المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روايات سعوديه جريئه منتدى غرام,روايات طويلة’روايات مميزة, روايات جريئة graaam


تاريخ الحب
12-05-2018, 11:58 AM
روايات سعوديه جريئه منتدى غرام

http://eshraag.com/upload/viewimages/52978f9522.jpg (http://eshraag.com/upload/download/52978f9522.html)
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
كيفكم يااحلى اعضاء في اشراق العالم
اليوم بنزلكم روايه مرره خطيره واذا كانت مكرره اتمنى تقوليلي
منقوووووله للامانه

رواية واقعية حدثت في المملكة العربية السعودية تحديداً بجدة .
رواية: رسمتلكْ أحلى ابتسامة
رواية جريئة
ملآحـظة هآآمـة:
نظرا لتغيير الكاتبة .. لأساميها ... قررت أن اضع لنفسي ..نك موحد لروايتي .. (( وهوا soso a7md))
اتمنى النقل بالحفظ كهذآ الشكل .. وشكرا

ملاحظة مرة مهمة :
الرواية ما تنفع الا الي عمرهم 16 وفوق معليش ما تنفع للصغار وأسمعوا الكلام ..
في بعض أجزاء الراوية راح تلاحضوا هذه العلامة((....))ومعناتها أنو بيتكلم في قلبه أو موقف أو وصف للحالة بس مو أنو بيتكلم مع الشخص الثاني .. و على فكرة شخصيات الرواية شوية معقدة عشان كده انتبهوا وركزوا في شخصيات الرواية من البداية ..




الفصل الأول .....
الجزء الأول :



أول حاجة نعرفكم على شخصيات الرواية وأبطالهم :-

1- عائلة مرام :-
أبو مرام:- رجال طيب و خلوق يحب عياله مووت لكن في بعض الأحيان شيطان , وهو صاحب أكبر شركات سيارات فخمة , و أكبر مراكز تسويق في الشرق الأوسط .

أم مرام :- حرمة حلوة ولزوزة ,عندها مكتب للعقارات , وطموحها إنها تصير سيدة أعمال مشهورة في السعودية والأمارات .

فهد:- أكبر ولد من العيال وعمره 20 ثاني جامعة , ولد حلو لونو برونزي, وعيونه ملونة وطويل, وجسمه رياضي, وشعره كدش, وكل بنات العيلة متجنينين عليه و, خشمه طويل وعيونه مسحوبة, وفمه متوسط ومرسوم .

عبد العزيز:- ثاني ولد عمره 19 أول جامعة, ولد حلو لونه أبيض, وعيونه لونها أسود سواد الليل, وكمان شعره ناعم طويل الين الرقبة ولونه أسود و, طويل ونحيف ويدلعوه عزوز .

معتز :- ثالث ولد عمره 18 ثالث ثانوي, ولد طيب وحنون, ولونه برونزي ,وشعره لونه بني غامق, وطويل ونحيف .

مرام:-رابع بنت عمرها 17 ثاني ثانوي, بنت لزيزة وحلوة بيضة, وعيونها ملونة, وشعرها طويل الين الظهر ولونه بني فاتح وكيرلي, ولاهي طويلة ولا قصيرة وسط ,
وجمالها جمال طبيعي لدرجة كل أولاد العيلة مغرمين بيها إلا واحد حبها وحصل على قلبها وحصلت على قلبه وحتعرفوا القصة بعدين, و بكاية العيلة بس تبكي .

ماهر :- خامس ولد عمره 11 خامس ابتدائي, وشقي وأبو المشاكل لكن قلبه طيب موووووووووت وفيله شبه من أخوه عبد العزيز .
..........................................
مرة خال مرام وعيالها وأقربائها :-

جيهان :- مرة خال مرام تحب مرام موووووووت وتبغاها لولدها الكبير فارس
والي يشوفهم مع بعض يقولوا جيهان حماة مرام , ومرة غنية وعايشين في عز .

أبو فارس :- رجل أعمال وطيب ويحب مرام ويعتبرها وحدة من عياله وأكثر كمان وعنده شركات مشهورة في السعودية " بس خلي المستخبي مستور" .

فارس :- ولد جيهان وهو أحلى ولد في العائلة بعد أخوان مرام, لونه برونزي, وشعره طويل لونه ذهبي وفيله خصل بني ونوعه كيرلي, ولون عيونه أسود, ونحيف وطويل, وخشمه طويل عيونه نعسانة, وحواجبه نحيفة ومرسومة, وجنان وعمره18 ثالث ثانوي وكل حياته اسمها مرام ومرة حساس .

ياسر :- ولد جيهان خامس ابتدائي وملامحه ملامح تركي .

سارة :- بنت جيهان وعمرها سنتين وحلوة وكلمبوزة .
..........................................
بنت أخت جيهان :-
مروج :- بنت أخت جيهان بس مرررررة كوووووووول..... ومسترجلة بشكل موطبيعي وتسوي مع بنات....... وتشرب سجاير ومعسل وتخيلوا أعز صاحبة من صاحبات مرام وشعرها قصير مرة زي الأولاد وملابسها زي الأولاد .
................................................
بنت خال مرام :-
أفنان :- بنت خال مرام عمرها 18 ثاني ثانوي, حلوة ولزيزة ومرة فنكي , وحواجبها مرسومة وشعرها بني هي ومرام مررررة صاحبات في كل شيء أسرارهم دائما لبعض .
........................................
خال مرام:-

رحاب :- خال مرام اسمه غريب بس ملامحه كمان غريبة طويل ونحيف, شعره الين رقبته أسمر وخشمه سيف زي ما يقولوا وحلو خطب مرتين بس مأتوفق ادع ولوه .
........................................
خالة مرام :-
حنان :- طيبة بس مسكينة مهي متوفقة في حياتها هي وأولادها .

سمير:- ولدها عمره 20 بس ساب الثانوية وقاعد لا شغل ولا مشغلة .

احمد:-ولدها الثاني أول جامعة عمره 19 سنة حلو ماشي حالو بس حاط عينو على مرام .

رهف :-بنتها 6ابتدائي بس عقلها يوزن بلد تفهم كل حاجة, صلو و سلمو عليها .
..................................
أخو جيهان :-
رائد :- عمره 21 ثالث جامعة وخاطب وحدة تقربلو من بعيد اسمها ريماس
رائد طويل مرة. ونحيف مرة. وابيضاني وشعره طويل للكتف ولونه بني مررة فاتح
وحلو مرررررررررة جنان .

ريماس :- خطيبة رائد عمرها 18 سنة وشعرها مررررررة خشن وما تمشطوا
وريحتها الله اكبر , وبيضة بس مرة ماتهتم بنفسها , و أتخيلوا رائد خطيبها يععع.

رندة :- اخت ريماس عكس اختها تماماً 3 متوسط يعني مو مرة نحيفة وسط وحلوة ولزززززوزة مممررررررة .

إبراهيم :- ولد أخت جيهان بس مرة هادئ وكيود, ثاني ثانوي المفروض يكون 3ثانوي بس أتأخر سنة عمره 18 سنة ومرة حلو شعره اسود, ولونه جسمه حنطي وجسمه رياضي, وسكسوكة خفيفة وCooooool .

يوسف : ولد أخت جيهان وأبيض مررة وطيب ولزيز 2 ثانوي وعمره 17وحياته يأخذها مرة ايزي لكل موقف .

خالات مرام :
منال : طيبة وحنونة مو متزوجة وتشتغل معلمة علوم ....
هديل : حنونة ولزيزة مووت وحلوة متزوجة لها سنة وما عندها عيال ....
أبتسام : هذه مسكينة ماتت من عمرها 19 سنة وأثرت في حياة الكل , وكانت متزوجة وعندها ولد وبنت , لكن كلهم ماتوا في حادث ((الله يرحمهم )) وزوجها صار مجنون ((الله يشفيه ))...بعد الحادث ....
............................................
في شخصيات ثانية حتتعرفوا عليها بعدين OK

(( على فكرة قبل ما نبدأ , ترى بيت العيلة عبارة عن حوش جوته فيلتين فيلا جدة خيرية وفيلا لجيهان وأولادها وزوجها ))


نقول بسم الله الرحمن الرحيم ونبدأ الرواية, وأعيد وأكرر الرواية واقعية

يوم العيد كل واحد لازم يلبس ويتكشخ ويسير تنافس بين الملابس وbla.bla.bla
اجتمعت العائلة في بيت جدتهم خيرية والساعة 8 الصباح ,صاروا البنات مع البنات الحريم مع الحريم الشباب مع الشباب والرجال مع الرجال .
وبعدين قوموا البنات عشان الشباب يجوا يسلموا على الحريم لكن مرام كانت منسجمة مع الكلام وماحست انهم دخلوا كانت مرام أحلى وحدة من بين البنات كانت لابسة فستان مفتوح الكتف طوله فوق الركبة لونه ابيض وفيله وردات سودة ومسشورة شعرها و فاردا وحاطة كحل أسود وبلاشر وردي وجلوس وردي وكان شكلها مرة يجذب , كل واحد استسلم من الشباب وصافحها وصار و جهها لو 100 لون من الحيا لكن من بين الشباب دخل فارس ولفتت انتباه " ومن كثر ما جذبته دوبو جا يسلم عليها
الا تقوم من غير قصد وسلم على خدها ومسك كتفها ولحظة هدوء في المكان من هذا الموقف المحرج .
تتكلم جيهان :- انا بعد هذا الموقف حأقول انو فارس لمرام ومرام لفارس وسكروا الموضوع ولا أحد يقولي لااااااااااا .

تقوم مرام وتروح الغرفة الثانية ومهي مستوعبة الموضوع وتفتح شنطتها تبغى تزبط الميك أب تبعها, الا يدخل فارس وتطيح علبة البلاشر حقتها وقامت تبغى تاخذها الا هو ينزل معاها ويقولها :-
فارس : انت ليش كدا .
مرام : ............... .
فارس : سمعيني صوتك يا مرام ؟
مرام : ............... .
قاموا الأثنين مع بعض وجلست مرام على السرير قاعدة تبكي جلس جمبها :-
وقال فارس : ليش الدموع إنت دموعك الماس لا تنزليها ثاني OK baby .
مرام : لا تقول هذا الكلام مابيني وبينك شي .
فارس : يعني ما سمعت ماما ايش قالت .
مرام : حط في بالك انو أنا مأخذ واحد طايش مثلك ...؟؟ فااااهم
فارس : بس أنا اتغيرت ......., وما لقيت مثلك منكن يأسرني وحطي في بالك أنو أنا ... أحبك...
وجات عينو في عينها وقال في قلبه "أجمل من عيون القمر ربي يخليك لي "

وجا قرب من عندها وطلب رقم الموبايل تبعها **********
وقبل ما يقوم مسك يديناتها وسلم عليها وكانت أول مرة أحد يسلم على مرام ...
وخرج من هنا يغمى عليها مرام من الموقف
وصحيت ما لقت الا أفنان قدامها تصحيها
أفنان : ايش فيك مرام حصل شي وأحنا برى ...أنا مرة خايفة.. ايش فيك يا مرام .... مرام ليش ساكتة لا تتعبيني .... اتكلمي .... مراااام ...

مرام في حالة صمت غريبة بعد المواقف هذه " يا ربي ليش سوى كدا أنا لعبة في يده ولا حرمته عشان يعمل كدا صحيح طايش..,.. نفسي أعذبه من ناحية وأكلم خالة جيهان من ناحية بس أخاف محد يصدقني لو قلت لأفنان حتغار أنا أعرف أفنان يارربي مالي غيرك "

وكل واحد راح وأتوكل على بيته من فيهم أهل مرام ........,........ مرام أول ما رجعت البيت أخذت حبتين بنادول ...على أساس أنها تنام لكن ما نامت من إلي حصل وقامت تفتح جوالها الا تلاقي مكالمات لم يرد عليها رقم غريب وكانت الساعة 1 الظهر مين الفاضي الي يعاكس في الظهر وبعد شوي يرن جوالها مسكينة دوبها غفت ...


