المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية جيت مابيك تحقرني جيت أبيك تعز شاني،


تاريخ الحب
12-05-2018, 12:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صبحكم الله بالخير ي عسولات
اشتقت لكم بالحيل .. والشوق ردني لكم
ولحماسكم الله لا يخليني ....
وآلحين رجعت لكم .بمولدتي الثالثه بعنوان

((جيت مابيك تحقرني جيت أبيك تعز شاني ))
للكاتبة/&نـــونـي بنت الجنوب& "مميزة "
ويارب تنال على إعجابكم مثل الي قبل .وأفضل ان شاءالله ..
.. و بإذن الله كل اسبوع بارت أو بارتين إذا قدرت وطبعاً ماراح احدد يوم معين ..بس قبل نزوله بيوم ان شاءالله راح يكون عندكم خبر ... و في حال واجهتني ظروف ارجو ان تلتمسوا لي العذر على التأخير...
((أحبكم ))

@
@
@


&البآرت الأول &


وأنا واحد من الآلاف أعيش بعالمي مرعوب
أحس الأرض مهزوزة من أدناها لا أقصاها
@
@

@
(( في أرض الجنوب حبيبة قلبي ))

: يمه تعالي تقهوي والله الجوو مايتعوض ورفعت يدها يآرب ينزل مطر ....

زفرت بتعب: ادخلي ربي يرضى عليش... لا تمرضي الجو بارد بالحيل اليوم ... وتعالي ساعديني وبعدين انزلي من هالمكان المرتفع .. يمكن آلحين بينزل مطر وبتزلقي ...يكفي يدش يوم انخلعت منه ......

ضحكت بصوت عالي وهي تعلي صوتها عشان تسمعها : وش يدريش ..يمه اني واقفه على المرتفع ..

ابتسمت على ضحكتها : معروف مكانش ان شاءالله أخلي ياسر يجيب عامل ويسوي لي الحوش كله دكه وحده ويركب لي سراميك ..مابي إصابات ثانيه لش .....وبعد يمكن تخف لقافتش إذا زلنا هالمرتفع معاد تسمعي وش عند الجيران يحصل ....وتنشغلي بحالش ...

شدن عضت شفتها كاشفتها ليه تحب تطلع هالمرتفع بالحوش :
يمه علامش يقال الحين السراميك ماراح ازلق به ... وبعدين ياسر ماهو فاضي مع الابله مشغول.. والحوش يزينه كذآ طين وتراب مابي به سراميك والمرتفع ذا اعشقه ...قربت شوي من الجدار الفاصل بين بيتهم وبيت خالها مبارك وهي تسمع صوت عالي وصراخ..قفزت بخفه ...و ركضت جهة الصاله :
يمه يمه في صوت هواش ..جاي من بيت خالي مبارك ..

نوفه وهي مشغوله بالخياطه : خلي اللقافه عنش

شدن وهي ودها تعرف وش فيه ليت أمها تخليها تروح عضت شفتها بقهر وبترجع مكانها عشان تقدر تسمع وقفت وطالعتها وقالت بمحاوله أخيره : يمه الهوشه قويه شكلها خليني أروح أطمن عليهم ..وكاد ياسر قتل وحده من خواته ولا مرته يسوها ولد اخيش مجنون ...


نوفه بحده : أجلسي مكانش وأكيد مثل العادة أكيد مرة ياسر مسويه مشاكل مع خالتش ولا مع وحده من البنات وسكتت وهي تسمع الصوت واصل لهم بزيادة. وصوت ثاني غير مبارك وياسر. وشكل .الهوشه ماهي هينه هالمره ....بسرعة وقفت وهي متوتره : يمه جيبي العبايه ...خليني اشوف علامهم ...

شدن ركضت تجيب العبايه ..وهي فرحانه الحين بتعرف . الفضول ذبحها ... يالله ايش سبب المشكله هالمره ي ترا ...هم كذآ من فتره لفتره..تصير مشكله بينهم ...الله يستر ..أخذت العبايه واعطيتها لأمي نوفه ...
وبسرعة لبست عباتي ولحقتها ...وهي ماهو راضيه أجي معاها ...بس أنا وين ارتاح أجلس وماعندي خبر ...بالي يصير لازم
أكون أول الحاضرين بعد .......

أول ماوصلنا كان الباب مفتوح ...وخالي مبارك يفك بين ياسر
والشايب أبوزوجته.... الي ماسك بيد بنته ويبيها تطلع معه ...تخبيت ورا.. أمي بندم ليتني ماجيت .خلي لقافتي آلحين تنفعني ...يوم أمي راحت ياسر عشان تحاول فيه يفك
الشايب .بسرعة تقدمت لحور ونور الي واقفين جنب باب الصاله وانا اسمع امي نوفه تحلف على ياسر ...همست لنور الي ترجف من خوفها : أمشي خلينا ندخل الصاله والله ي أخوش وأبو زوجته كرهوني باللقافه كلها

حور بعصبيه : اسكتوو ياسر لا ينتبه لوجودنا من صوتش

نور همست : وين ياسر ينتبه شوفي كيف ماسك بالشايب شوي ويذبحه الله يستر أخوي انهبل يبي زوجته

نوفه : تعوذ من إبليس ي ياسر وفك الرجآل كبير وله حشيمه ..

صرخ بصوته كله : قسم بالله ماتطلع وانا ولد أبوي وي عمه أدخلي ودخلي معش عفاف و البنات وامي وماعليش منا

نوفه بعصبيه : تعوذ من إبليس اقولك وحكم عقلك وقربت منه وهي تحاول تمسكه وخله يأخذها آلحين وبعدها تقدر ترجعها بس بهالطريقه يمه بتفقدها
عفاف وهي خايفه : تكفى ي ياسر اسمع كلامها و خلني اروح
معه
ياسر بعصبيه والدنيا سوده بوجه : اذبحه لو تطلعي معه

ابو عفاف : والله مابقي غيرك انت ي المهفه تسويها والله انها قدامي والي برأسك بعيد عنك ي الهامل الي عايش ورا ..ظهر بنتي ...

ابو ياسر صرخ بعصبيه : جابر تعوذ من ابليس ولا تقهره زود
وانت آلحين روح وانا بنفسي بوصلها لك ...

ابو عفاف : خلي ولد يتعوذ من إبليس ويخليني أخذ بنتي

ياسر وهو ينتفض بعصبيه هالشايب طير العقل الي برأسه ابعد عمته بقوه: هامل لو خليتها تطلع معك وراح يركض لغرفته

ام ياسر وهي تقرب من نوفه : تكفين ي نوفه هو يسمع كلامش ومايثني بعدش ...تكفين وانا فداش انش تسوي شيء .بهالمجنون وهو هالشيايب الي اجن منه


ابو عفاف بحده : اقطعي ي مره واحشمي وطالع بنته الي تصيح روحي بسرعة جيبي اغراضش وقدامي قبل رجلش يرجع ..

عفاف وهي منهاره تعبت من كثر مشاكل رجلها مع أهلها : يبه
تكفى روح وانا بخليه يوصلني بس يهدا شوي يبه الله يخليك يبه انك تروح ...

ابو عفاف بعصبيه : اقولش روحي جيبي اغراضش كلها قبل يقبل تراه ناوي بالشر

نوفه بعجز طالعت مبارك الي ركض ورا ولده ..وهي لأول مره تشوفه بهاالشكل هزت رأسها والله ماغيرك ي الشايب العايب ناوي بالشر طالعت ام ياسر وقالت بحسره : والله هالمره ولدش مايبي يحلها بالخير في رأسه شيء ولد مبارك وطالعت
أبو عفاف خذها قبل يطلع وسكتت وهي تشوفه جاي وبيده فرد ....وأبوه يحاول يمسك فيه ..بسرعه تقدمت منه وهي تصرخ : تضيع عمرك عشان شايب مخرف ومقضي .......

ابو عفاف بعصبيه وهو يشوف الفرد بيده : حريمكم يغلطون فيني وانت طالع بالفرد بيدك طالع بنته هذا الرجال الي تبيه ...
وتفضليه علينا ...

نوفه بعصبيه من خبث هالرجال أبد ماهو وقت أنه يستفزهم ماسكه ياسر بقوه هي وأخوها مبارك ويالله قادرين يمسكونه ...وهو يصرخ ويحاول يفك عمره منهم صرخت : تسهل وفك
بنتك ورجلها من المشاكل ...


