المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف اكتب رواية - خطوات لكتابة الرواية


مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:45 PM
الخطوات

تعهّد لنفسك أنك ستنجزها إلى النهاية (أي الالتزام) .
خصّص وقتاً مُحدداً للكتابة،ويكون وقت الكتابة منتظماً قدر الإمكان، وكن واقعياً عندما تضع خطتك (أي عدد الصفحات التي ستكتبها كل يوم).
استقر على القصة التي ستكتبها (أي مرحلة التخطيط).
اعرف نوع الرواية، التي ستجعل أفكارك تتدفق بسهولة (هل هي الرواية الرومنسية – أو الخيال العلمي –أو الرعب – او البوليسية – أو الدراما الاجتماعية .. و هكذا).
اجعل قصتك ممتعة للغاية، بحيث لا يضجر منها القارئ.
اقرأ إحدى الروايات الناجحة (من نفس النوع الذي ستكتبه)، ولاحظ تفاصيلها التي أعجبتك، وحاول تقليدها (فقط على سبيل التدريب) .
ثم اختر قصة صغيرة و مركزة، لها مغزى عميق عندك.
قدّم تجربتك الخاصة بصدق.
احتفظ بالمشاهد الجميلة التي خطرت ببالك، ثم ضعها في مكانها الصحيح داخل الرواية.
اكتب فقط عن شيء تعرفه، أو على الأقل تحبه.
اكتب المعلومات التي تعرفها عن موضوع روايتك.
اختر شخصياتك، و اكتب التغيرات التي حصلت في حياتهم (طوال الرواية)، وأسلوبهم في حل العقبات .
جهّز صفحة لكل شخصية : فيها كل المعلومات عنه، ووصفك له، والدور الذي سيلعبه داخل الرواية (أي كأنه إنسان موجود فعلاً).
صيغة الرواية

لابد أن تحتوي روايتك على:

البطل الخبير.
و الشرير الخبير.
و الشرير سيستخدم كل أساليب الشر، ضدّ البطل وأعوانه.
البطل يقف وراءه فريقٌ من الخبراء.
شخصان أو أكثر من فريقه، لا بد أن يطوّروا علاقة حب، أو ربما يموت أحدهم!
لا بدّ أن يحوّل الشرير اهتمامه عن هدفه الأصلي، إلى الفريق نفسه.
لا بدّ أن يظل البطل الخيّر و الشرير على قيد الحياة، حتى آخر القصة، لتحدث بينهما المعركة الفاصلة.
عند وصف الموت، صف كل ميت على حدة (و لا تكتفي بذكر أعداد الموتى).
ربما تكون نهاية الرواية هي: إمّا بموت البطل أو موت الشرير.
أسلوب الكتابة في الرواية

استخدم جملاً قصيرة.
استخدم فقرات قصيرة.
استخدم لغة سهلة و سلسة.
استخدم صيغة الإثبات، لا صيغة النفي.
كل شخصية في الرواية عليها أن تقدم شيئاً، لتطوير الأحداث (أي وجودها كان لسبب مهم، وليس عابر).
دع القارئ يصدّق بأن شخصيات الرواية يمكن أن تتواجد فعلاً في الحقيقة، ودعهم يعلقون في ذهنه، بسبب شخصياتهم الفريدة، أو بسبب تضحياتهم وأفعالهم المؤثرة.
دع القارئ يعشق البطل، و يتابع بطولاته بشغف.
حدد إن كانت كل الشخصيات تلعب في مسار واحد، أو في مسارات مختلفة على الرغم من أن الهدف واحد، وحاول أن تختار منهم من سيبقى مع البطل حتى النهاية، ومن سيبتعد عن القصة (إما بسبب موته أو انسحابه)، أي قرّر أنت مصير كل شخصية.
تخيّل كل شخصية وكأنها موجودة في الواقع، لذلك اكتب كل شيء عن حياته، ثم استخدم شخصيته التي تكوّنت في ذهنك وصفها باحتراف، لتصل بدورها الى ذهن القارئ، (أي من الممكن أن تكون إحدى الشخصيات عصبية، وأخرى هادئة، وثانية عاشقة مثلاً. (أي لكل منهم حكايته الخاصّة).
كن على طبيعتك -حتى ولو كنت قليل الخبرة-. تكلّم فقط عن خبرتك أنت في الحياة، أو فقط عما تعرفه أنت عن الموضوع الذي تكتبه (أي لا تقلّد غيرك من الكتّاب).
اكتب ملخّصاً للمقدمة وملخّصاً للنهاية، و ملخّصاً لأهم الأحداث، ثم ابدأ الكتابة بالتفصيل، بعد أن تكوّنت في ذهنك أهم أحداث الرواية.
ضع خارطة طريق تدلّك على مسار روايتك، منذ البداية وحتى النهاية، كي لا تتوه في الوسط.
راجع دائماً مخططك الذي كتبته في البداية طوال سير كتابتك للرواية.
اجعل كتابك مشوقاً وواضحاً منذ بدايته للقرّاء.
إذا قمت بالخطوات السابقة، تكون قد أنجزت..