مرام :-ألوووووو..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : صباح الخير يا أحلى ملاك ..؟
مرام : فاضي انت تعاكس في الظهر ايش القلة الأدب هذي أنت ما عندك أخوات أحترم نفسك
وسكر السماعة ولا أشوفك تتصل ثاني فاااااهم ....تفو عليك قليل أدب مسخرنجي ....؟
فارس : الله أكبر أكلتيني بلسانك مرام هذا أنا فارس ........؟؟؟؟؟؟
مرام : توت توت توت .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سكرت مرام الخط وكانت مصدوووومة بشكل ما تتوقعوه وقعدت تبكي الين ما نامت .....؟؟؟؟><

أما فارس قال أكيد كانت نايمة وعكرت عليها ولمن دريت أني فارس أنصدمت "يا ناس أرحموني والله ملاك مادري من فين نزل والله أني غريب ليش يا فارس كان أستنيت الين جا الليل واتصلت صراحة أنا وقح ليش مسكت كتفها وسلمت عليها يا لله سامحني غلط غلطت عمري ليش ليش أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أكيد دحين قالت لأهلها وأبوها عصبي يعني منكن أموت في ثانية يا ربي كله من ماما ليش أتكلمت ليش أففففففففف "
سكر فارس الليتات وقام أستغفر ربه ونام .... أدعولوه ربي يسامحه من مصيبته ....

اليوم الثاني



صحيت مرام من نومتها ولقت عبد العزيز أخوها قاعد بيتفرج على فيلم مصري "رحلة حب "

مرام : عزوز ...
عزوز : ها حياتي ...
مرام: ......(الحيا في عيونها) ..
عزوز : على الي سار أمس عادي يا عمري أنتو الأثنين مو قصدكم عادي كل الناس بتغلط جا عليكم يعني حرام تغلطو أنا مسامحك لأنو أعرف أخلاقك يا حياتي بيننا عشرة عمر كيف ما أعرفك ...
مرام : لحظة .لحظة أول شي مين قلك ,ماحد كان موجود من الأولاد يوم الي صار؟؟؟؟؟؟
عزوز : مامتي ...
مرام : ماشاءالله عليك كيف عرفت اني أبغى أجيك لهاذا الموضوع ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عزوز: من عيونك هذي القمر
مرام : خلاااااااااااص كم مرة اتغزلت فيا أرحمني وخف عليا شوي .....

قام عزوز نط عليها وقاعد يغازلها وهي تصرخ وقاعدين يجروا زي ال BaBy


جات أم مرام وقالتلها تتلبس عشان يروحوا بيت جدة خيرية

أم مرام : يا لله ماما خلينا نروح بيت مامتي .
مرام : مامي ماأبغا أروح بليزززز .؟؟؟
أم مرام :- ليش ؟؟؟
مرام : .................,
أم مرام : عشان الي صار أمس .
مرام : .................,

راحت مرام على غرفتها وقاعدة تبكي خايفة تشوف فارس بعد كل الي صار

جات أم مرام : يا بنتي ليش تبكي ما قلت شي عشان تبكي وأنت بنت حلوة ومو ناقصيك شي عن أي بنت وفارس ولد محترم صح طايش بس رح يتعود عليك صدقيني وراح يتغير حتى أنت حتشوفي بعيونك صدقيني .
مرام : بس .......
أم مرام : لا بس ولا حس قومي غسلي وجهك والبسي عشان نروح بلا دلع بنات .
مرام : انشاءالله مامي ..

راحت مرام غسلت وجهها ولبست DREESلونه أحمر علاقي ومفتوح من الصدر وحطت عدسات زرقا ولفت شعرها بتسريحة ذيل الحصان وصار شكلها عن جد ملاك .....

وهي في غرفتها جا عزوز ووقف عند الباب وقاعد يتأمل فيها وهي ماسكة أعصابها
وقالاها : يا بخت العرسان الي حي يدقو الباب ويشوفوا هذه الملاك ....
مرام :ممكن تطلع برى أبغى أكمل الميك أب تبعي .
عزوز: بميك أب أو بدونه والله ملاك ..
مرام : عزوز بيكفي فكني يا لله .
عزوز جا من وراها ومسك خصرها وسلم على خدها "البنت راحت فيها صار لها ألوان في خدها " ((على فكرة نسيت أقولكم أنو مرام تستحي من أخوانها وخاصة عزوز لأنو دائماَ يغازلها ويسلم عليها ..,..مرام احمدي ربك عندك أخوان كدا احنا نبغاهم يعطونا وجه بس ))

في بيت الجدة


أول ماجات مرام طلعت فوق ولا سلمت على أي أحد لكن ربي يعرف الأوقات الي يجمع مرام مع فارس ...

طلعت مرام السطوح قعدت على الكراسي وأخذت نفس عميق و سكرت عيونها وقاعدة تفكر بفارس...
ربي يحب مرام .. فجأة مرام حست أنو في أحد جا لكن عرفت أنها أفنان فما أدت اهتمام
لكن ظنها طلع غلط جا فارس من وراها وحط ايدوا على عيونها
مرام : أفنان بليز مافيا لغلاظة دمك ..
((بعدين حطت ايدها على ايد فارس وهنا حست بالخوف ايد مين هذه كانت ايد معظمة وعريضة ))
مرام :يا حياتي يا فارس ....أه .... مين .. بليز فك ايدك ..((فك ايدوا و جات عيونوا في عيونها هنا حست مرام انها تحبه وراح تنشق الأرض وتبلعها وقالت كمان كلمة حياتي مصيبة))
فارس : كنت حاس انك فوق
مرام : ....كيف ....ليش ......((فارس أرحم مرام البنت مرتبكة ))
فارس : مرام خذي نفس ..ما يحتاج الارتباك هذه كله .... أنا مني واحد غريب عشان ترتبكي أنا أقرب واحد لك وحأكون أقرب في الفيوتشر ..
مرام :أنا آسفة على المكالمة صدقني......
فارس : أنا الي أسف سلمت عليك وصدقيني الشيطان جذبني لكِ والمكالمة أنا الي غلطان
وشكراً على طوالة اللسان ....؟؟
مرام : لالا بليز لا تزعل مني والله أحسبك من الشباب الفاضيين بليز؟؟
فارس : بشرط تسحبي كل كلمة قل تيها الا الي قبل شوي سمعتها أبغاك تعيديها ولا أشيلك وأرميك وتاكلك البسس ويحطوكي في الجريدة جثة متآكلة.
مرام : حرام عليك لدي الدرجة تكرهني وأنا كنت أحبـ.......؟؟
فارس : تحبيني أخيراٌ يا مرام انت تحبيني أخيراٌ يا ناس مرام تحبني أهههههههههههههه
مرام :أرخي صوتك الشارع كله حيعرف ههههههههه ..

وتدخل رهف بنت خالة مرام وأفنان ,مرام في أحلى أوقاتها يخربوا عليها والله شي يقهر

أفنان : يا عيني ليش الرقص هاذا كله يا فارس هيا مرام سوتلك حاجة ((تتكلم من نص عين ))
فارس : أفنان, مرام قالت لي أحبك وأنا من زمان أبغاها تديني وجه وأخيراُ بعد 4 سنين حتصير حرمتي يا سلام يا حظك يا فارس أههههههههههههههههه.
أفنان : انت ايش تقول لا مستحيل تاخذ مرام لا لا فارس أنا أحبك من زمان بس انت ما تحس
فيا انت جرحت مشاعري حرام عليك ((وطاحت على الأرض وقاعدة تبكي ))
رهف : ايش هاذي العيلة هو 2 يحبو واحد ما يصير يا وحدة يا بلاش ولا أقولكم أنا أخذوا وأنا أولى فيه فاهمين ..
فارس :رهف إذا ماأنقلعت عن وجهي دحين أرميك .
رهف : أنت ترميني من فوق ((وتأشر بأصباعها ))

ما قدر فارس يتحمل , قام ضرب رهف كف خلاها تعمل رجة في الفيلا من بكاها

و مرام مصدومة من أفنان انها كانت تحب فارس وفارس مصدوم من أفنان بس هو ما يكن
مشاعر على أفنان راحت أفنان بيتها مع أخواتها ومهم عارفين سبب بكاها
بقي فارس ومرام ما تحركوا من مكانهم ..
رفع فارس عينوا لقى مرام راخية رأسها والدموع في عيونها


فارس : مرام والله اني مافي يوم حطيتها في بالي أنا متفاجئ بالكلام الي قالتوه صدقيني أنا ما حبيت غيرك وحاأكمل المشوار معاك مرام أفهميني أنا أحبك {ومح يفرق بيننا الا الموت }
مرام : لا تقول كده فيا ولا فيك أنا عارفة أفنان شوي حتزعل بعدين عادي صدقني .
فارس :نرجع لموضوعنا الكلمة الي ماكملتيها كميلها .

ويدخل عزوز : كلمة أي الي تكملها ~ويطل لمرام بنص عين ~
فارس: أنا مأعرف ليش في أحلى اللحظات تتدخلوا ايش القرف هاذا أوفففففف.
عزوز : مرام راضي حبيبك زعل منك حرام.
مرام : عبد العزيز لو أدخلت في خصوصياتي ثاني والله منت أخوي فاهم
ويقرب عزوز ويضرب مرام كف لأن الكلمة الي قالتها..وتطيح مرام على الأرض
ويجي فارس يساعدها ومسك خدها ((تاني يا فارس )) وقرب عبد العزيز وضرب فارس على
صدره ويمسك مرام من يدها وطبعا بعد ماهانها قدام الكل ..وراحوا الأهل البيت ..

عزوز من كثر مو خايف على مرام عمل هذا الحركة كمان الكلمة الي قالتها مرة وسخة كمان قالتها لأخوها مرة صعبة ...

مرام قاعدة في غرفتها تلعب بالجوال ، بعد شوي دق الباب :-
مرام : مين...؟
عزوز: .............أنا ..........؟؟؟؟؟
مرام : أنا أبغى أنام ماأبغا أحد يزعجني بالذات أنت ولو سمحت لا تعتب باب الغرفة معليش من غير طارد ولا مطرود .
عزوز : والله حياتي أسف أنا أحبك وأخاف عليك (( ويبكي ))
((تفتح الباب مرام وتخرجله))
مرام : عزوز والله أنا آسفة حأسحب الكلمة .,أنت حبيبي و أخوي وأبوي وكل مأمتلكه في الدنيا ماله معنى من دونك ...
عزوز : أنا ما قدرت مشاعرك بس لو ما تكلمتي كان نزلت بروحي ....

((وحضنو بعض وسلم كل واحد على الثاني ورجعوا أحلى أخوان ))


في بيت جيهان :

جيهان : حبيبي فوفو تعال أبغى أكلمك ...؟
فارس : ها نعم .....((يكلمها من غير نفس ))
جيهان : أحد يقول لأمه ها روح مأبغى منك شي ...
فارس : أحسن وفرتي وقت ..........؟
جيهان : أحترمني على الأقل ..
فارس وقف في مكانه والدموع في عينه
جيهان : حبيبي فارس ايش فيك تعال في حضني ..
فارس : يا ماما أنا تعبان موت حاس اني مخنوق مووت .....؟
جيهان : أوديك المستشفى حبيبي لونك مرة مصفر
فارس : مرضي ما يحتاج مستشفى مأقدر أقولك
جيهان : ليه حبيبي أنا مو أمك فضفضلي ..
فارس : أنا رايح ....باي
جيهان :كيف تروح كدا يا ولدي ما تروح مكان وأنت بالحالة هاذي فاهم ...
فارس : أففففففففففففف ...مو أنت تتحكمي فيني يالله باي
جيهان : ربي معاك والله مسامحك دنيا وآخرة ...

((راح وأخذ شنطة ملابسه , وأمه ما تقدر تتكلم بس تتدعيلوه ربي يوفقه ويحمي ))

حزروا فيييين راح " أكيد عرفتوا يا قراء "

راح عند بيت أبو مرام مفاجاءة محد أتوقعها

رن الجرس و رن وفارس يغني رن رن رن ,رن وفرحني .......؟
ويفتح له الباب فهد
فهد : هلا بفارس والله انك وحشتني مووت ..وسلموا بالأحضان ..
فارس :وأنت لك وحشة ما شفناك في العيد ليه ما جيت ..؟؟؟
فهد : تعرف الجامعة دروسها وتحضيراتها ما تخلص ..
فارس : الله يعينك ....

يدخل عزوز
عزوز : فارس عندنا.. هلا بزوج أختي هلا بحبيب أختي هلا والله البيت كان مظلم جيت ونورته بقلبك ...
فارس : البيت منور بأهله وأسحب الكلمتين مو وقته ...
!!!!!!!!!علامات التعجب على فهد!!!!!!!!!

