد ! فهد اللي كان مع ريم هو نفسه اخو زوجها ! حتى لو فهد غلط هو ترك اهله كلهم والتجئ لها مستحيل تكسر بظهره بس من بتحكي له ؟ صقر ؟ مستحيل ؟ وابوه ؟ مستحيل 10 مرات !
مافيه الا ضاري حتى لو كان ماقد احتكت فيه بس " سيمائهم في وجوههم " ، لبست جلالها وتوجهت ل جناح ضاري ضربت الباب ضربت الباب وهي تردد بنفسها " اللهم اكتب لي الخيرة ويسر امري " .
فتح ضاري الباب وهو شايل البالطو وشماغه بيده انصدم وهو يشوفها عرفها على طول لان مافيه احد يتغطى عنه بالبيت غير سارة ، صد عنها باحترام : هلا مرت اخوي صقر
سارة : هلا فيك ، بكلمك بموضوع ضروري تكفى بس مايطلع والله لو ثقتي فيك وانك قدها وقدود ماتركت زوجي وخالي وجيتك
ضاري بفخر انه اختارته من بينهم : لك ماطلبتي يامرت الغالي " اشر على خشمه " على هالخشم امري ؟
سارة بهدوء : ابيك تروح مركز الهيئة
لف ضاري غصب بصدمة : نعم ؟
سارة بكذب : اتصلوا علي وقالوا نبي احد يكون له معرفة ب فهد مدري ليه ويبونك ضروري الآن
ضاري حس الموضوع فيه " إن " : متاكدة ؟
سارة : هذا اللي سمعته ، بعطيك رقم الشيخ اللي كلمني تواصل معه يعلمك بالموقع
ضاري وهو يطلع : مايحتاج ادله .

`
دخل سعود غرفته بهدوء وهو يفتح درجه الثالث شاف مسدسه المُرخص ب عيار 22 ! زي ماطلب صقر
تنهد يعطيه ؟ بس رفض يعلمه بايش يبغاه ، قلبه ينغزنه مايقدر يسلمه صقر يحس بيطعنه بظهره
لكن وش يسوي يرد صديقه ؟ مسح وجهه بهم صار يختف من صقر هالآيام ماهو صاحبه اللي يعرفه تغير كثير كثير .

`
دخل ضاري القسم باستغراب ، دخل الغرفة اللي دلوه عليها سلم عليهم وقلبه ناغزه
ضاري يحاول يخفي توتره : عسى ماشر ؟
الشيخ يبتسم : لا ابد تطمن ، نبي نسالك عن اخوك فهد اطباعه شخصيته وش يحب وش يكرهه ؟
ضاري بخوف : ليش شمسوي ؟
الشيخ : ابد بس مقدم ع وظيفة عندنا ومانوظف اي احد نبي ناخذ معلومات عنه اكثر
ضاري بسخرية : فهد ؟ فهد اخوي ماغيره يشتغل هنا لا معليش اخوي غلطانين
الشيخ بأسف : حتى انت عارف ان اخوك مافيه رجاء ؟ مسكنا اليوم اخوك بقضية ابتزاز ومانقدر نخليه هنا اكثر لان مسكناه وهو بريئ مامسكناه وهو يبتزها خذينا بلاغ ومن حسن حظه مامسكناه بالمجرم المشهود ولا راح فيها ، نبي منك كفالة " مد الاوراق يوقعها "
‏كانت الكلمات عليه الخناجر صدمة اخوه يسوي هالسواة ؟ ليه ؟ وعشان ايش ؟ وقع وهو يحس بالخجل من اخوه او ان هالاسم ينتمي لهم لا هذي التصرفات منهم ولا من عاداتهم تصرفات ابناء الشوارع صارت تكسو اخوهم ياحسرة بس !

`
في بيت اول مرة نزوره ، واقفة بسخرية : لي ثلاث شهور ماشفتك توك تجي ؟
ماله وجهه يناظرها وهو يحس بتأنيب الضمير : اسف
ضحكت : معد تهمني صدقني ! وباخذ حقي منك بالغصب زي ماحرمتني منه بالطيب والحين تفضل صديقاتي عندي
صعدت وانسدحت على السرير الطبي وهي تسمي بالله اليوم بتخطؤ اول خطوة ماتدرين بتطلع سليمة منها او لا ؟ لكن عشان تكسب نسبها مستعده تسوي المستحيل كرهت العيشة بالظلام ، شدت على يد الرجال اللي ماسك الابرة ينتظرها وبرجاء : لا تخلوني لحالي انتبهوا لي تكفى !
ابتسم لها : كل شي بيكون زي ماتبين
سمت بالله وبدت تعد بالعد التنازلي وهي تحس بالابرة اللي انغرزت ب كفها ل تُفقدها ذاكرتها ، ياه هالابرة لفت العالم ووهقت نفسها وسافرت ونفقت كل ماتملك عشان تحصل عليها ، لو ذاكرتها بتضل معها بالمرحلة الاولى ماراح تتم ابدًا هي محتاجة تبدا من الصفر ، غفت عيونها وذاكرتها راحت بعيد ورجعت بذاكرة جديدة تخلو حتى من اسمها .
الرجال وهو يعقم مكان الابرة وبهدوء : ننتظر تمر 23 ساعة ونكمل الخطوة الثانية " وطلع ".

صباح يوم جديد .
صرخت بفرحة وهي تشوف رسالة من الموقع المقدم عليه بان تم تعيينها ب وظيفة " معلمة " لكن نقصت فرحتها وهي تشوف المنطقة " الخرج " هي بالرياض وش يوديها الخرج ؟ تنهدت وهي تتصل على لمى اللي مقدمين سوا وتتمنى انها تبشرها بوظيفتها وبنفس منطقتها .
ردت ميعاد بحسرة : شفتي ماعينوني احس ودي اصيح ليه ؟
لمى : وانا عييننوا وانتي لا خير ليه
ميعاد بفرحة لبنت عمها واختها : ماشاء الله مبروك " تنهدت " خيره ياختي ماتدرين ، وين ؟
لمى بضيق : بالخرج تخيلي عاد وش يوديني وش يجيبني
ميعاد : انتي ورهف صديقتنا وكذا وحدة اعرفها بالخرج حلو مع بعض ياحظكم احمدي ربك بالخرج ولا بقلعة وادرين زي الباقيين
لمى : اي والله الحمدالله .

`
ام صقر بتوتر على طاولة الطعام وهي تكلم ضاري : بعرف اخوك شفيه ؟ امس طلع مافيه الا العافية كاشخ ومتعطر ترجعه لي وجهه اسود ومن اصبحنا وهو منسدح بسريره لا يكلمني ولا ياكل وعليه حرارة وولدي مايطيح بالسرير الا اذا كان ضايق صدره
ضاري ببرود : دلع بزران
سارة بهدوء : خالتي وين غداه ؟ انا بصعد اشوفه
ام صقر بترجي : اي بنتي تكفين طالبتك شوفيه والله حاله مايسر عدو
ابتسمت لها وخذت الصينية ودخلت غرفة فهد : صباح الخير
فهد وهو يغطي دموعه لا تشوفها : سارة تكفين اطلعي اخر شخص اتمنى اشوفهه الحين انتي " سكتت سارة ، قام بعصبية " وشتبين مني ؟ ليش جالسة ؟ شلون تأمنين نفسك عند واحد حقير
سارة بكذب : ماعرف انت وش سويت ولا ايش كنت ! بس يهمني الحين انت مين ؟ من بتكون ؟ " ابتسمت بأمل " ابي اشوف رجال يستاهل يكون عم ولدي ابي واحد اخلاقه تضرب فيها المثل لا جو يخطبون سجى بنت اميرة يكون خالها من احسن الرجاجيل ابي رجال قدامي افخر به لا سالؤني عنه " حطت الصينية " ابي رجال يتغير عشاني مابي رجال راعي كلمة يومين ويرجع اردى من اول .
وقفت بتطلع ، فهد بهدوء : لحظة بطلع اتغدى معك " يحاول يرفه عن نفسه شوي " بتقولين لولد اخوي عمك نفسية يتغدى بغرفته ؟
ضحكت سارة على فهد اللي يتأثر فيها بسرعة ، فتحت له الباب : تفضل ميسو فهد
طلع وهو مبتسم ضربت على وتره الحساس ونقطة ضعفه .
جالس على طاولة الطعام وهو حس بالخجل والإحراج من نظرات ضاري له اللي ممكن انه علم أبوك بعد لكن لو هو يدري ابوه مستحيل لين الحين عايش
صقر : وين اللي كان بيموت علينا ؟
ضاري وهو يحرك عصيره : مظاهر وانا اخوك
طنشهم فهد لان فعلا ماله خلقهم اللي فيه مكفيه

`
سكر الشنطة من مفتاح الاسپير اللي سرقه بطريقته الخاصة ، لزق الورقة على اللوحة ومشى بهدوء وهو مبتسم تمت الخطوة الثانية عشرة على عشرة جاء الوقت اللي ينرد الاعتبار وتوضع النُقط على الحروف .
جلس بمكان قريب ينتظر عبدالاله يطلع من دوامه ، طلع عبدالاله بعد ربع ساعة ب لبس دوامه العسكري وقبعته ب يده ركب سيارته وهو مايدري وش المصيبة اللي تحملها حط اغراضه وحرك ، وضحكات الشخص تتعالى وهو يتخيل شكله لا شافها
ابتسم وركب سيارته وهو يستودعها الله .

`
قام من السفرة اللي جلس عليها متأخر بسبب دوامه وهو يمسح بفمه بالمناديل : عايشة جيبي الشاهي
ام مساعد : خلها تريح الغداء عليها والمواعين تسويه الشغالة
مساعد : من متى وانا اشرب من يدين الخدامات ؟ " شد على اسنانه " فزي سوي الشاهي ولا تنتظرني اعيد الكلمة مرتين
عايشة تقوم تركض : ابشر الحين بس تكفى لا تعصب
فسخ نظارته بعصبية وهو يتعوذ من ابليس ، ام مساعد بحنية على حال عائشة : ياولدي شفيك عليها لكم سنتين من تزوجتوا ماشفتكم طالعين مرة مع بعض ماخذها تتعشون ولا تتمشون او تسافرون ولا تقولها كلمة حلوة ليش يابوك ؟
مساعد بتنهيدة : يمه عايشة ماتهمها كل ذولي كل اللي يهمها وش الغداء وش تنظف وش تطبخ وش تسوي لي
ام مساعد بفرح : هذي الحرمة السنعة وش تبي اجل وليدي ؟
مساعد : ماراح تفهموني ياناس ماراح تفهموني كرهتوني بالزواج بكبره
دخل عليهم سعود اللي توه صاحي من النوم : شفيهم الحلوين كارهين الزواج ؟
ام مساعد : هذا اخوك مايقدر النعمة اللي عنده
سعود : يمه عايشة من طينة جدتي وجدتك اللي كل همها زوجها وناسية نفسها ، يمه مساعد يبي وحدة مشغولة بنفسها عندها اهتمامات غيره دراسة اي شي بعيد عنه وحدة فاهمة مو كل اولويتها وحياتها " زوجها " مو كل شي هو بيختنق الرجال ( تراه كلام صحيح )
مساعد يصفق : اخيرا لقيت احد فاهمني
ابتسم سعود وهو يطلع جواله ويتصل على صقر ويصعد غرفته ، رد صقر وهو يغسل يدينه : هلا بابو صقر
سعود : تخسي اسمي ولدي عليك " وهو يدخل المسدس الكيسة " المهم امانتك جاهزة متى تبي اجيبها لك ؟
صقر بفرحة : ب هالسرعة حصلته
سعود : لا لقيت واحد عندي نفس ماتبغى
صقر : خلاص انا جايك الحين نطلع ل الشركة واخذه دقايق وانا عندك
سكر سعود وهو يبدل ملابسه ويدعي الله ان يكف عن صقر شر المسدس ، ونسى يدعي لنفسه ان يكفيه شر هالمسدس

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:35 PM
نزلت سارة من جناحها وهي توها تصحى من النوم شافت البيت هادي مافيه الا رسيل وسجى اللي كانت جالسة عند التلفزيون بأيبادها جلست جمبها وهي تاخذ الايباد تكره العالم الافتراضي اللي غزى الدنيا خصوصا الاطفال ، ابتسمت لها وهي تحاول توصل لمغزاها : انتي تحبين الحيوانات ؟
سجى هزت راسها بإيجابية ، سارة : طيب تحبين حيوانات بحضيرة خالك ضاري ؟
سجى : اي احب حيوان حلو بس مادري شسمه صعب
سارة بفرح : طيب اوديك تشوفينها
سجى وهي تركض بحماس : يالله الحضيرة قريبة مره
سارة ابتسمت لفت على رسيل اللي كانت تذاكر : تجين معنا مابي اروح لحالي
رسيل : لو اني شبعانة من شوفة الحيوانات يكفي الجامعة بس ابشري اهم شي ابعد عن الكتاب .

`
كان اليوم الجمعة ، ومن طبعهم كل جمعة الرجاجيل يتغدون في بيت الجد كانوا كلهم موجودين باستثناء فهد وضاري
دخل عليهم عبدالاله اللي توه يوصل من الزحمة : السلام عليكم
صقر ب طفش : تكفى عبدالاله جب الكيرم من سيارتك خلنا نلعب
عبدالاله يضحك ويرمي المفاتيح على بتال : انقز جبها من شنطتي بكسر راس ابو عبدالعزيز
صقر ب هياط : تخسى وتعقب " راح ماجد يركض مع بتال بحماس "
العم ناصر يتسند : هاه متى الغداء ان شاء الله ؟
الجدة : الحين الخدامة تجهز السفرة
قطع كلامها صراخ حاد من جهه مواقف السيارات التابعة ل البيت ، قاموا يتراكضون الشباب بخوف من الصراخ اللي ماكان ابدًا طبيعي .

`
سارة وهي تهف على نفسها : وش هالحر اعوذ بالله ؟ رسيل نادي اخوك ماراح ادخل بالخياس اكثر
ضاري وهو يفسخ نظارة الوقاية الخاصة بالحيوانات بضحكة : وش جايبكم ؟ وانا قايل اساسا محد يتعدى هالخط ولا يقابل اي حيوان الا باذني وبعد الفحص
سارة : مو مشكلة " ناظرت رسيل اللي ودت سجى تتفرج على الحيوانات " بس الحين فهد
ضاري بهدوء : وش جاب طاريهه الحين ؟
سارة : اوكي غلط لكن ازعل بطريقة تفيده مو كذا تقهره زيادة ترا نادم كثير ، وموضوعه لو سمحت خلوه علي وانا مستعدة اتكفل فيه مستحيل ارضى يضيع اكثر من كذا
ضاري : انا موجود ماله داعي الله يعافيك
سارة بسخرية : لا معليش لا نكذب على بعض في بيتكم كل واحد لاهي بنفسه ماضيع فهد الا عدم المراقبة والحرص انا بكون فاضية ماعندي شي " بنفسها : لا زوج ولا اهل ياحسرتي "

`
وقفوا بصدمة قدام شنطة السيارة وهم يشوفون بنت ملفوف جسمها ب قماش ابيض لين اقدامها وشعرها لين كتفها وجهها ازرق وفي اصبع رجلها الصغيرة ورقة وكانت تناظرهم ببلاه !
بتال اللي كان وجهه اصفر وانخفض ضغطه وابوه ماسكه ومجلسه على الارض ويشربه مويه من الروعة ، وماجد من يوم شافها ركض ماوقفه الا الجدار اللي صك فيه .
شهق واحد منهم بنفسه وهو يشوفها الا والله هي نفسها وش جايبها ؟ معقولة قاصدتها
ابو صقر وهو يرجف بخوف : اذكروا الله اخاف انها من اهل الارض
الجد بعقلانية : وش الورقة مكتوب فيها ؟
عبدالاله بخوف : فيه ورقتين وحدة برجلها ووحدة بالسيارة كانت " امانة الـ < عائلتهم " ورجلها اسمي
البنت ببحة : مين انتم ؟
صقر بعصبية : انتي اللي مين ؟
البنت بكت : والله ماعرفكم انا مين وانتم مين ؟

`
نزل يتمخطر من الدرج وهو يتعطر ويشوف نفسه بكاميرا جواله ويدنن : ياحلو ياشيرة ياداخل قلبي بدون تأشيرة " صرخ وهو يشوف سارة ورسيل يدخلون " طالعين من دوني ؟
رسيل تسكر اذنها : اعوذ بالله عاد وين رايحين عند ضاري وجينا
فهد يتنفس براحة : اشوى حسبتكم رايحين تتغدون " شاف كتب رسيل شهق " ام قلبين قاعده تذاكر وانا نايم تبيني احمل المواد وانا على وجهه تخرج غيرانة مني عشاني بصير دكتورة نساء وولادة " يلعب بحواجبه "

`
كانت جالسة ولافه نفسها بالروب وبيدها حليب ساخن ، دخلتها الجدة وسبحتها بموية حارة وراحت تدور لها ملابس قدها من ملابس البنات اذا جاو ينامون عندها ، كانت تتأمل نفسها بالمرايا مو قادرة تتعرف على نفسها ولا اسمها ولا عمرها ولا اللي معها تحس بفراغ كبير من جوا تحس بضيقة من غير سبب ودها تبكي بس هي تحس نفسها جاهلة كل شي
جذبها الصراخ اللي برا قربت من الباب وهي تسمعهم :
العم ناصر بصراخ : بسيارتك وعليها اسمك وتقول ماعرف ؟ وين نعيش بافلام ؟
عبدالاله بعصبية : اقسم بالله ماعرفها
صقر : خلونا نبلغ الشرطة احسن لا تصير مصيبة وجت على روؤسنا ترانا مانعيش بمسلسل عشان يصير كل هذا
عبدالاله بصدمة : صاحي انت ؟ لو بلغتوا انا اللي بروح فيها وانا والله ماعرفها
ابو صقر يحك دقنه : هذي مو مصيبة هذي جاية متعمدة ممكن من نفسها او احد دازها لكن ليش وشلون ؟ " قاعد يناظرهم " واحد منكم يدري .
ابو عبدالاله : خلوا هذا على جمب الحين وش نسوي ؟
العم ناصر بعصبية ساخرة : يتزوجها ولدك المصون
صقر بعصبية : كل ماجتنا بلوة من برا رميتو ذنبهم علينا وقلتوا تزوجهن ليش ان شاء فاتحين بيتنا ل بنات الخراب ولا كل وحدة تغلط وتحمل تحطونها بذمتنا " ناظر ابوه " وحدة مانعرف لها شي ماندري وش بلاها تقولون تزوجها ياعبدالاله مستحيل ارضى ب هالزواجه على ولد عمي
العم ناصر : صاحي انت ؟ اطنز عليه ماهوب قصدي
رجعت جلست على السرير هم مايعرفونها ولا هي تعرفهم كيف وصلت هنا وبهالطريقة بعد ؟ انسدحت بتعب من الم راسها كان صُداع فضيع ودخلت ب سابع نومة من تأثير الابرة .

`
الساعة 9 ونص في بيت ابو صقر .
صرخ فهد بحماس : ياربيه كل اسبوع اروح ويوم ماحضرت هالاسبوع صار اكشن .
صقر ينسدح : يرحم امك اي اكشن الا بلاء وهم الله يفكنا منها
فهد جلس عنده وهو مبتسم ابتسامة عريضة : حلوة ؟
حط يده على راسه وهو يتذكرها ابتسم وعض شفته : اي والله حلوة
سوا نفسه يشق ثوبه ويصيح : يارب ليش مارحت ياربيه ليه ؟
صقر يتذكرها وهو على حاله : مع اني ماشفتها زين بس حتى جسمها مع انه ملفوف بس باين عذاب .
ابو صقر : لا حول ولا قوة الا بالله اتق الله ياصقير
صقر يغمض عيونه : شدخلني يبه انا قايل صيري حلوة
سارة تتثأوب : عن اذنكم بنام .
غمزت رسيل لـ فهد وفهمها ، ام صقر : انتظرني جايتك فوق
سارة وهي تصعد : ان شاء الله .
فهد : يبه خلها تعيش عندنا
صقر بضحكة : اذا بتجي احب اقولكم جناحي وسيع يكفيها
مات فهد من الضحك ، صقر يغمز لها وهو يطلع برا الحديقة : نحب نكفل الحلوين
وفهد لحق امه المطبخ وهو يشوفها تاخذ العصير ضحك على نفسه
اما صقر مشى ل وراء البيت ، كان ملحق جدته دخل بهدوء وهو يرفع الفرشة شاف مسدسه سحب وخباه تحت تيشيرته ومشى ل داخل البيت .

`
فتحت الباب وهي تنشف شعرها ، شافت خالتها شايلة كاس عصير
البنجر أم صقر بحنان : يابنتي وجهس ناشف مافيه دم وناحفة خذيه يزود دمك ويفديك
ساره حامت كبدها وهي تشم ريحته ماتحبه ابتسمت مجاملة ل خاتها اللي تعنت لها : تسلمين
ابتسمت لها ومشت ، لمحت فهد ياشر لها من ورا بحركة يده " بدلته " ضحكت عرفت ان فهد مبدله زي عادته ب الفيمتو عشانهم نفس اللون .
واشرت له ب أوكي ، على دخول صقر اللي جاي من تحت ناظرها باستغراب : مريضة انتي من تكلمين ؟
سارة بصدمة : وش جايبك بسم الله ؟
صقر يحك شعره : وين اللي بتنام ؟
سارة دخلت بفراشها وهي تتغطى كامل : الحين ان شاء الله .
صقر براحة : تمام ، نزل يلف بسيارته ساعتين لين تغط بنومها ويرجع .
`

في جناح ضاري & شدن .
كان يناظر التلفزيون وهو يتعشى ، جلست شدن بجمبه بهدوء : حبيبي فاضي بكرة ؟
ضاري بتفكير : بكرة ايش ؟ السبت ؟ اي ليش
شدن بابتسامة باهتة : نروح نفحص بالمستشفى ؟
ضاري لف باهتمام : ليه فيك شي ؟
شدن بخوف وهي تناظر ملامحه : لا نجرب نحلل وش سبب تاخير الحمل ؟
تغيرت ملامح وجه ضاري ل بدون تعابير : كم مرة قلت لك انا راضي بعيشتي معك باطفال ولا بدون اطفال مايهمني اذا في بينا طفل او لا ؟ المهم انتي بخير وقدام عيوني
شدن ببكاء : بس انا ابي طفل
ضاري : اوكي فحصنا وطلع العيب منك وش بتسوين
زاد بكاء شدن ، ضاري صرخ بحسرة : فهمتي ليه مابي نروح فهمتي ؟ لاني عارف حياتنا وش بتصير يكفي الوضع اللي احنا فيه يكفي ياشدن طالبك يكفي خلينا نعيش شوي بدون موضوع الاطفال .
طلع برا جناحه متوجهه ل المسجد وهو يتعوذ من ابليس ويدعي الله يفرج همه .
شاف ضاري فهد جالس بالحديقة ورسيل جمبه بعبايتها ، ناظرهم باستغراب وهو يناظر الساعة ومتجاهل فهد ويكلم رسيل : الساعة 11 وين بتروحون في ذا الوقت ؟
عدل فهد جلسته : بندور مطعم قريب نتعشى ونرجع
ضاري بهدوء : كنت اكلم رسيل ، لا تطولون " وطلع ".
فهد بعصبية يلف على رسيل : وش عند اخوانك النفسيات ؟
رسيل : قصر صوتك لا تطب علينا الحين أميرة وتفضحنا وتشهر فينا بكل مكان
فهد بوناسة وهو يتخيل وش بيسوون بعد شوي ويناظر باب البيت الداخلي : يالله تاخرنا .
بعد طلعتهم بـ 10 دقائق وقفت سيارة صقر بالمواقف ونزل دخل وشاف البيت هدوء حمد ربه ودخل بهدوء ل جناحه كان كل شي طافي نوره وهادي ، فتح باب غرفة نومه بهدوء فتح نور شاشة جواله الهادية وحطها على السرير كانت سارة نفس ماتركها بفراشها ونايمة متغطية كامل من برودة المكيف غمض عيونه وهو ياخذ نفس عميق وبداخله : يارب لك الحمد من عادتها تتغطى بالمفرش وهي نايمة ولا كان ماطاوعني قلبي عليها اذبحها وانا اناظرها .
طلع مسدسه من جيبه وهو يتأكد من كاتم صوت المسدس اللي حطه لما طلع برا البيت ! كل شي تمام يالله صقر وش تنتظر ؟
جلس على كتفه وهو يثبت تصويب المسدس غمض وهو يعد بهمس : واحد اثنين ثالث " وضغط على الزناد "
طاح المسدس من يده وهو يرجف فتح عيونه وهو يشوف الرصاصة اخترقت المفرش وفتح عيونه على وسعها وهو يشوف الدم بكل مكان !
طاح على ركبه من الدم اللي غطى المفرش وصل السقف من الرصاصة اللي غرزت جسدها وتطايرت دمها بكل مكان مستحيل تعيش ، ماكان وده كذا لكن يبي يرتاح منها ومن همها يبي يعيش طبيعي يبي ابوه يغير نظرته عنه مايبي يرتبط فيها اكثر صعب تعيش معه كل يوم انثى بنومه وقيامه ويصبر مهما كان هو رجال ؟ يصبر بس مايقوى كثير وهو مايبيها ، طاحت عينه على الساعة صارت 2 بالليل وهو داخل 11 كل هالوقت كان يحاول يستوعطب الصدمة خاف احد من اهله يحس فيه مابي يقضي باقي عمره بالسجون خبأ المسدس بشماغه بالدولاب وركض على الحمام وهو ياخذ المناشف ويملأها موية ركض يمسح الارضية والسقف شاف القزاز المكسور بالارض : وش ذا بعد ؟ لا يكون حتى الرصاصة كسرت اللي على الكمدينة
تنهد مو وقته هذا يترقع لكن وقف بحيرة قدام المفرش لازم يغسله بس كيف بيتحمل يشيل جثتها او يشوفها بس ! حط يده على المفرش بشويش وهو يغمض عيونه لكن وقف قلبه وهو يسمع صوت باب جناحه ينفتح !!