تعهداً بالمواصلة.
جدول عمل.
فكرة القصة.
مجموعة الشخصيات.
حبكة مفصلة للقصة بكاملها.
وصفاً موجزاً لما تدور عنه الرواية.
كيف تنظم عملية الكتابة؟

حاول أن تعمل بمعدل أربع صفحات يومياً على الأقل.
ابحث عن موضوع قصتك على الإنترنت لتتعرّف على الحقائق، و لكي تجمع أكبر قدر من المعلومات قبل البدء في الكتابة. حتى إن كنت تكتب عن الجنّ مثلاً، فاقرأ بعض المعلومات عنهم، وشاهد الفيديوهات التي تتكلم عن تجارب الناس معهم، أي اجعل القارئ يصدّق المعلومات الموجودة في كتابتك.
كل حوار لابد أن يكون له هدف في سير القصة، و على القارئ أن يعرف فوراً من هو المتكلّم من بين الشخصيات فقط من طريقة كلامه (في الحوار).
صف كل شخصية وكأنك تريد القارئ أن يتخيلها في رأسه، على ألا يزيد الوصف (شكلها أو حياتها) عن الصفحة الواحدة.
صحيح أن الموهبة مطلوبة هنا، لكن يجب أن تضيف إليها الكثير من الجهد لكي تنهي القصة.
جرّب أيضا هذه الخطوات

اختر شخصية في روايتك تتكلّم بلسانك أنت، أي رأيك الشخصي سواءً كان البطل نفسه أو شخصية أخرى داخل الرواية، واجعل لكل شخصية رأيها المستقل عن البطل.
اكتب أي ملحوظة تخطر على بالك على دفتر صغير، فربما قد تحتاجها لاحقاً.
دع القارئ يسأل عما سيحصل الآن، ودعه يتابع دون انقطاع حتى النهاية (أي وجود عنصر التشويق).
صف إشارات الجسد للشخصيات (ردّة فعلها) بالوصف الذي يجعل القارئ يتخيل الصورة في ذهنه.
اكتب قصتك مرة بسرعة، ثم أعد كتابتها على مهل (دون أن تنظر لما كتبته أول مرة) ثم قارن بين النسختين، واختر أفضل الجمل بينهما، لتحصل بالنتيجة على كتابتك النهائية.
اكتب وصفاً جميلاً لغوياً لبداية كل يوم جديد داخل الرواية، على ألا يزيد عن السطرين.
لا تكتب أيّ كلام فقط لتزيد من طول روايتك، بل اذكر أنه يكفي لاعتبارها رواية أن تزيد عن 200 صفحة.
صف لغوياً المكان و الزمان و الحالة الشخصية، لكن دون زيادة كي لا يملّ القارئ.
ضع أفكاراً جديدة لتفاجئ بها القارئ ولو استعنت بالخيال.
ابني قصتك يوماً بيوم، بحيث تصبح بالنهاية كالبناء الذي لا يعيبه شيء.
حتى ولو لم تكن تكتب في فترة من نهارك، فدع خيالك مستمرّ طوال النهار، واكتب كلّ ما يخطر على بالك على دفتر، و عندما يتسنّى لك الكتابة، ستجد أنك تكتب بسهولة لأن الفكرة تخمّرت في رأسك طوال اليوم. وحاول أن تستعين بالملاحظات التي كتبتها على الدفتر.