عفاف كانت تصيح بعجز وهي تشوف لوين ياسر وصلها قالت له تمهل وارفق .. شوي بروح معه وبرضيه وبرجع لك بس لا
حالف يمشي كلمته .. وحاولت في أبوها بعد ..يروح وهي بتجي يوم يهدا شوي بس بعد ركب رأسه.. وإلا كلمته هي الي تمشي .. بس يوم شافت المسدس ...موجههه لأبوها مارضت صرخت بعصبيه : والله روحي قبله ومدام وصلتها لكذا ي ياسر ورفعت هالمسدس بوجه ابوي أنا الي بروحه معه وانا راضيه بعد ومسكت يد أبوها يالله يبه ...أغراضي يرسلون بها ....ولا مالي حاجه فيها ...حلال على بيأخذها بعدي .وأعطتهم ظهرها ومشت معاه .

ياسر بسرعه. فك عمره من عمته وأبوه ... وأطلق الرصاصه
بس يوم أطلق أبوه رفع يده وحطت بالهواء.. ....

عفاف صرخت مفزوعه .وجلست على ركبه وهي مقفله عيونها
ماتبي تفتحها وتشوف أبوها قدامها جثه مقتول من مين زوجها " يبه " يبه ".فيك شيء ....يبه قتلك ....
.
ابو عفاف وهو مفزوع لف وصرخ بعصبيه : قلت لك ما تقدر تسويها يالجبان بوجهي. .. ويوم اقفيت غدرت نزل نفسه ومسك بنته الي طاحت بالأرض وهي تصرخ مافيني شيء شوفيني .ولايقدر يمس شعره مني .. عفاف افتحي عيونش شوفني مافيني شيء ....عفاف يبه خلاص ....

ياسر بسرعه ركض يمها وهي منهاره دف أبوها عنها : عفاف
لا تخافي مابه شيء صار رصاصه وطارت ..

ام ياسر صرخت بكل صوتها : كنت بتضيع حالك يمه بسبتهم
الله يأخذك جابر جيت بمشاكلك خذ بنتك وفارق ..وخلها تنهار عندكم ولا يسمعون الجيران وتفضحنا ....

.نوفه وهي معصبه ومفزوعه بعد ..من الي صار قربت من ياسر الي ماسك عفاف وهو يرجف ومنهار طالعت لأم ياسر وهي ودها تضربها : اسكتي لاتزيديها ..والفضحيه ماغيرش بيجيبها لنا ...البنت منهاره حدها من الي سواه ولدش

عفاف دفت ياسرعنها وحاولت توقف وهي منهاره : ابعد عني لا تلمسني يااال***** ترمي على أبوي قدامي والله ماعشت ي
ال*****

ياسر عض شفته بعصبيه : ي بنت احشمي عمرش واسكتي
ويالله أنت تقلع وخلنا بحالنا والأرض الي مغربلنا عليها بعيده عنك وعن شواربك ولدك قله المرجله ماهو كذآ ..

عفاف قربت منه وضربته على صدره : بعد تسبه ..ووتقهره
ب الأرض قدامي. صدق مابك نخوه قد أبوك وتسوي كذآ معه
مخدوعه بك كنت ..مسكت بيد أبوها.. والله انا الي استأهل دفعت لك قيمة الأرض وأنت ماتستاهل ...غير الي ينزل قدرك مايرفعه

ياسر صرخ بقهر :دفعتي لي وبسدد وانتي عارفه هالشيء انتظر استلم الجمعيه وتأخذي حقش ..وقدري ماهو اشكالش ترفعه ..

عفاف :حقي بأخذه منك وأنا بيت أبوي ... طالعت أبوها امش يبه ...وراحت معه وهي تسمع صراخ ياسر وتهديده ......
نوفه يوم ياسر تحرك بيمسكها مسكت.. فيه بقوه وهي تحلفه : تكفى يمه والله ماغير تزيدها آلحين خلها تروح مع أبوها وتهدا شوي وبترجع لك ماهي أول مره تصير بينكم ..وليتك تتنازل عن ها لأرض لأخوها وتفك نفسك من هالمشاكل ...ويوم تحصل المبلغ خذلك أرض أحسن منها وبفلوسك محدن له كلمه عليك

ياسر ... مقهور فشلته وعيرته.. بعد بالقرض الي أعطته ..هي عشان يأخذ هالأرض.طيب ماهو قال لها بيسدده من راتبه ولا يجي دوره بالجمعية ويعطيها . وعمته آلحين زودتها عليه تقول
له تنازل وشلون يتنازل وهو حفي عشان يأخذها....

قال بعصبيه : أرضي أشلون اتنازل عنها وإذا عشان قيمة الأرض ..ماهو بحاجتها ...متفقين انا وهي .كيف تأخذ حقها .. وكور يده بقهر كله من سلمان ال***** هوو الي محرض هالمخرف وجاي لنا ......
ابو ياسر : الأرض هذي بتجني عليك مصايب وانا أبوك

شدن
كنت مفرزوعه من الرصاصه الي طارت ...الحمدلله ماحطت في واحد منا ...والله ماتوقعت كذا بتوصل ...توقعتها مشكله مثل كل مره .ونجلس نطقطق عليها أنا ونور ....بس استأهل انا وهاللقافه الي فيني ياما أمي نوفه حذرتني منها ...قلت لنور وانا ارفع عباتي على رأسي واعدلها ..
"آلحين أخوش بعقله بيقتل أبوها ماهو صاحي صدق""
بس سكتت من الصرخه الي جتني توقعت أتكلم بصوت واطي اتاري صوتي كان واصل له ....

صرخ بعصبيه : واقتلش أنتي بعد لو ماتسكتي عمه قلعي بنت المصريه من وجهيي لأ اذبحها ...وبصرخه أعلى وش حاشرها بينا ....ودي أعرف

جسمي كله ارتجف من صرخته ...ومن تهديده لي انا وش سويت له آلحين طالعت ..نور وحور الي بعد هم خايفين أكثر مني....ودي اقرب من أمي ...وأحتمي فيها ...بس أمي واقفه
قريب منه ...بسرعة انسحبت للبيت وانا اطالع وراي خايفه
فعلاً يقتلني ....هذا ((وحش)) ..وبعدين وش بنت المصريه هذي يفتكر انه يعايرني والله ان لي الشرف ...رفعت يدي وانا ادعي يآرب ((عفاف وأبوها يجلدونك ويوصلونك للمحاكم بعد ))

نوفه بعتب وزعل :تحط حيلك في بنتي وقدامي بعد

ياسر عض شفته .بندم .ليه قال لها كذا وقدام عمته الي ماتشوف
غيرها بهالدنيا .غصب عنه يكره لقافة هالبنت من وهي صغيره ..ودلع عمته لها يستفزه طالع عمته الي تناظره بعتب : آسف ي عمه وحقش علي..

نوفه بزعل ...أعطته ظهرها ولحقت شدن ..
دخلت البيت دورت عليها بالحوش ودخلت الصاله ماحصلتها
راحت للغرفة حصلتها تصيح ...قربت منها وضمتها : افا شدون تصيح ...والله ماغير أخذ حقش منه ..
بصوت خايف ويرجف :بيذبحني ولد أخوش ورفعت رأسها سمعتي آيش قال بيقتلني بدال الشايب ....ومسكت فيها بخوف

نوفه بحزن عليها هي يالله قدرت تطلعها من الخوف الي عندها الي مسببينه أهل أبوها الله لا يبارك فيهم ....عقدوها بحياتها
همست لها : والله مايقدر لاهو ولا غيره يمس شعره منش وانا موجوده وبعتب مسكت وجههها ومسحت دموعها يمه ليه هالخوف كله هو كان معصب وانتي بعد ماله داعي تقولي كذا


شدن طالعتها وعيونها دموع هزت رأسها بقهر: توقعت إني اتكلم بصوت واطي مادريت أن صوتي عالي ...ورجعت تصيح بيقتلني بداله ...والله لاااادعي عليه


نوفه ضحكت عليها : أدعي له بالصلاح والخير وسامحي يمه

شدن بقهر : ان شاءالله ان عفاف ماترجع له وتصير له حسره

نوفه بحده : كذا انا علمتش

شدن : يستاهل يمه ورجعت تصيح بقوه ...وهي رافعه يدها وتدعي يآرب ان تخليها حسره بقلبه ..ومعاد يشوفها ويجعلها تأخذ الي أحسن منه والي يشبعها فلوس ماهو يأخذ..منها ....
نوفه : أقول ي شدن وش ذا الدلع الي بش وهالصياح آلحين والدعاوي يقال قتلش كلن معصب وقال كم كلمه مايقصد بها شيء. . ويالله ارجعي للي كنتي عليه قبل لايفوتش الجوو به رذاذ وشكله بينزل مطر قوي .. ويالله نسوي بعد قرص وعليه سمن وعسل الي تحبيه ويحبه هالجوو ...