`
صحت وهي تتمغط كانت على نفس مانامت بروب الحمام ، قامت بخوف وهو تناظر الغرفة بدت تسترجع ذكرياتها انها كانت بالسيارة ومكان غريب عليها وهي غريبه عليهم .
لمحت العجوز اللي سبحتها وكانت معها نايمة عندها على الكنب بعصاتها ابتسمت على لطفها معها .
وهي تشوفها حاطة البجامة على السرير وصينة عشاء .
قامت وهي تستنشق ريحة مكرونة الباشميل جلست بمعدة مفتوحة وهي تتلذذ بمنظرها والجبن يسيل منها ، رجعت الشوكة مكانها وهي تتذكر هي بدون ذاكرة كيف بتعرف وش كانت تحب تأكل ؟ من اهلها ؟ يمكن متزوجة ولها عيال وخايفين بدونها الحين هي الان بعد بدون اسم تنهدت بضيق وتركت الاكل وقامت تلبس بالحمام بجامتها .

`
انفتح الباب دخلت ب ببجامتها النوم ودبدوبها : عمو صقر وين ماما ؟
صقر بعصبية : الله ياخذك انقلعي شدراني انا ؟
طلعها وقفل الباب براحة مشى وصقع بالسرير صرخ بعصبية وتوتر : ياهوه وش فيني مطفي الملبات يعني ؟ اذا شغلتها بتعيش مثلا ؟
شغلها وحط يده على خصره بتنهيدة غمض عيونه شوي وفتحها حس بالندم قد شعر وراسه واذا يكرهها يذبحها ؟ وش ذنبها هي تموت والارهابي هو يعيش ؟ مشى حس فيه شي غبي ناظر السقف والارضية هو مسح الارض لكن وش هذا ؟ باقي اثر
خذ المنشفة ورجع يفرك لكن ماراح ؟ ناظر القزاز المكسور فتح عيونه على كبرها ومشى ل المفرش وهو يمسح باصابعه الدم وحطه عند خشمه يشمه صرخ بقهر : فيمتو !
رفع المفرش بقوة شاف المخدات مرتبة بعشوائية ! لف ل الكمدينة وهو يشوف كاس انكسر وكاس باقي انكسر الجزء اللي فوق وباقي الجزء السفلي تذكر لما غمض عيونه ماناظر وين اتجاهه الرصاصة
يضحك ؟ يبكي ؟ يشكر الله ؟ وش يسوي ؟
سمع احد يضرب الشباك لف بخوف شاف شخص لابس اسود صرخ بخوف
فتحت الشباك : اوش انا سارة
صرخ وهو يفتح لها الشباك كامل : وانا وش بلاني بحياتي غير انك سارة ؟
سارة بغباء وهو تناظره : هاي انا شفت الباب مقفول رحت الصالة وطلعت مع الشباك وصعدت على الديكور ودخلت هنا
تأملها ب لحظة كانت بتروح بلحظة غباء منه وطيش وتفكير طفل اقل مايقال عنه ارهابي ! ضحك غصب مايدري ليه لاول مره حس ان الله يحبه وعطاه فرصة يجرب وماتصيب ويفكر زي الاودام سحبها وضمها من قلب وهو يشكر الله يخاف انه بحلم ويصحى
سارة وهي تبعده : ياصقر كتمتني احترم طولك وطولي واصله ركبتك وتضمني ؟
صقر بعدها باستغراب : وين كنتي ؟
سارة : مع فهد ورسيل " بكذب " جبنا عشاء وجينا
صقر : وانا وش بالله جدار ؟ مو رجال ماتعلميني انك بتطلعين ؟
سارة بسخرية : لا شفت انك رجال بحياتي ذاك الوقت من عيوني استأذن منك
صقر عكف يدها وهو يحط عيونه بعيونها : عيدها وتندمين " فكها ومشى ".

`
رسيل وهي تفصخ عبايتها : ياربيه وناسه ياليت كل يوم نروح نفحط
فهد : لا صارخي بعد ؟ خلي ابوي وصقر يدرون اني مفحط بسارة وهي حامل بعد لا صارخي
رسيل تكشر وهي تصعد : نايمين مادروا عنك
اميرة وهي تنزل : لحظة لحظة انت وياها وين كنتوا ؟
رسيل : جبنا عشاء وجينا .
اميرة : وين العشاء ماشوفه ؟
فهد بتصريفة : كلناه بالسيارة
اميرة بسخرية : اساسا لو تقول ان باقي اكل شكيت انكم اخواني

`
دخل بهدوء وهو توه راجع من المسجد بعد صلاة الفجر ، من الليل طلع ومعد رجع خلها تفكر وتراجع نفسها وحياتهم قرب بهدوء شافها نايمة بسريرها انسدح وراها حط يدها على خصرها وراسه على كتفها : اصحي تكذبين علي مانمتي
شدن ببحة : طيب ابعد بنام
ضاري ببراءة مُصطنعة : اذا نمتي وشلون انام انا ؟
شدن عطته نظرة ، سحبها لحضنه وباس راسها : انسي كلامنا اليوم خلاص كل مرة بنعيد فيه ونزيد اذا ربي كتب لنا نصيب بالاطفال والله لا انا ولا انتي نقدر نرده لكن ربي ما ارد والخيرة فيما كتبه الله
شدن بكت : انا عادي بس " وزاد بُكاءها "
ضاري : اعرف عشان سارة حامل وانتي متزوجة قبلها ماحملتي " مسك وجهها وحطهه قبالها " شعلينا منهم ؟ اذا احنا سعيدين خلاص الله يهنيهم انا مابي اطفال انتي بنتي " باس جبينها بهمس " انا ربعي موصيهم يسموني ابو شدن .

`
الساعة 2 الظهر .
صحى من النوم على صوت جواله رد بتعب : امم
ملاك : مو من جدك صقر حد الحين نايم ؟
صقر بتعب وهو فيه النوم : وش تبين ؟
ملاك : يالله فز تسبح والبس وتعال عندنا تصوير ياحضرة المخرج " وسكرت "
قام يتسحب مانام الا 9 الصبح من حرته بعد سارة صح فرح بس الغبنة اللي جواه مايدري شسببهها منها او من نفسه ، طلع مالقاها بالغرفة لبس ثوبه وخذ جواله وطلع لقاها بالصالة تلعب سجى !
اكتملت البثرة سجى اللي طيحت قلبه امس وسارة اللي لعبت فيه وبحياته لعب ، شافها تسوي نفسها تخنقها وسجى ميتة من الضحك
صرخ باعلى صوته : تكسر يدينك يالمُتخلفة ! هذا جزاة اللي يضف خريجة سجون بتكلمين سجل جرائمك على عيالنا اتركيها لعد اشوفك مقربه منها اقسم بالله تندمين
سارة بهدوء ويدها ترجف من القهر : نلعب
صقر بعصبية : مابقى الا امثالك نصدقها عاد " سحب سجى " وانتي عند امك لعد تصعدين عندي
وطلع مايدري ليش حس براحة يوم فرغ غضبه فيها من امس وهو مقهور منها يبي يمسك عليها شي عشان يبرد خاطره عقب اللي صار .

`
دخل البيت مبتسم وهو يشوفها تركض بتبوس كتفه زي عادتها !
جلس : يالله البسي
عائشة صرخت بخوف : ليش بتوديني بيت اهلي ؟ ليش انا شسويت والله احبك عشان الغداء تراه جاهز والله
ضحك مساعد : وش بيت اهلك انتي بعد ؟ بنطلع نتغدى سوا
عايشة : والغداء اللي سويته ؟
مساعد : نتعشى عليه عادي
عائشة راحت تلبس وهي خايفة من هالضحكة اللي ماشافتها من مساعد من زمان .
مسح مساعد وجهه بيده وهو يتنهد : والله ارحمها بس شسوي لا هي فاهمتني ولا انا فاهمها .
دخل الشركة مستعجل ، اتجهه ل موقع التصوير شافهم طالعين برا يصورون تحت الشمس !
لبس نظاراته الشمسية وهو يناظرهم : موفقين ياشباب
تفاوتت ردودهم : امين - تسلم - شرايك ؟ - منور يابو عبدالعزيز
قربت ملاك بعبايتها البيضاء ومنقوشة بشكل عكسي ب الكُحلي والبيج وطرحتها البيج على نص شعرها الاشقر وناثرته على كتوفها ولابس نظاراتها : صبح صبح ياجميل
ضحك صقر : هلا والله
ملاك تتأملهم : هذا جزء من المقدمة الموسيقية ل البرنامج بس نرتبه ونعدل عليه بوريك اياه " غمزت له " انا ملاك مو حيا الله
ضحك من قلب على ثقتها ، سكت فجاءة ومسك راسه بتعب مانام كويس مافيه حيل يبذل اي مجهود وقاعد قدام الشمس بيموت جلس على اقرب كرسي
قربت ملاك بخوف : شفيك ؟
سحب يدها وحطها على راسه وبهمس : يعورني
بدت تدلك له راسه وتقرأ عليه ، سعود يهمس باذن هتون : عاشوا يعنني ام حنونة
ضحكت هتون وهي تعدل لثمتها : الله يصلحها يارب
ابتسم سعود ومشى ل اللوكشين يدور مديرة الانتاج وهو يفكر بهتون اطيب واطهر وحدة هنا ماتشبه البنات اللي هنا الا بـ " حب الاعلام " واللي جمعهم كلهم بهالمكان ماقد شاف طرف اصبعها او خذت وعطت معه بالكلام كلها كلمة ورد غطاها وملاك ؟ الوضع واضح مايبي يحكي فيها يخاف الله يبليه شكل طيبة وماشاف منها الا كل خير بس حركاتها ماتعجبه ولا تمت ل فتاة عربية خليجية متربية تربية سليمة زي هتون .

`
عائشة بانبهار بالمكان : واو مساعد يجنن !
ابتسم مساعد وهو يشوف الجناح الملكي اللي حجزه ب الريتز كارلتون لهم : اهم شي عجبك
عائشة ببراءة : ليش تدفع كل هذا كان خدينا غداء ورجعنا
مساعد جلس على السرير : طيب واللي يقولك ابي اجلس يومين مع زوجتي لحالنا كل وقتنا لبعض يضرك ؟
ابتسمت له عائشة بلطف : الله يعطيك العافية
مساعد بفهاوة : عايشة ترا من خذيتك ماقد ضميتيني
صرخت عايشة وهي تغطي وجهها بالطرحة وننطن بمكانها وركضت ل الجدار : عيب لا لا يارب ماتطيح السماء علينا
قام مساعد بخوف وهو يلحقها : وشو وش صار وش قلت ؟
عايشة : وش هالكلام ؟ عيب مايصلح احد يقوله
مساعد تنهد : ياماما زوجك بالحلال شفيك
عايشة نزلت الطرحة : جدتي تقول مايصلح
مساعد تنهد : طيب غسلي وخلينا ننزل نتغدى تحت
دخلت عايشة تغسل وجلس مساعد يفكر ب عائشة ام الواحد وعشرين سنة ! امها مطلقة وتركتها من عمرها سنتين عند جدتها ترتبت على علوم جدتها وجدها كبرت وتفكيرها ظل هناك الدنيا تغيرت وهي باقي هناك تنهد وهو يشوفها طالعة تنشف يدها لبس شماغه ونزلوا لصالة الغداء .

`
الساعة 4 العصر
صقر : ماقصرتوا ، اطلعوا بريك ساعتين من الصبح وانتم ب هالشمس تعبناكم " دخل مكتبه "
دخلت بعده ملاك : كيفك الحين ؟
صقر يفصل جواله من الشاحن وياخذ مفاتيحه : الحمدالله ، انا طالع البيت تبين شي ؟
ملاك تلعب بشعرها باستغراب : من متى وانت تطلع بالبريك ؟ غريبة ، لا سلامتك بس لا تطول تراني انتظرك ماراح اروح بجلس اعدل بالفوتوشوب مع مهند
صقر لبس نظارته الشمسية وبنفسه : بلاك ماتدرين قاعد احس بجمرة داخلي تغلي من الندم " تكلم " تمام .
دخل سعود وبيده اللابتوب ، وقف وهو يشوف صقر بيطلع ابتسم وهو يغمز بخبث : وين بتروح ؟
صقر فهمه وقرب وهو يقرصه وهمس : قل لا احد اني متزوج وبقص لسانك
تعالت ضحكات سعود وهو يشوف وجهه صقر اللي قلب .
طلع صقر متوجهه ل بيتهم ونزل وهو يقفل سيارته دخل لقى اهله بالصالة الاولى والصالة الثانية اللي جمبها رسيل واميرة وسارة اللي كانت معهم عشان ضاري ياخذ راحته مع اهله ، باس راس امه وابوه ومشى ل عند خواته وساره انسدح على رجول سارة وهو يناظرها مطنشته ولا كانه قدامها وتناظر التلفزيون
خذ يدها وهو يحطها على صدره ويدها الثانية على عيونه كان يحركها على كيفه كأنها دمية ، كان يحركها بجراءة لانه مطنشته ولا فكرت تعترض ولانه واثق ماراح تسوي شي قدام اهله ، تكلم وهو متعمد بصوت عالي شوي : سارة
ناظرته سارة بمعنى خير ؟
صقر بابتسامة غبية : قربي بقولك سر مابي رسيل تسمعه
رسيل من بعيد تصارخ : عاد كلش اخ صقر ميته على اسرارك
صقر ضحك وهو يأشر ع رسيل : شفتي ؟ قربي
قربت سارة بضجر لانهم انتبهوا لها همس باذنها : زعلانة مني ؟ " شافها ماتغيرت تعابيرها ولا كانها تسمعه " والله اسف ينقص لساني ان شاء الله
سارة من قلب : ان شاء الله يارب والله لا اخذ لسانك واحنطه عندي واقهرك
صقر بصدمة وهو يبعد يدها عن عيونه : اعوذ بالله يالحسودة " ابتسم وهو يرجع يدها على خده " طيب وش يرضيك ؟
سارة تسحب يدينها وهي تذكر كلامه تحس كانه خناجر ويرن بأذنها ممكن يكون عادي وهي حساسة ! لكن فعلا هي حساسة الدنيا خبطت فيها يمين يسار مابقى فيها حيل تتحمل شي اكثر : تطس عني وتفكين شرك والله فرقاك عيد " لفت بوجهها ل اليسار بقهر وتحس دموعها تحرقها تبي تقوم وتخاف يشوفها ويضايقها بها ".
سكت صقر وهو محترم ردة فعلها شي طبيعي ، همس : مو قلتي تبين تتطلقين ؟
لفت سارة بسرعة له ! ابتسم لها صقر : تبين نروح بيت اهلك ؟ تشوفين امك واخوانك مو تقولين مايكسرون فيك ؟ واللي فهمته ان ابوك زعلان بعني لين يقنعون ابوك فيك اكون اخلص اجراءات الطلاق
سارة بأمل : والله ؟
صقر : اي والله بروح الشركة ساعة وارجع لك على ماتلبسين وتجهزين
سارة وقفت وهي مافيها تنتظر اكثر : لا تكفى بروح معك بنتظر بالسيارة
صقر : ماقدر اخليك بالمواقف لحالك الشركة كلها رجال ماراح اطول صدقيني .

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:35 PM
سارة : طيب بسرعه عشان يمديك تخلص قاعد تقابلني وش تسوي ضحك وهو يقوم ل سيارته براحة ابسط الايمان انه حرر نفسه من ذنبها امس وكلامه لها اليوم بيضغط على نفسه وبيتحمل قربها لانها يومين وبتصير ذكرى عابرة ، خطوة من حياته وتعداها كلها يومين بالكثير وترجع حياته زي اول بدون هم يتجسد باسم " سارة " ابتسم على خياله اللي بث فيه الراحة العميقة وهو يتامل حياته بدون سارة .

`
بعد ساعة .
وقفت تتأمل الغرفة وهي تلبس عبايتها كلها يومين وينتهي كابوسها مع صقر ، يومين وتنام بحضن امها يومين ويتربى ولدها ب بيت خواله راح تنام وتصحى مرتاحة وبأمان بدون خوف من مستقبل او ندم على ماضي ، صحاها من سرحانها صوت جوالها شافت المتصل صقر ، لبست نقابها ونزلت له تحت .
ركبت السيارة : السلام عليكم
صقر : وعليكم السلام ، ايوا وين بيتكم
سارة بغباء : مدري وينه فيه
صقر لف عليها بصدمة وهو يوقف : تستهبلين فيه احد مايعرف بيتهم ؟
ضغطت بيدها على راسها ، تستنجد ذاكرتها تسعفها لكن كانت ذاكرتها في صف ضدها تتلذذ بعذاب ساره وصراعها معها ، اسعفتها ب موقف قعدت سارة 5 سنين تتناساه ، ذكرى تجمعها ب اخوها الكبير فرحة امها وابوها الاولى ، قبل 6 سنين :
( طالعة من ثانويتها تحجب بكفها عن رأسها من وراء العباية السوداء اللي كانت تستر بدنها ، ركبت سيارة مساعد البيضاء وهي تسكر الباب بقوة : بدري اخ مساعد ؟
مساعد بعصبية وخوف ع سيارته : شوي شوي ع الباب لو ابيعك ماجبتلي قيمته
سارة بحماس تتربع : ماعلمتك شصار اليوم ؟ التمست مدرستنا وسوينا اخلاء وطول الحصص جالسين تحت
مساعد : ياليتك ميته ولا سكرتي الباب كذا " بجدية " صدق لو صار شي لا سمح الله تدلين البيت ؟
سارة : لا والله
مساعد بصدمة وهو يضربها على راسها : حمارة انتي ؟ 3 سنين اوديك واجيبك من نفس الطريق وتقولين مادل ؟ )
هزت راسها يمين وشمال تطرد الأفكار وتطرد ضحكة وصوت اخوها موقفها مايسمح لها تسترد حنينها ، بعجز : ماعرف من هنا ، روح ل مدرستي يمكن اعرف اكثر
صقر بطولة بال وهو يفتح قوقل ماب : شسم مدرستك ؟
علمته ومشى لين وقف قدامها : هذي هي يالله دليني
سارة غمضت عيونها وهي تحاول : روح قدام " همست " بقالتنا " ذكرت لما كانت تنزل عندها الظهر وتجيب اندومي لها ولسعود يتغدون عليه وتعصب عليهم امهم لانها مسوية الغداء " اترك البقالة يمين وادخل اول حارة بتلقى مسجد اتركه يسار وادخل الحارة الخامسة " تذكرت لما تبدئ سيارة مساعد تهدئ لانهم قربوا وتنزل تركض عشان تسبقه " بس وقف هنا
صقر يتلفت يمين ويسار : اي واحد ؟ " بنفسه " الحي مو غريب علي نفس حي سعود
سارة وهي تتأمل البيوت ولا واحد فيهم بيتهم !
سارة وهي تتأمل البيوت ولا واحد فيهم بيتهم ! حتى سيارات اخوانها مو هنا خنقتها عبرتها : ولا ‏واحد اساسا هذي مو هي الحارة " شهقت ببكاء " انا غبية ماعرف وين بيتنا فيه حتى ماذكر ولا شي واليوم نسيت اللي جمعني فيهم وبكره بنساهم " رمت راسها على اللي قدامها بضعف " ما أبي انساهم اخاف اشوف أمي بكرة وما عرفها اخاف " صرخت " اخاف
صرخت ‏قهر وهي تسحب طرحتها وجهها مزرق أنكتمت مع الصراخ والبكاء
فز خوف ويضربها على صدرها يبيها تتنفس مو ناقص تموت بسيارته سحبت نفس بعد معاناة ، رمت نفسها على المرتبة تعب وهي تحس ب مشاعر تربط هنا تشم ريحة الحي والله نفسها نفس الريحة اللي كانت تشمها بطفولتها كل شيء هنا تحسه ينتمي لها بس مو قادرة تتعرف عليه مسحت دموعها وهي تعدل طرحتها .
مشى صقر وهو يناظرها ب شفقة عايشة بدون أهل ، ب طفل حرام ، زوج يكرهها ، بلا شهادة ، ناس تجهل فيهم كل شي ومع ذلك صابرة وتضحك ! حس بالنعمة العظيمة اللي هو عايش فيها ولا مقدرها .
مشت سيارة صقر من هنا ، وخرج ابو مساعد من هنا وسعود يساعده
ابو مساعد وهو يتأمل ديكور بيتهم الجديد : والله خوش شغل عرفت تختار ناس سنعة
ضحك سعود : افا عليك وانا ولد بو مساعد اعجبك اجل كل الحارة يكشخون ويغيرون بيبانهم واحنا لا ؟
ضحك وهم يمشون ل المسجد ل صلاة المغرب .