كل شخصية لها تفكير وردّة فعل مختلفة عن الآخر، وتتطور بشكل مختلف عن الآخرين، وقد تختلف ردّة فعل الشخصية منذ بداية القصة عن نهايتها، بعد أن استفادت من التجربة التي مرّت بها طوال فصول الرواية.

حاول أن تشد انتباه قارئك منذ البداية حتى النهاية، وامنعه عن ترك قصتك حتى يقرأها كاملة.
واصل الكتابة رغم كل الرفض الذي سيواجهك من قبل الناشرين. لا بأس، إن كانت روايتك جيدة فتأكّد بأنها ستبصر النور ذات يوم.
كل تفصيل تكتبه في الرواية لابد أن يُستخدم قبل نهايتها. فإن قلت مثلاً : إن البطل اشترى مسدساً، فلابد أن يستخدمه قبل نهاية الرواية، أو إذا كان في أحد الحوارات معلومة زائدة، فلابد أن يستفيد منها البطل فيما بعد.

طوال كتابتك لرواية عليك أن تعيش ما يعيشه أبطالها في كل لحظة من أيامك إلى أن تنتهي من كتابتها. أي أبقهم في بالك، وكأنك تعيش الحياة الخاصة بشخصياتك.

لكل إنسان حكاية في هذه الدنيا، فقط اكتب حكايتك أنت وما تعرفه، أو ما مررت به.
المثابرة على الكتابة مهما كانت ظروفك.
اجعل لك هواية أخرى تريحك من الكتابة، لكن في نفس الوقت تُلهمك.
كتاباتك قد تخلّد اسمك في التاريخ، لذا اكتب ما يليق بك وبأخلاقك.
ذكريات طفولتك أو مراهقتك سواء بسعادتها أو بتعاستها قد تؤثر على كتاباتك في المستقبل، فاستفد من ذكرياتك.
اكتب عن تفاعلات الشخصيات مع بعضها البعض، فمنها تتكوّن المشاهد.
ضع عدة توقعات لردّة فعل الشخصيات، أي ضع أمامه أكثر من خيار، ذلك سيثير القارئ لمعرفة أي الاتجاهات سيتخذها البطل فيما بعد.
الوصف الجيد يعتني بكل الحواس الخمسة. مثلاً صف المائدة ورائحة الطعام وطعم اللحم الموجود أمامك، أي دع القارئ يشعر بما تتخيله.
استخدم الكلمة المناسبة في مكانها الصحيح، و اهتم بأدق التفاصيل.
كتابتك لابد أن تكون محددة وواضحة و ملموسة.
خذ فترات راحة من الكتابة، ثم عد لقراءة ما كتبته، وهكذا ستراها بنظرة جديدة.
أهم شيء في الرواية أن يتعلق القارئ بشخصيات الرواية، لأنك كتبت صفاتهم و دوافعهم بطريقة جعلت القارئ يصدّق وجودهم فعلاً. لا تكتب الشعور قبل الحوار (قال و هو غاضب)، بل دع القارئ يستشعر غضب الشخصية من مجرد قراءته لجملته في الحوار.

إذا كنت كتبت ما يجاوز 200 صفحة أو يزيد، فقد كتبت رواية، وصار عليك الآن أن تعيد الكتابة لتدقيقها. كل ما يهم أن تكون لروايتك بداية ووسط ونهاية، وأن تكون قد وضعت معضلة أو لغزاً في أول القصة، ثم وجدت الحلّ في نهايتها.