شدن هزت رأسها بخوف :لا لا مستحيل اطلع الحوش ولد أخوش موجود ...يمكن باقي معصب ويرمي رصاص مره ثانيه جهة بيتنا وتحط فيه هالمره تعرفيه مخبول ويسويها والله
مفروض خالي مبارك يأخذ منه هالفرد ....
نوفه عقدت حواجبها : يالله على هالافكار الي برأسش ..

شدن مسحت دموعها : بجلس بالغرفة الروح غاليه يمه

نوفه بعدت عنها وطلعت للصاله تكمل الخياطه...وهي حزينه عليها ...وزعلانه من الحاله الي فيها الله يسامحك ي ياسر فزعتها ......
..
@
@
@

بيت أبو ياسر

قالت بحزن وهي تضرب على كتف ولدها : يمه ماعليك لا تزعل نفسك والله ماغير أخذلك الي تسوها ..
.

طالع أمه بزعل : يمه وش تقولين مابي غير عفاف وتدرين بغلاها عندي ...وان شاءالله هالمشكله تنحل ..

ام ياسر بقهر : وش تبي فيها وهي أختارت أبوها عنك وعيرتك بالفلوس وترادد بكلام سم ولا حشمتك قدامنا



نور:يمه أكيد بتختار أبوها يعني بتختار ولدش الي بس ينافخ وشايف حاله ...

ياسر وقف وهو معصب وقرب منها بسرعة ...ناوي عليها

نوربسرعه قفزت وهي تصرخ.. وتخبت ورا.. أمها بخوف ...ندمت أنها تكلمت ....
ام ياسر وهي تبعده عن أخته :ياسر لاتحط حرتك بهالبزر

ياسر بعصبيه : أقسم بالله ماتقهرني إلا طول لسانها هي والملقوفه الثانيه الي مدلعتها عمتي ...

ام ياسر :خلك آلحين منهم و فكر أشلون تخلي زوجتك ترجعلك وتقهر الشايب الي فضحنا والله ماغير ام مفلح شوي وتدق الباب وتجلس تسأل ...
ياسر بضيق : يمه يرضى عليش خليني آلحين شوي اهدا وبعدها بقولش وش بيصير ان شاءالله ...وام مفلح صرفيها ولا تقولي لها شيء مابي المشكله تكبر ويسمعون فيها الجيران

نور وهي متخبيه ورا أمها : وصت الرصاص وش نقول لهم لو سألوا

ياسر بعصبيه : انكتمي

ام ياسر رفعت يدها تحذره : بحاول اصرف الموضوع بس من
آلحين روحه معك ماهو برايحه خذ عمتك نوفه تروح معك مثل ماهي خطبت لك آلحين تكمل جميلها الله لا يضرها

ياسر بضيق وقف ....أبد ماهو وقته هالكلام الي تقوله أمه ويدري
فيها ماتحبها ولا تطيقها أبد...
دخل غرفته وهو مقهور أشلون ....قدر يأخذ زوجته من عنده ....((وانتي ي عفاف بعتيني بالرخيص شلون كذا هنت عليش أول مره تطول لسانها بهالطريقه عليه )) ....
...

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:03 PM
نزل من الدرج وهومشغول بجواله يقراء المحادثة الي وصلته من خوية شاف أبوه وزوجته ولدها جالسين بالصاله يتقهون علق .. بطريقة مستفزة : اووو العايلة السعيدة مجتمعه اليوم وطالع أبوه وهو يشوف نظرات الاستحقار بعيونه ..قال بوقاحه :على هونك ي ابو مصعب خف علينا ...

ابو مصعب بحده: أجلس تقهوى وخلنا نتكلم

مصعب ابتسم بسخرية :نتكلم في نفس الموضوع يبه كم لنا وحنا نعيد ونزيد بنفس السالفه ...

قالت بدلع ابد ماهو لايق على عمرها : خلاص يكفي ي صقر
خلي الولد على راحتووو

مصعب ميل فمه بسخريه وأشر عليها بتصغير :سمعت قالت خله على راحتووو


طالعه بعصبيه :طيب ممكن أعرف متى ناوي تداوم

ابتسم بوقاحه وأشر على عناد :خلي ولد الجوهره. يداوم بدالي وخليه يشغل شركتك النايمه

عناد بعصبيه:ليه مين قالك اني محتاج اتوظف بشركة ابوك
سكت يوم شاف نظرة العتاب من زوج امه وقف على طول وطلع ....

مصعب بسخريه: وش فيه ولد الماما نفس علينا كذا فجأه
شوفي حل مع ولدك اي شيء يعصب منه هالنفسيه ويقال آلحين عفيف نفس خف علينا بس ....

شافها تناظر ابوه بدون ماترد عليه قرب بوقاحه ....
وهو يأخذ فنجان القهوه من الطاوله ..صغر عيونه :اوه شكل هالمره ماضبط لك البوتكس .. اي والله عندك خد أكبر من خد غبي هالدكتور. رحتي له وهمس بوقاحه أكثر عدليه بسرعه قبل ابو مصعب مايشوف له شوفه ثانيه ترا قلبه فندق ويغيرك بلحظه هالصقر.....وضحك بصوت عالي مستفززز...

ابتسمت مقهوره من ولد زوجها الوقح بس مستحيل تنوله مراده :تطمن ابوك مايشوف غيري ولا لا صقور وابتسامتها توسعت يوم شافت كيف وجهه حمر وعصب ماعوزك تنتصر علي ..

ابو مصعب : الله يخليك لي ...
وطالع ولده بحده وانت اجلس تقهوى مثل الخلق وخلك من الكلام الي ماله داعي ولا توكل الله يستر عليك

مصعب حس بقهر وحقد أكثر يكرها ويكره ولدها المعقد ..
أبوه صار خاتم بيدها وبيد ولدها ....

حط الفنجان بقوه وبعدم احترام وقال بحده:عليكم بالعافيه طلع
وهو معصب بالحيل
بدل مايقهرها قهرته الخبيثه ..لكن هين ي الجوهره ماكون مصعب إذا ماطلعتك من هالبيت ...ركب سيارته وحركها بسرعة جنونيه ...مد يدها ..وأخذ الجوال ودق رقم خويه بعصبيه :تخاوني للبر وأجل المشور الي قلت له عنه بعدين ..

:تم

مصعب : خلك جاهز مافيني انتظرك ...

عادل ابتسم على جنب : اقول مصعب وش مسويه فيك الجوهره ومخليتك تهج للبر بها الحر سكت من السبه القويه الي جته وتقفيل الخط بوجهه ...عض شفته اخخخ وقت ثقالة دمي يالله الحين وش يفهمه هالعنيد اني امزح معه بسرعه رجع دق عليه قفل بوجهه كتب له ((تكفى مر علي ودي فيها ي رجآل هالطلعه )) فتح الرساله وطنش
رسل له مره ثانيه وهو يضحك بخبث((عشان الجوهره طيب))

رمى الجوال وهو عارف خويه مستحيل يروح بدونه صح يزعل ويعصب ...وفيه كل العبر.. بس بسرعه يرضى ... وفعلاً كلها دقايق وشاف رقمه يدق رد عليه وهو ماسك الضحكه : ي هلا والله بهالصوت وينك من زمان عني .....

بعصبيه :اطلع بسرعة ولا حركت وقفل بوجهه
بسرعه طلع يركض وركب السياره ...رد السلام مارد عليه حرك بسرعه وهو مقفله معه عقد حواجبه:وش مسويه فيك
الجوهره معصبتك كذا ...

مصعب وهو صاك على سنونه:عادل بتسكت ولا نزلتك
وبعدين مين الي يقدر على مصعب ماغير فيني طاقه ودي اطلعها بالتطعيس ..بالبر.. والجوهره مابي اسمها ينذكر قدامي ..

عادل رفع حاجب : بحاول اصدقك ي رجآل

مصعب مسك على رأسه : عساك ماتصدق وقف جنب المحطه وقال بضيق : أنزل خذلي دخان و تعال سوق بدالي ..
رأسي يوجعني ...

عادل بحزن على حاله : ليه مسوي بعمرك كذا والله مافي شيء يستاهل تضيع حالك عشانه جالس تدهور عمرك على الفاضي ..
ماغير اتعبت عمرك بهالدخان تبلعه ...