`
مساعد يبتسم لها وهو ينزل معلقته : اذا خلصتي بنصعد عندي لك مُفاجاءة فوق
عايشة بحماس : ايش مساعد تكفى علمني ؟
مساعد يهز كتوفه : مدري اذا صعدتي تشوفين
عايشة تمسح فمها بمنديلها : خلصت يالله
ضحك مساعد : وش فيك كانك بزر اذا قالوا بنوديك البقالة شبعي اول المفاجاءة ماتطير
عايشة بتافف : مساعد تكفى يالله
ابتسم وهو يقوم اول مره تطلبه مايبي يكسر بخاطرها : طيب يالله
صعدوا ل جناحهم ، غمض عيونها بيدينه وفتح الباب ابتسم : هاه اشيل يدي ؟
عايشة بحماس : اي يالله
فتح يده وانصدمت وهي تشوف بوكسين مغلفة بتغليفة وردية وبلونات هليوم شفاف وابيض ، قربت وفتحتها البوكس الاول كان ساعة من روليكس والثاني كان ايفون 6s روز
شهقت : ليش كلفت على نفسك ؟ جوالي كويس والساعات ماحب البس
مساعد : تستاهلين اكثر بعدين كل البنات كذا ساعات ماركة وجوالات اخر موديل بعدين شايفة جوالك نوكيا N72 حتى سواقنا متطور معه ايفون

`
بعد مرور اسبوعين .
في جناح سارة & صقر .
كانت جالسة على السرير ب هم ، طفشت من حالها لها اسبوعين من جوا من اهلها وهي كذا ! لا تاكل ولا تشرب وتفكيرها مشغول .
البكاء والتفكير والحزن ؟ ماراح يجيب لها اهلها لو فكرت بمنطقية يكفي ماضاع من عمرها خمس سنين وهي حزينة ، قامت ل دولابها فتحتها وهي تتأمل فساتينها اليوم كل الرجال اليوم كل الرجال طالعين ل استراحة مافيه الا البنات بتاخذ راحتها ، طلعت فستان ليموني عليها نقش سكري مطرز بسوار فيسكي واكمامه جمب صدرها ومن فوق مافيه شي فوق ركبتها بشوي ومفتوح من وراء تحت سبعة وكعب بُني فكت شعرها وفيرت اطرافه وميك اب خفيف ابتسمت وهي ترش عطرها فيرزاتشي كرستيال نوار البنفسجي عجزت تغيره من سنين ابتسمت وذاكرياتها تحاربها رجعتها لقبل خمس سنين : ( دخلت بفستانها المخصر يوصل لنص فخذها وشعرها ذيل حصان وريحة عطرها تسبقها ، دخلت تتسحب بكعبها جلست على مكتبه وهي تشوفه معطيها ظهره بالكرسي ويراجع اوراقه !
بدر بابتسامة وهو معطيها ظهره : هلا بنور عيني
سارة شهقت وهي تضرب برجلها الارض : باي حق تعرف اني هنا وانا داخلة استحب ؟
لف بكرسيه عليها وضحكاته تتعالى وهو يسحبها بحضنه ويلعب بشعرها : مجنون ماميز عطرك ؟ " غمض عيونه وهو يعض اذنها " بذمتك ماهو قهر عاقل ويلعب بي عطر
ابتسمت وهي تحط رجل على رجل وتسند نفسها بحضنه وتسحب الاوراق منه وترميها على المكتب ، عض بدر شفته السفليه وهو يشوفها انتبهت له ضحكت من قلب وهي تغطي وجها بشعرها بحياء من نظراته لها ، نزل شعرها من على وجهه وهو يبوس يدها : ‏شعرك الطويل لو تفلينه ‏ينتشر عطره ويربك شراييني ‏ناظريني ووجهك لا تغطينه ‏خلي الحسن يذبحني ويحييني ، وش سويتي فيني ؟
سارة وهي تبوس خده بنعومة : والله كيفي زوجي وحلالي ! )
خانتها دموعها اللي طاحت من ذكراها زوجها اللي لو تلف الدنيا ماتلقى بطيبة قلبه وحبه لها نزلت تحت وهي تردد بقلبها الله يرحمك ، الله يرحمك .

`
دخل وهو يسكر من مكالمته بسرعه وبإستعجال : رسيل لاب توبك وينه ؟ حقي بالشركة مابي اطق مشوار
رسيل : بغرفتي على التسريحة
ركض على الدرج وهو يفتح جواله يشوف كم باسورد حساب الشركة ، سحب لاب توبها ودخل جناحه جلس على السرير وهو يطلع الاوراق ويراجع الحسابات متجاهل اللي كانت توها داخلة عليه من المطبخ ب كوب كابتشيو .
شافته لابس نظاراته وفاتح اللابتوب وناشر اوراقه والقلم ورا اذنه وجواله في حضنه
تنهد صقر : الله يهديك ياسعود حست علي الدعوة احد مايعرف يضبط تواريخ الحسابات ؟
سارة وهي تشرب : كاني اسمع حسابات الدعوة فيها رياضيات ؟
صقر هز براسه بايجابية وهو شوي ويبكي من الحوسة اللي صايرة اجبرته يجي من الاستراحة عشانها
حطت كوبها على قاعدة الاوراق : عطني افهم بالرياضيات كثير
صقر وهو يعدل نظارته : خذيني اللي تبين
قربت بعفوية من حضنه وهي تتفحص الاوراق ، انتشر ريحة عطرها وشعرها اللي كان حول انفه غمض عيونه وعطرها يلعب فيه لعب يبي يبعدها يروح بس ريحتها تجبره جذابة ! دخل يده بخصلة من شعرها الاسود الممزوج بالبني من الله الكثيف .
لأول مرة يدقق بشعرها كان يوصل نهاية ظهرها كثيف وناعم وكيرلي خفيف بنفس الوقت انفتن فيه بإختصار ، نسى اللابتوب
والشغل والحسابات اللي لخبطت عليه تعاونهم مع الشركات المُعلنة ريحة عطرها وشعرها ماخلو به عقل .
نست نفسها وهي تشوف الأوراق ممكن تكون اكثر انسانة بهالدنيا تعشق الرياضيات كان متربع وهي جت ثنت رجولها وجلست جمبه لما جت بتشوف الاوراق مالت بجزء جسمها العلوي على رجلين صقر عشان تاخذها وبكذا كانت رجولها على السرير وبطنها على رجوله وصدرها على السرير وقدامها الاوراق : مره سهلة مالها وقت ممكن تكون لخبطتك بالتواريخ " قامت بجسمها شوي ولفت وجهها له شد على خصرها بحضنه وهو يتأمل عيونها كان الكحل زايد حلاها كانت شبه مبطنة ورموشها خفيفه وحواجبها عادية ماكانت قمة بالجمال لكن جذبته وجرت على وجهه بعد ، اما سارة كانت اول مرة تكون منه ب هالقرب الفضيع اول مره تتامل بعيونه لمساته قشعرت بجسمها تبي تتحرك تبعد ماقدرت كانت اشبهه بالجثة وهي بحضنه قرب وهو عاض شفته السفلية ويحرك بانفه ببطئ ع رقبتها ريحتها خدرته : اعتقيني ل وجهه الله والله ماراح امنع نفسي عنك " همس " ماقوى
كلماته نفضتها مايمنع نفسه عنها ؟ يعني يقرب منها ؟ رجال غير بدر يلمس جسدها ومو اي شخص بعد صقر ! مستحيل سحبت الاوراق وهي تلهي نفسها وبتوتر طلعت ل الصالة وهي تسحب نفس عميق حمدت الله اللي فكاه من يده ، جلست تشوف الاوراق وتلهي نفسها فيها .
اما هو رمى نفسه على السرير وهو يتنهد ابدا ماكان ناقص الا هي عشان يكمل الناقص ! جمع حوسته وقفل الابتوب ودخل يتسبح لعلى ينسى ويسلى عن اللي صار .
بعد ساعتين .
كانت منسدحة بالصالة وهي تعدل اخر تاريخ نقزت بفرحة اخيرا ! شافت الساعة مرت الساعات بدون ماتحس ياليت فيه شي يلهيها كل يوم زي كذا ، غفلت عن فستانها اللي انحاس من جهه الصدر من التسدح والنطنطة
دخل صقر وعيونه بجواله : ابي اوراقي
سارة وهي تحاول تتنسى اللي صار : خلصتها ترا عدلت التواريخ من هجري الى ميلادي " رفع صقر عيونه لها وهو رافع حاجبه " وحسبت الضريبة وعمولة الموزعين والسعر الاجمالي
كانت تحكي بحماس عن انجازها بالاوراق وهو عيونه على صدرها اللي بان شتت انتباهه يبي يسمع هي وش تقول مايقدر تفكيره بعيد غصب عنه بيناظر هي اقصر منه وعشان يشوف وش تحكي عنه بيناظر تحت وكل شي باين ، نزل يده بجراءة ورفع فستانها بحيث غطى صدرها : عشان اقدر اركز ، ايوا ؟
رجفت يد سارة من يده اللي لامست جسدها رمت الاوراق بوجهه بخوف وهي تركض الغرفة قفلت الباب كذا قفلة فصخت الفستان بعنف وهي تمسح الروج بيدها بعنف ودموعها بعينها : اكرهكم كلكم اكرهكم .
ركب السيارة وعلى الشركة وهو يتحسب على سعود دخل وهو ينثر الاوراق بوجهه : حسبي الله عليك من ولد كانت البلوة وحدة والحين بلوتين
سعود : اح ياحلو حد الحين معصب ؟
صقر بغبنة : القاها منك ومن البيت ؟ " بقهر " قدامي بنت 24 ساعة ويبون اجلس عاقل ماقدر ماقدر افهموا انا رجال ومخليني قدامي بنت بكامل انوثتها ويبون اقاومها
سعود يدخل المعلومات ل الكومبيتر ضحك :لا هو سهلة بس عشانك صقر وبو عين زايغة ماتقدر " بجدية " تراها حلالك وحق من حقوقك انك تلمساها باي حق تبعد عنها وتهجرها وباي دين وشريعة تحرم على نفسك ما احل الله لك ؟
صقر بغصة : ماقدر ماحبها الحُب مو غصب حتى ماقدر اطالع بوجهها شي بداخلي يشمئز منها " ماعلم سعود انها حامل بالحرام "
سعود تنهد : الله يهديك بس وش بتسوي يعني ؟
صقر بهدوء : مالها الا حل واحد تقتنع فيه بالطيب او بالغصب هي خذت مني حياتي وغصب عنها تردها

`
يوم جديد ، بعد المغرب في بيت الجد .
سارة : عيب رسيلوه اضربي الباب قبل
رسيل ضربت الباب ، فتحتها لها ناظرتهم برعب من هذولي ؟ اول مرة تشوفهم هي لها اسبوعين بالغرفة ماتشوف الا الجدة والخدامة .
رسيل بدفاشة : يمه ياحلوس شلعتي قلبي انا رسيل حفيدة الحرمة اللي كل شوي عندك وهذي مرت اخوي
تنهدت براحة على الاقل اصحاب البيت هم ابتسمت بمجاملة ماتدري وش المفروض تسوي ماتفهم شي ، سارة تداركت الموقف : نجلس بالصالة نسولف ؟
سحبتها رسيل ل الصالة الجانبية : وش اسمك ؟
البنت بحرج : مالي اسم
سارة ابتسمت بنعومة : احس يناسبك اسم في
البنت : خلاص كيفكم نادوني في
رسيل وهي ترد على جوالها : نعم خير ؟
فهد : وينكم يالحقيرات البيت فاضي طلعتوا وغدرتوا فيني هذا واحنا طالعين من نفس البطن والله لا ادعي عليكم ونتقابل قدام العزيز الجبار
رسيل : بس بس احنا عند البنت الحلوة
فهد بوناسة : احلفي ؟ ربطيها لين اجي " وسكر ، جلست رسيل تتحمد الله على اخوها المهبول "
في وهي تحاول تفتح معهم حوار : والرجاجيل اللي شفتهم اول يوم ابوانكم ؟
رسيل : اي اللي طوله متوسط وشعره فيه شوي شيب وكان لابس قميص سماوي وجينز هذا ابوي
صرخ فهد بحماس : عو
سارة بطنازة : يمه خفت شوي شوي لا اسقط
فهد : هاي مرت اخوي " لف ع في " هاي يالحلوة
ابتسمت له ولفت على سارة : وانتي ؟
سارة : انا مرت صقر
قاطعها فهد : اطول واحد فيهم اللي واصل السقف هذي زوجته
ضحكت من قلب على تشبيه فهد : اي ذكرته كان طوله مميز
سارة بطنازة : اي طول ياحظي ناطحة سحاب
رسيل وهي تصفق خدودها : امي تقول وينس قسم بالله بتصلون علي لو درت اني طالعة من البيت وعندي بكرة اختبار خلونا نرجع تكفون .
قاموا وهم يسلمون على في وطلعوا ل البيت .

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:36 PM
طلعوا ل البيت رسيل راحت لامها وسارة لجناحها ، دخلت وهي تفصخ عبايتها شهقت وهي تشوف صقر منسدح على السرير عدل جلسته لما شافها : شايفة جني ؟ " تنهد وهو يشوفها مترددة " قربي بكلمك بموضوع
سارة قربت بس من بعيد ، ابتسم بضحكة : ماراح اسوي شي قربي
سارة ببراءة : قل والله
صقر ابتسم : والله " لما شافها قربت تنهد " سارة ماكذب عليك انا رجال ماقاوم بنت قدامي وعيني طويلة كيف عاد بوحدة حلالي و24 ساعة قدامي وانتي ماتدانيني بعيشة الله كيف بتصبرين علي ؟ مالنا الا حل واحد " ناظرته سارة بمعنى ايش ؟ ، تنهد " تسقطين اللي ببطنك ولا سقطتي بلعب ع الكل انك ذبحتي ولدي باهمالك ونفسي عافتك واطلقك والكل بيقتنع غصب وابوي بقوله ماقدر اعيش مع وحدة ماحافظت على طفل كيف بتحافظ على عيالي بعدين
كان يتكلم ببرود وكأنه مايدري ان اللي قدامه ام تحمل 9 شهور تحس فيه يتحرك جواها تحبه قبل تشوفه لما يكون ببطنها يكون قريب من احشائها ولما يطلع ع الدنيا يكون قريب من قلبها تبيع الدنيا كلها ولا يمرض او تكسر بخاطره ويجيها ببراءة يقول " سقطيه " ولا اي عاقل او مجنون بالدنيا يفرط بابن له الا من بلاه الله
سارة بصدمة وهي تحس رجولها خارت قواها هذا صاحي او مجنون يبيها تذبح قطعة منها حتى لو بالحرام هي ام تموت بدون ولدها ب الطقاق العالم كله الا ولدها مايصيبه شي ثقل لسانها من حرقة قلبها من كلامه : اذنك تسمع وش ينطق لسانك ؟
صقر : افهميني عشان ترتاحين مني وارتاح انا بعد
سارة ودموعها على خدها : ترتاح وانا اموت بحسرتي ؟ تعرف وش يعني فقد الظنى " صرخت " يعني تعيش بدون روح مايمر يوم وتنساه لا طول مانت عايش بتحس بحرة على فقدانه
صقر بقساوة : والله عاد العلم وصلك بتسقطينه بالطيب وكل واحد يروح بطريقه " بتهديد " بيطيح بطريقتي تراني مجنون بايع الدنيا " وطلع "
صرخت بقهر : ولدي يامجنون ولدي وشلون تذبحه شلون
طاحت على الارض وهي تبكي بحرة اللي جرب حرة الفقد مستحيل يتخيل انه يعيش آلمها مره ثانية هي تضحك ويحسبونها سعيدة لكن هي مكسورة ميته من جوا ! ضاقت عليها الدنيا تعودت من طولها شبر ونص وتربية امها اللي مازالت مغروسة فيها تلجئ ل ربها ولا اي بني آدم بيحل مشكلتها ، توضت وصلت ركعتين تترجى فيها رب السماوات والارض يسخر لها ويرزقها الصواب .

`
في بيت أبو ماجد .
كان بالشارع يكلم : والله اني راتبي كله لك وش بيدي اكثر من كذا ؟ اكرف واكرف عشان اسد ديني منك ، خلاص بحاول واشوف " تنهد وهو يسكر " مشكلة اللي يتسلف من احد اكثر من حاجته
صوت من وراه : استاذ بتال
لف وهو يشوف احد الطلاب المشاغبين عنده بالمدرسة : هلا علي وشخبارك
علي وهو يحك راسه : الحمدالله تبي مساعدة استاذ ؟
بتال بسخرية : عندك سلف ؟
علي ضحك : مطفر مامعي الحين الا 31 الف تكفيك
بتال بشك : صادق
علي بصدق : والله العظيم يالله عن اذنك " ومشى "
بتال : انا 5 الالاف بالشهر واحسني انافس وليد بن طلال وذا 31 ويقول مطفر " تنهد " اي كلن نصيبه على الله .
نقز عليه فهد : وش تسوي هنا اعترف طلع بضاعتك
بتال بسخرية : للاسف ماعندي بنات
فهد تغير وجهه : ادع لي بالثبات تركتهم " يحاول يغير الجو " اي شفيك ؟
بتال علمه السالفة ، فهد : ول عليه انا مكافأتي 1000 وماعلم احد اخاف من العين وذا 31 وزعلان ؟

`
بالحديقة الخلفية ، كانت جالسة بالملحق وهي تسولف معه .
رسيل : مدري حست فيه شوي بس ماعليه يعني يدفني احس
سلطان : خلي الزحف ينفعك اقولك ذاكري ومسوية آنشتاين تقول الاختبار لعبتي
رسيل : من ذا آنشتاين ؟ مطعم ؟
سلطان بسخرية : لا ناجحة ابشرك
صرخت رسيل بخوف والم وهي تحس باللي يضربها من ورا ، لفت بخوف من اللي سمع مكالمتها وانصدمت وهي تشوف !

`
فصخت جلالها وهي تستغفر بنية الله يفرج همها انحنت وهي ترفع السجادة ! لحظة هذا ايش قربت وهي تاخذه من تحت الكمُدينة كان تحتها نصفه برا ونصفه جوا حاولت تميزه بس شكله غريب شوي مشت وهي بترميه ب الزبالة وانتم بكرامة لكن لحظة لحظة تذكرت اخر فلم شافته ايوا نفسه بس وش جايبه غرفتها مالها حل الا حل واحد طلعت تدور رسيل محد راح ينفعها الا هي لان كل ارقام العائلة عندها .
دورتها بغرفتها مالقتها نزلت تحت شافتها صاعدة وهي تسب
سارة بهدوء : ابي جوالك بدور جوالي ضايع
رسيل تمده لها وهي تفرك كتفها بالم : خذيه وترا جدتي تحت محطتني بالعصاة لين قالت امين عشان داخلة قسمها " ودخلت غرفتها تكمد كتفها
ابتسمت لها بتسليك ، راقبتها لين دخلت دورات المياه وانتم بكرامة وخذت رقم ماجد بسرعة وحطت الجوال على الطاولة ودخلت غرفتها واتصلت من جوالها .

`
ب مركز الشرطي .
جالس على مكتبه يشوف اخر شكوى عنده ويشرب كوب شاهي يصحح به ، قاطع تفكيره رنين جواله الخاص استغرب من بيدق عليه وهو بالشغل ؟ اكيد شي ضروري رفعه واستغرب من الرقم الغريب اكيد غلطان حطه على جمب ولكن الرقم مستمر يتصل اكثر من مرة اكيد يعرفه رفعه ورد بعجلة : ياهلا ؟
سارة بهدوء : السلام عليكم ابو بدر انا سارة ابيك بموضوع اذا ماعليك امر
ارتخت عظامه وهو يسمع صوتها جددت حنينه لذكريات امريكا غمض عيونه بألم : عيوني لك ؟ انتي وصية الغالي
سارة وهي تغض شفتها وترفع راسها ماتبي تسمح ل دموعها تنزل : لقيت بغرفتي عند مكاني غلاف رصاصة تقدر تعلمني لترجع ل اي مسدس وعياره وهالأمور وماني متطمنة ابدا .
ماجد بصدمة : وش جايبه غرفتك " بجدية " حطيه باي مكان البيت وارسلي لي المكان برسالة وانا جايكم وباخذها اعرضها ل الفحص
سارة بهمس : ان شاء الله ، مشكور ماجد
ماجد بتنهيدة : العفو ماسويت شي انتي وصية بدر لي من جيتوا امريكا بدر ماكان مجرد صديق كان نصفي الثاني واخوي اللي ماجابته امي وحلفت ان جاني ولد بسميه بدر والكل صار يناديني ب ابو بدر وعلى فكرة ماني غبي زيهم اصدق انك ذبحتيه انتي اللي كنتي تعشقين بدر اكثر من امه كيف بتذبحينه
سارة تصرف : عن اذنك برسلك المكان الحين
ماجد : لحظة سارة " سكتت شوي " كيف تطلعين من السجن من هنا وتتزوجين صقر من هنا ؟ ليش انتي متزوجة وبالسعودية واهلك يقولون ل الكل انها من بعد وفاة زوجها استقرت هناك ومشت على الكل الا علي بحثت وحست وسألت الجيران وعلموني انك بالسجن
سارة : لي اسبابي الخاصة
ماجد : اذا كنتي تحبين صقر الله يوفقك معاه ولكن صح صقر ولد عمي وبدر صديقي لكن والله ان صقر مايستاهلك كثر بدر ولد عمي واعرفه انتي كثيرة عليه
سارة بسخرية : حظي الردي جمعني فيه واشقاني
ماجد : كنت متوقع انك مو راضية " بقهر " عمري ماشفت احد يحب شخص كثر حبك لبدر كيف بتبعينه بهالسهولة عشان واحد مثل صقر " سكتت شوي " اذا احتجتي اي شي تراني بالخدمة رقبتي سدادة من اول ماجيتوا امريكا وبدر يوصي عليك وكانه حاس ان ربي بياخذ امانته
سارة بهمس ودموعها غطت وجهها من ذكراه : الله يرحمه
سكرت وهي تشهق بألم تذكرت بدر تحبه والله الى الحين احلامها تهوجس به وتغلط بأسمه وتذكره بكل شي حتى ريحة الرياض تذكرها فيه مسحت دموعها وهي تنزل حطته جمب لمبة الحديقة اللي كانت بالأرض وارسلت الرسالة ل ماجد وصعدت جناحها وقفلت عليها الباب عشان مايدخل عليها صقر .

`
الجدة وهي تنسدح على سريرها بعد ماجلدت رسيل بالعصا : نعنبوها من بنت 24 ساعة تقرقر بهالتليفون
دخلت ام صقر وهي تهلي وترحب فيها وباست راسها وحطت القهوة : العذر والسموحة والله مادريت والله كان استقبلتك عند الباب
ابتسمت الجدة : مير ماتقصرين يام صقر اقدعي اقدعي
دخلت الخدامة : ماما كبير هذا ماجد برا يبي يسلم على انتي ممكن ؟
لبست ام صقر جلالها ، الجدة : قلطيه هنا الله يحيه
طلعت الخدامة تدور ماجد اللي فتحت له الباب وصرفها بانها تستأذن من جدته خذ غلاف الرصاصة وطلع مستعجل عشان يمدي الفحص يخلص قبل منتصف الليل بواسطته لانه ضابط .

`
الساعة 2 بالليل .
صقر وهو يطفي اللابتوب : عيوني احولت من الظهر مقابله
سعود اللي كان نايم على الاريكة بتعب والايباد قدامه ، وملاك كانت تراجع الخطة الاسبوعية تثاوب وهي تنزل كوب القهوة : هذا عاشر مره اشرب قهوة ابي اصحصح عجزت
ضحك صقر وهو يلعب بجواله : شفيكم كانك عجز ماتعودتوا على السهر تسدحتوا على طول
تخصرت ملاك : بالله ياحبيبي ؟ من 8 الصبح واحنا نكرف نكرف كويسين جالسين الى الحين انا وانت مصحصحين
صقر طلع بطانية خفيفة اللي تقدر تنتقل فيها بكل مكان من الدرج السفلي وغطى فيه سعود وعدل له المخدة سكر الستائر عشان مايضايقه نور الشمس بالصبح ورفع على برودة المكيف وخذ اغراضه : يالله تعالي اوصلك لا تركبين مع السواق لحالك بهالليل
ضحكت ملاك بسخرية : ياحليلك على اساس السواق حد الحين صاحي ينتظرني نايم من 10
سحبها مع شعرها بمزح : قدامي اقول يالله على السيارة .
ابتسمت وهي تركب السيارة ، ركب صقر وهو يشغلها
ملاك وهي تحاول تفتح سالفة : بترجع البيت ؟
صقر تذكر ضرب بكفه راسه : يوه " تنهد وهو يوقف السيارة يمين رمى راسه على الدركسون وبهمس " مابي ارجع البيت
ملاك باهتمام : ليه ؟
صقر لف راسه على اليمين وهو يناظرها ومسند راسه على الدركسون وبغصة : مابي اشوف احد " كان يقصد سارة "
ملاك بحنان : شقتي فاضية انا بغرفتي وانت بجناح الضيوف يفداك بيتي باللي فيه
ابتسم بمجاملة وهو يشغل السيارة ، سحب سيجارة من الباكيت وهو يولعها ويفكر بحال ملاك عايشة بالرياض لحالها امها وابوها وخواتها بدبي وغالبا يجلسون بجدة كانت تقدر تكمل حياتها معهم وبشركة افضل ولكن ملاك اصرت انها تعيش بالرياض عشانهم وعشان شركتهم حركاتها نص كم وماتعجبه شوي لكن مايقدر يستغني عنها كانت تبذل قصار جهدها على الشركة اللي كانت حلمه من سنين .
وصلوا ل الشقة سبقته ملاك وهي تفتحها بمفتاحها دخلت وهي تشغل تكييف الجناح وتعدل المخاد : اذا بغيت شي نادني انا ماراح انام الحين بتسبح
انسدح بتعب وهو يطلع اغراضه من جيبه : بس بنام
ابتسمت وطلعت ل حمامها تتسبح بعد مانهلكت اليوم من الكرف وهو راح بسابع نومة .