مرام قاعدة على النت فاتحة الماسنجر واتعرفت على ولد جديد مرام مسمية نفسها ميمو والولد رورو

ميمو :كيف حالك ...؟
رورو: بخير وانتِ كيفك ؟؟
ميمو : تمام التمام ..
رورو : انتي مرتبطة ...؟!
ميمو : صراحة ايوا ..
رورو : كان نفسي أرتبط فيكي بس حظي مو حلو ......!
ميمو : عادي أرتبط فيك على الماسنجر
رورو : عن جد بس انتي من فين من أي دولة و أي مدينة ..؟؟؟
ميمو : أنا من المملكة العربية السعودية تحديداً جدة,, وأنت ؟؟؟؟
رورو : زيك يا حلو ...
ميمو : اتمنى أنو يكون أرتباطي فيك من غير غزل لو سمحت ؟ أنا بنت ناس
رورو : ولا يهمك ...معليش ... ميمو أخوي عاصم يبيني تبين شي
ميمو : لا تسلم
رورو : طيب اشبك الساعة 1 الليل Ok see you soon
ميمو:Ok bay

وقفلت النت وطلعت من غرفتها ويجيها ماهر مسرع بالسيكل ويصدمها على رجولها

مرام : ماهر ياكلللللللللللللللللللب يلعنك الله يجبلك سرطان يفتفت عظامك ياحيييييييييييواااااان أأهههههههههههههههه مامي بليز رجلي أهههههههه .
معتز : ايش في صحتيني من أحلى نومة أأأاااهه
أم مرام : حبيبتي ايش فيك ..؟؟؟؟
مرام : الحيوان الكلب الزفت ماهر الله يلعنوا ....
أم مرام : أنتي ماتبطلي طوالة لسان بس عاد زهقتيني من لسانك
مرام : يوووووه..؟؟ ((ياريتك يا فارس موجود تشوف رجلي البيضة الحلوة ايش فيها أه أه))

((وتحقق حلمك يا مرام فارس موجود ))

يدخل عزوز وفهد وفارس : ايش في ....؟؟؟
مرام قامت من مكانها
مرام :مافي شي بس جرح عادي ,عادي أنتوا روحوا بس ....؟؟؟؟(( وعيونها كلها على فارس ))
عزوز : متأكدة .....!!! ((يطل من نص عين )) ؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : مافي مشكلة أوديك الهوسبتل في واحد قريب , ترى الجرح بينزف مرة كتير..OK
مرام : ................
فهد : قومي يابنت الأيه قاعدة مسرحة الولد يقولك يوديك انت قاعدة مسرحة صحيح بنت ..؟؟
مرام : أي, أي مامي بليز يعورني أي مامي ....؟
فارس قاعد يضحك من جو بطنه
مرام : فارررررس بليز وديني ولا تضحك أييييى ....~

في المستشفى ...الدكتور الي يعالج مرام سعودي ومرة كيود

مرام : أييييييييييييييييييي مامي بالله دكتور بشويش
الدكتور : مرام خليني أخلص شغلي عندي مرضى و سكي فمك ..
مرام (معصبة )) ماراح أسك فمي عجبك
جامل الدكتور مرام بإبتسامة تذوب الحجر..
فارس : ها دكتور ايش فيها ؟؟؟
الدكتور :مافي شي بس الجرح شوي عميق أنا حاأديها مرهم تحطلها هو في اليوم مرتين OK Maram
فارس : من عيوني أبشر (( ويطل في مرام )) ..مرام هيا أتأخرنا
مرام : يا لله



في السيارة طبعا Miss مرام قاعدة قدام وسيارة فارس بورش فضي مرة جنان وكشف والجو روعة ..
مرام : هاذا مو طريق بيتنا ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس :أي نو ....
مرام : فين رايح
فارس : حزري يا مرام
مرام : لاااااااااااااااااا
فارس :ههههههههههههههههههههه
مرام : لا مستحيل الساعة قربت على 12 الليل وأنت بتوديني البحر فاضي يا ناس فاضي
فارس : هذا قلبي وهو أختاركِ
مرام : رجعني البيت
فارس :No never Baby>>

ويا عيني على فارس يموت فيها حاط في المسجل أغنية حياتي "محمد نور"

مرام مستحية موت طبعا حبيب القلب جمبها
وقف فارس السيارة وجاب ايس كريم باسكن روبنز بالتوفي

وطلعوا من السيارة يتمشوا على البحر
فارس : مرام ...؟؟؟
مرام : ...............
فارس : خلاص ميمو أديني وجه شوي
مرام : طعم الأيس كريم
فارس : مرام بليز
مرام : ...................
فارس : ميمو أديني الأيس كريم تبعك
مرام : ليش ..؟؟؟
فارس : بليز حبيبي
مرام : عشان الكلمة بس مو عشانك
فارس : خذي الأيس كريم حقي
مرام :ليش ....؟
فارس :أنت ما تفهمي ..؟؟؟
وأخذ كل واحد الأيس كريم حق الثاني وعارفين يا قراء ايش قصدوا فارس

في السيارة :

مرام : فارس فيك شي شكلك مو على بعضك وجهك مرة مصفر
فارس : .................
مرام : .........................((هدوء تام بين الطرفين ))
فارس : مرام ممكن أبيت الليلة عندكم حاس شوي نفسيتي تعبانة أبا أغير جو
مرام : حياك والله ,,تعيش معانا كمان مرة عادي ..
فارس : تسلملي عيونكِ تعرفي تجاملي
مرام مستحية مموووووووووووووت من كلام فارس

الجزء الثاني :


رجعوا البيت :--------------

أبو مرام : ياهلا كان كمان جيتوا بكرة ترى عادي عندي ((النار في عيونه ))
فارس : والله كانت المستشفى مليانة يا عمي
مرام : أيو بابا ترى فارس بيبات عندنا اليوم
أبو مرام : ليش ماعندوا بيت ينام فيه
مرام : بابا ...
فارس : عادي دحين راجع البيت يا لله باي
عزوز يدخل في الوقت المناسب
عزوز : لا اليوم أنت نايم في بيتنا وفي سريري كمان
فارس : لا كفاية مثقل عليكم آسف
أبو مرام : أنا رايح مشوار يا لله مع السلامة
سكوا باب الفيلا ودخلوا
مرام : والله أنا آسفة بليز حبيبي أقعد عندنا بليز
عزوز : أحم ..أحم أنا موجود لمن أروح بوسها كمان..
مرام : عزوز يا حيوان يا ابن الكلب والله ........
فارس : خلاص مرام مهما حصل هذا أخوك
عزوز :والله أسف سامحيني
مرام : أخر مرة فاهم
عزوز :Ok
وجا من وراها وقال لها : انتبهي على نفسك من فارس أنا خايف عليكِ

جاءت الساعة 1 ونص أنتبهت مرام واتذكرت أنو رورو يفتح وحدة شكلو قفل وجريت على غرفتها وفتحت الكمبيوتر وتحمد ربها لقتوا ....

رورو : نص ساعة أستناكِ
ميمو : أسفة
رورو : ما ينفع الأسف
ميمو : اجل ايش تبغى
رورو: أسمك وكم عمرك وسنة كم ؟؟؟؟
ميمو : ليش ..
رورو : ما يصير أرتبط فيك من غير ما أعرف عنك حاجة ولا تحسيبيني من الشباب الي يفضحوا على العكس أنا مو كدا صدقيني أنا أكن لك مشاعر من غير ما أعرف حاجة عنكِ صعبة مرة ..
ميمو : أسمي مرام وعمري 17 سنة وفي الصف الثاني ثانوي عجبك .......
رورو : مرام و17 وثاني ثانوي مالي نصيب معاك
ميمو : لييييييششششششش....
رورو : أنا اسمي ريان وعمري 16 وأول ثانوي
ميمو : كذاااااااااا ب
رورو : هاذي الحقيقة
ميمو : بس كلامك أكبر من عمرك خلا ص أسير أخت كبيرة لك أحسن
رورو : لا أنا ماحب أكلم وحدة أكبر مني مو قصدي ندمان بس حسيت أنك صغيرة
ميمو : خلاص نايس توميتيو ريان
رورو : نايس توميتيو تو مرام أكلمك بعد مأتزوج أوكي
ميمو : أنقلع غلطانة أرتبط بواحد طايش مثلك غبي حيوان
رورو : ..........
ميمو :حقير وقح
رورو : باي
ميمو : باي يا طايش قال ايه ارتبط فيك قال غبي

وسكت الماسنجر وراحت تشوف فارس

مرام :أففففففففففففف .
فارس : ايش في ..؟؟
مرام : واحد كلمتوا على الماسنجر غبي ...
فارس : ايش قال ...؟
مرام : بعدين أفتح إميلي وعندك الرقم السري حقه شوف الصفحة أنا مخزنتها بأسم رورو
فارس: لدي الدرجة كاتب كلام .......؟
مرام : خلاااااااااااااااص أصلاً أهله ماربوا وقح ..
فارس : جبت معايا فيلم رومانسي خطير مرة ..
مرام : فايق....(( وقامت ))
فارس : على فين ما شبعت منك تعالي ..
مرام : أبغى أدور على صاحب جديد
فارس لحق وراها ودخل غرفتها
مرام : بسم الله ......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : لدي الدرجة أنت تكرهيني
مرام : لا بس طفشانة وأبغى أحط حري على الماسنجر
فارس : أنا جيت هنا عشانك بس الظاهر أنو أنت ما تعطيني وجه
مرام : روح بيتك ماحد ضربك على يدك وقلك تعال ..
فارس : شكراً يا مرام ألف شكر تاني مرة تجرحي مشاعري ما عندك حس ذوقي .....
مرام : بطل فلسفة مو وقتوا أنا مصدعة
فارس : ماجا الصداع الا دحين
مرام : فارس بليز خلاااااص أنا تعبانة نفستي تعبانة ((وقاعدة تبكي ))
خرج فارس من الغرفة وسابها خاف يكلمها تاكلوا بلسانها ...
عزوز : فارس ايش فيك فيها شي مرام ؟؟؟؟
فارس : أنا رايح يا الله باي
عزوز : ما تروح لمن تقولي ايش فيك ...؟؟
فارس : أبعد مو ناقصك .....
عزوز راح عند غرفة مرام لقاها نايمة راح عند سريرها وجلس وقاعد يلعب بشعرها
وقالت مرام : فارس هاذي ثالث مرة تلمسني ممكن تبعد لا أصرخ أخلي النايم يصحى
عزوز : هو فارس أتعرضلك .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : أنت عزوز ......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عزوز : 3 مرات ليش يعمل كده أنت مو بنت مرام لازم تروحي تعملي كشف قومي ((ومسكها من يدها))
مرام : ايش فيك أنت غبي ماتعرضلي بس يوم العيد, فك ايدي غبي حيوان ...
عزوز : أيش صار ليش طلع من البيت زعلان
مرام : ايش زعلان
(( أخذت جوالها وطردت عزوز واتصلت على فارس ))
مرام :ألو ........
فارس : نعم , خير في شي باي
مرام : فارس ..أستنى ليش زعلان
فارس : اسئلي روحك تسأليني أنا مالي
مرام : صدقني كنت معصبة
فارس : مرام أنا أعاملك أحلى معاملة ليش تعاملين كدا حرام عليك أنا تعبان منكِ لا تسألي ليش عشان أحبك ,أحبك موووووت أحب الأرض الي تمشي عليها ليش ما تفهمي لمحتلك أكثر من مرة ...حرام عليكِ أنا تعبان. تعبان ..........
مرام : أنا عازمتك بكرة على مطعم تجي
فارس:لا حياتي أنا الي عازمك بكرة الساعة 11 بالليل
مرام : لا 11 مرة متأخر بابا راح يشنقني بليز خلي 9 Ok
فارس :Ok
مرام : تبغى شي ......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : ايوا
مرام :ايش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : أنا أحبك موووووووت
مرام : فارس
فارس :يا عيون فارس ..
مرام : باي
فارس : باي


اليوم الثاني :

أفنان : ماما ماتصلت مرام ....؟
أم أفنان : لا ليش
أفنان : هذي ما تحس ما عندها قلب
أم أفنان: أنتِ تتكلمي بالرموز ليش أتكلمي عدل
أفنان : أفففففففففففف

في المطعم :
مرام: فارس المطعم مرة روعة
فارس : طبعا ذوقي
مرام : يسلم ذوقك
فارس :مرام
مرام : عيون مرام آمر
فارس : السنة بنروح في الأجازة الصيفية لندن ..؟؟؟؟؟
مرام : تروحوا تنبسطوا
فارس : بس أبغاكي تسافري معانا
مرام : نو وي
فارس : ليش ...؟؟؟؟؟؟؟
مرام : ما يسير....ّّّّّّ!!!!!
فارس : عادي مع خالكِ ومرة خالكِ
مرام : لا سك الموضوع