والآن ابدأ بتصحيح كتابك لغوياً و إملائياً.
ومن بعدها اطبع نسخة ورقية من كتابك بنسخته الأولى قبل التدقيق.
ثم ضع الكتاب في مكانٍ آمن , و اتركه جانباً لأسبوعين.
الآن وقد ابتعدتَ لفترة عن روايتك، فقد حان الوقت لأن تبدأ عملية تحريرها.
عد أدراجك و اقرأ الرواية كاملة، من البداية إلى النهاية. انتبه للسطور و العبارات التي تفتقد الرشاقة، ولكن واصل القراءة، لا تنشغل بإعادة الصياغة، ليس الآن.

بعد القراءة الكاملة، ابدأ بأخذ كل فقرة وابدأ بتصحيحها، أزل منها العبارات غير الضرورية، وبعد أن تنهي كل الفقرات، أعد قراءة صفحاتك، لكن صفحة واحدة في كل مرة وبصوتٍ مسموع كأنك قارئ يقرؤها لأول مرة.

ثم احذف العبارات التي لن يفهمها أو الذي سيظنها القارئ غير ضرورية من كل فقرة، احذف صفة واحدة أو ظرفاً واحداً، احذف التشبيهات المكررة غير الضرورية (مثل : كان قوياً كالأسد).

تخلّص من كل ما تراه غير ضروري، من علامات الاستفهام أو علامات التعجب أوأقواس التنصيص الزائدة، وتخلّص من الاستخدام الزائد عن الحاجة للمفردات والعبارات الأجنبية، وكذلك من الاستخدام غير الملائم للكلمات الزخرفية، أو اللغة والصور السوقية، أو مشاهد العنف، أو الوصف الزائد للزمان والمكان.

تخلّص من كل العبارات غير ذات المعنى، واحذف ثم احذف ثم احذف إلى أن تصل إلى لُب الرواية، أي الجوهر المقطّر الذي تنحصر فيه روايتك.

بعد نهاية الرواية، أعد كتابة المقدمة بعد أن عرفت ما آلت اليه القصة، واجعلها تقنع القارئ بمدى موهبتك اللغوية، وبأنه سيحظى بالمتعة أثناء قراءته لروايتك.

اقرأ الجمل الافتتاحية بالروايات المشهورة لتتعلم من طريقتهم في لفت الانتباه.
واقرأ افتتاحية الروايات الحديثة أو الأكثر مبيعاً.
ثم أعد قراءة جملتك الافتتاحية، وانظر إلى أي مدى ما زلتَ تراها قوية و حيوية.
قدم للقارئ منذ البداية أهم ما تتميز به كل شخصية.
لا تنس أنك بحاجة لمشهد الذروة في نهاية كتابك، أي المشهد الذي من شأنه أن يحلّ الصراع.
أعد قراءة نهايات الروايات المفضلة لديك وقارنها بنهاية روايتك.
ربما عند مراجعة الرواية تضيف إليها عبارات تراها ناقصة بدلاً من الحذف.
في نهاية الرواية، اكتب فقرة واحدة تصف بها روايتك، ثم اكتب فقرة واحدة عن نفسك، ولا تنس في نصّك أن تترك مسافة سطر بين كل سطرين، وهوامش بمقدار بوصة واحدة على جانبي الصفحات، وأن ترقّم الصفحات على التوالي (من صفحة العنوان حتى آخر صفحات النص)، وابدأ كل فصل جديد من منتصف الصفحة الجديدة.

اطبع نسخة ثانية ورقية من روايتك (أي بعد التصحيح النهائي)، ثم حاول أن تجد الوكيل المناسب ليمثّلك، واطلب من كتّاب آخرين توصياتهم و اقتراحاتهم لك.

ابعث للوكيل الفقرة التي كتبتها عن نفسك، و الفقرة التي كتبتها حول روايتك، ثم ابحث عن الوكلاء متوسطي الشهرة (لأنهم أقل انشغالاً) وتأكد من أنهم يمثلون نفس نوع الروايات الذي كتبته.

اكتب تلخيصاً موجزاً لروايتك، أي فقرة واحدة ليس أكثر، ثم اختر أقوى فصل من الفصول التي كتبتها، ثم لخّصه للوكيل لتجذب اهتمامه، وهذا يُعد أداة مهمة من أدوات الترويج.