`
صباح يوم جديد على سُكان اهل الرياض .
كانوا يجتمعون على سفرة الفطور يترأسهم الجدة وابو صقر على يمينها وام صقر من يسارها وابو صقر جمبه ضاري وفهد مثل رسيل بعدين سارة بعدين شدن وقدامهم سجى بعدين اميرة بحيث ياخذون سارة وشدن راحتهم بالأكل .
دخل وشماغه وطاقيته على كتفه وعقاله وجواله بيده ووجهه مفقع من النوم : السلام عليكم
رد الكل عليه السلام ، ابو صقر بحدة : توك تجي من امس ؟
صقر وهو يجلس جمب امه سند راسه على كتفها غمض عيونه وهو فيه النوم : اي
ابو صقر بنفس الحدة : وين كنت نايمه فيه ؟
صقر بكذب : بالشركة " تعدل بخوف وهو يشوف نظرات ابوه اللي تغيرت لانه عرف ان صقر يكذب عليه " يعني مو شركة شركة لا اقصد عند اصحاب الشركة
ابو صقر : ايوا ومن اصحاب الشركة هذي ؟
صقر بتصريفة : يبه وانا بزر ابو 18 تحاسبني ؟
ابو صقر وهو يخبط بالطاولة : لو انك ابو 80 سنة بحاسبك لو تنطق بكلمة قصيت لسانك
صقر بتنهيدة وهو يعرف ان مافيه مفر من ابوه : كنت نايم بشقة ملاك
نزلت ملعقها بصحنها بهدوء وهي تشد على جلالها بقهر عضت شفتها حتى لو ماتحبه حتى لو تكرهه حتى لو ايش هي انثى وسالفة انه رجُل هي بذمته مو معبرها يتركها بالايام بالغرفة مايدري عنها ولا ينام عندها الا نص يوم بالشهر يقولها بكل جراءة نايم عند وحدة غيرها وقدام اهله وكانه مالها اعتبار حتى لو قدامهم شي يقهر بشكل فضيع
فهد بضحكة : زاد ريحة عطرها فايحة
صقر وهو يهدده بالشوكة : انت انطم مالك شغل
ابو صقر بعصبية ناوي يربي صقر من جديد وبنفس الوقت وده ياخذ حق سارة اللي اهانه صقر بكل سهولة قدامهم لكن قاطعته امه
الجدة : هاو من ذا اللي اسمه ملاك ؟ وراه ياكافي مسمينه اهله باسم بنت قلة الاسماء
صقر بطفش : جدتي بنت هي بنت
شهقت الجدة : يارب لا تطيح السماء علينا وش حنا يهود ؟ ولا كفار بني نظير ؟ تنام عند وحدة بتالي الليول ياولي ياولي على تربيتك ياخالد " تفلت على ابو صقر " انشهد انك منت برجال كان هالتربية طلعت منك " ولفت على صقر بعصبية وهي تخبطه بالعصاة بصدره " الله لا يوفقك كانك بتنشر الفساد بين المسلمين وتشوه سمعتنا وتغضب الله
شرق فهد بالعصير وده يضحك بس يخاف ينقلب الموضوع عليه وقام ع طول ل الحديقة يضحك براحته انسحبت وراه رسيل وحالها اردى من حاله وهي تشوف جدتها كيف تعامل ابوها ولا ذمة ولا ضمير تسدحوا من الضحك
وسارة طلعت جناحها مقهورة مو لم تصرف الجدة خذت جوالها اللي ينبهها بوصول رسالة كانت من ماجد " اذا فاضية بيكون بينا اتصال عشان غلاف الرصاصة " اتصلت عليه : بشر وش صار ؟
ماجد بهدوء مايدري كيف يصارحها بالموضوع غلط يكذب عليها وبنفس الوقت غلط يخبي عنها : عرفنا المسدس يرجع لمين
سارة بلهفة : لمين ؟
ماجد غمض عيونه : المسدس مرخص باسم سعود بن عبدالعزيز الـ . .
سارة وهي تضحك على تفكيرها من كثر ماتهوجس باهلها صارت تسمع اسمهم : اسفة مانتبهت وش الاسم ؟
ماجد : اخوك ياسارة
لو كان احد غير ماجد كانت سفلت فيه وقالت كذاب اخوي مايسويها ولكن البلاء انه ماجد اللي بعمره ماكذب عليها بشيء ! اخوي يبي يذبحني اخوي ناوي علي اخوي عرف مكاني بيذبحوني لاجل ياخذون حق بدر مني !
تذكرت هذاك اليوم لما طلعت مع فهد ورجعت ولقت الكيسان مكسرة والفيمتو على السرير سالت صقر بعدها من اللي سوا كذا قال دخلت لقيته كذا يعني سعود كان هنا مالقاني وراح
حست بدوخة جلست على السرير تبكي ؟ تصرخ ؟ وش اللي بيفيد معها وش اللي بيبرد خاطرها وقلبها !
ودها تنكر تقول اخوي مايسويها لكن اخر موقف لها معه كان عكس كذا
( قبل خمس سنين ، في سجون امريكا
كلبشوا يد سارة وهم ياخذونها من غرفة التحقيق ، راسها بالارض واهلها يناظرونها من وراء القزاز ولكن صرخة سعود سمعتها صرخة طلعت من حر مافيه ! كان جالس على راسها ثلاث ساعات يترجاها تنطق بكلمة وتقول لهم عكس اللي شهدوه وشهدته الشرطة لكن سارة من دخلت وهي ع لسانها كلمة وحدة " انا قتلته "
صرخ سعود بقهر وهو يشوف اخته راسها بالارض وتروح بعيد عنهم بتروح بدون موعد بتروح وبيحرمهم منها ابوهم : والله اذا شفتك ياسارة لا اذبحك والله ! )
غضت شفتها ودموعها على خدها عضت بقهر والم يعتصر قلبها اعز الناس على قلبك اهلك اللي كبرت وربيت معهم وبينهم يعرفونك اكثر من نفسك يبذبحونك ويرتاحون من سيرتك ، كانت مأمنة انها بتسال ماجد عن اهلها وبتروح وماراح يردونها بياخذونها هي ولدها لكن اللي تعنى ودخل محد انتبه له وكان بيذبحني كيف بياخذني بولد حرام وخريجة سجون ؟ حطت يدها على بطنها بخوف تموت ب الطقاق هي بس مايجي ولدها شي خافت سعود يتاخر بقتلها ويطلع ولدها على الدنيا ويذوق المر بدونها .
قطع تفكيرها دخلت صقر وهو يسب ويلعن حظه اللي خلاها يفكر ينام عند ملاك من ابوه وجدته اللي كرهوه عيشته من كلامهم ، بنفس الوقت رن جوالها بتنبية بوصول رسالة فتحتها ، كانت من ماجد ومحتواها : ( ماسمحتي لي اكمل كلامي ، بنفس تاريخ طلعتك من السجن مشت طيارة من الرياض لوس انجلوس تحمل سعود معهم وبعد شهر لما تزوجتي صقر بتاريخ الزواج رجع سعود السعودية ، تبين ارفع قضية تتطمنين اكثر ؟ ).
من اللي قرته قطعت الشك باليقين كل شي واضح وضوح الشمس ، سارة بغصة : صقر
صرخ بقهر وكانه لقاها يبرد حرته فيها : انتي انطمي بسببك مارجعت البيت بسببك كل اللي فيني بسببك الله ياخذك
سارة وكانها ماتسمع كلامه الالم اللي تحس فيه مايساوي شي من اللي قاله غمضت عيونها بألم : بسقطه
صقر بنفس الصراخ والعصبية : ب لعنة وش دخلني " استوعب كلامها " نعم ؟ وين اللي تبكبك قبل يومين بغت تخنقني والحين ماتبينه ؟
سارة : مو هذا اللي تبيه ؟ مو تبي ترتاح مني ؟ تم يالله
صقر بفرحة وهو يشوف بصيص الامل : بذمتك صادقة ؟
سارة ودموعها على خدها : اي والله اهم شي محد يأذيها ‘
`
جالس بطفش بعد ماخلص شرحه وهو يتامل طلاب المرحلة الثانوية ! اللي كانوا يسولفون ويضحكون واللي ياكل واللي يدور ب الفصل واللي ع جواله ومتغاضي عنه
واللي كانوا يخططون على نحشة الحصة الجاية كـ شلة " علي " تذكر موقفه معه مايدري وش اللي شده له وناداه ، قرب علي وهو يتربع على الكرسي : هلا استاذ ؟
بتال : كيف جبت الـ 31 ؟
علي : شف كلام رجال ومايطلع من بينا ؟
بتال وهو يطق الصدر : وعد
علي : انا باليوم ادخل من 10 الالاف الى 14 الف على حسب وايام الويكند ترتفع الى 20 الف الى 23 الف باليوم وايام الاختبارات طبيعي جدا ادخل باليوم 150 الف
طارت عيون بتال : احلف ؟
علي بصدق : والله العظيم ، الـ 31 الف كسب يومين هالايام السوق ضعيف " بخبث " يبي لي تسويق جديدة
بتال بأهتمام : طيب الشغل ذا وشو ؟
علي قام وهو يبتسم : ودي افيدك لكن للاسف ل الشغل خصوصية ماتطلع برا ‘
`
قام وهو يتمغط ويتثاوب ، ركز بالمكان اللي نايم فيه ! هذا مجلس جده يعني هو من امس عقب الدوام نايم حد الحين قايم يركض لدورات المياه غسل وجهه وتوضى عشان يصلي اللي فاته شاف نفسهه بلبس الدوام والشمس ساطعة مستحيل يكون العصر اكيد انه الصبح وتاخر عن دوامه ، طلع صلى بالمجلس خذ اغراضه وقف وهو يتحسس بطنه اللي صفر من الجوع !
مشى ل المطبخ حشى له صامولي بالجبن وشاهي تنهد : اي يالدنيا هذا حال العزابية طلع وهو يشرب
حس بالنار اللي تحرقهه بظهره وصرخ من قلب وطاح الكاس من يده !

`
دخل بعد ماستأذن من المكتب ، جاء ياخذ باقي اغراضه ، شافها ماسكة الجوال بحماس بدت حبة حبة تتعود عليه وتتفتح شوي شوي !
انصدم وهو يسمع صوت الرجال اللي يتردد بجناحه قرب من وراها ابتسم وهو يشوفها فاتحة السناب شات وراميه الجوال بعيد ومغطية وجهها بالجلال : وش فيك ؟
عايشة اشرت على الجوال : الرجال يناظرني
ماتت من الضحك مافيه حيل بس شكلها غصب فطسه : لا مايشوفك هو بعدين من حطه لك ؟
عايشة ببراءة : بنات خالاتي
ابتسم وهو يحذفه ؛ ماراح ينفعك ، اضيفي البنات بس .

`
لف بالم وهو يشوفها واقفة برعب وكاس الموية المغلية بيدها وترجف بخوف هدت انفاسها وهي تشوفه !
عبدالاله صرخ من حر مافيه من الالم : جيتي وبلشتيني فيك وبذنبك برقبتي صرت اخاف اركب سيارتي والقاك تحت رجولي والحين تحرقيني بعد ؟ انتي وشو ماتحسين ؟ باي حق تحرقيني الله يحرقك بجهنم
في وهي تبكي : والله خفت يكون حرامي ، امكم " تقصد الجدة " راحت ومالقيتها ومامعي احد بالبيت انا خايفة
عبدالاله : وانا وش ذنبي حسبي الله عليك وش ذنبي ؟ " يقاوم دموعه لا تنزل من الالم ، تخيل موية مغلية تنسكب على ظهرك فسخ اللبس بشويش بحيث لو كان الجلد محترق ماينشب بالجاكيت بقى عاري من فوق وهو يشوف بالمرآيا ظهره كان الوان والاطراف مقشعه فرك وجهه بالم وهو يضغط على شفته بالم لين حس بطعم الدم ب لسانه طلع جواله واتصل ب فهد .
فهد : مبروك صحيت بعد نومة اهل الكهف امس متعشين انا والشباب على ظهرك ماحسيت ؟
عبدالاله مافيه حيل يتكلم اكثر ولا يمزح : تعال بيت جدي ظهري احترق .

`
وصلوا ملحق بيت جده بعد مارجعوا من المستشفى .
دخله وهو يشوف الشباب كلهم فيه بعد مابلغهم بقروب الواتساب " تحمعوا ب بيت جدي توني راجع ب عبدالاله من المستشفى محروق "
ضاري : افا افا عسى ماشر بشر ؟
جلس عبدالاله بشويش وهو ينتبه ظهره لا يلمس الكنب : والله الحمدالله حروق من الدرجة الثانية مرت بسلام
ماجد : من المجرم اللي مسوي فيك كذا ؟
عبدالاله بعصبية : الكلبة اللي لقيتها بسيارتي
فهد بابتسامة واسعة : قصده في الحلوة
بتال : من اللي سماها في ؟
فهد بفخر : انا
صقر وهو يخزه : وين اللي يقول تبت ؟
بتال بضحكة وهو يشوف عبدالاله عاري من فوق بطلب من المستشفى مايلمسه شي من فوق بياثر على حرقه ويألمه ويقرب منه : عادي اضمك ؟ احسني ناقص حنان ودي احس ب شعور زوجتي وهي تضمني قبل اتزوج
عبدالاله بخوف وهو يدفه : انقلع اعوذ بالله منك يالشاذ ‘
`

مسكت التليفون كعادتها وهي تدق على بيت ولدها ابو عبدالاله وقبالها مرت ولدها ام صقر بقهوتها .
ردت عليها ميعاد : هلا والله
ابتسمت الجدة : هذا انتي ؟ شخبارك وشخبار اهلك ؟
ميعاد بحب لجدتها : الحمدالله بس امي يالله يالله نقدر نقول بخير مضيقة صدري تعبانة وتتسدح ووجهها اصفر
الجدة : بعذرها يابنتي الحمل ماهوب سهل خصوصا بالشهر التاسع وامك ماهيب صغيره تتحمل يالله الله يقر عيونكم بشوفتها ويجي لكم ولد غير عبدالاله
ميعاد : اللي يجي من الله حياه الله مايهم بنت او ولد اهم شي امي تقوم بالسلامة
ابتسمت الجدة : الله يكملك بعقلك ويرزقك الوظيفة اجل يقبلون لمى مايقبلونك ؟
ميعاد ابتسمت برضا : ارزاق ، واكيد شرٍ انصرف عني والله من فرحتي ل لمى كانها حاصلة لي صح تضايقت بس يالله خيرة
الجدة : يالله اجل قلت اتطمن على امك مع السلامة " وسكرت ".
دخل حديقة البيت بعذ ماستأذن من عيال عمه وهو يدخل مفاتيحه ب جيبه ابتسم وهو يشم ريحة البخور اللي تضج بالمكان ولمبات الملحق مشغلة دخل وهو يبوس راسه امه جدته : الله وش هاللمة الحلوة ؟
ابتسمت ام صقر : حياك ياعيون امك تقهوى
الجدة بزعل : ابعد عني يالداشر لا تقابلني
ضحك صقر : افا حلوة اللبن زعلانة علي ؟
صقر وهو يدور بعيونه اخوانه ماكان فيه احد
ام صقر : اكيد انك تدور زوجتك
صقر بوهقة " والله ناسي ان عندي زوجة " بكذب : كانك حاسة فيني
دخلت اميرة ب حلى وبيدها بنتها : ب صالة الرياضة من العصر وهي هناك
ام صقر بإستغراب : وش تتمرن وهي حامل ؟
الجدة خبطت على صدرها : ماهيب صاحية تبي حفيدي يطيح مهبولةٍ ذي ؟ صقير ياوجهه الفقمة اسحبها لي بشوشتها امزع رقبتها وامحص شراينها بعصاتي
ضحك على كلام جدته ، وطلع لصالة الرياضة اللي كانت خلف البيت .
اللي برا يشوفون اللي جوا ومن داخل نادي مُتكامل ! كانت تقفز من قلب وهي تلعب كورة سلة وشوي تركض وتشيل اثقال ومن جهاز لجهاز تسند على الباب وهو يراقب حركاتها كانت لابسة ليقنز لتحت ركبتها اسود وتيشيرت كت رياضي لونه فسفوري فاقع وجزمة ايدادس " وانتوا بكرامة " اسود وابيض ! كانت تتمرن بعنف لاحظه صقر وبنفس الوقت لاحظ صقر دموعها اللي كانت ماخذه مجراها باريحية حس ان وراه موافقتها الغريبة موضوع لكن مايهمه دامه بيرتاح منها قرب بهدوء : خلاص يكفي
سارة وهي تشيل الاثقال بسخرية : مو من صالحك اذا وقفت " بهمس " مو من صالحك
سحب منها الثقل وهو يرميه : قلت سقطيه ماقلت موتي معه
سارة وهي تنتفس بقوة : اموت ؟ الله اريح واريح لك
صقر يرفع حاجبها وهو يناظرها حالتها مو طبيعية تتكلم وعيونها ذبلانه وجها اصفر حركاتها غريبة مو حركات انسانه طبيعية لابعد الحدود مو اللي تعود عليها قرب لين مافصل بينهم الا شبر دنق لها وهو يحط عيونه بعيونها : وش فيك ؟
سارة تناظره بضياع : بيذبحونه
صقر : مين ؟
سارة بنفس النظرات : كلكم ، شذنبه ياخذ بذنبي ؟ اذبحوني انا قبل اشوفه واتعلق فيه بس لا تخلون القصة تنعاد مافيني اصبر اكثر بموت " زادت دموعها بغزارة بدون صوت "
صقر بخوف على حالها كان شكلها يخوف عيونها كلامها اللي مافهم منه شي : اي قصة سارة ؟ تعبانه انتي فيك شي ؟
سارة هزت براسها " لا " مشت وهي تردد لا لا ، اختل توازنها من التعب وقفها بقوة لا تطيح ضربها كف يصيحها وقفت ووجههت نظراتها له تعبت خلاص ! رمت نفسها بحضنه وهي تشهق ببكاء بصوت عالي ، رحمها غصب شكلها يكسر الصخر لمها بيده وهو يمسح على شعرها بهدوء ، شدت على ثوبه بقهر : ليش يصير فيني كذا بفهم ليش من كل العالم انا اللي تجرعت كل هالُمر ؟
مايدري وش يقولها مشاها معه لين جناجها سدحها على السرير وجاب لها كاس موية باردة : خذي
شربته دفعة وحدة من التعب ، شافته متوجهه ل الدولاب يطلع له ليقنز رياضي رمادي وتيشيرت اسود ، بخوف لا يجيها سعود : لا تخليني لحالي طلبتك .
صقر ابتسم : كنت بروح الشركة بس تعرفيني شهم محد يقول طلبتك الا عطيته
سارة وهي تتغطى : ياشينك
صقر : ترا اروح ؟
سارة تعدلت : لا خلاص اسفة .

`
صباح يوم جديد .
نزلت وهي تشوف رسيل تترجى فهد : تكفى ودني وانت معي بعشيك وبغديك
فهد بلعانة : قلت لا كيفي ياختي السيارة سيارتي
سارة تجلس وهي تمسك رجولها بتعب بعد امس : شفيك رسولة ؟
رسيل : ابي اروح السوق صقر سحب علي وضاري بحضيرته وريحته مخيسة ماقدر اطلب منه وذا يذلني
شدن ابتسمت : عشاني فهد
فهد : عشاني احب مرت اخوي الكبير واحترمها بوافق بس بشرط شدن وسارة يروحون معك

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:37 PM
رسيل وهي تركض تجيب عبايتها : مو على كيفهم غصبًا عنهم
لفت شدن بحماس لسارة : نروح ؟
سارة بمجاملة وهي تحس يالله تقدر تمشي من الم رجولها من فترة ماتدربت فجاءة تتدرب بعنف صدمة ل العضلات والاوتار بس ماحبت تكسر بخاطر شدن اللي ماتحتك فيها نهائيًا : عشانك بس " تنهدت بتعب وهي تشوف رسيل تنزل من الدرج " تكفين جيبي عبايتي من جناحي شوفيني معلقتها ومع جوالي
رسيل وهي ترجع تصعد : بس بصعد اجيبها لانك حامل ومقدرة ظروفك لكن خلك تولدين وتقول نفس الكلام يمين بالله اخلي اخوي يعرس عليك يالرفلة
وقفت سارة على حيلها وهي تاخذ الاغراض منها بعد مانزلت ، وقفت متردده وهي تربط نقابها تتصل على صقر تتسأذن منه ولا تمشي الموضوع طبيعي لانها طالعة مع اخوانه ؟ حست من الادب انه تستاذن لو برسالة زي ماكنت تسوي مع بدر كان يقولها استانس لما تحطين لي احترام وقدر عندك ، تنهدت وهي تكتب الرسالة : " صقر ابي اطلع مع اهلك السوق ، اذا ماعندك مانع â‌¤؟ "
مامداها ارسلت الا جاها الرد : " لا ابدا ، استودعتك الله "
استغربت من الرد ؟ صقر ابسط الايمان يقول " طيب او اي " لكن استودعتك الله وهو يبي موتي ؟ قوية شوي يمكن ربي سخره لي مايندرى ‘
`
صقر وهو يشوف سعود اللي يضحك وهو ماسك جوال صقر : وش تسوي بجوالي انت ؟
سعود يحاول يكتم ضحكته : تكفى اقولك بس ماتعصب علي ؟
صقر يقرب وهو يخنقه ويحاول يسحب الجوال منه : وش هببت حسبي عليك !
سعود وهو يضحك من قلب : ردت على زوجتك برد مُودب زي ردها ، ياخي حرام عليك والله باين محترمة ومودبة اقل الايمان عبرتك واحترمك وانت منت بكفؤ احد يحط لك اعتبار
صقر يطير عيونه فيه : نعم ؟ انا موب كفؤ ؟
ابتسم سعود بغباء : اي " بجدية " والله اتكلم صادق ترا الرجال مايبي غير الاحترام ولا الحب تجيبه الايام وكلام مسلسلات اللي حب قبل الزواج
صقر سحب الجوال منه وهو يقرأ الرسالة ابتسم غصب شعور حلو احد يحط لك اعتبار بحياته حتى لو ماعطيته حقه هو ماعطاها ولكن هي عطته هي قابلت السيئة بالحسنة ، احترمت كونه رجل بحياتها وله تقديره مهما كان قام وهو يحس بالنقص زي ماهي عطته لازم هو يعطيها يكون بينهم ذكرى حلوة قبل ينتهي طريقهم مع بعض .