أتعشوا وتكلموا ورجعوا البيت

أم مرام : انبسطي ....
مرام : ايوا
أم مرام : مرام في شي وجهك مو على بعضه ؟؟
مرام : ماما عادي لو سافرت مع خالة جيهان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم مرام : فين
مرام : لندن
أم مرام : مكة ما خليتك تبي لندن No neverشيلي الفكرة من راسك
مرام : طيب مرة شكراَ أول مرة في حياتي أطلب طلب دحين تقوليلي لا
أم مرام : بكرة تتزوجي وتجيبي عيال وتحسي البنت لو غابت عن أمها يوم ايش يصير
مرام : خلاص ماما لا تبكي أوعدك ما راح أروح
أم مرام : أكلتي المقلب ههههههههه
مرام : ماما .........
أم مرام : لا حبيبتي عادي روحي وانبسطي بس أجدد جواز سفرك وروحي OK Baby I can.t see you sad .........
مرام : مامي مرة شكراً رايحة اشتري أغراض للسفر يا لله باي (( وسلمت على يدها ورأسها وراحت ))
مرام : عزوز حبيبي لسى زعلان مني
عزوز : ايوا
مرام : طب أديك بوسة وتوديني السوق .......!!!!!!!
عزوز( فتح عيونوا )) أيوا بسرعة هنا يا لله قومي .....
مرام : طيب ممممممووووووووههههههههه
عزوز : أحلى بوسة قومي ألبسي عباتك يا الله

وراحوا سوق الصيرفي ميجا مول
عزوز راح عند أصحابه قابلهم أما مرام راحت كليرز تشوف الإكسسوارات الجديدة
طبعاَ مرام من النوع الي يكشف وتفتح العباية ومكياج

أحمد صاحب عزوز
أحمد : شوف بسرعة هذي البنت الي جمب ستار بكس تعال نروح نرقمها والله ملاك
عزوز : أحترم نفسك هذي أختي
أحمد : أححللللففففف
عزوز : والله
أحمد : أحلى منك ممكن أخطبها
عزوز : أقلب وجهك يا لله باي

أحمد : فين بتروحي مني يا مرام أنا لكِ وانتِ ليا

الجهة التانية :-

مرام : يا لله عزوز أنا خلصت
عزوز : يا الله
مرام :ايش فيك تتطلع فيا
عزوز : أركبي السيارة
مرام : طيب مافي مشكلة
عزوز : مرام لو سمحت ما أبغاك بعد هذا اليوم تروحي السوق كذا
مرام : ليش .....؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عزوز : أقرب أصحابي يبغى رقمك كيف المول كله لو شاف هذا الملاك
مرام : من عيوني قبل عيوني الثانية
عزوز: مدام من عيونك تمسحي الميك آب
مرام : بس أرجع البيت

مشي بالسيارة شارع وفجأة ""

عزوز : لحظة .لحظة هذا أحمد يلحق وراي أنا ناويك نية

أتصل عزوز على أ حمد
عزوز :أحمد لو سمحت تروح بيتك
أحمد : قلتلك أخطبلي ياها بعدين أروح
عزوز : لا تخليني أشتكي عليك وأنت أعز أصحابي
أحمد : وراك. وراك أديني مرام أسيبك حر
عزوز : قول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قول
أحمد : أنت قولتها كفاية
عزوز : يوووووهههههه

وصلوا البيت

عزوز : مرام أنت مالك قعدة اليوم في البيت لازم أوديك بيت جدة خيرية كم يوم و ارجعك
مرام : ليش .....؟؟؟؟؟؟
عزوز : الي قلتلك عليه في السيارة
مرام : أنا غلطانة من قلي أطلب منك توديني المول
عزوز : لا منتي غلطانة لو رحتي بدوني أو بروحك كان شافك كده ولا كده
مرام : رايحة أحط ملابسي
عزوز : والله حتوحشيني مووت
مرام : تسلملي عيونك

راحت مرام بيت جدتها ولقت خالاتها وبنت خالتها..

جاءت الساعة 3 بالليل والكل نايم ماعاد رهف ومرام .........فجأة سمعوا صوت باب قوي في السطوح
مرام : بسم الله
رهف : أكيد جني
مرام : بطلي فلسفة قال جني قال
رهف :أنا طالعة أشوف
مرام : لا.استني أخاف اصيرلك شي ويقولوا هاذي مرام ما طلعت مع رهف
رهف : يا لله

وطلعوا قبل ما يفكوا الباب أخذت رهف عصاية المكنسة ومرام أخذت حقت الشواية
طلعوا السطوح الأول مافي أحد أشرت مرام لي رهف فوق أكيد الحرامي فوق
طلعوا بشويش ...وعلى فكرة مرام لابسة قميص نوم مرة سيكسي
و قربوا شوي ويسمعوا صوت ... وطبعا ً ضربات القلب ما تنتهي
مرام: روحي أول.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رهف : لااااااااا
مرام : روحي يا الله
رهف : مرام شوفي بسرعة

طلعت مرام ولقت فارس قاعد على الكرسي وماسك شي بس ما تعرف ايش

مرام :رهف روحي شوفي أشبوا
رهف : طيب

رهف راحت عند فارس ومرام مستخبية ورى الجدار و بتطالع على فارس

رهف : فارس اشبك .....؟؟؟؟؟؟
فارس : ها........ مافي شي بس تعبان ...خير ايش طلعك
رهف : أنا طالعة مع مرام
فارس : مرام متى جات
رهف : أمس ..........
((قام فارس وراح عند مرام لقاها جالسة على الدرج وبدموعها ))
فارس : مرام ايشبك ليش تبكي ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : عليك , ليش شايل صورتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فارس : رهف أنزلي نامي
رهف : ايش العيلة هذي تجيب البلى أففففففففففففف
مرام+فارس = أفففففففففففف

فارس : ها مرام ايش عملتلك فهميني ....؟؟؟؟؟؟؟
مرام : ياربييييييييي (( وقاعدة تبكي ))
فارس : تعالي معايا
((ونزلوا السطوح الأول و وراها القمر وقال))
فارس : شايفة القمر (( وأشرلها ))
مرام : يا حبيبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!
فارس : أحبك

ونزلت البيت معاه وراحت غرفته بس لا تشكوا ماعملوا شي

وشغل لها أغنية نور عيني تامر حسني
وهدوء تام فقط النظرات تعبر عن الحب الي بيناتهم
((أحلى شي أنك تحب وحدة تعرف مشاعرك وتحس فيك ))

ودخلت جيهان وفي عيونها نظرات الحب لهم

جيهان : مرام متى جيتي .؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : أمس
جيهان : على الأقل أتصلي
مرام : سوري خالتو
جيهان : فارس حط مرام في عيونك ....
(( مرام بس ترسم ابتسامات لفارس وهو فرحان ))
جيهان : مرام البسي جكت شي استري نفسك شعر يدكِ وقف من البرد صح حبيبتي .....
مرام : والله نسيت نفسي

جا أخو فارس ياسر

ياسر : مرام بسرعة الفلم المصري لتامر حسني ((سيد العاطفي))تعالي
مرام : كذاااااااااااااب
جيهان : أعصابك يا بنتي كله حب لتامر

وراحوا واتفرجوا وطبعاً طردوا ياسر عشان مو في سنو الفيلم

وجا المقطع لمن أغني أغنية نور عيني على طول دمعت مرام لأنها أتذكرت فارس وكمان فارس حس فيها وجاملها بالابتسامة




بعد 4 أيام رجعت مرام البيت ودوبها دخلت ينط عزوز ويحضنها بقوة قلبه وهي لو ساحت أحسن, وسلموا عليها أخوانها وأمها وأبوها بعدين أخذها عزوز لغرفته
عزوز : مرام أبغى أخذ رأيك في شي ممكن ؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : عبد العزيز تراك خوفتني ايش صاير ؟؟
عزوز : صاحبي أحمد
مرام : بلغت عنه
عزوز : لا بس أنتِ دحين كبيرتي وسنك سن زواج واستقرار وتجيبيلنا بيبي صغير صراحة جا هو وأهله قبل يومين وخطبوكِ ونبغى رأيك بعد أسبوع ......
مرام : لاااااااااااااااااااا أنا مأتزوج الا فارس فاهم أنا مأحب الا فارس وحاكمل مع فارس فاهم لا تفتح معايا الموضوع ....
عزوز : خلاص الي تبغي خلاص لا تصرخي بس هو يحبك
مرام : كمان فارس يحبني فاااااهم ...

وخرجت مرام وتبكي وعرفوا أهلها أنها رفضت وتبغى فارس لكن أبو مرام ما يبغى فارس لمرام مع أنو فارس يحب مرام وأي بنت تتمنى فارس له مستقبل وحلو ودين وأخلاق كل شي ماشاءالله ..أبو مرام صح أكبر شيطان


في بيت فارس :
جيهان : حبيبي فارس
فارس : نعم ماما
جيهان : ايش رايك في مرام
فارس : أمووت عليها
جيهان :ههههههههههه يا ولد أستحي ......!!!!
فارس : ماما أحجزيلي هيا مأقدر أخاف تروح مني
جيهان : لا تخاف بس تسير 1 جامعة نعمل الخطبة ..
فارس : عن جد والله (( راح سلم على راس أمه وحضنها ))

راح فارس غرفته يبغى يشوف الصفحة حقت مرام الي تضايقت منها وفتحها وكلم الولد على الماسنجر :

رورو : مرام كيفكِ وحشتيني
فارس : أحترم نفسك أنا خطيبها
رورو : أحلففففففف
فارس : ليش تسب مرام
رورو : هيا الي غلطت
فارس : حتى لو غلطت في سب أحسن من كذا بكثير
رورو : يعني زي F.u
فارس : وقح ما تستحي أهلك ما ربوك
رورو : ياي أكيد أنتSo cool ><
فارس : باي
رورو : بايات لو سمحت أنا حاأمسح ايميلها أوكي باي ياي أنا مرة كووووول

وفتح أيميل مرام لقاها شابكة وكلمتوا

فارس : كيفكِ .....؟
ميمو : مني كويسة ؟؟؟؟؟
فارس : لييشششششششش ..""""""""
ميمو : مافي شي
فارس : لا ع نجد ايش فيكِ ؟؟؟؟؟؟؟؟........""""""""""
ميمو : اليوم صاحب عزوز جا وخطبني ..
فارس : لااااااااااااااا وافقتِ
ميمو : طبعاً لا
فارس : ...................
ميمو : فوفو
فارس : ميمو اليوم كلمت ماما قالت لي بعد سنة نخطبك رسمي بس دحين نحجزك لي أنا بس لفارس..,, مرام لفارس بسسسسسسسس ................":<؛>,’~ْ}{
ميمو : باي
فارس : ميمو أستني أديني رأيك
ميمو : مو فايقة باي
فارس : بايات

ايش فيها مرام وليش زعلانة ؟؟؟؟

يا ترى مرام حتبغى فارس أو تبغى أحمد صاحب عبد العزيز
كل هادا راح تعرفوه في الجزء الثالث من الرواية



فكرت مرام بين أحمد وفارس وجابت ورقة كتبت سلبيات أحمد وسلبيات فارس وإيجابياتهم
ولقت أنو فارس أتفوق على أحمد بس كلما تتذكر أحمد تبكي

في صفة في مرام مرررررة مو حلوة أنو لمن تشوف واحد ولد يشبها في حركاتها يدخل في قلبها ويتسك بالمفتاح ويترمي في البير ولو صار له شي تموت وما تقدر تتخلى عن فارس لأنه يشبهها " يا عيني على الحب يا مرام "

راحت مرام عند أمها :
مرام : ماما
أم مرام : تعالي حبيبتي ...ليش تبكي ...؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : ما أبغى أحمد مأبغى أتزوج أبى أكمل دراستي أبى أسير دكتورة ماما بليز أنا تعبانة مابى أحد يفتحلي موضوع الزواج طيب ..:؟"<>؛×~ْ}{’,؟
أم مرام : طيب ,أنت تبغي فارس صح أنا موافقة بس أبوكِ مو راضي
مرام : لو أتزوجه بالحرام عادي يوم يومين تستوعبوا بعدين عادي ....
أم مرام : بعد هذه الكلمة حتشوفي شي مو كويس لكِ أطلعي برى برى ....