احصل على فوتوكوبي -أو اطبع ورقياً- أول خمسين صفحة من روايتك، وحاول أن تنهي هذا الجزء عند نقطة ستُشوّق من يقرؤها من الوكلاء، وستجعله يرغب في الاطلّاع على بقية الرواية.

اشتر حقيبة صغيرة واحفظ بها أوراقك من سيرة ذاتية، وورقة بها ملخّص القصة وأول 50 صفحة وحتى الرواية الكاملة، وفي حال أعطاك الوكيل موعداً ستكون وقتها جاهزاً لذهاب فوراً للمقابلة، و يمكنك إعطاؤه ما يريد، سواءً أراد فقط الملخّص، أو الرواية كاملة.

أما إذا كنت سترسله بالبريد سواءً العادي او الإلكتروني، فلا تنس أن تكتب رسالة موجزة للغاية إلى لوكيل، و إذا كنت أرسلتَ مخطوطك إلى أكثر من ناشر في الوقت نفسه، فمن الواجب عليك أن تخبره بأن هذا العرض مقدّمٌ إلى آخرين.

لا تبخل في لحظة الإرسال البريدي العادي، حاول أن تكون محترفاً، والأفضل أن ترسله بالبريد المستعجل، كي لا يفقد الوكيل حماسه اتجاهك.
عند تسليمك المخطوط لشركة البريد، احتفظ بالوصل و سجّل تاريخ الإرسال في أجندتك، لكن لا تتوقع أن تتلقى رداً، قبل مرور شهرين (على أقل تقدير).
عليك بالراحة بعد انتهاء روايتك.
إذا مرّ الشهران و لم تتلق رداً، يمكنك عندئذٍ أن ترسل رسالة قصيرة للوكيل للاستفسار.
ذكّر نفسك أن الجميع -أقصد الجميع!- قد يواجهون الرفض أحياناً.
و بعد قبولهم لروايتك، اترك موضوع النشر لهم، و ابدأ بالتفكير بروايتك القادمة.

مراسل المنتدى
12-19-2016, 05:47 PM
كيف تكتب رواية ؟
كيف تكتب رواية ناجحة و مشوقة طريقة كتابة رواية ناجحة و مشوقة


المصطلحات المهمة:

المفاهيم ..
نوع من فنون الكتابة الأدبية , وفيها تتصاعد الأحداث وتتصارع الشخصيات في قالب زمني محدد ,
ومكان محدد , وإذا تعددت الأحداث وكثرت الشخصيات تعرضت القصة للفشل ,
وهي في الغالب تعتمد على بطل واحد تدور الأحداث حوله .
ومن أشهر كتاب القصص : محمود تيمور , ويوسف أدريس ,
وعبدالله بن المقفع المعروف بكتابه ( كليلة ودمنة ) وهو على لسان الحيوانات .




المذكرة ..
نوع من أنواع القصص القصيرة , ولكنها تكتب على لسان صاحبها ( المؤلف )
وهي نوعان :
( واقعية ) .. ويقوم من خلالها المؤلف بسرد سيرته الذاتية كيفما عاشها .
( خيالية ) .. وهي أن يتقمص المؤلف شخصية قد تخيلها فيسرد على لسانها الأحداث ,
وكأنه يحكي عن نفسه
وتتسم المذكرات في الغالب بالأسلوب الساخر .
ومن أبرز كتّاب المذكرات : طه حسين وكتابه ( الأيام ) , والمازني وكتابه ( صندوق الدنيا ) .




الرواية ..
وهي قصة مطولة تعالج مواقف اجتماعية , وغرامية , وفكرية , وسياسية , وغيرها ,
فهي متسعة الزمان والمكان , تتعدد فيها الأحداث , وتكثر فيها الشخصيات ,
وتحدث فيها مفارقات ومفاجئات عديدة .
ومن أبرز الروائيين العرب : نجيب محفوظ , وغادة السمان , وحنا مينا .
ومن الغرب : أجاثا كرستي وبراون




الخرافة و الاسطورة ..
وهي أقدم أنواع الكتابة القصصية , وكانت ذات مكانة كبيرة لدى الشعوب ,
وترتبط كلمة الأسطورة ببداية البشر حيث كانوا يمارسون فيه السحر ,
ويؤدون طقوسهم الدينية التي كانت تعتبر سعياً فكرياً لتفسير ظواهر الطبيعة ,
وتعتمد كثيراً على الخيال الواسع ( اللامعقول ) .