`
جلست بتعب على كرسي من كراسي الكوع¤ي : كملوا وانا بنتظر هنا .
رسل تخصرت : بفهم كيف اخوي متحملك ؟ عجوز انتي ؟
سارة ضحكت : يابنتي روحي والله رجليني تألمني ماتحمل امشي اكثر
رسيل تحط اغراضها عندها : لو انك مو حامل سحبتك بكشتك بس عشانك حامل وخوفا من الله اني اتسبب بضرر ل ولد اخوي بتحمل وابلع موس واسكت
سارة وهي تدفها عشان تروح : ياحبك ل الدراما .
فهد : انا باخذ لي غرضيين وبنتظركم بالسيارة .
بعد المغرب .
دخل البيت بتعب طالع من الشركة من العصر لكن راح يدور شالية مناسب يطلع اهله وخصوصا " سارة " تغير جو لاحظ نفسيتها التعبانة هو طلع يدور لانه مالقى يسوي لها شي افضل من انها تطلع مكان ثاني تاخذ راحتها فيها وبنفس الوقت تستانس حب يرد معروفها ب طلعة لطيفة ، كان ممكن يكون استذائنها شغل روتيني وشي بسيط لكن بكلام سعود غير تفكير صقر اللي حسسه بعظم الحركة لين شافه معروف يحتاج ينرد له معروف بنفس جماله وزي مايقولون الصاحب غالب حتى بالتفكير ورؤية زاوية الامور .
شافهم متجمعين بتعب بعد السوق وابوه وجدته وامه يتقهون ، شاف ابوه لما شافه صد عنه بزعل ، تنهد وقرب وباس راسه : السلام عليكم يبة
ابو صقر بزعل : ابعد عني
صقر يجلس جمبه : العذر والسموحة يابو صقر وحقك علي من فوق وماهو قصدي اعصي ربي واخيب تربيتك لكن كنت تعبان مافيني حيل اوصل البيت
ابو صقر بسخرية : اللي وصلك من الشركة ل بيتها وراه ماوصلك بيتنا ؟ لا تكذب اكثر ياصقر معد فيني اتحمل كذبك سودت وجهي ومخيب ظني فيك جاني هالشهرين همٍ منك والله اني مانام بالليل
صقر بصدمة : مني يبه ؟ وش فيك وش شايل بقلبك عسى ماشر ؟
ابو صقر خزه ولف على امه ، تنهد صقر بضيقة
حس فهد الجو متوتر وبنفس الوقت يحسه هو الوقت المناسب يمكن ب هالطريقة يدخل السرور على قلب اخوه اذا شاف مفاجاءته .
طلع يركض برا ل سيارته وهو يصارخ : لحد يتحرك بجيب مفاجاءة واجي
رسيل وهي تبتسم ب حلم وتناظر السقف : تتوقعون بيفأجني بسفرة ل لندن زي مانا احب واتمنى دائما ؟
فهد بحماس يطل برأسه من الباب : كلكم فيه ؟
ابو صقر : اخلص علينا وش فيك مجمعنا
دخل فهد يركض وبيده حول 21 كيس مليان ، جلس بحماس على الارض قدام سارة وصقر وبدى يطلع ملابس اطفال مواليد .
فهد بحماس : هذا اذا حضر ولي العهد ولد اخوي وصار حلو زي عمه فهد بلبسه هذي وبنحضر مباراة الهلال سوا وبنحضر بالمنصة عشانه
" طلع بلاستيشن 4 " وهذا بنلعب فيه انا وياه وهذي بجامة شريتي لي نفسها اذا جينا ننام نطقم انا وياه
واستمر يعرض كل اللي شراه
رسيل : كل هذا امداك ب العشر دقائق اللي صرفنا سارة عنك بالكوع¤ي ؟
فهد : اي ياعمري ولد اخوي يستاهل اكثر " بحماس " سارة انتي بالشهر الثالث بتولدين بعد عيد الاضحى ياحظنا بيصير العيد عيدين " سحبها جلسها جمبه "
سارة قاطعته بصدمة : فهد كثير كل هذا وبعدين احنا مانعرف بنت او ولد وانت ضاف كل شي
فهد : عادي فدوة ل ولد اخوي واي صح نسيت شريت له سرير بينام معي بغرفتي ياحبيبتي حركات تاخذينه من عندي مافيه " صرخ " نسيت وراح يركض غرفته بسرعة ونزل : شوفي هذي قائمة اسماء تناسب ولي العهد اللي بيشرفنا وبكرة بعد العصر لازم تكونين جاهزة
سارة وهي ماودها تتكلم عشان لا يبين صوتها انها تبكي وهي متغطية بجلالها اشرت بيدها ليه ؟
فهد بحماس وهو يفكر بتأمل : بنروح ل دكتورة نساء وولادة بناخذ صور ل الجنين وبنسمع نبضه انا ورسيل بنكون ورا الستارة عشان نسمع " صرخ بفرحة حقيقية " الله سارة شعور حلو متى يجي بكرة
ناظرت سارة صقر اللي كان يتأمل الملابس ببرود وبدون اي ملامح ويرجع نظره بجواله ناظرته ب غصة ! ودموعها تحرق خدها ، حمدت ربها ان جلالها ساترة ولا فضحتها دموعها
اميرة تضحك : بعرف الحين من ابو الولد انت ولا صقر ؟
فهد : صقور مايستاهل يصير ابو " ضرب صدره " بس ولا يهمك بكرة يموت ان شاء الله وانا اربي ولده واتزوج سارة " انسدح بإبتسامة ويده ورا رقبته ورجل فوق رجل " والله يابعيشهم ب جنة " عدل جلسته بعصبية " كله منك ياصقير منكد علي عيشتي حتى لما لقيت فارسة احلامي تزوجتها ولما حبيت طفل لاول مرة بحياتي صار ولدك وتقولون ليه اكرهه
سحب صقر بعصبية فازة من على الطاولة ورماها على الارض بقوة وصوته واصل سابع بيت بالحارة من حدته وقوته بالصراخ : ترا اللي تتكلم عنها زوجتي ! " سحبه مع ياقته " عدل لسانك لا اثم فيك خلها بحالها قلت معازلجي وطبعه لكن تتمدى اذبحك واشرب من دمك وينا فيه بالمكسيك ؟ اشوفك مع زوجتي واسكت " دفه بقوة على الجدار وهو يتنفس بقوة " تخسي
فهد صرخ بقهر : مريض انت ؟ باي عقلية تتكلم يامتخلف ؟ تحسب انك صايع وانا مثلك بصايعتك ؟ تخسي وتبطي انا مابيع شرف اهلي يالزانـ ..
ماكمل كلمته الا وصقر فوقه يدبج فيه بكل مكان تطيح يده عليه وفهد يردها اقوى ، ضاري وابو صقر يفكون بينهم ماقدروا عليهم كل وحدة يقول القوة عندي ! سحبت اميرة سارة لجناحها لا يجيها شي وهي حامل ماصدقت دخلت جناحها الا بدت تصرخ وهي تبكي : وش تجهز له وش تجهز له واخوك بيذبحه وش تجهز " طاحت على الارض تبكي بنحيب " لا تحرق قلبي باغراضه وهو ماراح يشوف الشمس دام اخوك واهلي ع هالدنيا لا تحرقني يافهد لا تحرقني .
اما تحت ؟ كانت الطامة الكبرى .
الصالة مقلوبة فوق تحت ، وقف فهد وهو يتنفس بقوة وعيونه ماليها الحقد وهو يمسح الدم من انفه : لا صرت رجال قل زوجتي اما انك مهيتها من الليل ل النهار حتى نوم ماتنام هنا وتقوم زوجتي ؟ وين اصرفها لك ؟
صقر بقهر وهو يصرخ بحدة : مالك دخل بحياتي ولا زوجتي تفهم !
فهد بسخرية وهو ناوي شر : لا مو ع كيفك سارة وولد اخوي احق منهم فيك
صقر صرخ بقهر : حمار انت ؟ احنا مو مكفولين ب عيال الحرا
حده من تكملة كلمته صرخة ابو صقر : صصققرر
فهد بغبنة : تدري الشرهه علي ماهو ب عليك ولا انت ماتستاهل واحد يفرحك جمعت مصروفي وحرمت نفسي عشان اسعدك بولدك " صرخ وهو يضرب صدره بقهر " وانت شف وش سويت فيني كسرتني
ابو صقر : بس انت وياه الظاهر اني سكت لك انت واخوك تتهاوشون قدامي والدم وصل الركب مافيه احترام ولا حشيمة يوم كل واحد صار يمشي على زنده التيس صرتوا تقووني تدوسون على ظهري واحترامي قدامكم " صرخ بوجهه فهد " وكف شرك عن مرت اخوك وتأدب تراني مانيب غافل عن حركاتك ولا هي معجبتني حركاتك على بنات الشوارع ماتدخلها بيتي واسمع وحطها حلق باذنك قبل يصير لسانك على لسان مرت اخوك ترا الحمو الموت الموت تفهم ؟ " ولف على صقر بنفس الصراخ " وانت اتق الله في عرض المحصنة تقذفها جعل لسانك ينقص شلون بقابل الله فيك ؟ صدق اني ماحسنت تربيتك ياليتني ذبحتك بالمهد ولا ذوقتني مرك ياصقير نعنبوك شايب وش كبرك ابو 28 سنة ماذوقتني بحياتك فرحةٍ منك
رفع عيونه بصدمة لابوه يتمنى له الموت يتمنى انه ذبحه ابوه مايبيه وكله بسبب سواياه طول هالسنين ماقد اسعد قلب ابوه بشيء ! باختصار " عاق "
ابو صقر لف ع ضاري : وانت انقلع معهم لحد يقابلني
صعد فهد ع طول فهد كانه ماصدق ع الله احد اذن له وصقر تحت تاثير الصدمة ماستوعب اللي يصير قدامه كان يتأمل الصالة اغلب التحف مكسرة والباقي على الارض الكنب تغير مكانه شماغه بجهه وعقاله بجهه ودم خشم فهد على السيراميك والصالة فاضية الا منهم !
ضاري بصدمة : يبه وش دخلني انا ؟ قسم بالله ماسويت شي
ابو صقر : قلت انقلع لا اقلعك
ضاري بخوف : ابشر .
مشى ل الدرج وجاء بيلحقه صقر يصعد ل جناحهه
ابو صقر بعصبية : الا انت يامسود الوجهه انقلع برا البيت لعد اشوفك اليوم تفهم ؟
لف وهو يتأفف بقهر وطلع ، ضاري : يبه الله يهديك وين يروح وهو معصب لو جاهه شي ؟
ابو صقر بعصبية : باللي مايحفظه ، يطلع حرته بنفسه ولا يطلعها بالمسكينة اللي فوق وهي وش ذنبها بعد ؟ ذنبها ان عيالي دشير واحد صايع يتلصق بها والثاني عصبي مايتفاهم ؟
تنهد ضاري ع حالهم وصعد ، شاف رسيل تهاوش اميرة : كله منها كرهت اخواني ب بعض
اميرة ب طفش من حنة رسيل : لو انه اول مرة اشوف فهد وصقر يتطاقون قلت يمكن بس من يوم عرفتهم واهم كذا ع اتفه الاسباب نطلب لهم الاسعاف يشيلهم من كثر ماضربوا بعض
ضاري بسخرية : بالضبط ! وخصوصا صقر صار له فترة وضعه مو طبيعي وسمعتوا كلام ابوي قبل شوي " دخل جناحه ".

`
في جناح ابطالي .
وقفت بتعب من كثر البكي لما شافت الدنيا هدت وصقر ماجاء ! توجههت لغرفة الملابس وقفت قدام المرايا طويلة فسخت تيشيرتها ورمت باهمال على جمب وقفت تتأمل بطنها اليوم دخلت الشهر الثالث تأملت بطنها وهي تتحسسه بيدها بدا يبرز بروز خفيف ، صعدت يدها شوي شوي ع الآثار اللي ب بطنها الآثار اللي تتطمن عليها كل يوم خوفا من انها تفقدها رغم انها حافظتها اكثر من اسمها ولكن قلبها مايطاوعها انها تسمح لها بالآختفاء ، تأملت الاثار الموجودة اللي كل ماجاءت تختفي وتمحي مع الزمن ترجع باي آلة حادة تعيد عليها عشان مايختفي تتحمل الالم والدم واحيانا صديد لما كانت بالسجن من الآلة المجرثمة لكن ل اجل عين تكرم مدينة .
ابتسمت وهي تبكي بصمت وهي تتهجئ الكلمة بالحروف الاسبانية " غران فيا " غمضت عيونها وهي تحط يدها على العنوان : استودعتك الله اللذي لا تضيع ودائعه ، والله لا اترك العالم واجيك بس اضمن حياتنا وعد مني لا صقر ولا اهلي ولا طوايفهم يحرمني منك .
مشت بتعب وببرود قفلت اللمبات ورفعت ع التكيف اعلى شي وتوجهت ل سريرها دخلت وهي تغطي نفسها ومخدتها تشهد على دموع ذرفتها بكل يوم لسبب " بينكشف لكم بالآيام القادمة " ضحكت ع نفسها : لا تبكين بتنامين وتصحين وبتنسين ، لا تبكين كلها يومين ويذبحونك لا تبكين من ظلم الايام وجورها لك اهلك يبون شوفتك لاجل يدفنونك حية " وقعدت تردد الكلام على نفسها لين غفت من التعب ".
`

دخلت غرفتها بقهر من سارة ! تكرهه تشوف اخوانها يتهاوشون تكرهه تشوف التشتت ينتشر بينهم ويتعبون ابوهم معهم وقلب امهم عليهم وحياتنا تنتثر معهم .
دور الاخوان في بيت اهم سلسلة في التربية اذا سقطت حلقة تساقطت الحلقات وتفرقوا كلهم .
مافيه احد بيسمعها الحين ولا بيواسيها مهما كان الامر تافهه هي " انثى " تحتاج احد يسمعها وتفضفض له لو كان جرح بسيط بيدها " فطرة " من رب العالمين وتكوين فطري لشخصيتها تروح لصحباتها ؟ للاسف اغلب الصحبات صارت علاقتهم تقتصر على علاقة بالداوم ومن ينتهي الدوام محد يعرف بعض مالها الا هو تحبهه ماتنكر لكن ماعمرها صارحته ، حتى طريقة تعبيرها بالحب " غبية " تتهاوش معه وتسبه وتطقطق عليه عشان تطول ساعات محادثتهم وتتهنى بصوته اكثر ، بلا شعور اتصلت عليه هو الوحيد اللي تبيه يضمها لا ضاقت بها الدنيا رد عليها باستغراب : واو رسيل داقة هالوقت وش صاير بالدنيا ؟
رسيل وهي تحاول ماتبين صوتها انها متضايقة : قلت انكد عليك عندك اعتراض ؟
ضحك سلطان من قلب : وافق شأنن طبقه انتي واخوك نكد علي بحياتي اروح الشركة ينكد علي اخوك اجي بستانس تنكدين علي انتي " تنفس بعد ماضحك " اه يارسيل احب لما اكلمك كاني اكلم واحد من الشباب تضحكيني ونتهاوش مو زي هالبنات المايعات تحوم كبدي بغيرتها وزعلها وسواليفها
رسيل عضت شفتها بقهر وعيونها تدمع مهما كانت عربجية وتستهبل وتضحك وتبين انه مايهمها نهايتها انثى حساسة خصوصا لا صار الكلام من " رجل " ياثر فيها كثير كيف لا صارت تحبه ويشبها بأصدقاءه ؟ : طيب
سلطان باستغراب وهو يقوم ويطلع برا : هيه فيك شي ؟
رسيل سكتت ماردت لو حكت بكت ، جت من وراه بنت لما شافته طلع : سلطان وينك ؟ مشتاقين لك وتتركنا وتكلم
سلطان اشر لها تروح وهو بيلحقها : رسيل انا اكلمك !
رسيل صرخت بقهر وبكت : ماتحس انت ياخي ؟ اوكي كلم من اليوم لبكرة بس بدون ماسمعهم وانحرق عليك كانك تستاهل عاد
سلطان : وش فيك منفسة علي انتي ؟ عشان بنت ؟ مسويه تغارين يعني اخر شخص بالدنيا يغار انتي ترا واخر شخص افكر اهتم بمشاعره انتي وتدرين الشرهه علي مو عليك اللي مخلي وناستك عشانك ولا انتي مو كفؤ
رسيل بقهر : انطم مابي اسمع صوتك ولا صوتها
سلطان بصراخ : خوش والله اللي يسمعك يقولك ابكي اترجاك ابيك ترا حالك حالهم ساعتين اتسلى معك وبعدها ادعي الله مايبلاني ب بنات زي صياعتكم انا مدري ابوك وش ذنبه عشان يصيرون عياله دشير وحدة مطلقة وحدة مشبكتني وواحد مابقى فاحشة ماسواها والثاني عقيم والثالث مابقى بنت ماكلمته
سكرت بوجهه وهي ترجف ودموعها غطت وجهها ! اهانها واهان اهلها وتربيتها هي سمحت لنفسها يتمادى معها هي الغلطانة هي " صرخت وهي تخبط بجوالها الجدار " عصت ربها وخانت ثقة اهلها وش تترقع منه الاحترام ؟ الادب ؟ لا طبعا حتى هو بصريح العبارة قال انتي صايعة : بس والله ماخليك والله لا اطلع حقي من عيونك ماني من اللي تغلط عليهم ويسكتون لك انا غلطانة بدفع ثمن غلطتي وبتدفع ثمن كلامك ‘
`
كانوا بالسيارة ، اليوم بيوصلها بيت اهلها متجمعين بنات خالاتها ، صار يكرهه يوديها وهم فيه يحسها ترجع مو عايشة اللي يعرفها ! وزاد الطين بله من الجوال من اهداها اياه وهي مشغولة عنه كليًا صح عليها حركات زي قبل بس تغيرت عن اول مو هذا اللي يبيه ؟ ليش متضايق الحين عاد .
لف وشافها مشغولة بجوالها وصوت قروبات الواتساب ماتسكت تنهد سحب الجوال ورماه قدامهه : احكي من زمان عن صوتك
عائشة : ماتحب سواليفي ولا تعجبك ، بايش تبيني اسولف معك ؟
مساعد : اي شي لو تقولين شخبارك عادي راضي
عائشة بطنازة : شخبارك ؟
مساعد : الحمدالله
عايشة : هذا انت بخير حلو " سحبت جوالها ورجعت جلست عليه ".

`
صرخ بقهر وهو يخبط بالكرسي الجدار ، سعود مصدوم من حركاته : صقر اهدئ انفعالك مايجيب نتيجة
صقر وهو يخبط صدره : ابسط الايمان ابرد حرتي احترق من جوا احترق ولا انا قادر اطفي ناري
سعود مشى ل الثلاجة الصغيرة اللي كانت ب الزواية خذ موية باردة ورماها عليه وطلع ل القهوجي وطلب منه قهوة عربية ل صقر يمكن يروق لو انه متاكد انه ب بيكبها ع وجهه رجع له دخل وقفل الباب تنهد وهو يتخصر وهو يشوف صقر جالس ع الكرسي ويده ع ركبه ويدخن بشراهه
سعود : انت متى بتقطع هالسم ؟
صقر طنشهه لان ماله خلق ابدًا ، سعود : انت مامنك فايدة انا ابي ارجع بيتنا انام مواصل من امس ومابي اخليك لحالك امش انقلع بيتكم
صقر وهو يولع زقارة بسخرية : ابوي طاردني عشان مكفخ فهد
سعود وهو يتسند ع الجدار : ابوك طاردك عشانك مكفخ فهد ؟ قوية بصراحة لا تكذب قول بغيت اذبح فهد لاني ماتوقع منك بس ضرب
صقر ابتسم غصب ع سعود اللي يفهمه : بالضبط " دخل باكيته ب جيبه " امش برجع بيتنا ماعلي من احد بدخل جناحي
سعود ناظره شوي وضحك : لهدرجة انت يعني حمار ماتفهم ؟ كل هالطرد والكلام اللي من ابوك ومافهمت ؟
صقر : لا فاهم كل هذا المسلسل عشان ماحط حرتي فيها كانه يدري اني لو رقيت ذبحتها هي ، انت وابوي اكثر ناس فاهمني بالدنيا

`
دخل جناحهه وهو يتسحب بهدوء لا ينتبه له ابوه ، دخل وهو يشوف الدنيا ظلام ؟ معقولة نايمة هالوقت دخل غرفته انصعق من قوة البرد : حشى القطب الشمالي " مشى وهو يتحسس وين الابجورة الكبيرة ، شغلها وهو يتفحص بنظراته السرير شافها نايمة بسلام وكتوفها عارية والمكيف يضرب فيها " : ذي ماتحس ؟ والله لو يحس ب هالبرد يهودي اسلم
سحب الريموت وقصر ع التكييف لبس بنطلون بجامته مسك التيشيرت بيده تامله حس ماله داعي رماه ع السرير ، لكن برد الغرفة جمدة سحب جاكيت خفيف لبسه وخلاه مفتوح
جلس جمبها ع السرير سحب الباكييت وبدا يدخن وسماعاته بأذنهه ، جلس ع وضعه ممكن ربع ساعة !
حس بازعاج لكن توقع انهه يتوهم بسبب السماعات ، صرخ وهو يحس بضربة ع ظهره رمى زقارته وفسخ السماعات ولف بسرعة شافها تناظرها بعصبية
صقر بخوف : خير بسم الله روعتيني
سارة بعصبية : كتمتني كتمتني بغيت اموت " كحت " بس يرحم امك خلاص
صقر : كل هالازعاج عشانك انكتمي ؟ " رجع يدخن بلعانة " يالله خذي زيادة اوكسجين ملوث يمكن تفطسين وارتاح
قامت من السرير واستوعبت انها بدون تيشيرت سحبت تيشيرته من السرير ولبسته ، قامت له بعصبية سحبت الباكييت : عناد بزران هو ؟ " شافت لبسه مالبس تيشيرته ولابس جاكيت وماسكره " بعدين وش ستايل الهنود ذا ؟
صقر نفث دخان الزقارة بوجهها لعانة ، كحت 3 مرات ممتالية من الكتمة وهي تخبط ع صدرها تبي اوكسجين الغرفة ماكان فيها هواء نظيف تستنشقه
سارة بقهر وهي ترمي باكت الدخان على صدره : الرجولة مو بكثرة البنات ولا بالزقاير ياولد ابوك الرجولة اذا نادئ المؤذن حيا على الصلاة فز قلبك وقلت الله اكبر
سكت وهو يسمع كلامها مايقدر يكابر فز غصب ! حس نفسه يهودي من متى ل متى يصلي الصلاة بوقتها او يحافظ عليها يوه من زمان مادخل مسجد وحضر صلاة الجماعة بوقتها كله متأخر ويصليها بالبيت كانه حرمة كانت الشركة تفضى مع الاذان مايبقى الا البنات بمصلى الحريم الا هو يكون يدخن او مطنش لان ماله خلق
تركته يغرق بتفكيره ومشت تفتح الشبابيك وفتحت الباب وطلعت تبي تنتفس .