مصعب بطفش : آلحين هالبربره عشان قلت لك أنزل خذلي دخان

عادل طالعه وقال بتردد: ترا علمني منصور أنك طلبت حمود يجيب لك من السم الي يبلعه ولا تنكر مصعب ماراح اسمح لك تدهور حالك أكثر من كذآ

مصعب نزل من غير مايرد عليه واتجهه لمحطه وخذ له دخان وطلع وبسرعه بدلوا أماكن بعض
...وبعد هدوء لمدة نصف ساعه قال بصوت تعبان : ودي اعرف
وش مسويه له ومخليها الكل بالكل لا وجهه يفتح النفس ولا أخلاق زينه ....


عادل طالعه بحزن كان مرجع المرتبه وحاط يده على عيونه هز رأسه على حاله :كل مره تسأل هالسؤال وارجع ارد عليك وأقولك زوجته وش تبيه يسوي بالله أكيـد بيعزها وبنظره مافي مثلها

مصعب ابعد يده عن عيونه وطالعه بعصبيه:زوجته قول ساحرته
إلا هذيك وش فيها ينحب ...

عادل زفر بضيق نفس الحكي يتردد وينعاد كل مره : مصعب كبر عقلك وصفي نيتك وبعدين ماهوأنت خاطب خلاص
ي رجآل خلي ابوك يعجل لك بالزواج وانشعل بحياتك وخلي ابوك بحاله وكاد بعد الي بتأخذها يكون بها خير وتبعدك عن الي ناوي تضر بها نفسك

مصعب ابتسم بخبث :انشغل بحياتي واخلي الجوهره تأخذ راحتها
هذا المستحيل بعينه بتزوج وبسكنها على قلبها ....

عادل بيأس :والله انت حالتك صعبه

مصعب رجع حط يده على رأسه وزفر بضيق: سق وانت ساكت بعض مرات اندم اني أخذك معي يقال الحين جايب الحل قال ايش تزوج واستقل بحياتك ....ابعد يده وناظره بعصبيه وبعدين منصور ال*** متى قالك
عادل ندم انه قاله منصور الي خبره ليته ..ماقاله أسمه ...آلحين بيسوي مشكله مع الضعيف ..
@
@
@
@
@
رفعت شعرها وبطفش :اوف أميره ترا حدي طفشت وبعدين يستاهل ولد الجوهره خليه مايعرف يكسر خشمه غير مصعب
شايف حاله وهو عاله على عمي ..

أميره بضيق من كلام أختها :اقولك ابوي يقول فشله امس بالمجلس والله لو كان غيره كان قام ومسح بخشته الأرض بس مسوي قدر وحشيمه لابوي وعمي ...

الشموخ زفرت بضيق : اف اف هذا كله ليه مصعب رمى كم كلمه على دلوع الماما صراحه مكبرين السالفة وهي ماتستاهل .

أميره بقهر : صدق لايقين على بعض انتي وها المصعب

الشموخ بغرور : اكيد لا يقين على بعض ولا شلون بوافق عليه

أميره ابتسمت بسخريه :الله يستر عليك من هالمصعب لا يرميك بعد تعرفيه ماله أمان ...
الشموخ ضحكت بغرور :وش الي تقوليه يالمجنونه روحي زين
شوفي لك شغله غير المحاماة عن ولد الجوهره يقال آلحين بيجي يخطبك ...والله انه ماهو في هواك ولا هو داري عنك متعبه نفسك ومتعبتني معاك على الفاضي ....

أميره وجهها حمر من القهر ...وقفت وهي معصبه ...من وقاحة أختها ...وطلعت وقفلت الباب بقوه .....

الشموخ بضحكه كلها شماته : باب غرفتي وش ذنبه .. ...
@
@
@
@
@::
وصل مكتبه الخاص .. وهو قرفان .. فتح ملف القضيه ورجع سكره ..ماله نفس يشتغل على القضيه ويركز وهو بهالعصبيه .. ..كل مايذكر... كيف امس مصعب.... فشله قدام الرجاجيل ..واليوم بعد يتمسخر عليه ...وده يعرف وش الي سواه معه .. ومخليه يكرهههه بهالطريقه... وليته يكرهه ومخليه في حاله ..لا مايخلي فرصه غير يفشله .. هز رأسه..افضل شيء أطلعه من رأسي ...واشتغل ...فتح الملف وهو يطالع القضيه الي صعبه بالحيل رن جواله ...رفعه شاف رقم الي موكله ......بيذكره بموعد الجلسه ...أكيد ...زفر بضيق وفتح الخط .....
@
@

@
@
أول ماوصلوا البر طالع مصعب :الجوو حر بالحيل ...الله يسامحك على هالمشوار ..
مصعب طالعه بسخريه ورفع يده يأشر له: وقف وقف هنا بس
...
عادل عقد حواجبه : تنزل هنا لا لا المكان هنا مو حلو خلنا نقدم شوي .....
وانت مزاجك يبي هدوء وبضحكه خايف شوي وتتهاوش مع الي موجودين ....مافيني افك بينكم يكفي الي يصير بالاستراحه كل يوم ...وطالعه بضحكه ي رجآل ليه تدور للمشاكل دواره ..

مصعب طنشه و.فتح الدريشه للأخير وقال بصوت تعبان وحزين :كان تحب البر بالحيل ..وبذات لو جا مطر وماجت هنا تزعل مني وماتتكلم علي لمدة يومين .وتهددني تسحب علي السياره ..طالع عادل بحزن انحرمت من العيشه الي تتمناها كل مره مع رجلها وجت هذي وأخذت كل شيء ....حس بكتمه والضيق يزيد عليه صرخ بقوه .. عادل وقف بسرعة...بنزل ...

عادل وقف السيارة وهو مفزوع...عليه ..لمتى بيجلس كذآ ..
مقدر حبه لأمه بس كذا يعذب نفسه ...نزل بعده وجلس قريب منه وقال بصوت هادي : تبي ترتاح تصدق عنها ولا تجلس تفكر في أشياء راحت وتتعب حالك وبعدين أبوك ندمان والله

مصعب بسخريه طالعه : ندمان وهو مع الجوهره قول مرتاح
سكت وهو يسمع صوت الرجآل الي يصرخ طالع عادل وهو
عاقد حواجبه : وش فيه الله يستر بسرعه فز و تقدم منه وهو
يركض ...ناحيته ...شاف مجموعه رجاجيل متجمعين بمكان واحد قال بصوت عالي : خير ي جماعه وش فيه لفته الاثنين الي ماسكين الرجآل الكبير بالسن وهو طايح على
الأرض ويبكي بصوت عالي ويطالع البئر المفتوحه ....

:ولدي طاح هني تكفى لوعندك خبره تقدر تنقذه
ولا اتركوني أنزل لولدي ...حياة بعد مابيها ....

مصعب بسرعة رجع للسياره .....وهو يركض ...

عادل طالع خويه يركض لجهة السياره أكيد ماقدر يتحمل الموقف أكيد ذكره بأمه يوم ماتت وبذات مع نحيب الرجآل الكبير قال بسرعه : دقوا على الدفاع المدني بسرعه وانت ي عم وشلون تنزل وكاد إنها غميقه ....
صرخ وهو يصيح : قلت لكم حياة بعده مابيها ...فكوني ..

عادل بحزن عليه نزل ومسكه وهو يهدي عليه صرخ بالي حوله : ارجعووا دقووا على الدفاع المدني ..

: دقينا وآلحين جاي بالطريق ...يقول قريب ...

صرخ الشايب بصوته كله : بيموت قبل يجي صدقوني وليدي طفل مايقدر يتحمل فكوني خلوني أنزله وان مات أموت معه

عادل وهي يهدي فيه : ي عم لا تخاف وأحمد الله البير شكله
مهجورو مابه ماء وان شاءالله ماهي غميقه لا تخف ...يوم شاف
زاد بصياحه صرخ وهو يطالع الشاب الي واقف: بسرعه دق شوف وينهم فيه وسكت وهو يشوف مصعب جاي يركض وبيده حبل ......وكاد بعقل صاحبه شيء وش الي ناوي عليه ...

وقف بسرعة وتقدم منه قال بخوف : وش ناوي عليه مصعب
لاتقول ....
مصعب وهو يأخذ نفسه بصعوبه : الي في بالك وابعد عني

عادل بسرعة : مستحيل أخليك تسويها لا تنسى عندك ربوو بتموت والله وباقي ماوصلت له ...