الآن يسرني أن آخذكم إلى جولة تعريفية مبسطة
حول بعض المفاهيم الأدبية الخاصة بهذا المنتدى تحديداً ,
فأهلاً بكم معنا في هذه الرحلة القصيرة .


السؤال هنا يقول :


ما الآليات والضوابط للكتابة ؟ وكيف ابدأ ؟ .. وأين وماذا ..؟



1. تذكر أنك لست الوحيد الذي يريد أن يكتب رواية،
كثير من الناس قد حاولوا، ولكن القليل منهم أنجزوا ذلك.



2. حدد نوع الرواية التي ترد كتابتها (اجتماعية، وعظية، مرعبة، للأطفال … الخ) …
أنت من يقرر ذلك، وبكل صدق … صارح نفسك هل تستحق فكرتك أن تصبح رواية؟



3. حدد أبطال روايتك (بناء على نوع الرواية) واخلق لهم حياة،
اجعل لهم مخاوف، وأحلام، وأمنيات، حدد من يكرهون، من يحبون،
عائلاتهم (أب – أم – زوج – زوجة – أصدقاء … الخ)،
ماذا يعمل في الحياة (محيط العمل – الدراسة …. الخ) تأكد من جعلهم يقفون في مواقف واقعيه
لكي يصدق القارئ أبطالك في كل تحركاتهم، واكتب كل ذلك في ورقة جانبية،
تكون أمامك دومًا،
والأهم من ذلك (لا تكثر عدد أبطال روايتك لكي لا يتشتت القارئ … تخيل رواية بـ 20 بطلاً؟!)
ستشعر القارئ بالضياع … ومن ثم سيرمي بكتابك.
وهذا ماأراه بشكل مكثف في عالم الكتاب المكساتيين ><



4. حدد (زمان ومكان) الرواية، وحدد الوسائل المستخدمة (بناء على نوع الرواية)،
فلن يقبل القارئ (صلاح الدين يركب السيارة، أو يتحدث عبر الجوال مثلاً)،
مالم تكن القصة (خيال علمي) وحصل في الأحداث انتقال عبر الزمن …. الخ .


5. إذا كانت قصتك غير واقعية(بمعنى انها غير واضحة الموقف)،
وغير محبوكة، وغير منطقية في السرد … فلن يقرأها إلا أنت !!


6. ابدأ في كتابة (ملخص) للقصة،
حاول أن تكتبها موجزةً في صفحة أو اثنتين،
من البداية إلى النهاية، وتذكر أنت لست ملزمًا بكل ما فيها،
ولكن مثل هذه المخلص يساعدك على ترتيب أفكارك من البداية إلى النهاية.


7. بعد الملخص ابدأ في وضع مخطط لروايتك (كم فصلاً تريد؟)،
ما الأحداث الرئيسية في كل فصل، مثل :
( ينزل محمد من الطائرة ويبدأ في ملاحظة تعابير الناس تجاه ملامحه العربية …
لا يعرف أن يذهب، يلحق بالآخرين، كان يحمل مواد غذائية، لذلك أوقفوه للتفتيش،
حديث سريع مع (موظف/موظفة ) التفتيش، وصف للمكان وطريقة التعامل،
ثم الخروج ثم وصف للانطباع الأولي للمنظر الأول للمدينة)…
وبعد النهاية من وضع المخطط، أعد قراءته مرات ومرات،
ولا مانع من أن تغير في الأحداث وقت الكتابة دون الشعور بالذنب للتغير في هذا المخطط.



8. ابدأ في الكتابة، مستعينا بالملخص الذي كتبته،
وبالمخطط الذي وضعته، (ولا تتوقف ….. لا تتوقف).