`
جلس عبدالاله بشويش وبتعب وهو يحاول مايلامس ظهره الكنب ، صار يكرهه الجلسة من حرقه .
والنوم ينام ع بطنه وهو ماتعود وجالس ب بيت جده كئيب مافيه احد الا جده وفي وجده 24 بديوانية الشياب وفي بغرفتها .
رن جواله ورفعه ابتسم وهو يشوف الاسم " امي " رد : هلا والله هلا
ام عبدالاله : هلا فيك ماعندك نية نشوفك ؟
عبدالاله : ليش ولدتي ؟
ام عبدالاله ضحكت : الله يهون علي لا بس مشتاقة لك
عبدالاله ابتسم : اسف بس زعلان عليكم مابيكم ابي بيت جدي
ام عبدالاله تنهدت : والله قلبي ناغزني احس فيك شي
عبدالاله بكذب : لو فيني شي انتي اول وحدة بتدرين بس ابي بيت جدي عشان الشباب
دخلت عليه في ووقفت تناظره وهو يكلم امه ، سكر وجلس يناظرها رفع حاجبه : نعم ؟
في : ليش امك ماتدري انك محروق ؟
عبدالاله بسخرية : ليه تبين اقولها انك حرقتيني " بجدية " والله انا مابي اقولها وتقلق علي وهي تعبانه من الحمل وتجلس تشيل فيني وتحط فيني وهي يالله تمشي واجي ازيدها ؟ خليني ساكت افضل
تنهدت في ب هم : تتوقع عندي امك زيك ؟ ممكن تكون خايفة علي وتبكي بعد
عبدالاله هز كتوفه بحيرة : الحين معقولة ماتذكرين ؟
في : والله العظيم ماذكر
عبدالاله جلس بحماس ع الارض : امشي بخليك تسولفين بشوف لهجتك يمكن اعرف انتي من وين مع اني احس فيك عرق قصيمي
في جلست بخوف : اوكي بس شلون ؟

`
يوم جديد | الساعة 9 العشاء .
دخلت الغرفة بعد ماتسبحت ولبست ، خذت جلالها من الشماعة وهي تتمغط ب نُعاس من حملت وهي زيادة رغبتها بالنوم والتسدح والتبطح كثير ، لفت عليه وهو نايم بالسرير من جاء من دوامه نام لهالوقت شافته يتقلب لثواني بعدها رفع المفرش عنه ودخل دورات المياه لبست جلالها وجت بتطلع .
صقر طلع بتردد من الحمام بهدوء : شكرا على كلامك امس لو انه قليل ادب بطريقة اسلوبك معي
سارة بسخرية : ماتحسفت ع فعل الجميل اعتبرها بالردي مثل الزكاة
صقر ناظرها بحدة : ماتتوبين انتي ؟
سارة ببراءة : ودي بس لساني يحكني ماقدر
صقر بعصبية : ابو طبيع مايجوز عن طبعه
سارة بضحكة : شف من يتكلم عاد " ونزلت تحت ماتتبي تتأخر عليهم وهم ينتظرونهم ع العشاء ".
تسبح ع السريع ولبس ثوبهه ولحقها عشان يمديه ع الشركة ، دخل وهو يسلم ورد الكل عليه السلام .
جلس جمب سارة وبدا ياكل بهدوء ، سارة بهمس : تمون ترا وش مجلسك جمبي ؟
صقر بنفس الهمس وبسخرية : ذابحني الشوق وش اسوي
ابتسمت سارة مع انها عارفة انه كذاب وهي ترفع حواجبها له : ياعُمري والله
صقر ضحك عليها غصب اول مرة تقوله كذا يدري انها تكذب عليه هي بعد بس مايدري ليش استلطفه منها : تراني اكذب لا تصدقين
سارة وهي تميل فمها : ادري حتى انا اكذب عيب تكذب لحالك
مدت يدها ل العصير وشربت بنفس الوقت قبصها صقر بفخذها ع كلامها ، شرقت بالعصير بألم وبدت تكح اكثر من مرة بشكل متتالي لفت عليه بعصبية وبهمس : خير ؟
ضحك من قلب لفوا كلهم له نزل عيونه ل صحنه وبدا يلعب بالملعقة وهو كاتم ضحكته
فهد وهو يوجهه الكلام لسارة وعيونه بصحنه : صحة
رمى صقر الملعقة بعصبية ع السفرة : لا حول ولا قوة الا بالله
فهد : ماقلت شي الا من باب الذوق البنت شرقت بغت تموت
ابو صقر رفع عيونه لهم بحدة قاطعه : ماخلصنا ؟
صقر وهو شاد ع اسنانه : قول له ماله شغل بزوجتي لو تموت قدامه ماله شغل
سارة بصدمة : خير بسم الله علي
صقر : المهم تراني حاجز شاليه بكرة لنا كلنا نطلع نغير جو " لف ع سارة وهو يرفع حاجبه ينغزها "
ابتسمت له من ورا جلالها ، ام صقر بفرحة : زين ماسويت لكن ورا ماشورتنا ؟
صقر يهز كتوفه : عادي ماعندكم شي ولا احد غريب بيروح معكم عشان تشيليون هم
ضاري : اجل احنا يالرجال نجيكم بعد المغرب خذوا راحتكم قبلها وشدن عندها غداء اهلها بكرة
الجدة : وخير ياطير ؟ ابد تخلص من عزيمة اهلها وانت جاي المغرب جبها معك لا ينقصنا احد
ابتسمت شدن : من عيوني

`
دخل الصالة بسروال وفنيلة وكان صغيرة عليه وجواله بيده ب الشاحن المُتنقل شاف خواتها يتقهون ويسولفون ، وامهه نايمه وابوه طالع واخوانه طالعين .
انسدح ع الكنب وهو يشوت راس لمى بالخدادية : صبي لي قهوة معكم
لمى : عمى ان شاء الله خير بغيت تشلع رقبتي
بتال وهو يجلس جمب ديما : ياليت ، وش ذا الحلى ؟ من مسويه
ديما : انا
بتال : عشان كذا طعمهه مو حلو
لمى : يافله نعمة الله بعدين ماتعرف تلبس بجايم زي الاتراك ؟
بتال يطلع لسانه : شفيهه لبسي يهبل حتى شوفي " مد رجله " شوفي منشق عند الركبة والفنيلة مطلعة سري عشانها صغيرة والسروال قصير والحمدالله اموري ماشية
ديما : من متى ذي عندك ؟
بتال : من يومي بثاني متوسط والحين عمري 26
قطع كلامه رنين جواله رفعه واستغرب الرقم المجهول : اخاف انها يابنات معجبة سرية " رد وهو يستهبل ينعم صوته " هلا والله

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:37 PM
علي بعصبية : استرجل
بتال بخرشة : بسم الله من عطاك رقمي انت ؟
علي حك ذقنه بابتسامة : قلت يمكن تبي تسدد ديونك وتصير رجال وتكتم السر
بتال وهو يقوم عشان يتكلم براحته : اكيد
` ‘
`
جلس يتأملها بصدمة وهي تتكلم لما استرسلت معه بالكلام وبعفوية وتحمست بدون خوف تغيرت لهجتها تذكر كلام شغالتهم اذا جت تتكلم والله نفسها !
في بحماس : انا واجد فيه فرحان مع انتا
عبدالاله وهو يهمس : انتي مو سعودية
في استوعبت وعدلت جلستها وبدت يدها ترجف بخوف : كيف ؟
عبدالاله : لهجتك مستحيل تكونين سعودية اصل
في قامت وهي ترجف : الا انا سعودية زيكم " صرخت " اسكت انا سعودية " صعدت فوق بسرعه وهي تصارخ " انا سعودية سعودية
دخل العم ناصر البيت باستغراب من الصراخ ، لف ع عبدالاله : شالسالفة ؟
عبدالاله : مدري عنها ذا المسكونة خرشتني

`
جالسة مع سجى بنت اميرة ، تلون معها ب دفاترها ابتسمت وهي تمسح ع شعرها امها مهلمتها مره ومن يوم ماجت ماشافت ابوها جاء يزورها رفعت كتوفها باستغراب وابتسمت في وجها وهي تشوف سجى تلف عليها .
شافت الصالة فضت الا من فهد اللي كان يتابع مسلسله ب جواله ، هذا افضل وقت ترمي نصيحتها بشكل غير مباشرة
سارة وهو تاشر ع رسمة حلوة بالدفتر : في الجنة بتلقين احلى من هذي ان شاء الله
سجى بحماس طفل يحكى له عن ديانته : من بيكون بالجنة معي ؟
سارة ابتسمت : ان شاء الله ماما وبابا وجدانك وانا وصقر ورسيل
سجى باستغراب : وخالو فهد ؟
انشد لهم كان متشوق يعرف الاجابة لو انه متوقع بيسمع " نسيته "
سارة : فهد مايصلي كيف بيدخل معنا الجنة
سجى : بس هو طيب ومسلم ليش مايدخل معنا
سارة هي عارفة الكلام اللي بتقوله ماراح يستوعبه عقلها الصغير لكن هي هدفها فهد : العهد اللذي بينا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ، ‏ما دمت لا تصلي بالدنيا كل عمل تعمله لاتؤجر عليه من الله ولا يرفع دعاؤك الى السماء وينزع الله البركة من عمرك وظلمة مستديمة في وجهك ويوم القيامة ‏يستسحب على وجهك على جمر من النار وينظر الله إليك بعين الغضب وقت الحساب فيقع لحم وجهك وفي القبر سيضيق عليك قبرك حتى تختلف أضلاعك ‏سيوقد عليك قبرك وتتقلب على الجمر كل ليله وكل نهار فلك موعد مع ثعبان كل يوم خمساً فما زال يعذبك عن ترك صلاة مستحيل تذوقين طعم السعادة وانتي ماتصلين عدل صلاتك تتعدل حياتك وصلي قبل ان يصلى عليك
سجى وهي تتعبر : بس انا احبه ابيه معنا " لفت ع فهد ودموعها بعينها " الله يخليك خالي فهد صل عشان تدخل الجنة معنا انا ابيك هناك احبك اكثر من بابا وماما وكلهم
تقشعر بدنه من كلام سجى وسارة لو كان عفوي لكن هز شي من داخله هو له 7 سنين ماصلى كان يلعب ع ابوه بالحركات انه يصلي حتى بدون وضوء نسى اركان الصلاة والقبلة اساسا وين ناسي .
في قلبها كلام كثير ودها تحكي او تأجله بس تحس هذا انسب وقت معد تبي اي شي يربطها ب فهد شدت على جلالها وهي توقف : فهد لو سمحت انت شايف زوجي " وشددت ع كلمة زوجي متعمدة " كان بيذبحك ب ليلة وضحاها عشان قلت لي صحة انا متفهمة وضعك انك تعتبرني ك اختك وحركاتك معي من لطافتك ومو مقصدك سيئ ولكن شرع الله مايرضى باللي تسويه والحمو الموت يافهد وياليت تخلي ل هالعلاقة حد مابينا الا السلام واذا بغيت حاجة انا بالخدمة واذا بغيت شي اكيد ماراح اتردد اني اجيك وهالشيء مني ومن زوجي وانا اقدر رغبته واللي يبيه يصير ومشكور ع اغراض البيبي واذا رحنا المستشفى انا وصقر باذن الله بعطيك نسخة من السونار انت عمه وهذا حقك
تركته يسرح ب تفكيره وصعدت ل جناحها ، تمددت على فراشها بتعب فيها النوم وظهرها منكسر كلامها لفهد مو نابع من كره ولكن هي حست ان فهد شوي شوي يتمادى بعلاقتها معه واهله مو عاجبهم واولهم صقر ونغزات الجدة عليها ليش تجيب الكلام لنفسها وهي اساسا يومين بالكثير وينتهي كل شي بينهم وكلامها عن الصلاة تنهدت على حال هالعائلة الضايعة كانت تسمع ان فيه ناس خربانين لكن مو لهدرجة دعت من كل قلبها ان الله يهدي كل مسلم ، شافت الساعة كانت 2 بالليل يالله كيف ماحست ب الوقت وهي تفكر ؟ تثاوبت بنعاس جديا النعاس قاعده يغلبها لكن الخوف مسيطر عليها تخاف تنام لحالها ويجيها سعود رجفت يدها بخوف ، سحبت جوالها واتصلت ع صقر بلا شعور .


في الشركة | تحديدا ب مكتب صقر .
مابقى الا هتون وملاك وسعود وسلطان وصقر " ملحوظة : سلطان وهو نفسه صديق صقر وحبيب رسيل ".
صقر بإعجاب : شغل متعوب عليه بصراحة تسلم يدينكم
سعود : حبيته ولكن لو نلتزم ب نفس الطاقم بالاعلان السابق افضل ، كاست هالاعلان غير متعاونون ابدا لو انا ماكنا نتغاضى عنهم
هتون : صحيح والله العظيم انهلكت معهم وباين انهم احزاب وعدوات بين بعض ويطلعون الحرة فينا وناس مترددة كثير بعد مانخلص تصوير يرجعون يغيرون الفكرة كلها واحيانا المنتج
صقر يرفع حاجبه باستغراب : غريبة ، من شروط العقد
قاطع كلامه رنين جواله الشخصي ، استغرب من بيتصل عليه هالوقت ؟ رفعه واستغرب وهو يشوف اسمها رد
سارة بهمس وهي ترجف : صقر بترجع بدري ؟
ناظرهم وهو يحك حاجبه ، لف بكرسيه عنهم : فيك شي ؟
رجعت شعرها ع ورا بيدها وهي تسحب نفس وتغمض عيونها : خايفة
صقر وهو يلعب بالقلم على ركبته : من ايش ؟
سارة وهو تعص شفتها : من كل شي " همست " لا تطول علي
صقر وهو يقوم سحب شماغه : لا تنامين انا جاي الحين " اشر لهم بمعنى باي "
ملاك باستغراب : ترا صار له فترة متغير معد يداوم كويس وطلعاته كاثرة
سعود بسخرية وهو يرجع بالكرسي ع ورا : الله يسمع منك


الساعة 9 صباحا | في منطقة مهجورة تبعد عن الرياض 14 كيلو .
دخل بسيارته المنطقة يرتدي النظارات الشمسية وبيده ع راسه يحجب ضوء الشمس الحارق خصوصا ب مدينة الرياض الصحراوية وهو ب منطقة اشبه ب الصحراء بدون حواجز او بنايات تخفف حرارة الشمس كانت صحراء قاحلة لفت انتباه غرفة بوسط صحراء ! اكيد هذا اللي يقصده علي نزل وهو يدق الباب لم يسمع اجابة ، فتح الباب بهدوء لفح وجهه برودة ابتسم وهو ينتعش ب البرودة دخل شاف علي جالس ويناظره بابتسامة : اهلا استاذ بتال " وقف " مابي اطول عليك لان حالتك يُرثى لها " ناظر شكله وجهه اصفر وعرقه يتصبب من جبينه " هذا زي ماتشوف مختبر
تامله بتال فعلا كان ممكن يعطيه تقييم 9/10 كا افضل مختبر شافه متكامل من جميع الادوات قرب يتفحصها ب شغف رجل يعشق الكيمياء
ابتسم علي ع ملامح بتال : كل اللي ابيه منك اعطيك قايمة ب " تفاعلات كيمائية " تسوي لي اياه واعطيك قيمتك لما نبيعه
بتال لف له بشك : بس جايبني عشان عمل كيميائي ووصفته معك تقدر تسويها ؟
علي : اخاطر بكل شي الا بالكيمياء لو ازود حبة بالغلط انفجرت فيني الكيمياء عالم مايليق الا ب اسيادها
ابتسم بتال ب فخر : اذا كذا تمام ، وين القائمة ؟


الساعة 1 ظهرا | في بيت ابو صقر .
كان البيت مقلوب راسًا ع عقب وصراخ ام صقر يضج ب البيت وهي تستعجلهم معصبة !
رسيل وهي تضبط حواجبها ب طفش : طلعة وامي مروقة مُستحيل
صرخت ام صقر من تحت : رسيل استعجلي
رمت اغراضها بالشنطة وهي تلبس نظاراتها الشمسية ، لمحت فهد يمر من قدام غرفتها صرخت : فهيدان
فهد رجع : اول شي اسمي فهودي وليس فهيدان ثانيا خير ؟
رسيل قربت بمصلحة وهي تمسح ع كتفه بابتسامة : حبيبي فهودي اسفة امسحها بوجهي ان شاء الله امم ودي اهديك هدية تقبلها مني ؟
فهد بسخرية : مقابل ايش ؟
رسيل تقبص خده : فديته المتفهم ، امم لك مني خمس الالاف
تذكر فهد سفرة اصدقاءه اللي ماقدر يروح معهم لانه مطفر صرخ وهو يقاطعها : والله لو تقولين انقز من السطح قلت ابشري
رسيل بحماس وهي تشوف خطتها تضبط حبة حبة : الله لا يحرمني منك ، خذ خمس الالاف كاش واذا وافق ابوي لك مني الفين زيادة
فهد وملامحه ترتخي : لا اذا السالفة فيها ابوي كاني بهون شوي
رسيل بخوف من فهد يهون : لا لا والله شي مره بسيط روح واقنعه يغدي ابو سلطان صديقه عندنا هالاسبوع بس
فهد وهو يرفع حاجبه : ليه ؟
رسيل : كثرة الاسئلة تقلل من الخمس الالآف ترا
فهد وهو يمشي بخوف ان رسيل تهون وتتكنسل سفرته مع اصدقاءه ل البحرين
مالي شغل فيك امزح بقنع ابوي وبعلمك اذا وافق
ضحكت رسيل بوناسة وهي تنقز بفرح ونزلت ل امها بروقان .
في مكان آخر بنفس المنزل | جناح صقر وسارة .
وقفت وهي تناظر نفسها بالمرآيا اخيرا لقت لبس يناسب طلعة شاليه ، كانت لابسة جمبسوت كت بلون ب كُحلي وتشجير ابيض وتيڤاني وصندل فضي وشعرها ڤير وفككته بيدها ورفعته المقدمة ب تسريحة عبسي ��، كثفت روجها الوردي وهي تبوس نفسها بالمرآيا طلعت على غرفتها وهي تشغل اللمبات وتطفي المكيف وقفت قدام التسريحة وهي تتعطر ولفت ع السرير وهي تشوف صقر نايم وع وجهه علامات انزعاج من الحر والنور ، قام وهو يفرك وجهه بيدنه ناظرها بنص عين ومغمض عينه الثانية من النور : بتروحون الحين ؟
هزت راسها بايجابية وهي تلبس خاتمها ، صقر وهو يتغمط : لا ترجعين مع اهلي انا بجيبك
ابتسمت وهي تدري ان اللي بيرجعهم فهد : اوكي
ناظرها وهو ياخذ منشفته وهو يحطها ع كتفه متوجه ل دورات المياه : وش يضحك ؟
ضحكت غصب : ولا شي
صقر صرخ : اي نسيت اني متوعد فيك " لف عليها بسرعه وهو يقرب ومسكها مع اذنها وهو يرفعها باذنها " وش ذا الحركات اللي امس هاه ؟
سارة ماتت من الضحك ع تعابير وجهه : والله اسفة بس نعسانة
صقر يقلدها ويناقز كانه بنت : صقر تعال انا خايفة صقر لا تتأخر علي واجيها بالاخير القاها نامت " عض شفته بقهر " بس مشكلة اللي يسمع بزر " دخل الحمام وهو يتحلطم وسارة ميتة من الضحك عليه كان شكله يرحم ، ابتسمت وهي تدعي ب قلبها ربي يتمم له هالحال ماتبيه يحبها بس يستلطفها .


في بيت أبو مساعد | في جناح مساعد .
فسخ ثوبه وشماغه وتسبح وطلع ، ناظرها وهو ينشف شعره منسدحة ع الكنب ومغمضه عيونها : ترا ماسويت غدا ، اذا جوعان ترا خالتي حاسبة حسابك
مساعد : فيك شي ؟
عائشة وهي تهز كتوفها : لا بس مالي خلق
رفع حاجبه بس مشاها يعني يوم ماتضره ، لبس ثوبه ونزل ل امه يتغدى تحت


في الـمُختبر .
وقف بصدمة وهي يدقق ب القائمة مُتعة العمل سلبت منه الفطانة ! ركز هو وش يسوي بالضبط مشى التركيب الاول بسبب حماسه غيب عن عقله ولكن الحين مستحيل يسكت ، لف بعصبية ع علي وهو يفصخ نظارات المختبر صرخ صرخة فزت ب علي النايم : مجنون انت ؟ معطيني تراكيب مُتفجرات
علي ب طفش : لا تخاف الموضوع بسيط ابيعها ع رجال مختصين ب هالشيء عشان ينتجون لقاح ضدها بعد ماكثرت التفجيرات ب الشرق الاوسط
بتال : بس بشكل غير قانوني بعدين من متى المتفجرات لها لقاح
علي : قانوني ولا مو قانوني انت قاعد تخدم بلدتك تكافح فيها عشان تنتج لقاح يحميها من يدين الفاسدين ولا اي عاقل يلومك ع اللي تسويه
بتال : هو مو مرض معدي عشان يكون له تصنيع لقاح ، هو متفجر يعني يكون مقاومة او شبهه هالمسمى
علي وهو يفرك عيونه بنعاس : خلاص هذا انت قلتها
بتال بدأ يهدي من كلام علي لو انه مادخل عقله ، سحب انبوبة التركيب اللي انتهى منها قبل شوي : هذا بروكسيد الأسيتون غالبا اغلب المُفجرين يلجؤن له عشان سهل تحصل عليه وادواتها تتدبر وكثيرة استخداماته حتى تقدر تستخدمته مزيل مناكير وبيد الكيميائين يخلونه متفجرات ، لكن هـ التركيب " c4 " ويصنف ضمن المتفجرات البلاستيكية لكن صعب تحصل عليه صعب ياعلي صعب
علي : اكتب لي اللي تحتاجه ل إنتاجه والباقي علي
ناظره بتال ب شك اللي يقدر يدخل هالمواد الخطرة ومعروف وش تستخدم فيه غالبا " تفجير " اكيد واسطته قويه ولكن المصيبة كيف معتمدين ع طفل مايفرق بين مقاومة ولقاح .