مصعب ربط الحبل على خصره وقال بعصبيه : عادل ابعد عني واسمع الي بقوله لك أنت خلك ماسك بالحبل زين شافه متردد
طالع الشاب الي واقف مثل قلته قال بصرخه: تعال بسرعه خلي فيك فايده وامسك هالحبل زين وانا بطب أول ماوثق الحبل عليه...بسرعه نزل بالبئر شوي شوي .وهو متمسك بالحبل..كان يحس بكتمه وهو توه في البدايه بس تحمل ...عشان يقدر ينقذه قال بصوت تعبان يآرب قدرني .....
عشان هالرجال المسن يآرب لا تفقده ضناه ...أول ماحطت رجله بالقاع فرح ان البئر ماهي غميقه .سمع صوت ون خفيف الدنيا ظلمه بسرعه مد يده وتحسس.. بحذر ويوم تأكد من وجوده ..أخذه بسرعه وحاول يصرخ بصوته كله : اسحبوو الحبل بسرعة .......
يادوب.. يسحبونه حس ان الولد الي بيده معاد له صوت كان يون بس فجأه سكت حس بخوف صرخ بصوته كله: بسرعة تكفون لا
يروح فيها ..حس بتوتر وخوف الدنيا ظلمه عليه والولد مايدري
وش حاله فجأه سكت ...عض شفته وهو يحاول يساعدهم وهم يطلعونه أول ماطلع على صوت صراخهم وبذات ابوه الي أخذه منه وهو يكلمه منهار : يبه يبه رد علي ولدي مات قلت لكم قلت لكم ...
مسك بعادل الي يساعده يطلع بسرعه قال بصوت عالي : لازم نسعفه ....


عادل بسرعة أخذ مويه ورشها على وجهه البزر حس الروح شوي رجعت له بدا يبكي ...ويناظرهم بخوف الشايب صرخ بفرح يوم سمع صوت ولده يصيح : الحمدلله يآرب الحمدلله يآرب ...مد يده ومسك يد أبوه ....وهو يصيح متعور ...بكل مكان بجسمه ..حمله وهو يشوف الدفاع المدني الإسعاف بعد .ركض ناحية الإسعاف وهو يصرخ : تفكون عالجووه ..........

..مصعب وعادل راحوا معاهم للمستشفى ....
أول ماوصلوا ...شافوا أبوه بعده يصيح ...قرب منه مصعب : ي عم قول الحمدلله ولدك طلع منها بالسلامة

: جسمه كله تكسر ...وهو ضعيف وين يقدر يقوى على هالكسور ..
مصعب : ماعليه ي عم قدامه العافية شاءالله وكلها كسور وتجبر...

:وحيدي ماجبته إلا على كبر والله لو صار به شيء رآح أموت
مصعب قرب من عادل وهمس : شوف كيف يحب ولده ...
يالله ليته أعطى أبوي شوي ....

عادل هز رأسه بضيق : مووقتك أبد. ...

قرب من الرجال الشايب وقال بحزن : تطمن ي عم ان شاءالله مابه شيء وحنا معك لما تطمن على ولدك

: الله يجزاكم الخير .وطالع مصعب وهالرجآل السنافي ماطلع من جزاه الله يطمني على ولدي ويبشر بالخير ..
..وسكت وهو يشوف إخوانه وعيالهم جاين قال بصوت حزين : ي ابو بدركان ولدي بيغدي اليوم

ابو بدر قرب منه وضمه: تصبر وانا أخوك ...

مصعب حس بضيق ...مسك على صدره..و.قال بهمس :نمشي طفشت من الدراما......

عادل هز رأسه بزعل من كلامه :روح أنت لحالك انا بجلس بتطمن على الولد . ...
مصعب تحرك من غير مايرد عليه ..راح للسياره .وطلع بخاخ الربوو وأخذ منه جرعه .طالع بكت الدخان وده بوحده تعدل له مزاجه بس وين يقدر وصدره قام عليه ...كح أكثر من مره ..مسك على صدره .وهو يحس بضيق ...نزل المرتبه
وارخى جمسه ينتظر عادل ..قفل عيونه ...بتعب ....يبي يأخذ له غفوه ....وكاد يرتاح صدره يهدا عليه ....بس الوجع زاد مد يده
وأخذ البخاخ وأخذ جرعه ثانيه زفر براحه يوم هالمره جاب معه نتيجه ...رجع قفل عيونه بتعب ...فز على تقفيلة.. الباب طالع خويه ..وقال بصوت تعبان: آيش صار معاهم ....

عادل براحه سند رأسه على المرتبه : ابشرك رأسه سليم بس والله مابقي شيء بجسمه ماتكسر رجوله ويدينه .. والشايب منجن بالحيل ...طالعه مستغراب تصدق توقعت تمشي وتخليني .. ..
ماتوقعت تنتظر ساعتين ابتسم على جنب ..وش ذي الحنيه نزلت عليك ادري فيك قلبك ميت ...اليوم سويت إنجاز قوي بصراحه غامرت بحالك وطمرت في البير وأنت ماتدري ...ان بها ماء أولا. ..وبعد جيت معاهم للمستشفى وآلحين. ..جالس تنتظر ...وماحركت أعرف ان صبرك قليل مره .....

مصعب حط يده على رأسه وضغط عليه بقوه قال ببرود : حرك

عادل :تأمر أمر ..سكت شوي وقال بفضول كم تتوقع عمق البئر يوم طبيت فيها

مصعب عقد حواجبه وقال : اتوقع ماتعدي خمس امتار الحمدلله وهي بهالعمق إلا يمكن كان رحنا فيها انا وهالبزر

عادل : اللهم لك الحمد ..هز رأسه وهو يتذكر صياح الشايب يالله لو صار به شيء اتوقع يموت ..

مصعب : من حقه جابه على كبر يقول
عادل هز رأسه : اي والله صادق جابه على كبر وخاف يفقده موقفه صعب

مصعب بطفش ومزاجه مقفل على الآخر : طيب ممكن أعرف متى بتحرك ....وتفكنا من هالشايب ولده ترا هذا قفل ...وهو
يأشر على رأسه

عادل رفع يده : ارجع انخمد مصعب أبد ماتكمل معروفك ...
وضرب على رأسه اوه لازم أخذ رقمه عشان أطمن على ولده
مصعب بسرعة : ي ويلك تنزل ..

عادل طنشه وفك الباب ونزل .....وهو يقول : دقايق بس ..
.

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:04 PM
حطت الضيافه وقالت بغرور : مافي أحد عارف مصلحتي كثر من نفسي ي اليت توفري هالنصائح لنفسك ي تغريد ومدت لها فنجان القهوه ...

تغريد بضيق مدت يدها وأخذته منها : صدقيني ي الشموخ بتضيعي حالك لو أخذتي مصعب ...إنسان وقح وكله حقد وبعد حطي على هالصفات عديم مسؤوليه ...
..
الشموخ بقهر وعصبيه رمت السكين من يدها بعد ماقطعت الحلا :كل ذي الصفات فيه وراضيه . آيش عندك وخذيها على بلاطه وريحي بالك أخوك ماراح آخذه وقولي له يكفي مراسل ي وجهه استح ..ورفعت حاجب على ماظن مافي بعد هالحكي حكي ....

تغريد حطت فنجان القهوه وقفت بزعل: كيفك أجل واخوي بدور له الي تسواك بعد ...ماراح يموت بعدك ...

الشموخ ابتسمت بسخريه : طولتيها وهي قصيره تغريد أشرت على الباب
تغريد طلعت وهي معصبه ....أخوها ذلها ...جالس يضغط عليها...عشان يأخذها ....وهذي قليلة حيا ماتحترم أحد يكفي هالطرده الي حصلتها ..ركبت السيارة مع السواق وهي معصبه حدها ...رجعت البيت نزلت بسرعة دورت عليه بالبيت ماحصلته دقت عليه عشان تقوله ويفكها .... يوم سمعت صوته قالت
بعصبيه : سلطان خلاص كفاية لهنا يكفي ذل والله ماتبيك
سلطان ضغط على الجوال بقهروقال وهو صاك على سنونه :خلاص قفلي

تغريد قفلت من عندة وهي حزينه عليه ...ندمت انها راحت ..لها...مغروره ..حدها وعشان أخوها متحمله بس لهنا وخلاص..بس آه ليتها حكمت عقلها شوي ..وماخبرت بهالشكل ..قربت من امها الي جالسة تتقهوى بالصاله ابتسمت لها وقالت : كيفها ام سلطان ...
ام سلطان عقدت حواجبها مستغربه: غريبه راجعه بدري الي اعرفه إذا رحتي للشموخ ماترجعي الا متأخر ويالله بكم كلمه بالعظم .....