طلعت مرام و زي كل مرة تبكي

يا حلوين
ردود+قراء حلوين=تكلمة الرواية
ارائكم وتوقعاتكم على الروايه




روايات سعوديه جريئه منتدى غرام

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:00 PM
كانت واقفة تنتظر قدومه
أخذتْ نصف ساعة على ذلك الانتظار والخوف يخترق قلبها والألم
يمزق عقلها وأخيرًا أتى لها
ركبت السيارة دون تردد وهو بدأ بالقيادة

الريم ببكاء: اهىء اهىء......عطني أي شيء يسكن هـ الألم ...

ياسر نظر إليها وبضحكة: هههههههههههههه مو اسمها أي شيء....اسمها مخدرات ...

الريم بألم: آآآآآه.........عطني.....

ياسر بحده: مو قبل؟

الريم بغصة وضياع: ما ابقى بالحرام!!!!!!!!!


ياسر بضحكة: هههههههههههههه عطيني حل ثاني؟

الريم بألم وصرخة مع الحديث: تزوجني بالمسيار...

ياسر سكت ونظر إلى الشارع وقاد بسرعة وبتفكير: فكره ما هيب بطَّالة
(نظر إليها بحده).....خلاص راح اتزوجك...يا بنت ابوك ...بس بشرط؟

الريم والألم يطعن قلبها وببكاء: اهى اهىء.....وشهو شرطك؟

ياسر بخبث الحديث وافكاره: تنسين أهلك!!!!!!!

الريم رصَّت على يديها بألم ودون تردد: موااااااااااااااافقة....

ياسر ابتسم لها: عفية على الشطورة .....بس ما راح نملك هنا...

الريم بحده الألم : أجل فين؟

ياسر بهدوء دون اهتمام لألمها: في الإمارات

الريم ببكاء: اهى اهىء وهـ الألم ...

ياسر بحده: راح اعطيك ابره وحده

الريم بخوف: دون مقابل...

ياسر بضحكة شيطانية: ههههههههههههه لا تخافين بدون مقابل...والآن راح نسافر....من هنا للإمارات....

الريم بنفس متسارع: قبل عطني الابره

ياسر وقف بسيارته في مكانٍ مظلم حتى اخرج من جيبه تلك
الابره أمر الريم: ارفعي كم عباتك...

الريم فعلت ذلك وهي تتتألم

ياسر دون أن يعطيها فرصه حقنها!!!!

الريم أغمضت عيناها حتى نزلت دموعها من خلف الغطاء تذكرت
أختها العنود وأخيها ساري ومنصور ووالدها مشاري ووالدتها
فوزية ! بكت بصمت سوف تجلب لهم العار !
أنانية هي تفكيرها
بلعت ريقها تشعر ان الدنيا تدور حتى بدأت بالهلوسة الجنونية إلى أن خدرت! وغرقت في سباتٍ عميق
لا تدري هل سينفذ ما طلبته من ياسر ام انه سيخدعها
لم تهتم

كل ما تفكر فيه راحتها وتسكين آلامها الجنونية!


ياسر اخذ هاتفه وبهدوء: هلا جمال.....ابقاك تحجر لي طيارة ....باسمي واسم أختك....

جمال قطب على حاجبيه: وشهو مجنون أنت وش تبي بأختي؟

ياسر رَّصَّ على أسنانه: نفذ اللي قلت لك عليه يا غبي....وبس

جمال بهدوء: ياسر إلا أختي!!!

ياسر بعصبية: يا الثور....أنا بسافر مع زوجتي بس بطريقة غير.....

فهم قاطعه: يعني هروب

ياسر بحده: بالضبط

جمال بتساؤل: ومتى تزوجت؟

ياسر بحده: مالك دخل....اعمل اللي قلت لك عليه الآن وبسسسسسسسسسسسرعة.....

جمال بارتباك : طيب طيب.......(وبتفكير أدق)...بس يا ياسر هـ الشيء خطر على أختي....

ياسر نظر إليها بقرف ثم بدأ بالقيادة وبصراخ: خلااااااااص يا اخي...ما ابقى منك شيء............الله ياخذك....

ثم اغلق الخط في وجهه

ياسر نظر إلى الريم وإلى وجهها الشاحب بكل سرعة
انزل الغطاء على وجهها وضرب على (الدركسون _ الطارة)
ومسح على رأسه وبتذمر: اففففففففف......إيش اعمل..؟

بدأ بالتفكير حتى استمر في حبك هذه الأفكار بطريقة ذكائية ممتازة
لمنع الشكوك لمن حوله حتى اخذ هاتفه
وبهدوء: هلا يبه......ابقى اقول لك ترى أنا مسافر للكويت...

بو ياسر بعصبية: و ليه؟ ان شاء الله !
ياسر نظر إلى الطريق وبهدوء: يبه....صاحبي هناك مريض...راح اسافر
بالطيارة الخاصة .....كلها اسبوع وراجع

بو ياسر بنفس عميق ممل لحديث ابنه الذي سيكون كاذب في الواقع بينما
كان هو في منزله الأخير عند زوجته الثانية فلديه اربع حريم ولديه ابنٌ
واحد وهو ((ياسر)) لم يكن مهتمًا فيه بسبب اهتماماته الأخرى وقوله
(ياسر ما عاد صغير)
حتى ينهي حديثه المزعج مع ابنه: طيب باي تروح وترجع بالسلامة فمان الله


ياسر اتسعت ابتسامته القاتلة لبراءة الريم عن قريب ونظر إليها نظرات
تبين هو فيما يفكر؟ إلى أن ألتحق في المكان المخصص والريم لا تعلم؟
بما يحدث حولها فـ جنونها اسقطها في حفرةٍ مليئة بالشوك أو قد مشت في
طريق الزجاج القاتل حتى تركت المشي على التراب الناعم


)))))))))



رجع إلى المنزل منهمكًا لحال ابنته يشعر بالانزعاج عندما يراها تبكي
لا يعلم؟
فـهي تستعطفه وتخدعه من أجل الحصول على مرادها الذابح
رنَّ هاتفه حتى استيقظ من سرحانه ووضع يده في مخبأ ثوبه ورفع هاتفه
بخفة ونزل من سيارته ثم اغلق الباب بكل هدوء وأجاب على المتصل
وهو يمشي باتجاه الباب للدخول إلى المنزل : ألو....وعليكم السلام ورحمته الله وبركاته....الحمد لله....أنا بخير طمني عنك....وعن الكل..؟

حتى وصل إلى الباب ووضع يده على مقبض الباب وفتحه ودخل وصدى
صوته اصبح مسموعًا للكل!

بو ماهر نظر إلى ابنته الجالسة بجانبه وفي يدها الايباد وتبتسم لوالدها
فـهي فرحة بشأن ذهابهن إلى الشاليه
وبهدوء ورجاحة عقل: دوم ان شاء الله......لا تطمن حنا بخير يا عسا قلبك الراحة والسعادة....

بو ساري جلس على الكنبة ومنصور على الكنبة الأخرى هو العنود يتابعان مسلسلٍ ما!
أشار إلى ابنته أن تقوم بتقصير صوت التلفاز وفعلت ذلك
حتى قال: تسلم ....اللهم آمين ....معك ان شاء الله ....آمر...

بو ماهر اتسعت ابتسامته اكثر على وجهه: ما يامر عليك ظالم....حبيت اعزمك بكرة...انت والعيال كلهم....نروح الشاليه ...جمعة أهل...

بو ساري نظر إلى ابنائه حتى أتت زوجته وهي تقول
بصوت عالي: العنود....اتصلي على ساري خليـ........

عندما رأت زوجها يتحدث في هاتفه بترت جملتها حتى جلست تُشير
إلى العنود بمعنى(منو يكلم؟)
حتى رفعت العنود أكتافها بمعنى( ما أدري)
وتحدث: ان شاء الله ....خلاص طيب...راح نجي ...الله يخليك ...سلم لي على ...أختي ....مع السلامة


ام ساري بهدوء: زوج أختك مو ماهر؟

بو ساري نظر إليها: إيوه......متصل وعازمنا بكرة في الشاليه...

منصور قام بالتصفير والحماس: عاش والله بو ماهر...

بو ساري نظر إليه بحده: استح على وجهك ....طول بعرض بو عيال....أكبر منك...تقول بو ماهر...

العنود بفرح: وناااااااااااسه والله.....

منصول خجل وجلس بصمت

ام ساري بهدوء: على خير ان شاء الله...

بو ساري نهض من على الكنب: بروح اتروش ...وراح اطلع بعدها على المستشفى....

ام ساري بنفس عميق: طيب

حتى توجه إلى الدرج للصعود صعد ومشى بخطواته الواثقة لأبنته الريم
الذي لا يعرف انها ستجلب له شيئًا ما تحت مسمى ((العـــــــار)) الذي
سيشعل النار في فؤاده ليغلي ويتبخر ذلك الشعور بالانفجار لا محاله!

*
*
*

منصور بفرحة: ولله لا أكشنها....

ام ساري بتحذير: اسمع منصور إياني وإياك ...تعمل حركات البزارين ...ولا والله ما حروح....

منصور بتسليك: هاااااااااا.....لا ما راح اعمل شيء....هونا...

العنود تنظر إليه بنصف عين



*
*
*
*

كانت في غرفة أختها متذمرة طائشة في أفكاها تشعر بالندم والحيرة
عندما كذبت
تريد أن تخرج من المنزل الآن
فـ الملل يعشعش في فؤادها كـ العصافير التي حين يأتي الغروب
تذهب لتخلد إلى نومها في عشتها ذلك
تأففت وجلست بجانب أختها: والله زهقانة....
الجوري كانت تنظر إلى شاشة هاتفها ومندمجة فيما تقرأ
ولكن

نظرت بطرف عينها لأختها: إيش اعمل لك؟

أريك بتأفف: افففففففففف...ومليون اوووووف.......مرآ طفشانة.. ..ودي أروح....بيت عمي بو ساري...وأجلس مع الريم ....

الجوري بفجعة نظرت إلى ساعة يدها بالنفسجية اللامعة
ثم رفعت رأسها لأختها : بذا الوقت ......مجنونة ؟
اريج باستهزاء: هي هي.....أركدي لا تطلع عيونك...(وبنرة حادة)....ترى تو الناس؟

الجوري أخذت وسادتها من خلف ظهرها ورمتها على أختها
وبحده: أطلعي برآ.......لا تزعجيني....يله فارقيني....روحي كلمي غلا بنت عمتي....تراها نفس شكلك!

أريج نهضت من على السرير ووضعت يدها على خصرها وبحده: وش قصدك؟

الجوري بملل: أريجوه........أذلفي لا تقلبين غرفتي لي حلبة مصارعة..

أريج ذهبت بجوار أبجورة أختها سحبتها بكل قوة ورمتها على الأرض وهربت قبل أن تمسك بها أختها التي بدأت بالصراخ والسب والشتم

الجوري بقهر: يا حقيرة..........هين أوريك يا سامجة...هين


ثم اغلقت الباب عليها وذهبت إلى سريرها جلست عليه واخذة هاتفها لتكمل
متابعتها




)


اريج نزلت إلى الصالة نظرتْ إلى والدتها وبهدوء: يمه.......طفشانة

ام مشعل نظرتْ إلى ابنتها: وراك...ما تروحين تتوضين وتفتحين القرآن
وتقرين فيه؟ (وبنبرة مرتفعة)...وروح عنك الطفش

اريج ضربت برجلها بالأرض وبحدة صوتها: يمه....الله يخليك....(ثم جلست بجوارها).....ابقى اروح...بيت عمي....بو ساري

ام مشعل برفض تام: لا يعني لا.....والوقت الآن متأخر....مجنونة انتي!

اريج بحجة لحديث والدتها: هذا ابوي ما جاء...والوقت متأخر...

ام مشعل بعصبية: يا أريج....وشفيك انتي؟....وبعدين والدك بالشركة

اريج بابتسامة سخرية لتقيض والدتها : ما تدرين يمكن مزوج عليك وانتي ما تدرين؟

ام مشعل نهضت من على الكنب وأشارت بيدها لأبنتها بصراخ: اريج قومي ......روحي لغرفتك ....قومي

اريج نهضت من على الكنب وهي في غاية زعلها حتى صعدت لغرفتها بكل ركض على الدرج




ام مشعل نظرت إليها ومن ثم جلست على الكنب حتى بدأت تفكر في اشياء
تؤدي إلى الوسوسة والشك
ابعدت تلك الافكار وبغضب: الله يهديك يا اريج

)
)
)


صعدت إلى غرفتها فتحت الباب بكل قوة ودخلت إلى الداخل
وبكل قوة اغلقت الباب حتى صدى تلك الصفعة رنّت في ارجاء الغرفة
جلست على حاسوبها ضغطت على زر التشغيل وهي تتأفف وتتحدث
بكلمات غير مفهومة
دخلت على الأسكاي بي تشعر بأن جهازها ليس على ما يرام كان يعلق
بشكلٍ مستمر قطبت على حاجبها وهي تقول: اففففففف هذا معلق ....كل شيء معلق معي اليوم...لا حول....