فسخت عبايتها وهي تتفحص الشاليه بإعجاب كان يجنن بمعنى الكلمة ، حطهم ابو صقر ونزل معهم لان الكل محارمه .
صرخت رسيل بحماس وهي من اول مادخلوا ركضت على المسبح : تعالي سارة الموية باردة تجنن تجنن تصلح لك يالحامل
سارة وهي تركض لها بحماس تأملت كان يوصل لنصف الخصر والباقي العاب مائية واللي حوله زرع وكراسي استجمام ونطيطة ومراجيح جلست مع رسيل وهي تفسخ صندلها وتغطس رجلها ، صرخت من برودة الموية وطلعت رجولها : الشرهه ع اللي يسمع نصايح رسيل
مشت وهي تتحلطم من رسيل اللي تضحك عليها انسدحت على كراسي الاستجمام وهي مغمضة عيونها باستمتاع فتحت عيونها وهي تنزل نظاراتها الشمسية وباستحقار من نفسها : عفوا ؟ درجة الحرارة 42 وانا مسوية اني ب باريس مثلا ؟ اح يارب تنجني من عذاب جهنم


في الشاليه | الساعة 6 المغرب .
دخل الصالة الكبيرة بعد ماخلص من دوامه تنتح عشان لو كان مرت اخوه رجعت تتغاطى مشى وباس رأس امه وهو يضحك : ماشاء الله وش هالازعاج والضحك
ام صقر بأسف وهو تحط فناجيل القهوة : مكان فيه رسيل شلون يهدئ ؟
ضحك وهو يمشي ل المسبح ، قعد يتأمل الطريق له وهو يشوف القزاز العاكس كان فيه ابوه وجدته واميرة يشوفهم بس مايشوفونه فتح الباب ودخل ع جهه المسبح وقف وهو يسكر اذنه من الصراخ وعيونه تلقائيا من الحرب اللي بالمسبح انتبه ل رسيل مدخلة راس سارة بالموية وهي تصارخ : قولي والله لا اسمي بنتي رسيل واطلعك
انهبل وهو يشوف رسيل بتغرقها وذكرى لما كان ناوي يقتل سارة تردد بمخهه خوفا من ان اخته تكون مجرمة زيه حتى لو كان الموضوع مزح هو اثر عليه : وجع رسيل ذبحتي البنت
رسيل بعصبية : انت محد كلمك " طلعت راس سارة " اخر فرصة انك تعيشين ، وش بتسمين بنتك ؟
سارة بتعب وعينها حمراء من الكلور وتكح وشعرها ع وجهها : والله لو مايبقى الا رسيل ماسميتها
طلعت تركض من المسبح وطاحت على الثيل تكح لأن نفسها كان منقطع فترة بسبب رسيل ، جلس صقر ع الكراسي وهو يضحك : حتى وهي بتذبحك تعاندين
سارة بتعب وهو تنتفض : برد
اشر لها بروبها وهو ماسكه بمعنى تعالي خذيه ، جت وهي لامها نفسها وترجف لبسها روبها وهو يضمها من على جمب ، جلسوا بالجلسة وهو شاد عليها ويده على عضدها وسارة مو لمه تبي تصحصح رسيل انهكتها رمت راسها ع كتفه وهي تكح رن جواله وابتسم وهو يرد : هلا والله ياهلا وين الناس
استغربت سارة وش هالترحيب ؟ بس طنشت
صقر : ابد والله طالع مع الأهل شاليه ، تعالي " ضحك " تأكدي اغلى من يجي ع قلبي " بفرح " ثواني انا اجي بنفسي اوصلك اجهزي بس .
بعد سارة وطلع مستعجل ل سيارته تذكر ! رجع وهو يصارخ بأسم اميرة ، طلعت له اميرة وهي تنشف شعر سجى اللي توها طالعة من المسبح : وش فيك ؟
صقر بتنهيدة : اسمعي بروح اجيب ملاك هنا ، سوي نفسك كانك انتي اللي عازمتها وكأنها هي جايبه بالسواق مو معي
اميرة : صقر بتوهقني مع ابوي
صقر : ابوي مو معصب الا اذا شافني معها بس اذا انتي مايقولك شي
اميرة هزت راسها بمعنى " اي " بتنهيدة من تفكير صقر اللي ماراح يتعدل ورجعت ل بنتها .
دخل ضاري وشدن وهو يسلم ، اما سارة بدلت ملابسها وقعدت تنشف شعرها ربطتهه باستعجال وهي تسمع صوت ضاري لبست جلالها وطلعت ل الجدة وابو صقر جلست وهي تاخذ ترمس القهوة وتقهويهم دخل ضاري مع شدن عليهم ومعهم ام صقر واميرة جلسوا وسارة تقهويهم ، خذت منها اميرة الترمس عشان ماتنحرج مع ضاري .
جلست وهي تعدل جلالها وتلعب باصابعها كانت سواليفهم غير عن مودها ف فضلت تلتزم الصمت ، دخل صقر وهو يلقي السلام والابتسامة شاقة وجهه وجلس جمب سارة ناظرته بطرف عين باستغراب دخل بعده فهد توه بيسلم
سمعوا صوت قوي مرعب !
صرخت سارة بخوف وشدن واميرة وركضت ماتدري هو ضاري وفهد شافوها ولا لا بس الصوت اللي ارعبهم ماخلا فيهم عقل وشافت متجهه نوحهم شي اسود ! طلعوا برا وهي تنتفس بسرعة ومتسندة ع الرخام ويدها ع صدرها وهي تناظر شدن اللي يدها ع ركبها وتلهث واميرة تطل برأسها وتتحسب ع رسيل : رسيل مشغلة موية المسبح وراميه كورة لنا وكاسرة كاس مع بعض
سارة وهي ترجف : بزر قسم بالله ارتعت وش ذي ؟
" الالعاب المائية يكون فيه دلو اعلى شي اذا شغلوا الموية يمتلئ ولما يمتلى يميل ويكب الموية وتنتشر بكل مكان وصوتها قوي ".
طلعت لهم ام صقر وهي تضحك : طلعتوا دلوعات وراكم خفتوا ماتعودتوا ع مزح رسيل ؟
رجعوا وسارة تدعي ع رسيل من قلب تحس انه تفشلت ع شي سخيف لقت رسيل تضحك من قلب وهي تناظرهم اشرت لها بانها بتذبحها جلست وهي تتحلطم وصقر ميت من الضحك .
الجدة : اقول سارة

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:38 PM
سارة لفت لها باحترام ل سنها : سمي ؟
الجدة وهي تخزها : فيه احد مهددس ب ولدس ولا بياخذه منس ؟
لف لها صقر بصدمة من سؤال الجدة وينتظر جواب سارة ووجهه مصفر من الخوف
سارة الجمت من سؤالها تبي ترد بس غصتها منعتها
الجدة استرسلت بكلامها : يوم نقزتي الكل ركض ما اخذ شي يملكه الا انتي مع انك حريصة ع جلالك الا انك ماهتمتي له ويدك تلقائيا ع بطنك شاده عليه وعندنا اول ماتمسك بزرها هالمسكة الا اللي تكون حامل ببنت ورجلها مايبي البنت ف يصير يعايرها وهي تخاف تفقدها لكن انتي وش عذرك ؟
صفق فهد بحماس : عاشت المحقق كونان فرع السعودية فرع بيتنا بالتحديد
صقر بخوف من سارة تخوره ب شيء والله ان يدفنه ابوه حي ويخليه جثة ل الكلاب ، تكلم بصوت جهوري واثق وهو يمسك يد سارة : بسم الله على ولدي وامه الله يحفظهم ولا يذوقني فقادنهم وش هالكلام يايمه ؟ زمان اول غير والحين غير بعدين اذا مسكت بطنها ردة فعل طبيعية مو شرط تتحلل بنفس طريقة تفكيرك وحدة حامل بتنقز تبينها تطير يدينها بالهوا اكيد بتمسك بطنها
الجدة وهي تشوته بالعصا : بس بس كليتني بـ لسانك عاد انا وش اني قايلة
دخلت ملاك وهي تحط طرحتها ع رقبتها وشنطتها بيده وتطقطق بكعبها ووراها اميرة : هاي قايز
لف الكل عليها مصدومين وش تسوي هنا بأستثناء سارة اللي ماتدري من هذي اصلا : وعليكم السلام
باست راس الجدة وسلمت ع ام صقر ، اميرة وهي تتحسب ع صقر بداخلها تكلمت بترقيع : دقت علي مشتاقة لامي قلت تعالي
ابو صقر وهو يقوم متجاهل ملاك : يالله ياشباب صلاة العشاء
قام ولحقه ضاري وفهد جلس يتقهوى وصقر مازال يتنفس بعمق ومغمض عيونه يشكر ربي اللي ستر عليه .


في بيت ابو ماجد | في غرفة لمى .
كانت تكلم رهف بعصبية : ليش تكذبين علي مستغلة حاجتي انتي ؟
رهف : يالمى شفيك الموضوع مايستدعي عصبيتك ، قلتي من بتروحين معه انتي والبنات ل الخرج مستاجرين باص او وشو ؟ عشان الوظيفة قلت لك اي عندنا سواق خاص ومافيها شي الشغل مو عيب اخوي قال انا بوديكم وبجيبكم وبشتري باص خاص لكم بترزق الله
سكتت وهي ترجف صح الموضوع مايستاهل بس قهرها كذبها عليها : والبنات يدرون ؟
رهف : اي عادي ولا سوا نفس مناحتك ، عموما مع السلامة " سكرت "
انسدحت رهف وهي تذكر اول ماطلع تعيينها هي وبعض صديقاتها بالخرج وشكت لاخوها سالفة المواصلات
( قبل اسبوع من مكالمتهم ).
تميم بتفكير عميق : بس ؟ والله شوفي انا واحد فاضي الصبح ولا عندي شغل ولا مشغلة شغلي بالليل بصير اوصلكم واجيبكم منها اطمن عليكم ماتكونون بيد غريب ومنها اترزق الله
رهف باستنكار : سعودي وتشتغل سواق ؟
خزها تميم : عيب الواحد يشتغل سواق ؟ والحين تنقدين علي وانتي تدورين واحد سعودي امين تامنون على نفسكم معه يوم صار الموضوع علي عصبتي
رهف بخوف ان اخوها يزعل : ابد العذر والسموحة والله ماعندي مشكلة فكر ورد لي خبر ولما اقول لصديقاتي وانشر بالدوام بنصحك تشتري طيارة من الزحمة •

في الشاليه | في الجلسة الخارجية .
رجعوا الرجال من بعد الصلاة ، دخل فهد وهو يتفحص بعيونه عن رسيل شافها تسولف مع ملاك اشر لها بيده " تعال بسرعة " جت تركض : هاه بشر ؟
فهد بوناسة : كم تعطيني ؟
رسيل بفرح : والله 7 الالآف اذا ابوي وافق قلت لك اذا وافق لك زيادة الفين عن 5 الالآف
فهد بثقة وهو يضرب بصدره : احب اقولك جهزيها اليوم الفجر باخذها وبمشي البحرين وابوي بيعزمه بعد بكرة بس انتبهي لا يقرب من صقر ويفر راسه يوم درى انه بيعزم ابو سلطان انهبل
رسيل : مايقدر ابوي زعلان عليه لو قاله لا تناديهم بيعاند ابوي ويمكن يعزم القبيلة كلها بعد " رجعت ل الجلسة وهي تشوف الرجال جالسين معهم ، كان ترتبيهم كذا شدن وسارة وام صقر والجدة وابو صقر وضاري وفهد وصقر واميرة وملاك ".
جلست رسيل بطفش : وانتم رايحين جايين روحوا خلونا ناخذ راحتنا
ملاك تتأمل سارة من ورا جلالها : فيه فرد جديد عندكم ماعرفتونا ؟
صقر اشر بعيونه لهم بمعنى لا ، تكلم ابو صقر بعناد : زوجة ولدي صقر
ملاك بصدمة : صقور تتزوج من وراي وانا اخر من يعلم
سارة بلعانة : وحامل بعد عشان تموتين مرة وحدة " لفت ع ابو صقر " عمي طلبتك
ابو صقر لف عليها : لبيه ؟
سارة اشرت ع صقر باصبعها : ابي ضب خله يجيب لي
لفوا كلهم عليها بصدمة ، سارة ببراءة : والله مشتهيه ضب
ام صقر ضحكت : تتوحمين ع ضب وش بيطلع حفيدي ؟
صقر بصدمة وهو شاد ع اسنانه : صاحية انتي من وين اجيب لك ضب
سارة بعناد : مالي شغل جيبوا لي ضب
ابو صقر : لا تضيقها وهي حامل اذا ولدت كيفك عاد بس الحين دبر لها ضب تجيبه معك الليلة
لف صقر بقلة حيلة ل ضاري : ع حضيرتك ذي عندك ضبان ؟
ضاري ضحك : كان ودي اخدمك بس لا
ملاك بحدة وهي تلف ع صقر بهمس : اخ صقر " لف لها صقر وقرب ، حطت ملاك يدها ع صدر اميره وهي ترجعها ورا بحيث يصير وجها مقابل صقر " نصحى وناكل ونشتغل ونطلع وننام سوا تقابلني اكثر من اهلك بالاخير انا اخر وحدة ادري بزواجك تنشغل عنا وصاير عصبي ومعد تتحمل شي حتى الشغل اهملته هدمت حلم عمرك باهمالك كل هذا عشان زواجك اثر عليك ولا بيكون لك بيبي ومع ذلك انا توني ادري لو ماقاله لي عمي كان مادريت لين تزوج عيالك
صقر تنهد : ظروف زواجي ماسمحت لي اعلم احد لا تزيدين علي انتي بعد
ملاك بحدة : لا تقعد تتحج باعذار سخيفة " لفت بعصبية وهي تهز رجلها ".
صقر بهمس وهو يسحب يد ملاك اللي لفت عنه : من جدك تزعلين من موضوع كذا ؟
غافلين عن العيون اللي كانت تتأملهم ويدها تحت دقنها وتناظرهم بعيونها الدامعة ! حسيت ب جمرة داخلها فيها حرة تبي تصرخ تبكي حتى دموعها حارمتها انها تاخذ مجراها
قامت بثقة ورزة وكانها ماتشوفهم ل المطبخ المكان الوحيد اللي خذتها رجولها بدون ماتحس دخلت وهي ترمي جلالها ع الارض وقفت قدام الشباك تاخذ نفس تحس ب كتمة ودموعها ع خدها عضت ع شفتها باسنانها بقهر وهي تغمض عيونها وتشد بكفوفها بقوة
دخلت المطبخ وهي شايلة الحلا حطته ومشت لها باستغراب : سارة شتسوين هنا ؟
مسحت دموعها ولفت لها بابتسامة شاحبة : انكتمت بجلالي وجيت باخذ هوا هنا
شدن وهي تسحب باصابعها ع خدودها : يمه يالكذابة ، ليش تبكين ؟
سارة وهي تضحك وتبكي : يقهر شدن يقهر ! لا يحبني بس يحترم وجودي لا يحاكيني بس لا يحاكي غيري لا يشوفني ك زوجة بس لا تجي وحدة مكاني " وهي تضرب ع صدرها " انا قدامه ولا كاني موجودة مع صاحبته اذا صاحبته سوا كذا وقدامي من وراي شسوي ؟ ماحترم اهله كيف بيحترم وجودي
شدن وهي تمسك يدها : يامجنونة بشويش على نفسك انتي حامل وصقر معروفة حركاته من قبل مايتزوج بس من قالك انه صاحبته وبس ؟
سارة بسخرية : لا يكون زوجته الاولى بعد ؟
شدن : لا تصير بنت خالته بس كيف اقولك شفتي ابو خالتي اللي هي ام صقر متزوج ثنتين زوجته الاولى جابت ام صقر وزوجته الثانية لبنانية مو سعودية وجابت ام ملاك وبعدين ام ملاك تزوجت لبناني صارت ملاك سعودية الام ولبنانية الاب عايشة حياتها ب فرنسا هي واهلها لان شغل ابوها هناك نقلوا ل السعودية لما دخلت الجامعة سكنوا اهلها ب دبي وهي اشتغلت هنا مع صقر ومحد ساعدها هنا الا صقر انها تتاقلم عشان كذا هي سايبة متعودة على عيشة فرنسا وهي مو مسلمة هي مسيحية اعتنقت المسيح هي واهلها لما كانوا بفرنسا الله يهدي الجميع
سارة : تتوقعين بيشفع له عندي ؟ لا والله يخسي
شدن ضحكت : بتتعبين كثير زيي عيال عمي يفقعون القلب ضاري ممكن افضلهم لكن ت ع ب ني اهلكني يحبني يوم ويجفى عشر ايام ماتعرفينهم متقلبين اللهم لك الحمد
ضحكت سارة وابتسمت شدن وطلعت ، تنهدت بالم وهي تمسك قلبها : يارب والله ماحبه ولا اكرهه شعور ماله مسمى ! مايضرني وجوده ولا ينقص مني شي بس بالنهاية انثى وهو زوجي طبيعي بيغار اه يارب .


في بيت ابو مساعد | في جناح مساعد تحديدا .
وقف مساعد بصدمة : انتي تسمعين وش تقول ؟
عائشة بهدوء : انا وانت مانصلح مع بعض مافيها شي ، اللي جمعنا يفرقنا
مساعد بارتباك وعصبية : وش اطلقك صاحية انتي ؟ طلاق ماراح اطلق ماهو لعب بزران وشفيك قالبة انتي لا تصرفات لا عقل بعد
عائشة رفعت حواجبها : ايوا مافيش عقل ولا فيه تصرفات اعلى مابخيلك اركبه وطلقني مابيك ياخي انت ماتحبني ولا انا ابي اكون علة عليك بعدين انت شايف وش كبرك ؟ شايب وانا توني بيبي
مساعد وهو يفتح عيونه ع وسعها : شابت عظامك قولي امين انا شايب
عايشة بانوثة : شفت شفت حتى دعاويك دعاوي عجز " سوت بيدها باي " اخوي تحت ماجلس ب بيت واحد عايفني ورقتي توصلني بكرة ابي اشوف نصيبي " طلعت تركض لا يمسكها مساعد ويذبحها "
مساعد بصراخ وهو يلحقها : والله لا اعلقك ماراح تتهنين وراسي يشم الهواء وشوفي من يبيك معلقة
جلس بالصالة ويده ع ركبه القهر من كلامها هز عظامه القهر يسبح فيه وده يمسك عظامها ويفتتها هو رجال نجدي الغيرة عنده فُل كيف تستفزه هذي كيف ؟
ام مساعد وهي تشوفهم بخوف : تعوذ من ابليس وش فيك انت وهالخبلة زوجتك
مساعد بعصبية : الخبلة تبيني اطلقها تبي تتزوج تشوف حياتها تشوفني شايب الخبلة تبي الطلاق
ام مساعد وهي تضرب فخذها بصدمة : يمه ياقلبي ش انت مسوي مزعلها ولا وش مسوي ؟
مساعد وهو يتنهد بضيقة : والله ماسويت شي يمه .


في بيت ابو عبدالاله | في الصالة اللي فوق .
ميعاد بصدمة : يمه تكفين لا تولدين الحين مافيه احد يمه ماعرف اولد
ام عبدالاله وهي تمسك يدها بقوة بصراخ : دقي ع اخوك او السواق بسرعة المويات نزلت
ميعاد بغباء : يعني وشو مويات يمه ؟
لمى بحماس وهي متربعة جمب امها : يمه امشي الحمام يقولون الموية الحارة تولد اغطسي لين يطلع اخوي بس يمكن يغرق ويموت حسافة حلويات حقت الاستقبال
صرخت ام عبدالاله وهي تشد بيدها ع كتوف لمى : الله لا يبارك فيكم من بنات بولد بالصالة اخلصوا علي يارب تسهيلك يارب •

في الشالية .
وقف بيطلع الجو يكتمه حامت كبده تذكر ! لف ع اميرة : ترا معرض الاعلام ب بيكون ب فندق وحجزنا لنا ركن هناك وبنسوي لك دعاية غير مباشرة جهزي حالك " لف ع ملاك " تبين اوصلك ؟
ملاك بحدة وهي ترفع حاجبها : عندي سواق اتوقع
خزها بعصبية ولف ومشى ل الباب وقفه صوت سارة الهادي : لا تنسى الضب
صقر وهو يسكر الباب بقوة : مرة كان ناقصني ضبك انتي بعد " رجع فتح الباب وهو يناديها شافها واقفة بنفس مكانها بجوالها " لا تنسين مافيه رجعة مع اهلي
سارة رفعت حاجبها وودها تستلعن فيه تبرد حرتها من ملاك : ارجع مع اللي يريحني مالك فيني انت ؟
صقر يتخصر : باللهي ؟ قومي جيبي عبايتك بوصلك مره وحدة
سارة مسكت اسفل بطنها بألم من تضايقت وبطنها يشد عليها مشت وهي تتأفف لبست عبايتها وطلعت معها .


4 الفجر | بيت ابو صقر
دخل بهدوء كان الهدوء يعم البيت مايدري رجعوا او لسى دخل جناحه استغرب العتمة فتح عيونه ع كبره وهو مايشوف سارة فيه !
عدل وقفته وهو يتفحص الغرفة ب عيونه خالية من اي آثر لها حتى الغرفة نفس ماخلاها الظهر ، ركض ع غرفة الملابس مافيه احد ولا بدورات المياة جلس ع السرير بصدمة وين بتروح ؟ من لها غيري ؟ بس سارة مو ضعيفة تصكني ب الجدار انا وقبيلتي واعمامي اللي ماضرها فراق اهلها بيضرها فراقي ؟ بس هي حامل بشكل غير شرعي يعني وين بتروح ! يمكن استغلت اني لاهي عنها ولا حسيب ولا رقيب وطلعت مع واحد من عيال الحرام امثالها مجرد الفكرة استفزته ثارت دمه ل راسه قام بقوة وهو يركض ع الصالة بياخذ مسدس سعود اللي مخبيه هناك بيثور فيها وب الحيوان اللي معها بتمارس رذيلتها وهي ع ذمتي ، بعصبية وهو شاد ع اسنانه : انا الغبي اللي صدقت انها شريفة
وقف بصدمة وهو يشوفها تصلي ومخففة النور ومشغلة شموع ورافعية ع التكيف وترتل بصوت عذب سورة النساء ودموعها ع خدها كان جو اقل مايقال عنه روحاني ، كأن الله ارسل صقر ل اجل يستمع ل كلامه وماحذر منه وهو غافل في غيابات الجُب
سارة وهي غافلة عن صقر اللي يناظرها ومصحفها بيدها : ومن يقتل مومنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما .
فوق ذنبه وفعلته ب الزنا راح يقتل روح بريئة طفل ماشاف النور طفل يكبر كل يوم باحشاءها جاها بكل برود " سقطيه " وش ذنبه ؟ ان انخلق ابن حرام ، قطع تفكيره لفت له باستغراب وهي تمسح دموعه : وش تسوي هنا ؟
صقر وهو يحك شعره باستغراب : شتصلين ؟ الفجر باقي عليها شوي
سارة : الوتر ، الفجر باقي دقيقتين ويأذن " قامت وهي تشرب موية بعد مانشف ريقها وهي تدعي الله بضعف ويقين ب الاجابة نشف ريقها بس الامل ب قول الله " اذا سألك عبادي عني فإني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعان " ريح لها قلبها .


في بيت أهل عائشة | في غرفة عائشة .
جلست ع سريرها وهي تبعد المنشفة عن شعرها بعد ماخذت شور انسدحت وهي تذكر اهلها لما سالوها عن سبب جلوسها عندهم ب انها تعبانة بتريح من بيتها ، سحبت جوالها من الكومدينة فتحت السناب وهي تشوف اخر سنابة ل " اميرة " قبل ساعة ونص تذكرت بنات خالاتها اللي نصحوها فيها تتابعها ان كل يوم تخصص نصايح نفسية واحيانا تتطرق ل النصايح الزوجية تذكرت لما راحت تشكي ل اميرة مشكلة زوجها وصارحته بكل صغيرة وكبيرة دخلتها باشياء شخصية ماكان مفروض ل اميرة تسمح انها تعرف عنها ولكن سذاجة عايشة ضيعتها حتى شغل وصورة مساعد ارسلتها لها ، تذكرت لما قالت لها اميرة اطلبي الطلاق ك قرصة اذن لكن جاهلة عن نية اميرة الخبيثة ارسلت رسالة بفرح ل اميرة : ( ابشرك طلبت الطلاق )


الساعة 10 الصباح | في بيت ابو صقر
رسيل وفهد كانوا مواصليين ، سارة نامت شوي وصحت ولحقتهم .
الساعة 8 الصباح | في بيت ابو صقر
كانوا متجمعين كلهم ب المطبخ يحوسون وفهد جالس فوق الطاولة ياكل خيار وهو كاشخ بيمشي الساعة 10 ل البحرين ، سارة وهي ترمي السفرة على رسيل : هيا يابنتي ع الصالة حطيها
استانست رسيل سحبتها وطلعت تركض ضحكت سارة وهي تشيل الصينية ل الصالة
رسيل وهي تأخذ الصينية من سارة : وش هالريحة اللذيذة ؟ كيف بيصير طعمها
فهد بحماس وهو معه الخبز : لذيذه عشاني انا مسويها
شهقت سارة : يالنصاب !
ضحك فهد : شفيج يامعودة انا وانتي واحد
أميرة وهي نازلة ب بنتها : من يروح يصحي صقور يفطر معنا ؟
سارة تغيرت ملامح وجهها وحس عليها فهد ، رسيل وهي تأكل : قومي سوير صحي زوجتس
سارة ببرود وهي تشرب عصير برتقال : اتوقع هو اخوك قبل يكون زوجي يعني ماني ملزومة فيه
رسيل رفعت حاجب : وش هالكلام ؟
فهد خايف لا تنفعل سارة وتعصب رسيل وتقوم الحرب العالمية : شفيكم عادي نتصل عليه ينزل " دق ع صقر يناديه "
ب 10 ثواني وكان صقر نازل كاشخ بثوبه وشماغه عشان يمشي ل دوامه : الله وش هالحركات ؟ " قرب يجلس معهم "
قامت سارة بهدوء وهي تجلس على الكنب : الله يكرم النعمة
حس عليها صقر ورفع حاجبه !
رسيل بعصبية : انتي شسالفتك مع اخوي اليوم ؟
سارة بحدة : من اليوم وانتي تحارشين ومدخلة خشمك بينا وودك تسمعيها ب صريح العبارة صح ؟
اميرة تهدئ الوضع : يمكن سارة متنسية ب صقر طبيعي
سارة بسخرية : اي ابشرك متنسية فيه من قبل ماحمل " قصدها تكرهه من قبل الحمل ".
جلست بقهر وهي تهز رجلها ناظرها صقر بطرف عين وهو جاهل تصرفها
فهد يبتسم : بشويش تراني أخاف ع ولد اخوي
ابتسمت سارة غصب بدون نفس ، قرب صقر وقفها غصب وهو يضمها من ع جمب بقوة مع خصرها يخفيها عنهم وهو يهمس : امشي معي يكفي اللي صار هنا
مشت ï»·ن فعلا ودها تطلع غضبها فيه ، دخلها جناحها وبعدت عنه بقوة وهي تنتفس بسرعة وقفت قدام المرايا وهي تمسح وجهها بيدينها تكرهه قربه يلخبطها .
همس من وراها وهو يناظر الأرض : وش فيك ؟
سارة بهدوء : مافيني شي
صقر يتسند ع الجدار : اعتبريني فهد وعلميني وش فيك
لفت عليه بأستغراب من كلامه
صقر : اي ليش كل محور اهتمامك يتركز حول فهد وانا بالطوفة " صرخ " وش هو فيه ازين مني ؟
سارة بعصبية ونظرة عجز يفهمها : بأختصار لانك صقر وهو فهد ، بعدين فهد له فترة كاف خيره وشره وانا صادته وش فيك غصب تبي ترجع تفتح مشاكل ؟ لا تشوف عيوبي وتجهل عيوبك انا ابلع موس واسكت واكتم واموت بمكاني وانت وش تجازيني فيه ؟ تخلق من العدم مشكلة الفرق بيني وبينك ان كل شي عندك حلال عليك وحرام علي انا عيب اغلط او اعامل احد ب لطف " صرخت " وانت عادي تفسق مع اي زبالة

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:39 PM
صقر وهو يشد ع اسنانه : سارة احترمي الفاظك مابي اغلط عليك ، " مد له عقاله ب استهتار " اجلدني بعد ؟
سحبت عقلبه ورمته بالارض وهي تناظر السقف لا يشوف لمعة عيونها ويدري انها بتبكي .
صقر بهمس : كل هذا بقلبك ؟
سارة وهو تضرب ع صدرها بخنقة وهمس : فيه كثير كثير والله كثير ياصقر .
طلعت ل دورات المياه بسرعه ماتبي تبكي قدامه ماتبيه يحس بضعفها وهو يستمد قوته وسلطته منها يعاند لانها تعاند ماتبي تكسر هـ النظرة ب عينه .