تغريد ابتسمت بضيق قربت منها وحطت رأسها على صدرها وهي حزينه على أخوها أخذت نفس : عشانك راجعه بدري لأنك دايم ..تتضايقي وآلحين عشانك رجعت زفرت ب آه مكتومه .. السبب الي رجعني يمه ..لأنها تكلمت على ((الغالي))


@
@
@
@

@
@
@
أول مادخل البيت حس بضيق وده يفتح مع أمه ..سالفة الزواج شافها .نزلت من الدرج ...وهي مستعجله ...ابتسم على جنب بسخريه :السهره صباحي مثل العاده ي ام عناد ..

ام عناد بقهر : عناد خلاص كفايه تعقيد ارحمنا صدق مصعب يوم يقول .. ((جوك نكد ))

عناد عض شفته بصبر : جوي نكد يمه ...

ام عناد وهي مستعجله : تبي شيء ترا حدي متأخره

عناد بضيق : يمه الله يهديك فكري بعمرك

ام عناد وجها انشد بعصبيه : عمري وش فيه بسم الله علي الي يشوفني مايقول انت ولدي ....
عناد قاطعها : يقول اني أخوك خلاص يمه فهمت هالحكي ينعاد
علي كل مره قرب منها وسلم فوق رأسها همس لها : تكفين عشان خاطري ارجعي بدري الليله ...


ام عناد حاست بوزها بقهر من هالولد الي عقدها.. زوجها معطيها الحريه ولدها ناشب لها رفعت يدها بدون مبالاه لطلبه : يصير
خير
عناد هز رأسه بتحسف .. مدام قالت هالكلمه أجل السهرة صباحي
وده يفهم وش مستفيده منه ..ماغير جمعة حريم على الفاضي
كل يوم حاحزين مكان شكل ... وبعد ليت تقدر عمرها ....
فلوس زوجها ..عمت عيونها ....آه يمه ...ليت ترجعي البسيطه الي خابرك ...رفع حاجب وهو يشوف الخدامة طالعه من غرفته قال بحده : مين قالك ادخلي غرفتي كم مره محذرك ..

بخوف فركت يدها :هذا موصعب قول يبي

عناد بقهر عض شفته :وش يبي

بسرعة ركضت ....خايفة منه .. كور يده ..بقهر ..لوين بيوصل معه .. وده يعرف آيش يبغى منه ...زفر بضيق ..شكله بيوافق على بنت صديقة امه وماله داعي يخليها تدور غيرها ...وخلاص يستقل بحيايته .. ويطلع من هالبيت الي كله مؤامرات وعداوه وده .يرتاح .. ...
وده يطلع من آلحين بعد ..بس أمه بتزعل لكن لو يتزوج بيكون له
عذر .....وعذره قوي ....
@
@
@
@
في الجنوب

اليوم الثاني ...
جلست جنبها وهمست لها وهي تمسح على شعرها وترتبه لها :كيف اصبحت حبيبة أمها

شدن طالعتها وفيها النوم : ودي انام ومااروح المدرسه

نوفه ابتسمت وهي تسمع البوري : مافي وقت يالله خالش مبارك برا ....

شدن وقفت بكسل ولبست العبايه وحملت الشنطه ...بطفش ودي ارجع انام ...طلعت من البيت وقفت يوم شفت سيارة عامر أستغربت وين باص خالي مبارك أيه .. أكيد خربان مثل العاده بعض مرات يأخذنا بسيارة ياسر... قربت أبي اركب ..بس تذكرت مصروفي نسيته بسرعه مديت يدي وضربت الدريشه المظلله ابي أقوله ينتظرني شوي برجع أخذ مصروفي ..بس انصدمت من الي فتح الدريشه ...قال بصوت حاد : نعم
تراجعت لورا بخوف بلعت ريقي ومعاد مافيني اتكلم رجعت للبيت ودخلت بسرعه شفت أمي قدامي تطالعني مستغربه ....قربت يمي وهي مفزوعه : بسم الله وش رجعش

شدن وهي ترجف : مابي اداوم ....

نوفه بحده :وش ذا الكلام قولي وش الي رجعش وسكتت وهي تسمع صوت البوري...


شدن بخوف قربت منها ومسكت فيها : يمه انافداش مابي أروح
نوفه مستغربه طالعه ..مافيها شيء.. رجعت لها حالتها حاله وترجف ...قالت بستفسار وبقلق :حد سوي بش شيء عند الباب يالله بسرعه تكلمي خالش حرق بوري سيارته ينتظرش

شدن بتلعثم : ياسر مو خالي بالسياره ..وانا مستحيل أروح معه أخاف منه ...

نوفه بحده :امشي قدامي

شدن وهي تحاول تفك يدها : يمه يجعلني قبلش مابي

نوفه بعصبيه: ناسيه ان عندش إختبار أمشي يالله ...الوقت ماهو بمصلحتش ...

شدن بخوف : مخبوله اطلع له برجولي ...والله ماغير يقتلني

نوفه بقهر من عقلها : وش ذا المنطق ماغير بيوصلش مع خواته ....مثل خالش مبارك شافتها معانده ماتطلع ..أخذت جوالها ودقت على ياسر ...عشان تبيها ..تتطمن أكثر جاها صوته بعد ثاني رنه: هلا يمه

ابتسمت بحب له: هلابك يمه يجعلني فداك إلاعلامه أبوك اليوم ليه ماوصلهم وانت بداله عسى ماشر
ياسر : والله اليوم يقول انه تعبان قلت انا أخذهم بداله يالله يمه قولي لبنتش تطلع الوقت تأخر ..وراي دوام ..

نوفه : ابشر آلحين تطلع وطالعت شدن بحده يالله ينتظرونش....

شدن تحركت وانا مو راضيه ...مابي اروح أبد بس مالي
حيله مدام أمي حكمت ...طلعت ..وانا أقدم خطوه وآخر خطوه
تقربت من السيارة. ..وفتحت الباب وركبت وانا ارجف أول ماقفلت الباب سمعت صوته الحاد يقول : وش ذي المبزره ساعه ملطوعين عشان حضرتش .تطلعي ...والله من الدلع الزايد الي يقهر ...

حور بعصبيه وهي جالسه جنب أخوها قدام : آلحين عجبش الوقت رآح وحنا علينا إختبار ودي أعرف وش مرجعش للبيت مثل الخبله . ....

شدن حسيت بحقد عليها وعلى أخوها ..هابين علي من وقت ماركبت السياره ...طالعت نور الي همست لي : ليتش ما تأخرتي شوي عشان ننفك من الطابور ...

رفعت حاجب سبحان الله تؤام بس كل وحده شخصيتها غير عن الثاينه ...طالعت الطريق ...وانا احسه بعيد ...بالحيل ...
.
أول مادخلنا الشارع الي يودي للمدرسه ....سمعت السبه القويه
الي طلعت من ياسر ...أستغربت وش فيه .. وبعدها طالعت السياره الي تحاول تحد سيارة ياسر وتحاول توقفه بالقوه...حسيت برعب......
@
@
نتوقف هنا ولنا لقاء قريب بإذن الله
نوني
@
@
لا ابيح ولا اسامح الي ينقل روآيتي بدون ذكرآسمي
ومابيح الي ينقلها على الانستقرام حتى بذكر آسمي

آللهم إني استغفرك وأتوب أليك
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
" الوتر أحبتي "
الله يرحمك يامن اوجعني فراقك

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:04 PM
كبروا ليبلغ تكبيركم عنان السماء . كبروا فإن الله عظيم يستحق الثناء . الله أكبر كبيرا...والحمدلله كثيرا..وسبحان الله بكرة واصيلا
((الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ))

اللهم صل وسلم على نبينا محمد
صلو عليه
الروايه لا تليهكم عن الصلاة والعبادة اللهم بلغت اللهم فاشهد
@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@
@@@@@
@@@@
@@@
@@
@
&البآرت الثآني&
::
::
::

يوم حسيت السيارة حدتنا من جهتي صرخت مفزوعه :بتصدم فينا السيارة وقف ... ....
حور ونور صرخوا مع بعض بخوف ...من كلام شدن وفعلاً السيارة شوي وتضرب فيهم ....
ياسرصرخ بعصبيه وهو يوقف السيارة : انكتموا هذا سليمان
ال ****** آلحين أنزل اتفاهم معه وهو يفك الباب

حور بسرعه يوم شافت أخوها بينزل مسكت فيه بخوف :تكفى ياسر ماتسوي شيء معاه هذا يدور لشر دواره تكفى حرك ...