فجأة اتت إليها رسالة من شخصٍ لا تعرفه وكانت الرسالة صورة حجمها كبير لا يتحمله الجهاز ولونه غريب نظرتْ إلى المرسل
واستغربت: مين هذا؟....كيف جاء هنا!.....وش راسل....(وبتفكير) امممممم خلينا نشوف...وش هـ الرسالة ....وش ورانا بس....

حتى وضعت مؤشر الفأرة على كلمة فتح وبدأ الخط الأخضر بالمرور
للفتح..............وانفتح وهي تنظر إلى الشاشة بهدوء وما إن فتح حتى
ارتعبت وشهقت شهقة مسموعة ووضعت يدها على قلبها وتسارعت
انفاسها بلعت ريقها لم تصدق كل هذا بل رددت بخوف غير
مصدق: جهازي....مهكَّر.....مو معقولة...(وبخوف)....والصورة...هذ ي انا.....يمه....

وضعت يدها على لوحة المفاتيح تريد إغلاق جهازها ولم تستطع كانت
يداها ترتجفان خوفًا وفجأة من الخوف تشعر بالغثيان وعدم الاستحمال
تشعر نفسها في مأزق لم تكن على علم أن جهازها قد عُمِل له (هكر)
ماذا تفعل؟ فـ صورها في ذاكرة ذلك الجهاز والآن هذا المجهول يرسل
إليها بكل برود صورتها لماذا؟




)
)

)

أجتمعوا كلهم في غرفته وهو يضحك ويتألم في الآن نفسه بسبب
جرحه

ماهر وهو يأكل الشوكولاتة وبابتسامة : أخويلد خلاص موَّت الرجال من الضحك.....

خالد صديقٌ آخر للتوأم ولفهد نظر إلى فهد بهدوء: ما أفهيد تذكر الموقف ولا؟

فهد وعيناه تدمع من الضحك: والله اذكر بس اسكت

سامر نهض واتجه بالناحية التي بها الماء ليكسب في الكأس
ويشربه في دفعة واحده وباستفزاز: هذا اللي ما يعقل ورقِّم يصير فيه كذا

فهد باندفاع: وربي مو أنا اللي مرقمها....بس بالصدفة اللي رقمها صار وراي...........وأنااللي اكلتها

مشعل ضربه على كتفه السليم بضحك: هههههههههههههه أهدأ يا رجُل...عم يمزح معك...

جاسم ضرب مشعل على رأسه وبنصف عين: بدأ حكي الخكارة عندك
ماهر بضحكة قوية: هههههههههههههه هذا الله يسلمك......عنده عرق الخكارة ضارب هـ الليام...

مشعل رمى عليهم كأس الماء الذي بيده : انطموا بس....الحين الهرج اللبناني ما ادري السوري....صار خكارة ...

فهد بضحكة خفيفة: ههههههه والله ما يليق عليك....

مشعل نظر إليه بتهديد : اسكت...لا أخلص عليك الحين...

طُرق الباب حتى دخلت الممرضة

سامر نظر إليها وبابتسامة : يا هلا ويا غلا ويا مرحبا ويا مسهلا ويا...

لم يكمل حتى شعر بضربه على رقبته التف إلى مصدر ذلك الضرب
المفاجأ: وجععععععع

ماهر بحده: يوجعك يا قليل الأدب.....وش هـ الترحاب ...

خالد نظر إليه بحده: مغازلجي....

مشعل بضحكة: هههههههههههههه ما يقدر الحقير....دومه خفيف .....خروف هههههههههه...

ثامر نظر إليهم جميعًا وبصوت عالي: أقول ما ارضى على توأمي...اسكتوا

سامر نظر إلى ثامر وأرسل إليه قُبلة في الهواء وهو مبتسم: فديتك خيي...

ثامر ابتسم له

فهد كان ينظر إليهم وكان يبتسم والممرضة تضع له المغذي الآخر
وحين انتهائها التفتت إليهم قائلة: خلاص موعد زيارة....لازم يروح انتوا
حتى مريض يرتاح.....

سامر بهدوء: حاضر يا قـ..............

رمى عليه خالد علبة المنديل وبحده: أثقل يا حمار....

مشعل بضحكة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه


ماهر بعصبية: سامر وراك منثول ؟

الممرضة بصوت عالي: يله روحوا بيت مال انتوا....
سامر نظر إليها وبصوت هادئ: فديت المعصب....

جاسم سحبة للجهة الأخرى ونظر إلى الممرضة : طيب...خلاص لاتصارخين....راح نطلع ...يله روحي...من هنا....وحنا راح نطلع

الممرضة خرجت وهي تردد بعض الكمات الغير مفهومة


فهد نظر إلى سامر: حمار ..........تغازل......وتخق يا كلب...حرام عليك تناظرها كذا....

سامر سكت..........حتى انفجر بهدها بشكل مفاجأ
بالضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وربي امزح......هههههههههههههههههه جنيتوا انتوا......

ماهر سحبه من يده ليضربه وهو يكرر: مهور....لالا...آه اتركني....

ماهر ضربه على ظهره وبغضب: لا تمزح بذا المزح الثقيل ...يا قليل الأدب...وغض بصرك عن الحريم...

ثامر بابتسامة نهض من على الكرسي: أقول لا تتضاربون عند الرجال....تراه تعبان....ولا تنسون أنه حنا انطردنا....يله خلونا نمشي

جاسم بهدوء: يله بس....وانت...(واشار لـ سامر)....العقل يا الخروف...

مشعل نظر إلى فهد وبجدية : فهد لا تنسى...

فهد ابتسم له: لا ما نيب ناسي....

خالد نظر إلى فهد: يله تصبح على خير....نشوفك بكرة....

ماهر بجدية: فهود بليز لا تنسى...

فهد بملل: اوه ه....وربي خلاص راح اتنازل بسكم ...رجيتوني...

سامر بضحكة: هههههههههههههههههههههه أهدأ يا سنفور...أهدأ يا باباي....يا توم و...
لم يكمل حتى وضع ثامر يده على فمه وبصراخ: بسسسسسسسسسسسس

ماهر نظر إلى أخاه: ألف الحمد والشكر بس,,,,

مشعل بضحكة: ههههههههههه يله بس يله....فضحتونا ويّا هـ المسطول

خالد فتح الباب وبهدوء: يله بس.......تصبح على خير فهود...

خرجوا

فهد مبتسم لهم : وأنت من أهل الخير...

عندما خرجوا أغمض عينيه وهو مبتسم فمجيئهم ردَّ إليه الفرح ونسَّاه م حدث


*
*
*
*
ركبوا إلى الطائرة كانت في قمة فرحها مرت بعض الساعات وهي تقرأ من روايات أجاثا كريستي فـ هي تعشق قلما النازف بالإبداع ومندمجة ولم تشعر إلا بيد أخيها وهو
يقول: شيوم.....وصلنا ترى الطيارة على هبوط...

شيماء بدون شعور صرخت: واللهـ

طارق وضع يده على فمها وتحدث إليها ما بين اسنانه: أششششش...فضحتينا يا غبية.....(ونظر إلى حجابها)....عدلي أحيابج ودخلي شعرج ...زين..

شيماء بدأت بتعديل حجابها ونظرت إليه ببرائة: هاااااااااااااا....الحين عدل

طارق ابتسم لها: إيه

وبعد فترة اعلنوا هبوط الطائرة وبدؤا بالخروج منها

طارق بهدوء: يله يبه.....يمه تعبتي...؟

ام طارق بفرح: لا يا يمه...ما تعتب يله بس...خلونا نطلع من هنيه...

حتى خرجوا من لطائرة وأصبحوا في المطار الدولي لمنطقة الرياض

)
)

كانت تنتظرهم
وقفت لعلها ترى أحدهم وهي على شوق من رؤياهم فـهي ابتعدت عنهم
لسنين عدة صحيح كلما اخذة ذهبت إليهم لمدة اسبوع ولكن هذا لا يكفيها
فـهي تتعذب لفراقهم وأت أخاها وابتسمت من خلف نقابها وذهبت إليهم

طارق أشار لهم: شفوا هي اختي ...يا يّه لنا

ام طارق بدأت بالمشي السري بالنسبة لها حتى وصلوا إلى أم فهد
((عائشة)) وحضنت والدتها وقبلت رأسها ويديها وفعلت بأبيها كما
فعلت بوالدتها وحضنت أخاها وأختها

وبدأت بالدموع: نورت السعودية
بو طارق بابتسامة: بوجودج يا بنتي
طارق بفرح: يله خلونا نمشي
شيماء مسكت يد أختها: ولهت عليج وايد وايد...

ام فهد وضعت يدها على كتف اختها وبفرح وهدوء : توله عليج العافية حبييبتي وأنا بعد ولهت عيج

حتى خرجوا إلى السائق ام فهد
وذهبوا لمنزل ام فهد وكان الفرح يجول بينهم بكل حب وسعادة

*
*
*
كان ما بين شارع هذه الدولة الغربية يبحث عنها يشعر بالجنون حيال
عدم رؤيته بها والأفكار المحطمة تأتي في رأسه كان يتصل عليها ولم
تجيب أرسل إليها رسالة وهو في إحدى شوارع باريس

*
*
*
كانت على ذلك الكرسي تهدأ من نفسها تشعر بالسخف عندما بكت لأمر لا يستوجب له البكاء ولكن كل ما عملته إنها مكتومة وانفجرت سمعت رنين هاتفها بنغمة أخرى رفعت هاتفها حتى رأت رسالة واحدة ونقرت على فتح الرسالة لتقرأ بداخلها هذا الكلام ((أمل الله يرضى عليك ردي علي ترى أخوك عرف أنك فيك شيء وأنا بعد ما نيب عارف هـ الشيء بالضبط أرجعي للفندق وكلميني بليييييييييييييز))

قطب على حاجبيها ولم تهتم به بل أهتمت بأخيها حتى اتصلت عليه


وليد كان في غرفته يغلي لا يعلم ماذا يفعل
أخته بين الغربة ضائعة وهو منزعج لعدم اهتمام زوجها
يشعر هناك لغزٌ في حياتها سمع رنين هاتفه أخذه
بكل لهفة: ألو أمل فينك؟....أنتي!....فينك عن زوجك.......يا غبية؟....خليتي قلبي يغلي....وشفيك تزوجتي وما صار لك عقل؟
أمل كانت تبتسم في وسط حمرة وجهها من أثر البكاء لتوبيخ
أخاها وبكل برود: هلا وليد ...انا بخير وعقلي لحد الآن معي!

وليد بعصبية: احلفي بسس.....قولي لي .....كيف تطلعين وزوجك ما يدري عنك؟...ولم قلت له باللي سمعته جن....واغلق الخط بوجهي!...هااااا....

أمل نظرت إلى أصابع يدها وبهدوء: عادي...

وليد بصرخة: وشهو اللي عادي؟......استغفر الله بس.....

أمل بضحكة مستفزة : هههههههههههه ....الحين أنت ليه معصب.

وليد بقهر وغضب يشعر بأن أخته جنت: لا والله.......(وبنفس عميق وصبر وحلم وجدية)....أمل الله يخليك قولي لي ....هو سؤال واحد ....مرتاحة مع رعد؟

أمل اسندت نفسها على الكرسي وحضنت يدها اليسرى وبنفس عميق ممل ما بين غروب الشمس الرائع وزغزت العصافير المريحة: لاااا

لم ينصدم لجوابها جلس على السرير وبهدوء اكثر: بينكم مشاكل؟
أمل وكأنها طفلة: إيوه
وليد أغمض عينيه وبحيرة: طيب......توكم مزوجين وش هـ المشاكل هذي؟
أمل نهضت من على الكرسي واتجهت بجانب الشارع العام
لتوقف تكسي لها وأجابت على أخيها: ما نيب مجبورة اشرح لك

وليد استفزته أكثر لجملتها وحاول أن لا ينفجر عليها بالصراخ : براحتك المهم فين انتي بالضبط؟

أوقفت التكسي وتحدثت باللغة الفرنسية الركيكة: إلى فندق مونتا لامبير
السائق بهدوء: حاضر(الحديث مترجم من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية)

أمل بهدوء: الآن راجعه للفندق مع السلامة...