في بيت أبو مساعد | جناح مساعد .
مشى بالغرفة ويده ع راسه يشد ع شعره بقهر وش سوا لها ؟ اهملته فترة تغيرت كثير ومشاها بمزاجه وقال انا اللي كنت ابغى كذا وعجبني وضعها وهي مبتعدة واهتمامها ب نفسها حسيت ب كونها انُثى صح عليها تصرفات تنرفز وغلط ! بس سكت ومشيتها قلت بزر بس تبي الطلاق مره وحدة ؟ كانت تسوي حركات تعجبه وتحسس بانوثتها واستقلالها ب شخصيتها وترجع تخرب ع نفسها بحركات غبية .
مساعد تنهد بقهر من طلعت من البيت مانام كان يفكر تحسب الطلاق سهل ؟ مستحيل اهلها يخلونها تتطلق وش اللي حاسها اجل ؟ لمح جواله تذكر ! الآي كلاود اللي ب جوال عائشة ويحفظ عليه كل شي بجوالها هو اللي مسويه ويذكره ركض ع جواله طلع من حسابه ودخل حسابها بدا يحمل جواله ب الآقتران خلاه يحمل وهو يستغفر بنية ربه يبينه ع الحق .


في بيت أبو صقر | غرفة أميرة .
دخلت وهي تغسل يدينها بعد ماخلصت فطورها مسكت جوالها وهي تحوس وتشوف تعلقيات متابعينها ب السناب شات على اخر سناباتها ونصايحها ابتسمت وهي تشوفها مخصصة " عائشة " ماتشوفها لأجل ماتستفيد وتخرب على خطتها تذكرت الواتساب لما عطت عايشة رقمها لاجل تتواصل معها وتخبرها بأخر التطورات
فتحت وهي تشوف رسالة عائشة ضحكت وارسلت : انتبهي ترضين طولي زعلك ونشوف وش يسوي بالنهاية ونصيحة مني زوجك ماينفع معه شي تطلقي منه ومستعدة اكشف لك خياناته اذا انتي مصرة انه ماله ب هالخرابيط


في شركة صقر وسعود | مكتب صقر
جلس بتنهيدة وهو يعلم سعود باللي صار ، حط يده على رأسه بصدمة : صقر حرام عليك مو قدام زوجتك
صقر : وش اللي مو قدامها
سعود : ماتفهم انت مافهمت من حركاتها الحرمة مكبوتة منك
صقر : بس انا ماسويت شي ياخي بس ملاك
سكت وهو يتذكر حركاته امس معها ويذكر نظارات سارة بس ماعطاها بال ، لف يناظر سعود بصدمة وهو توه يستوعب وش قصده
سعود وهو يضرب كفوفه ب بعض : اي ياخوي حتى لو ماتحبك ترا الغيرة تحرق شوف انت شتسوي اذا فهد لو سلم عليها بس
صقر ب تبرير : بس انا ماحبها
سعود : ماقلت تحبها قلت تغار عليها وهذا شي طبيعي منك ومنها هي ع ذمتك وانت حلالها حتى لو تكرهون بعض الغيرة فطرة ياصقر .
صقر تنهد ب ضيقة : طيب شسوي ؟ ياخي مابي احد يتضايق بسببي صح العن مني معها مافيه بس بنفس الوقت كلها يومين ونترك بعض مابي تشيل بقلبها علي
ابتسم سعود ع تفكير صقر رغم انه ماصارحه ليش بيتركها وش سبب زواجه ب الضبط هز كتوفه ب معنى " مدري ".


في بيت أبو صقر | بعد المغرب في الصالة .
سكرت الجدة السماعة وهي تشكر الله ب فرح : ابشركم ماشاء الله مرت بو عبدالاله ولدت ب ولد
ام صقر بفرحة : ماشاء الله الف مبروك يتربى ب عزهم
دخل صقر بتعب وهو يفسخ شماغه : السلام عليكم
ام صقر : وعليكم السلام شفت عمك ماشاء الله جاه ولد
ابتسم صقر : اي توه مبشرني عبدالاله
جلس وهو يجلس بنت اميرة في حضنه يلعبها تذكر ورفع راسه ل رسيل بهمس : سارة وينها ؟
رسيل هزت كتوفها ب مدري : من بعد الفطور مابعد نزل
صقر قام : صاحية انتي ؟ شلون مخلينها كل هالوقت لحالها " قام ل جناحه دخل وهو يرمي مفاتيحه على طاولة التلفزيون يدورها ، تنفس براحة وهو يسمع قرقعتها ب غرفة الملابس وقف وهو يعلق شماغه ويفسخ ساعته ، شافها طالعة من غرفة الملابس ويدها ورا ظهرها تسكر فستانها وقفت وهي تشوفه قدام التسريحة لف عليها بتنهيدة ينتظرها تقول شي ، اما سارة سكتت ماتدري وش تقول او وش تسوي اساسا ؟ عدلت فستانها ومشت ل الباب بتطلع منعتها يده اللي حطها ع الباب جت بتبعد ب يدها يده عشان تطلع سحبها من يدها وهو يثبتها ع الجدار بجسمه مايفصل بينهم شي صدرها بصدره وكتوفها بكتوفه ويده على الجدار محاوطتها عشان ماتروح ، تنهد وهو يشوفها منزلة راسها وعيونها بالارض وانفاسها تتسارع نزل يده وب سبابته رفع وجهها من دقنها غمض عيونه وحط خشمه ع خشمها وهمس : اسف والله العظيم اسف ، ادري كلمة اسف ماتسوي شي بس كنت افكر ب طفولية وانانية همي نفسي ونسيت اللي قدامي آدمية وأم ومالها ذنب ب قدرها محد فينا يختار حياته بكيفه " فتح عيونه شافها تناظره وعيونها تلمع ب دموعها ، رفع اصابعه وهو يمسح ع خدها " انا اعترف ماعندي اسلوب لا تشرهين علي ماتعامل الا مع خواتي مو كل يوم ترا اتزوج عشان اعرف اتصرف وكيف بس اذا بغتيني والله ما اكسر فيك والله لا اخذك بظهري واحميك منهم بس لا تشوفيني مثلهم لا تحسبيني ماحس ادخل اشوفك تبكين اطلع القاك تبكين مابي اكون انا والناس والزمن عليك
شهقت سارة وهي تغمض عيونها بقوة وتبكي من قلب بكت باعلى صوت لها تبي تطلع حرة الايام تبي تطلع صوت دموعها اللي كبتتها سنين تبكي بصمت 5 سنين هذا اليوم تبي تريح نفسها لو شوي ضمها : بغوني وانت ماكنت فيه ماكنت قد هالكلام بغوا دمي بغوا ثأر شرفهم وعزتهم بين الناس وانت بعيد ليه ماقلت لهم لا هي مالها ذنب .
صقر وهو مو فاهم كلامها وماوده يجبرها تقول شي هي ماودها تعلمه ، ب حنية : طيب جربيني ؟
سارة وهي تهز كتوفه وتبعد عنه وهي تشهق وتمسح دموعها بطرف كمها : ودي بس شفت من هالناس اللي يكفيني ، اخوي وهو اخوي طعني ب ظهري
صقر بإصرار وثقة : قلت لك جربيني
سارة : لا تعطيني امل انت ماراح تكون قده لا توعدني ب النور وانت تدري مستحيل اشفى من عماي لا تصحيني من نومي وانا بشوف المُر بواقعي لا توعدني بحياة وردية وانت بتاخذ ولدي مني
مادرت سارة انها ب هالحكي علقت صقر ب وعده اكثر ، بثقة واصرار اكثر من اول : جربيني انا قد كلامي
تكفت وراسها بالارض ماتدري وش تقول تصدقه ؟ ماتقدر ، تثق فيه ؟ صعبة
كانه حس فيها حس ب الحاجز اللي حاجر بتفكيرها : بالوقت اللي تحسين نفسك مستعدة تعلميني وش اسوي عشان تبنين هالثقة تعالي ورب البيت واللي نزل الكتاب ماكسر فيك
مسحت دموعها ورفعت راسها له ببحة : صقر وين الضب ؟
صقر بصدمة : سارة ع تراب مسوي رومنسي وشهم وحلوف وقبايل وتسالين عن الضب ؟ الشرهه مو عليك الشرهه علي
ناظرته بطرف عين ! ابتسم صقر وهو يبعد ويلبس شماغه : يالله البسي بنسوي سونار ل ولدك اللي اشغلتينا فيه .
لفت عليه سارة بقوة وبصدمة : صدق ؟
صقر مات من الضحك ع شكلها : بشويش لا تنكسر رقبتك ، والله العظيم
ركضت سارة وهي تلبس عبايتها ونزلت تركض ع السيارة قبله .


في بيت ابو مساعد | في جناح مساعد .
وقف بصدمة وهو يقرأ الحكي ! من هذا او من هذي بنت او ولد ؟ وش تبي من زوجته ليش تبي تهدم حياته وش قصدها ب خياناته ! هو لا شاف بنت تمر جمبه يكتم نفسه لا يشم عطرها وتأثم وينفتن فيها هو اللي رغم اختلاط شغله لسانه ماقد جاء ع لسان بنت شلون تفتري عليه من هاللي تتجرا او يتجرأ والله لا يطين عيشته ويكرهه ب عمره ، هو محامي معارفه كثير بثواني بيجيب صاحب الرقم اتصل ع صاحبه ب " الاتصالات " وعطاه الرقم وخبره بيسوي كشف وبيرجع يتصل عليه سكر وبدأ يحوس يدور اي شي يتعلق ب هالآدمي لما اقترن جهازه ب حساب عايشة اول شي جاه تنبية رسالة الوآتس مالقى غير هالمحادثة المشبوهه فيها بحث عن النسخة الاحتياطية من المحادثة وفتحها بدا يمشي بسرعة يبي يوصل بداية المحادثة استوقفه رسالة عايشة له او لها : ( وينك عن السناب )
اميرة : مشغولة هـ الفترة ماقدر اصور .
مشغولة ؟ يعني بنت ، هو عنده حساب عايشة لكن مايدري وش كلمة المرور حط حسابها وبدا يحاول لين جاء ل رقم جوالها وفتح دخل بسرعة كل الاسماء اللي عندها بنات خالاتها الا اسم واحد ! كان " Dr.Ameerah " اميرة ! من هذي واي دكتورة ؟ فتح سناباتها كانت كلها نصايح قام بسرعة ولبس ثوبه ونزل ل سيارته ركب وهو يشغلها .
ويتوعد فيها رن جواله رد : هاه بشر من صار له ؟
صاحبه : لقيت الجوال باسم ضاري خالد الـ
فتح عيونه بصدمة هذا اخو صقر صاحب سعود ، سكر واتصل ع سعود .


في بيت الجد | في غرفة في .
استاحشت المكان ، حست بالوحدة من جت محد يقابلها طول الوقت لحالها ممكن عبدالاله وايام حرقه فقط ومن بعده معد شافته .
تحركت ستارتها فجاءة لفت بخوف لها شافت الشباك مفتوح تنهدت براحة اكيد انه هواء ! نزلت راسها ل اظافرها وهي ودها تبكي من الزهق صرخت برعب وهي تشوف رجل مُتلثم واقف قدامها ، سكر فمها بيده : اوش
في وهي ترجف بخوف : مين ؟
طلع من جيبه ألبوم صور تجمعه فيها ، خذته من يده بخوف وهي تتفحصه مامنعها خوفها لان رغبتها ب ان تعرف هي مين اكبر .
رفعت عيونها وبرجاء : انا مين ؟
سحب الألبوم من يدها ، فتح اخر صورة ورز الالبوم بوجهها : اساليه
خذت الصورة منه ووجهها متشنج من الصدمة هذا هو ! وشلون يعرف هي من هي ؟
انفتح الباب فجاءة !


في بيت ابو مساعد | في الصالة .
دخل سعود وهو يدندن شاف امه بالصالة جالسة والبيت هادئ لو طاحت ابرة سمعوا صوتها ومُظلم ، وامه تناظر الارض بحزن ضاق صدره ع امه البيت مستوحش اكثر من المقابر !
باس راسها : وشفيها الغالية متضايقة ؟
ام مساعد بهدوء : وش بيكون فيني يعني
سعود وهو يحاول يغير جوها : طيب شرايك يمه نسافر ؟ تغيرين جو ماراح نبعد بنروح دبي يومين ونرجع
ام مساعد : مافيني ل الروحة والجية بجلس ب بيتي
سعود تنهد وجلس عند رجلها وهو يناظرها : يمه شفيك تكفين لا تضيقين صدري
ضحكت ام مساعد : وش تبيني اقول وانا امك ؟ لي خمس سنين انام واجلس لحالي ؟ ابوك مقابل اخوياه 24 ساعة وانت ومساعد بشغلكم ماشوفكم الا ع الاكل كانكم بمطعم قلت هاه اذا تزوج بيونس وحشتي تزوج مساعد ولا تغير شي يمكن ملت علي شوي عائشة وهاه عائشة راحت وتركتني وجلست لحالي " دمعت عيونها " حتى اذكر اسم بنتي ب هالبيت محرم علي والله اني اسمع صوتها تناديني والله اني كل شوي افتح غرفتها ابيها تجلس معي واتذكر ان ابوك حرمني منها بنتي انا مربيتها ماتأذي حشرة شلون بتقتل زوجها ؟ ماتخافون الله انتم ؟ ماتخافون الله فيني انا ام اموت بدون بنتي " بكت معد قدرت تفضفض اكثر ".
تنهد سعود وهو يضمها فعلا هم مقصرين مشغولين عنها طول الوقت ماكان اول معها الا سارة والحين سارة راحت من بقى ؟


في سيارة صقر .
سارة وهي تفرك يدها بهدوء وناشبة في الباب تخاف صقر يطير راسها اذا سمع سؤالها : صقر
لف عليها باستغراب ، سارة وهي تغمض عيونها بخوف ويدها ع بطنها : بتاخذه مني ؟
وقف السيارة قدام المستشفى بهدوء وهو يطفي السيارة : قلت بنسوي سونار ماقلت اني الغيت فكرة الاجهاض .
سارة : يعني بتاخذه مني ؟
صقر وهو ينزل : ماراح اخذ احد من احد انتي بنفسك بتطيحينه
سارة دمعت عيونها وهي تنزل ضربت الأرض بقهر وهمس : ابو طبيع مايجوز عن طبعه وين كلامه اللي قبل شوي
اشر لها وهو واقف عند الاستقبال : عبي بياناتك انا بكلم ابوي وبرجع
وقفت وهي تناظر الممرضة بطفش : سارة عبدالعزيز الـ ، حامل ب الشهر الرابع هذا اول مراجعة لي
كانت تزود الممرضة ب معلوماتها الشخصية مادرت باللي كان واقف وعيونه طلعت من مكانها من الصدمة ! وش هالبلوة ؟ سارة بنت عبدالعزيز حامل ، طلع جواله ودق ع حميدان : الحقني ياخوك جاتنا بلؤة وبلؤة ماهي ب هينة ، اجمع القبيلة بخيمة الشيخ وانا جايكم بالعار اللي سمعت به ، طلع وهو حاط يده ع راسه بصدمة مستحيل .


في بيت الجد | غرفة في .
لفوا كلهم بخوف ل الباب كانت الخدامة تناظرهم بخوف : بسرعة مستر هذا مستر ناصر في اجي
طلع الرجال يركض من الشباك اللي كانت الخدامة مضبطه له السلم ، اما في حالها يرثى لها كانت بصدمة وهي تشوف الصورة كيف وشلون وليش هو بالذات ؟
مسكت راسه بألم صُداع فضيع مشاهد كثير تارودها من دققت بالصورة ، هالصورة ماجت لها ب خير .


في المستشفى | صالة الأنتظار .
طلعت الممرضة والملف بيدها : سارة عبدالعزيز الـ ؟
وقفوا سارة وصقر ومشوا ل غرفة الدكتورة ، صقر بهمس : ياكثر عائلتكم ماشاء الله نص السعودية انتم والمشكلة كلكم عبدالعزيز
سارة ناظرته بطرف عين : يعني فاتح سالفة الحين ؟ " فتحت الباب ودخلت ل الدكتورة وهي تصافحها "
الدكتورة : اهلا ب الماما الجديدة " لفت ع الممرضة " وديها ل السرير وجهزيها " لفت ع صقر " ماراح اسكر الستارة تقدر تشوف معنا البيبي
الدكتورة وهي تجلس ع الكرسي المقابل ل الجهاز حطته ع بطن سارة : ماشاء الله ممتاز الجنين ثابت ومافيه اي مشكلة العادة اللي كبرك يحتاجون ابر تثبيت
رفع صقر راسه بصدمة : ع حظي طلع ثابت
غمضت عيونها بفرحة وهي تشكر الله ، فتحت عيونها وهي تناظر الدكتورة بصدمة : هذي دقات قلبه ؟
ابتسمت لها : اي وسريعة وشي طبيعي لان الجنين لازم تكون دقات قلبه ضعف قلب امه
ضحكت وهي تغمض عيونها كان شعور حلو الغرفة هدوء ومافيه الا صوت دقاته حطت يدها ع بطنها تتحسه تعلقت فيه اكثر فتحت عيونه وهي تحاول تناظر الجهاز : ابي اشوفه
لفت لها الدكتورة الجهاز وهي تحدد الجنين : اللي من النقطة الصفراء ل النقطة هذا الجنين شوفيه كيف يكبر ، راح تبدين تحسين بحركته تقريبا في الخامس وفيه بنات يحسون بالرابع
لفت سارة بفرحة ع صقر لكن صقر ماكان فيه الدكتورة وهي تمسح بطنها من الجل وكانها حست عليها : من رفعت صوت الدقات طلع بس مانتبهتي عليه من فرحتك .



في سيارة مساعد .
صرخ مساعد بقهر : مو وقتك ياسعود رد رد " رمى جواله بقوة ع الشباك " شسوي الحين شالدبرة ؟ لو فكرت فيها بالعقل هي اسمها اميرة وجوالها مسجل ب اسم اخوها ش احتاج سعود فيه ؟ ماحتاجه
وقف سيارته ع جمب ، فتح جواله وبدا يتنقل بين البرامج اي حساب يحفظ سنابات اميرة وينزلها سوا ب " انستقرام او يوتيوب او تويتر " يدخل يشيك ع السنابات يبي سنابة بس تكون بصفه لأجل يرفع قضية عليها ! مايدري كم بيت خربت غيره بيته لازم يوقف المهزلة اللي بدت فيها اميرة .
شغل سيارته وتوجهه ل مركز الهيئة الألكترونية عشان يعرف الاجراءاءت اللازمة والاشياء المطلوبة راح وهو ناويها شر .


في بيت أبو صقر | في الصالة .
نزلت اميرة بعبايتها وهي تسكرها : يمه بروح اخذ تصريح من الهيئة الألكترونية عشان تدشين شركة صقر بُكرة عشان اقدر اكون معهم ب المعرض
ام صقر وهي تفصخ جلالها : الله معك
دخلوا صقر وسارة وهم يسلمون ، جلس صقر وسارة قباله : وين ابوي اجل ؟
ابو صقر وهو ينزل من الدرج وبيده ملف : هذاني هنا " مد الملف لصقر وجلس جمبه " تبدأ تداوم من الأحد ان شاء الله " لف لسارة " رياضيات ان شاء الله ؟
سارة ناظرت صقر بمعنى شسالفة ، ابتسم صقر : ولا شي ، بس ابوي استاذ دكتور بالجامعة قد يدبرك وبتبدين تدرسين وقال وش ميولها قلت رياضيات هي تحبه او ادارة اعمال اذا الرياضيات صعب عليك تدبر اوراقها
سارة فتحت عيونها بصدمة وهي تشوفه كل شوي يجي يسالها وياخذ نسبها ورقم سجلها ، باست راس عمها بامتنان : ماقصرت جعل خيرك سابق مدري كيف اشكرك
ابو صقر وهو يشد ع يدها : ماسويت شي انتي ورسيل واحد ، بس اذا تبين تردين لي المعروف انتبهي لحفيدي ومن بعدها الله حافظك
صقر خز ابوه وهو يناظره بمعنى " انت تدري ليش هالكلام وتقول انه حفيدك " مد الملف لسارة ووقف بيطلع فوق وقفه صوت جدته : ترانا بنمشي ان شاء الله بكرة ل الشرقية بنجلس يومين ومره وحدة بنزور مرت عمك تتنفس هناك عند اهلها
صقر وهو يصعد : امشوا انتوا وانا من بعده بلحقكم مع سارة عندي معرض لازم احضره .
ابو صقر بهدوء : لا تمشي سيارة دور لك حجز زوجتك حامل
صقر بتصريفة : يصير خير ان شاء الله .


في بيت اول مرة نزوره ، بيت ابو بدر .
نزل ابو بدر وهو ينسف شماغه ورشاشه مثبته بجنوبه : يالله خير اللهم اجعله خير
ام بدر بخوف : ماعرفت وش يبغون مجمعين القبيلة كلها ؟
ابو بدر وهو يفرك يدينه : والله مايندرى دق حميدان ع شيخ القبيلة يقول ان مزعل جاي ب خبر شين ب عار ل القبيلة منتشر ب المدينة ولا احنا دارين عنه ، بمشي ل البادية الحين قبل يعصب الشيخ .
ركب سيارته وهو متوجهه ل البادية ل خيمة الشيخ .

الفــــــارس
11-23-2018, 02:02 PM
رواية بلاي ياسعود حبيت خريجة سجون