9. تذكر دائمًا أنك لست مستعجلاً على أي شيء،
لديك كل الوقت الموجود،
لا أحد يضغط عليك لتنجز هذه الرواية وان ضغط عليك احد فامنعه بطريقة ما ..


10. حاول أن تشارك بروايتك من تثق فيه من أصدقائك أو أفراد عائلتك،
واستفد من ملاحظاتهم، فلست بحاجة إلى (ناقد) يقيم لك ما كتبت.



11. إذا كانت الكتابة مزعجةً لك وغير محببة، فتوقف فورًا،
لابد أن تستمتع بما تفعل، وتحب أن تكتب، لأنك إن لم تكن كذلك ….
فأنت تضيع وقتك !





والسؤال الأساسي هنا:



كيف تكتب الرواية ؟؟



لنرى المخطط التالي :






تأمل في الشكل السابق ,,
إذا كنت مثل معظم الناس, سوف تقضي وقت طويل تفكر في الرواية الخاصة بك, ستقوم بجمع بعض المعلومات, ستصاب بأحلام اليقظة, ستحتار في كيفية طرح الأفكار والسرد, ستستمع إلى صوت شخصياتك وهم يتحدثون معك ..الخ. لذلك فالتصميم ينظم وقتك ويجعلك تسرع في إنجاز عملك .



خطوات الكتابة ..




قبل البدء باستعراض خطوات الكتابة يجب أولاً أن يكون بجوارك ورقة, وذلك لتدوين أفكارك فيها بشكل يمكنك من الرجوع إليها لاحقاً, وذلك لأن ذاكرتنا غير معصومة من النسيان هذا من جهة, ومن جهة أخرى تحسباً لحدوث بعض الثغرات في تسلسل أفكارك والتي تحتاج مراجعة لرئب ما به من صدع.


الخطوة الأولى:


استغرق ساعة واحدة لكتابة جملة قصيرة تلخص روايتك ككل. شيء كهذا (عالم التاريخ يسافر عبر الزمن ليشاهد كيفية بناء الفراعنة للهرم الأكبر) كما ترى هذه الجملة هي ملخص لفكرة روايتك بصورة عامة. لكن يجب عليك مراعاة التركيز في كتابة هذه الجملة, فهي التي ستقودك في المراحل التالية, وهي أيضاً التي ستشجع دور النشر لنشر روايتك وهي أيضاً التي تجعل القراء يتهافتون على عملك الإبداعي. وإليك بعض التلميحات لجعل هذه الجملة جيدة.


-->يجب أن تكون الجملة قصيرة بحيث لا تتجاوز 15 كلمة.


-->من فضلك لا تكتب أسماء فمن الأفضل أن تقول (الكفيف يحاول أن يصبح أديباً" أفضل من أن تقول "طه حسين يحاول أن يكون أديباً)


-->كتابة جملة قصيرة وجيدة شكل من أشكال الفن, لذلك قم بقراءة ملخص بعض الروايات الشهيرة التي تظهر على الغلاف الخلفي.


الخطوة الثانية:


خذ ساعة أخرى وأكتب أربع فقرات. الثلاثة فقرات الأولى تتناول ثلاث مشكلات رئيسية تدور حولها القصة, الفقرة الأولى تدور حول المشكلة الأولى, والفقرة الثانية تدور حول المشكلة الثانية, والفقرة الثالثة تدور حول المشكلة الثالثة والفقرة الرابعة تتخيل فيها نهاية كل المشاكل الثلاث. هذا هو هيكل القصة.


الخطوة الثالثة:


شخصيات القصة هي أهم عنصر من عناصر الرواية, فخذ ما يكفي من الوقت لتصميم ملامح شخصياتك, فخذ ساعة كاملة لكتابة ملخص مبدئي عن كل شخصية من شخصيات قصتك سواء المحورية منها أو الثانوية. ويفضل أن تغطي الجوانب التالية لكل شخصية.


-->الاسم


-->الوصف الخارجي (الطول, العرض, اللون, الوجه, طريق المشي والتحدث ...الخ)


-->الوصف الداخلي (هادئ, عصبي, شجاع, الخ.....)