وليد بصبر: مع السلامة

امل كانت تنظر إلى الشوارع بهدوء ممل حلمت أن تأتي إلى فرنسا إلى مدينة مارسيليا الجميلة وأتت!
وليتها لم تأتي أخذة نفسًا عميقًا سمعت رنين هاتفها أخذته وأجابت
دون أن تنظر إلى اسم المتصل: نعم

رعد مسح على رأسه وتحدث لها ما بين اسنانه وقلبه يشتعل قهرًا
لهذا الأسلوب المستفز: فينك انتي هاااا؟...كيف تطلعين دون اذني ....كيف تطلعين لوحدك ؟...أكيد الآن ضايعة ومنك عارفة ترجعين لمكانك الزفت!!

امل ابتسمت حتى وصلت إلى الفندق نزلت وهي تحدثه من طرف
أنفها: لا تخاف ما ضعت وانا رجعت للفندق

اغلقت الخط في وجهه

*
*
*
حتى أكملت مسير مشيتها اتجاه المصعد لتصعد إلى شقتها مررت البطاقة
في مكانها المخصص ودخلت واغلقت الباب ورمت حجابها على الارض
بطريقة تدل على العصبية والقهر ذهبت إلى دورة المياه اعزكم الله غسلت
وجهها وخرجت للصالة وقامت بتشغيل التلفاز ووضعت قناة الأخبار
الخاصة باللغة الفرنسية وقطبت على حاجبيها عندما رأت صورة زوجها
مع شخصٍ لا تعرفه والمذيعة الفرنسية تتحدث عنهما لم تفهم شيء بل
فهمت القليل فـ معرفتها باللغة الفرنسية محدودة حاولت أن تركز في قول
المذيعة لتفهم جزء بسيط وفهمت بهدوء: يجدد عقد شراكة مع تشارلي بِنْ

وبتفكير: اممممممممم وش وراك يا رعد هنا؟

وفجأة انفتح الباب بكل قوة واغلق في الآن نفسه بكل قوة
التفتت خلفها مستغربة من تصرفه هذا!

تقدم إليها بخطواته الطائشة المستعجلة لوضع العقوبة لها

وضع يده على كتفها وشد على كتفها بكل قوة وأجبرها على النهوض
وهي ارتبكت منه خوفًا من ان يضربها وتسارعت انفاسها بشدة نظر إلى وجهها وبحده: فين رحتي؟

نظرت إلى عيناه التي تجدحان بالحمرة الغريبة لعصبيته
الشديدة حاولت ان تتماسك وبحده: مالك دخل...
رفع حاجبيه متعجب لجرأتها التي ستعاقب عليها وبجنون الفكر: مالي دخل هاااااااا؟

امل رفعت يده من على كتفها وهي تتوجع وبصراخ: إيوه مالك دخل....وابقى ارجع السعودية

رعد لم يتحمل ولم يمسك اعصابه التالفة حتى شدها من شعرها ورماها على الكنبة وبعصبية: لم أكلمك ما تصارخين علي فاهمة ......وثاني مرة لو تطلعين من دون أذني والله وهذا أنا احلف لا اخليك تندفنين هنا مو بأرض السعودية!! والحين بقولين لي فين رحتي لهـ الوقت؟

أمل لم تبكي ولم تظهر ألمها كأنها تتحداه نضهت واقتربت منه
ونظرت إلى عيناه: كنت أتمشى....حسيت اني مخنوقة وخرجت اتمشى

رعد رماها على الكنبة مرة أخرى وبتهديد: لو تموتين بعد.....ما تطلعين من هنا...مفهوم...

نهضت من على الكنبة وبصراخ: لا ما هوب مفهوم.....

رعد يشعر أن طاقته لا تتحمل عنادها وجبروتها ولا بد من كسر شوكتها
تقدم إليها بخطواته المزعجة لها التي تخفيها وهي تتجاوز ذلك الخوف
وتتخطاه بعدم اهتمام حتى مسك معصم يدها الأيمن وبغضب: الآن افهمك غصبن عنك....
أمل برعشة الخوف لأفكاره حاولت اتفلت من يده وبحده وألم : هي......فك إيدي.... وخر عني....

لم يعطيها أي مجال حتى سحبها من يدها وهي تحاول اتفلت
لا تعلم ما مدى هذا العناد القاهر لفؤاده ولا تعلم ما الذي سيحدث لها لعصبيته هذه وغضبه الواضح كانت تريد ان تصرخ وتبكي وترحل من هنا ولكن لا يوجد مفر لها للخروج حتى أنها لم تستطع الهروب

&
&
&

كان في قمة سعادته عندما دخل الى الغرفة ورمى جسمه على السرير مبتسم ومبتهج نظر إلى سقف غرفته ينظر ويبتسم وقول
في ذاته(ان شاء الله توافق صدق أنا ما شفتها ولا مرة بس أحس مرتاح لها أتمنى اسمع موافقتك يا أحلام مو رفضك!)


روايه حب جريئه كامله منتدى غرام

اخذ نفسا عميقا وانقلب على الجهة اليسرى حتى سمع رنين هاتفه اعتدل في نهوضه للجلوس على السرير واخذه
حتى ابتسم وهو فرح: هلا سلطان هلا وغلا ولك سلة حلا.....تستاهل

سلطان ضحك متعجب من صاحبه وحديثه وترحابه الذي يدل على
نفسيته المرتاحة: ههههههههههههههههههههه......وش عندك؟.....ترحب بذرابه...!

ناصر رمى نفسه بقوة تنهد براحة وما زالت الإبتسامة تزين وجهه الدائري
المبتهج ووضع يده على قلبه: آآآآآآآآآآه.....يا سلطان آآآآآآآآآه....قول آمين

سلطان ما زالت علامات التعجب تتحذف عليه بكل قوة ويعبر عن ذلك الشعور بالضحك: ههههههه آمين بس على إيش؟

ناصر بهدوء وهو ينظر إلى نافذة الغرفة المنفتحة وتدخل نسمات الهواء النقية إلى رئتيه لتريحة أكثر وتجعله مسترخي أكثر فأكثر : اليوم رحت خطبت....بس ان شاء الله توافق البنت..

سلطان اخذ يقطب على حاجبيه من كثر الضحك ومسح على وجهه ليهدأ فهو يتمشى في إحدى أرصفة الشوارع مرتديًّا ملابسه الرياضية توقف عن المشي ساخرًا: هههههههههههههه انا أقول وشفيك قالب بحكيك كأنك واحد عاشق وولهان...
وبابتسامة: ان شاء الله تكون من نصيبك على هـ الحماس اللي فيك هههههههههه

ناصر ابتسم رافعا لحاجبه الأيمن: تستهزأ ويّه وجهك

سلطان أخذ يشرب القليل من الماء من تلك القارورة الباردة
ليكمل سيه على الرصيف وبهدوء: حشاك أبد ما استهزأ المهم حبيت اذكرك بكرة راح نطلع البر

ناصر بجدية نهض ليمشي خطوتين لتوصله إلى ذلك الكرسي المقابل للنافذة وينظر إلى الطبيعة المتواضعة: لا ما حروح...معكم ما اقدر

سلطان بتعجب: ليه وش شاغلك؟

ناصر بنفس عميق وبهدوء: يا اخي الشغل....كاتم على انفاسي وأنا ابقى آخذ ترقية ..وما اتساهل....

سلطان بضحكة خفيفة: نسيت يا حضرة العسكري ناصر.....عارف أول دراستك والتدريبات اللي تاخذها في العسكرية.....والحين الإنجازات اللي تبقى تنجزها ...ههههههههههههه

ناصر بضحكة وهو ينظر ليده الحاملة للورقة الصغيرة: هههههههههه ربك يعين.....المهم اعتذر نيابةً عني للشباب.....

سلطان بهدوء وهو يتمشى بشكل مستقيم هادئًا في جوه
العليل: يوصل ان شاء الله .....يله مع السلامة....تصبح على خير

ناصر : وانت من اهل الخير...باي

ثم اغلق الخط لينظر إلى الورقة ليطلق تنهيدته براحة ويتمتم: الله يعين بس



كان واقفًا ويهز برجله علامةً للتوتر وينظر إلى هاتفه المتنقل وما بين الحين والآخر يتصل عليها لعلها تجيب عليه كان منزعجًا لعدم ردها خرج من ضوضاء الموسيقى الصاخبة والضحك بصوتٍ عالي حتى اصبح في حديقة منزل صاحبه فـهس وعدته بأن تأتي هذا الحفل ولكن ما الذي حصل ؟؟ هل رفضت والدتها المجيء إذا لماذا لا تجيب على اتصالاتي كان يفكر هكذا؟ إلى أن اتى صاحبه يخاطبه بهدوء
(مترجم من اللغة الإنجليزية إلى العربية):....جيس...ما بك؟
جيس نظر إليه بوهم خيالي متحيّر لأفعال سالي: لا شيء ...يا جون....لا عليك ...اذهب واستمتع بوقتك...

جون نظر إلى الحزن الذي يملأ وجه جيس حتى وضع يده على كتفه
وباهتمام: لا تكذب جيس...حدثني ما الأمر...؟

جيس مسح على رأسه متنرفزًا من إصرار جون صاحبه
ابعد يده بكل قوة متأفف: اوه جون....دعني وشأني

حتى ابتعد عن جون وذهب إلى البوابة الرئيسية ليهم بالخروج من ذلك المكان صعد إلى سيارته الفخمة بلونها الأسود اللامع حتى وضع المفتاح في مكانه المخصص ليضرب على (الدركسون – الطارة) وبقهر : تبًا لذلك القلب الغبي عندما أحببك أيتها الغبية ...

ليذهب عن انظار منزل الحديقة


&
&

كانت على نارٍ من الانتظار لم تكن تنتظر روز فـهي تعلم عن طبيعة عملها ولكن هي تنتظر ((سالي)) بكل خوف فمنذ خروجها من الصباح إلى الآن لم تأتي فـخوفها دعاها للاتصال على روز اخذت السماعة للتراقص اصابعها على الارقام لتخزين رقم ابنتها ووضعت يدها اليسرى على خصرها والأخرى ماسكه للسماعة وتنتظر لفترة طويلة ولكن تسمع
طوووووووط طووووووووووط طوووووووووط
قطبت على حاجبيها قائلة بكل خوف: يا رب....


*

رمى الكأس بكل قوةٍ على الأرض ساخرًا من غلطة رجاله صارخًا في
وجيههم: نعم أسكال يريد مشاركة رعد أسامة آل فاهم بسبب جنونكم أيها الاغبياء....
(كما هي عادتي فالأنساب والعائلات هنا من وهي خيالي الناطق بلا حدود)
أحد المسؤولين تحدث إليه برجفة خائفة: سسسسسيدي....لم نكن
اشار إليه بأصبعه السبابة وباللكنة الفرنسية الشديدة وبكل
حقد: اخرس.....أيها الغبي....دعني أحدثك أن مطرود....

فتح عينيه على الآخر وبرجاء وخوف وتقدم بخطواته له بانكسار
ملاحظة على الكل: لالا.....يا سيدي....لا ارجوك اقسم لك انني لم استطع إيقاف الصحافة ....ولم استطع ان اكذب عليهم....اقسم انني لم استطع ...ارجوك ارجوك..لا لاتطرني...

ركله برجله اليمنى في ساقيه ليسقط على الارض وامسك شعره الاشقر ليرص على اسنانه وهو ينظر لعينيه: هل تعلم أنه سيتلاعب بي عن طريق رعد؟...هل تعلم بأنه سينقل كل جرائمه هنا في فرنسا بدلًا من فلوريدا؟..هل تعلم أنه على علم أن رعد لا ينـــ.....

قاطعه وانفاسه تتسارع بشدة: لا سيدي اقسم لك لا....

رفع يده ليلكمه كف حتى ينزف ذلك المسؤول وينظر إليه وكأنه حشرة ساقطة ضرب بيده اليمنى على اليسرى يأمر أحدهم أن يأتي ويجلب معه شيئًا ما !
حتى فهم المسؤول الآخر ليتقدم إليه ويضع في يده ذلك السلاح
المسؤول المضروب انفجع عندما رآه يوجه المسدس إليه
يعلي صوته : سامحني...ارجوك سيدي...ارجوك...

تشارلي كان ينظر إليه باشمئزاز لم يدعه حتى رفع ذلك المسدس الذهبي اللامع ليصوبه في رأسه ويرمي عليه السلام ويعطيه ظهره وبكل
برود: حقير...