نور صرخت مفزوعه وهي تشوف معاه سلسله نازل فيها : يمه معه سلسله والله ضربه منها تموت ي ياسر ...تكفى لاتنزل

ياسر بعصبيه دف يد حور وصرخ: يخسى إلا هو فتح الباب ونزل وهو معصب : لو أنك رجآل ماتعرضت لي ومعي أهلي
وأشر على الي بيده يقال تخوفني آلحين والله ماغير الفها على رقبتك ي الخروف الي تتحامى ..ورا..أبوك

قرب منه وهو معصب: رجآل وغصب عن شواربك
ورفعت السلاح بوجه أبوي بتدفع ثمنها غالي ....ورواتب أختي الي لهفتها بترجعها كلها .

ياسر وهو صاك على سنونه : أوصل هلي وبرد لك لو رجآل
خلك مكانك ...


سليمان أشر على السيارة بوقاحه : عشانهم بس بخليك إلا والله بتثمنها وبخليك تندم على سويته ...انتظرك ...

ياسر بسخريه: اثبت مكانك واثبت لي وأعطاه ظهره وركب ..
وهو معصب ...وصلهم....ورجع يبي يتفاهم معاه وبيأدبه وشلون ..يتعرض له ومعه حريم .........
@@@@@@@@@
@@ @@@
@@
@

شدن
يالله مو مصدقه اني وصلت المدرسة .بخير وسلامه ...
مجنون بنروح فيها ...كنا بسبة مشكله مالنا فيها طالعت نور وانا باقي مفزوعه : شوي والسيارة تدخل فينا وأخوك راكب رأسه مايبي يوقف ..يالله عنيد...

حور وهي صاكه على سنونها: اسكتي شدن لا أحد يسمعش آلحين ويعرف .بالي صار ...

شدن رفعت حاجب : وإذا حد عرف خلاص بتخرب الدنيا وش ذا التعقيد ي شيخه كل شيء عندكم بالدس ...

حور بعصبيه : هذي مشاكل عائلية ومايصير تطلع برا البيت
...

شدن طنشتها وجلست جنب نور وعيني من البوابه ...هسمت لنور
الي ماسكه الكتاب ويقال تراجع : تتوقعي ابله عفاف بتجي بعد الي سواه اخوش فيها
نور وهي عينها بالكتاب : أكيد بتجي وش دخل المشكله في دوامها وبتشوفيها أول حصه مسنتره عندنا.

شدن حاست بوزها : ان شاءالله ماتجي ماذاكرت المادة حقتها وهي تعرفينها لازم تشرح وتسأل عن الدرس الي قبل ...

نور ببرود: وليه ماذاكرتي وش الي مشغلش عيال ولا رجل

شدن مطنشه سخريتها وردت بثقه: ضامنه انها ماراح تجي تذكري أمس شوي وتموت من الحاله الي وصلها أخوش لها معقول فيها شده تقدر تجي ...

نور قفلت الكتاب وطالعتها :اي والله في ذي صادقه .شكلها أمس كان مره منهار .

شدن بفرحه: يعني اليوم بننفك من شرحها ...الله يكثر مشاكلها مع أخوش حتى تنتهي السنه

نور : تصدقي .مره شكيت على ياسر قلت له ...توسط لنا خلي
زوجتك تخف علينا شوي ...والله ماغير شرح لما نطق تخيلي وش قال

شدن بحماس : وش قال ....

نور: قال هذا جزاها تبي تحلل راتبها ..مفروض تشكرونها
هي والمعلمات على هالتعب الي يبذلونه عشانكم وأنتم ماغير
تتريقون ومأخذين كل شيء لعب ودلع ومسخره.. وقتها ندمت اني شكيت عليه ...

شدن بقهر :كان قلتي له ي سلام ابله هند تشرح لنا وتوصل لنا المعلومه وحنا مبسوطين ونحبها ونموت عليها ومقدرين تعبها بس زوجته تنافخ علينا ...يقال في أول ابتدائي ماهو أول ثانوي

نور :والله لو يسمعش ياسر وانتي تحشي بمرته بنقول الله يرحمها كانت طيبه بنت الغريبه ....

شدن صغرت عيونها :تقلدي اخوش وتقولي لي بنت الغريبه تراي بنت نوفه لا تنسي ...

نور ابتسمت لها:ماعليه فوتي لي تعرفيني أموت بالتقليد وخلينا نكمل حش في ابله عفاف ...مقهورة منها يوم عيرت أخوي فشلته والله قدامنا ..

شدن :بيني وبينش أخوش يستاهل ماتزوج وحده أكبر منه
إلا له غرض عشان يبي راتبها ...

حور بعصبيه مطنشه من أول تفاهتهم بس لما وصل كلامهم لهنا مافيها عاد تصبر : شدن ماسمح لش تقولي كذآ عن أخوي وبعدين مين قالش ان ياسر طمعان براتبها تراه دكتوروساد نفسه

شدن فتحت عينها :آلحين اخوش دكتور هزت رأسها بسخريه رامينه بغرفة الضماد وتقول دكتورقولي ممرض ايوه معك
...بس دكتور مره وحده ..مبالغه بقوه

حور بقهر :ممرض دكتور انتي وش لش

شدن : لا بس اوضح لش ان راتبه أقل من راتب ابله عفاف لاتنسي مدرسه من زمان ومدري كم تطق دراهم واخوش توه تعين ماله سنه ....

حور بقهر هذي شوي وتسمع المدرسه كلها قالت بتهديد : والله هالكلام عند ياسر وبقول لعمتي بعد

نور بعتب : شدن حرام عليش تقولي عنه كذآ هذا وهو مثل أخوش الكبير تتكلمي عنه بهالطريقه والله بزعل منش

شدن فتحت عينها بصدمه :آلحين أخوش يأسر مثل أخوي الكبير الله يالدنيا بس ..لا ماهو أخوي ولا يقرب لي بعد ..وست حور ترا ماتهدديني ..وماقلت إلا الصدق ....والجنوب كلها عآرفه ليه اخوش تزوجها ولا ناسيه كان يقول لأمي نوفه بشرط دوري لي ((مدرسه)) كنت اسمعهم بنفسي بس الواحد يقول الحقيقه يزعل اف ناس معقده ....

حور أفضل شيء تسكت ولاتأخذ وتعطي معاها ....تدري بلسانها مفلوت ...وبتكلم عمتها تشوف معاها حل ...صراحه الوضع ماينسكت عنه ..كلامها يقهر ....

نوربطفش منهم: طيب ممكن تسكتوو شوي وتخلوني اذاكر
شدن سكتت شوي وقالت : تصدقي بعد شايفه نفسها علينا هنا عكس البيت تسولف عادي...

نور رفعت رأسها وطالعتها وقالت :ايه في ذي صادقه تشوف نفسها بالحيل ...وفي البيت ي زينها زيناه ..وبذات لو شافت
ياسر تحطنا على رأسها. ..واسألي حور كيف ...
يوم تشوفه ...

حور بقهر منهم .ومن..حشهم في زوجة أخوها :عيب عليكم والله عفاف ماتقصر هنا وفي البيت والي تسويه هنا لمصلحتكم تبيكم تفهمون ي بهايم ...ويطلع منكم شيء بس ي حسرة تعبها كله يروح على الفاضي ...ولا تطوليها ي نور مع شدن مايروح فيها غيرش احذرش ....

شدن طالعت نور وشهقت :حنا بهايم الله يسامحش ويسامح ابله عفاف معش علي تسويه فينا ...

حور وقفت يوم رن الجرس :يالله

نور وشدن مشوا وهم مغصوبين ..شدن طالعت نور وهمست لها : يالله الإختبار الحصه الثانية وانا ناسيه الي ذاكرته كله بسبب مشكله اخوش مع مرته

نور فتحت عينها مستغربه :وش دخل بالله سالفة أخوي وعفاف
في مذاكرتش ...

شدن :جلست افكر في ابله عفاف بتجي أو لا ..وش بتقول يوم تقابلني تعرفين كنت أول وحده حاضره في الأكشن الي صار...
وأكيد مالها وجه تقابلني .....