-->هدف الشخصية في الرواية (ما الذي يريد تحقيقه؟)


-->صراعه (ما الذي يمنعه من تحقيق هدفه؟)


-->كيف ستتغير شخصيته لتحقيق هدفه؟.


-->نهاية دوره في الرواية.


-->كتابة فقرة قصيرة تلخص الخط الزمني له في الرواية


ملحوظة هامة:


قد تجد نفسك في حاجة ماسة للعودة إلى الوراء لتغيير بعض العناصر والأفكار, لا بأس هذا جيد, بل هذا أمر حتمي ومنطقي.


الخطوة الرابعة:



بحلول هذه المرحلة , تكون قد كونت هيكل كامل لروايتك, وهذا لم يستغرق منك سوى يوم أو يومين, فهذا شيء جيد, بدلاً من أن تقضي 500 ساعة تكتب مسودتك الأولى وتعود للخلف مئات المرات للتعديل, مهدراً الكثير من الوقت والجهد, لكن باستخدام هذه الطريقة يكون لديك مسودة تعمل بمثابة قاموس لروايتك, فها قد وفرنا عليك كل هذا العناء وأصبح لديك مسودتك الأولى التي لم تكلفك أي عناء. أقرأ ما كتبته مرة أخرى , قم بما يلزم من إضافات, أو تغيير بعض العناصر, قم بتوسيع نطاق كل فقرة كتبتها ولا يهم زيادة عدة الصفحات المهم هو زيادة عدد الأفكار .


الخطوة الخامسة:


أكتب صفحة أو على الأكثر صفحة ونصف عن علاقة كل شخصية من شخصيات روايتك بالشخصية الأخرى , من مع من؟ ولماذا؟, من ضد من ولماذا؟.


الخطوة السادسة:


الآن بعد مرور أسبوع من الكتابة , قم بكتابة الفقرات التي كتبتها في الخطوة الأولى, لكن في هذه المرة خصص صفحة كاملة لكل فقرة على حدا, حاول تناول الإحداث فيها بشيء من التفصيل لكن في أضيق الحدود بحيث لا تتجاوز الصفحة الواحدة .


الخطوة السابعة:


الآن امضي أسبوع أخر في زيادة كل صفحة من الصفحات الأربع التي كتبتها , بحيث تتناول فيها وصف كل أماكن القصة بالتفصيل .





كيف تسرد الرواية في سطور ..



اذا اردت أن تكتب قصة مشوقة يقبل عليها الناس ويستمتعون بقرائتها عليك باتباع الآتي :


*اختار موضوعا جميلا وذا مغزى واضح ...


*اكتبه ببساطة وبطريقة متأنية و لاتكن متعجل في السرد ...


*اهتم بالاسلوب الذي تكتب به الرواية وحاول ان تتجنب الإسهاب في السرد الذي لايضيف للمعنى جديدا ...



*ليس شرطا أن تكون القصة طويلة من 200 أو 300 صفحة لتصبح قصة متكاملة
فقد تكون رواية قصيرة من 80 او 60 صفحة ( صفحة دفتر وليست صفحة منتدى ^^ ) ومصاغة بطريقة جذابة لها معنى جميلا متكاملا .



*لاتهتم بالمعنى على حساب الأسلوب بحيث يتحول الأسلوب الى اسلوب اخباري
بدل من قصصي جميل طبعا لك الحرية باختيار التعبير الذي يلائمك فاللغة العربية ملئية بالمترادفات والتعابير الجميلة...


*لاتحقر ولاتستصغر موهبتك فلكل منا موهبة وإن أحببت قراءة القصص فبإمكانك كتابتها في حال صقلتها بالقراءة والاجتهاد ...


*اقرأ لكبارالكتاب العرب مثل احسان عبدالقدوس وغازي القصيبي وتركي الحمد
وانيس منصورأو يوسف السباعي وعبدالوهاب مطاوع أو أي كاتب كبير أنت تحبه كي تستفيد وتتعلم ..


*ليس ضروريا أن تكون قصة حقيقية بل من الرائع أن يصوغ خيالك رواية جميلة ككل الكتاب والأدباء ,,