ويذهب إلى مكتبه ويتقدم بخطوته إلى ذلك المكتب البني اللامع ليجلس على كرسيه المريح ويأخذ هاتفه الخاص لينتظر بده..........
&
&

كان واقفًا ينظر إليها بعدما خرج من دورة المياه اكركم الله
كان ينظر إليها وهو مقطبًا لحاجبيه كارهًا لأفعالها وجمودها
فهي لم تبكي لفعلته ولكن كانت تصرخ وتدافع بيدها ولكن ألكمها بكفٍ
آخر يعتبر ثاني كف أخذته منه بعد زواجها هذا حتى هذه المرة نزف أنفها
وبشدة كانت جالسة على السرير وتنظر لفراغٍ ما والدموع متحجرة في
عيناها دون النزول وشعرها منسابًا على وجهها لم تخرج الآه من فمها
لهذا ارتعب من حالها رعد
تقدم إليها وجلس على ركبتيه رغم كره لأفعالها وضع يده على ركبتيها
نظر إلى وجهها وإلى انفها الذي ينزف وهي لم تمسح ذلك الدم من على وجهها وما زالت تنظر لفراغٍ ما!

بلع ريقه من هذا الحال نهض مسرعًا ليجلب منديلًا حتى يمسح ذلك الدم من انفها ! ولكنها ابتعدت ونظر إلى وجهه وبهمس
مؤلم لفؤادها: وخر عني!!

لم يهتم بما قالته ليمد يده إلى وجهها ليمسح ذلك الدم ولكنها نهضت بتعب
وإرهاق وبحده ممزوجة بصوتها الخافت: ليه سويت فيني كذا؟...ليه تكرهني؟....ليه تعذبني....ليه بدال ما تخليني احبك ...تخليني أكرهك ليه؟

رعد طأطأ برأسه إلى الارض ثم تقدم بخطواته لها ونظر إليها
وبهدوء وبرود: أنا ما اكرهك يا أمل....بس أنتي مو معطتني فرصة؟

قاطعته وهي ترمش بعيناها تجاري دموعها من النزول
وبهدوء صوتها: ما عطيتك فرصة في إيش يا رعد؟
رعد اخذ نفسًا عميقًا ومسكها من اكتافها وبحده نظر إلى عيناها
وبحدة صوته: أقول لك وما قولين لأحد...

أمل بخوف
حركت رأسها بـ(نعم قول)
رعد تركها وأعطاها ظهره ومسح على رأسه وفجأة التفت عليها
غاضب وشار لنفسه: انا اكره نفسي يا أمل!!!!!!!!!!!! توقعت زواجي منك بخليني طبيعي لكن زاد من تأنيب ضميري...اكثر وأكثر...(وبصراخ)...أنا ما كان قصدي اعمل كل هـ العمايل الشينة لكن....لكني.....(وسكت)*
أما خافها حديثه حتى جعلها تفكر هل هو مجنون أم ماذا؟

وما الذي فعله ليجعل ضميره يؤنبه؟
حتى فكر زواجه مني سينسيه ما فعله (ربي ارحمني)
بدموع وأخيرًا نزلت وبرجاء: طلقني...

رعد نظر إليها وبهدوء: ما اقدر ....ابد.....ما اقدر...

امل بغصة: ليه؟

رعد بجنون: لأنه..................

لم يكمل حتى سمع رنين هاتفه أخذه وبهدوء وباللغة الفرنسية: نعم...

تشارلي بن: أي عد شراكة يأتيك لا توقع عليه...إلا بالرفض لو سمحت...

رعد نظر إلى زوجته التي تنظر إليه بألم وصُدم من حديث تشارلي بِنْ ليترك أمل في عمعمت ألم فؤادها ليخرج من الغرفة ويذهب إلى الشرفة الطالة على جهة غرفة الطعام
وبعصبية: ماذا قلت....ماذا تأمرني به؟

تشارلي لم يستغرب من عصبيته وحدة صوت رعد حتى اخذ نفسا عميقا ليحافظ على هدوئه واخذ السيجارة البنية المتينة ويضعها في فاهه ويشعلها
بالنار ليسحب منها جزءٌ بسيط وينفث الدخان متكلمًا بهدوء: آمرتك بأن لا توقع ...على أي عقدٍ يأتيك من بلد أخرى...

رعد مسح على رأسه ووضع يده على الجدار ساخرًا: تشارلي حدثني ....ماذا تريد أكثر مما تريده مني؟.....يالي جنونك (وبصراخ)...دعني وشأني وليس لك أي دخلْ في هذا....إن وافقت أو رفضت ...على أي شراكة أخرى غيرك...

تشارلي ضم فمه علامةً للغضب ونظر إلى فراغ بحده غاضبه
ليشد على أسنانه: افعل ما أمرتك به....فـهو من صالحك عزيزي...

رعد ركل الباب ومسح على رأسه : لستُ طفلًا لك كي تتلاعب بي كيفما شئت....ولا تأمرني في شيء مرةٌ أخرى

ثم اغلق الخط في وجهه
دخلت أنا ووالدي إلى المنزل وأنا في راحةٍ مما عرفته عن حالتي هذه
التي قد شككت بأن لدي مرضٌ خطير استقبلتني أختي بكل لهفة : حنين طمنيني...

حنين مسكت يد اختها التوأم وبابتسامة: تطمني...
ام رعد نظرت إلى زوجها أسامة وبخوف: هاااااااااااا...بشر وش نتائج التحاليل...؟
بو رعد أشار لهن بأن يهدأن حتى ابتسم في وجههن ليبث
التفائل وبهدوء: لا تخافون....ولله الحمد....ما فيها إلا العافية ....بس كل هذا التعب بسبب نقص في الهيموجلوبين عندها وبس

حنان ارتمت في حضن اختها وبراحة: الحمد لله.....الحمد لله

حنين بضحكة: ههههههههههههههههه حنون ....

حنان ابتعدت عنها وبغضب ممزوج بالمزح: من يوم ورايح أنا اللي بهتم في أكلك....

حنين وضعت يداها على خصرها وبحده : ما نيب بزر يا شيخة...

حنان رفعت حاجبها الأيمن وبسخرية: وااااااااااااااضح

ام رعد نظرت إلى زوجها مبتسمة ثم اعادت
النظر إليهن: لا خلاص ...من يوم ورايح انا وحنان اللي نتابع أكلك..؟

حنين بصدمة: الله...الآن كلكم علي...

بو رعد بضحكة خفيفة : هههههههههههههه يا بنتي انتي محتاجة للتغذية...(وبهدوء).....صدق ما قلت لكم .......اتصل علي بو ماهر وعزمنا بكهر على الشاليه....

حنان غمزة لأختها بفرح!!!!!!!!!!!

حنين لم تبالي بغمزة أختها وبهدوء: عن نفسي ما نيب رايحة ....

ام رعد بتأييد : احس صعبة....هم معتبرينا من العايلة ...لكن في الواقع لا...الصراحة اخجل...!!!

بو رعد بتفهم: ماله داعي....حنا نسايب ....أمل تكون بنت ولد عم زوجة بو ماهر....

حنان لم تمسك نفسها حتى انفجرت بالضحك: ههههههههههههههههههههههههههههههاي....

حتى الكل التفت عليها منصدمين...!!!

ام رعد عقدت على حواجبها: بنت.......وش هـ الضحك...؟

حنان تماسكت من الضحك حتى وضعت يدها على بطنها: بنت ولد عم زوجته يا رباه(حتى انفجرت بالضحك)ههههههههههههههههههههههههه....



حنين ضربت أختها على كتفها: حنان......

بو رعد بهدوء: وأنا الصادق ....وأنا ما ابقى ارد ....بو ماهر تراه عزيز وغالي...

ام رعد سكتت لتفكر بهدوء نظرت إلى زوجها: طيب....بس ما نتأخر.....والله أحسها صعبة....علي

حنان بحده وهي تنر لأختها: يمه....والله مو صعبة وناسه...على الاقل نغيّر جو....وأشوف غلا والريم ...والعنود....بس ناقصتنا أمل....

بو رعد بابتسامة لأبنته: الله يرجعها بالسلامة......هي وأخوك....

ام رعد بتذكر: إيوه صدق....على هـ الطاري.....بروح اتصل على ولدي...

ثم ذهبت ناحية الدرج للصعود إلى غرفتها...

بو رعد نظر إلى ابنته حنين: يبه....يله روحي ارتاحي...

حنين مسكت يدها حنان حتى والدها ضحك بخفة عليها وبهدوء: حاضر يبه


ثم صعدا إلى الدرج ووصلوا على السرير

حنان نظرت إلى أختها بطرف عيناها ورمت نفسها
بجانبها على السرير حتى اهتزّ السرير
رفعت حاجبها وباستهزاء: كل هذا على شان.....بنشوف حبيبـ.....

لم تكمل حتى نهضت وأشارت إليها بيدها بكل نرفزة: بلعي لسانك...(وبحيرة وقهر).....ما ابقى اروح يا ربي.....وربي....

قاطعتها حنان عندما نهضت من على السرير ووضعت يدها على كتف
أختها وبحنان: حنين......روقي ماله داعي هـ التوتر؟

حنين برجفة الأحرف وحركات يدها المتوترة
إلى حد الجنون: أصلًا أنتي ما تفهمين؟.....والله والله أكره....تجين وتقولين تحبينه......والله ..... والله أكره....ما أحبه......ما أحبه.....(وبصوت عالي )....اكره.....

حنان بخوف وضعت يدها على فم أختها وأرغمتها على الجلوس
وما بين اسنانها: مجنونة أنتي......لا تصارخين ....

ثم أزاحت يدها عن فم أختها وبحده: خلاص فهمنا أنك ما تحبينه ...وإن الحب في نظرك ....حراااااااااااام!...
حنين بانهيار وانسياب الحديث: إيوه حرام ما فيه شيء اسمه حب قبل الزواج ......

حنان بنفس عميق : خلاص فهمت.....قومي ارتاحي بس


حنين ذهبت إلى دورة المياه

حنان بصوت واطي: تحاول أنها تقنع نفسها أنها تكره مو تحبه
وهو ولا يدري عنها (وبقهر)...الله يصبر قلبك يا حنين بس...


*
*


مر الوقت بكل سرعة

يتبادلون أطراف الحديث فيه المفيد وفيه الضحك

ممزوجًا بالنكت

منصور وهو يأكل الشيبس: مرآ متحمس لبكرة

ساري نظر إليه بهدوء: ما فيه أحد كبرك ...على شان تتحمس

منصور توقف عن الأكل ونظر إلى أخاه بجمود وغضب: وش تقصد؟
ويّه وجهك؟...يعني أنا بزر..!

العنود ابتسمت رغمًا عنها

منصور رفع حاجبه: ليه تبتسمين ؟....بعد أنتي يا غبية

العنود بصدمة: الحمد لله والشكر...

ام ساري وهي تغلق الكتاب الذي يتحدث عن الفيزياء فـهي كانت معلمة
فيزياء ولكنها تقاعدت !
أزاحت نظارتها من على عيناها وبهدوء: لا زم لجلستوا تقلبونها حرب......كأنكم بزران..


منصور ابتسم لها وبهدوء: آسفين يمه.....بس الورع ...هذا (وأشر لساري)....كان يتريَّق علي وهذا يسمونه في الفيزياء على قولتكن الفعل
وردي له (واشار إلى نفسه)...ردت الفعل...!

ام ساري بغضب: جب....يا قليل الأدب ولا عاج تقول على اخوك الأكبر منك ورع......وهذا وجهي إن علمتك العلوم ...وأخليك السنة الجاية تعيد السنة....بس ما خذين منك الهزل والمزح الثقيل حتى في العلم ما عندك أي احترام...!

ساري نظر إلى العنود الذي بدأت تضع يدها على فمها حتى لا تخرج ضحكتها ولكن أكتافها تتحرك علامةً للضحك


ساري حكَّ شعره ونظر إلى السقف: يؤؤؤ....العنود شوفي وش اللي يطير
_وبسخرية-......هذي جبهت منصور!

منصور رمى على أخاه الشيبس بقوة ونهض

راكضًا إلى الدرج زاعلًا مما قالته والدته!
ام ساري بعصبية : عساك ما ترضى بعد...

العنود بضحكة قوية: ههههههههههههههههههههههه

نزل عليهم والدهم وبهدوء: وش فيه؟...منصور...

ام ساري بنفس عميق: زعلان .....أني وبخته قدام أخوانه

بو ساري بهدوء : لا حول.....الله يهدي....المهم بروح...أجيب الريم ....وراجع لكم....
روايه حب جريئه كامله منتدى غرام