نور ضحكت غصب عنها :ياخبله خليها تعطيش وجهه قبل
المشكله يعني الحين بعد المشكله بتجي تسولف معش الله يهبلش عقل بس ..امشي امشي قال مالها وجه ..صفقت يد بيد وهي تهمس خبله

...أول مادخلوا الفصل على طول شدن طلعت كتابها وجلست تذاكر ..بس رفعت رأسها يوم قالت الطالبه الي جالسة قدام :غريبه الحصه بدت لها نص ساعة وابله عفاف ماجت .أول مره تصير ..

. ....
قفلت الكتاب وبلقافه : ماراح تجي بعد الي صار معاها أمس. ..أكيد نفسيتها تعبانه ...الله يكون بعونها ...

حور صرخت بعصبيه: شدن انكتمي ..خلاص زودتيها ترا ...

شدن بقهر :وش قلت آلحين عشان تصرخي علي يعني آلحين كذبت والله اني صادقه أخوش كان بيقتل أخوها

نور يقال تصحح لها : أبوها ي شدن إذا بتنقلي انقلي الخبر مثل
الناس ولا اسكتي ...فضحتينا على الفاضي

شدن : ايه صح أبوها ...

حور طالعت أختها وهي تحذرها: نور لآخر مره احذرش

شدن طنشتها وطالعت البنات بحماس تكمل لهم: والله ياهي
صارت هوشه تصدقون ابله عفاف شوي وتروح فيها انهارت وأخذت قشها وطلعت من البيت مع أبوها ......

نور قاطعتها بحماس :كذابه مأخذت قشها شوفي حتى الدليل انها غايبه ماجت المدرسه عارفة ليه

شدن بثقه :ايه عارفه عشان نفسيتها تعبانه

نور : لا ي غبيه عشان دفتر التحضير بغرفتها في بيتنا مأخذته معاها بالله أشلون تجي المدرسه بدونه ...وسكتت وهي تشوف اختها تطالعها بعصبيه ...رفعت يدها وقالت بخوف منها: مالي دخل بس قلت اصحح لها ...

حور جلست تهدد انها بتقول لياسر ...عن.الي صار ...
وطبعاً بعدها نور عصبت ومسكوا في بعض ....

شدن شافت المشكله بينهم وصلت لليد وسحب الشعر طلعت نفسها وهي تهدد: طيب والله لأقول لخالي مبارك عن الي تسوونه في بعض وطنشتهم ورجعت تذاكر ولا كأنها سوت مشكله بين
التوأم
@@@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@


قفلت الجوال وهي مرتبكه...غريبه لأول ...مره يدق ويسأل
عن بنت أخوه...الله يستر وش ناوي عليه هالمره...تذكرت يوم مات ابو شدن ...كانت مصدومه من الي صار معاها فقدت أعز مخلوق على قلبها ...وبعد خايفه تفقد شدن معاه ...كانت فتره العزاء كله وهي تبكي زوجها وتبكي فقد شدن بعده ..ويوم جت العجيز وأخذت شدن ..توقعت خلاص فقدتها للأبد ..تعبت وصلت للموت بسبب فقدها لها .. .بس يوم جاا أخوها..وقال لها ان عم شدن ...مسافر ...وبيرجع لش شدن ....
لأنها تعبانه مثلش وأكثربعد...ومن فتره لفتره بيجي يطمن عليها وبيرسل مصروفها ....وقتها حست الروح ردت لها ...وتعافت وأكثر شيء ارتاحت وتطمنت يوم قال انه بيسافر ..كذآ مالهم نيه عاد يأخذونها منها ..مره ثانيه عرفت انهم مايبغونها . وأكثر شيء طمنها انها بتبقى معاها يوم قال لها زوجها..انهم كان معترضين على زواجه من أم شدن ...وكان ملزمين. .عليه يطلقها ...وفعلاً مشت كلمتهم عليه وطلقها بعد.. مشكله كبيره صارت بينهم رفض يقولها لها يوم سألته سبب طلاقه لها وكان رده عليها (( الله يسامحها ان هي سوت هالشيء والله يسامحهم ان كان هم ظلموها...)) دقت على ياسر وهي خايفه ويدها
ترجف ....متوتره حدها .. مارد عليها ..شوي ورجع دق شافت رقمه فتحت الخط وهي قلقانه ويدها ترجف قالت بسرعة: تكفى آلحين تجي ..

ياسرعقد حواجبه مستغرب من صوت عمته بقلق : وش فيه يمه عسا خير ...

نوفه بخوف وتوتر :بسرعة تعال بسرعة مافيني اقولك بالجوال

ياسر حس بصوتها أبد ماهو طبيعي : ابشري دقايق واكون عندش ان شاءالله
قفل وبسرعه اتجهه لبيت عمته ...حصل الباب مفتوح دخل على طول ....وهو ماهو مطمن ....
.
نوفه أول ماشافته شهقت من الخوف من شكله المبهذل و ثوبه الي عليه بقع دم وخشمه الي ساده بفاين ويحاول يوقف الدم الي ينزل منه ... قربت منه مفزوعه وهي تتأكد لو فيه إصابات ثانيه غير خشمه :يمه مين مسوي كذآ فيك ...

ياسر قال وهو يطمنها : مافي شيء مشكله بسيطه الحين قولي لي وش فيه تراي جاي وانا مفزوع وحالتي حاله خايف عليش لو لو صا معش شيء

نوفه نست موضوع عم شدن وهي تشوفه بهالحاله:يمه ياسر قولي مين مسوي فيك كذآ وهي تقرب منه علبة الكلنكس
..وتسحب منه وتعطيه عشان يحطه على خشمه ..الي رافض يوقف ..

ياسر بقهر وهو يشوف الدم رافض ينزل بزياده : مين غيره الخايس ..

نوفه مسكت يده : تعال يمه غسل وجهك والله يفكك من مشاكله
هالشري .وبسرعه سحبته للمغسله وهي ترش على رأسه مويه بارده .....أول ماحست ان الدم وقف همست له بحزن غسل وجهك على بال ماسوي لك عصير واعطته المنشفه وراحت للمطبخ ...

ياسر رفع راسه ..وغسل وجهه .وقال وهو يبي يطمنها : عمه تطمني والله مافيني شيء وقولي وش كنتي تبني فيه ....

نوفه بقلق وهي تناوله العصير :عم شدن دق علي يطمن على بنت أخوه ويقول لو حصل فرصه بيجي يشوفها مقد سواها


ياسر توقع فيه شيء كبير قال بدون مبالاة وهو يشرب العصير : آلحين هالخوف كله ليه جاي يشوف بنت أخوه ...عادي من حقه يشوفها

نوفه مسحت دموعها الي نزلت غصب عنها :أموت لو يأخذها

ياسرحط العصير و مسك يدها وهو يطمنها: هدي ي عمه وماراح
يأخذها تاركها هالسنين كلها ....وآلحين بيفكر يأخذها ...مستحيل
والله ان الدنيا لهته عنها وناسي خبرها بعد

نوفه بقلق : يمه وشلون ناسي خبرها واقولك داق يسأل عنها لا تجنني ياسر

ياسر : لا تخافي يمكن أحد ذكره فيها وقال يطمن بس هذا الي صار صدقيني ....
نوفه وهي تفرك يدها بقلق :مدري يمه قلبي حاس ان إتصاله
وراه بلى

ياسر
ليتها يأخذها ويفكنا من لقافتها ...والمشاكل الي تسويها مع الجيران وفاضحه عمته معاها وهي ساحبتها من بيت لبيت تهاوش في الجيران زفر بضيق :لا لا تطمني وشدن مافي أحد يقدر يأخذها منش عارفش ذيبه ماينخاف عليش تذكري يوم طردتي جدتها يوم جت بتأخذها ...وقتها مين وقف معاش ماهو عمها الي توو خايفه منه والله ماراح يأخذها تطمني ..
وبنفسه ((عله على قلوبنا هالشدن على طول..)).

نوفه : الله يرحمها ويسامحها ويسامحني ...وماطردتها إلا ولدها محذرني إنها كارها بنته وأنت عارف السبب ويوم مات جايه تأخذها وثقت فيها وخليتها تروح معاها ...بس البنت رجعت لي وهي حالتها حاله وأنت تذكر كيف رجعت لي .. والله يجزي عمها الخير يوم رجعها .لي .....معروفه مانساها وهزت رأسها بقلق
بس آلحين وش ذكره فيها ..ودي أعرف ..وسكتت يوم رن
جوال ياسر ...


ياسرطالع جواله وشاف الرقم وقف على طول : يمه بروح اغير ملابسي والحق دوامي ...شوفيهم بنفسش يدقون علي ...

نوفه هزت رأسها: روح يمه بحفظ الله وايه بعد خلك من سليمان
والله يبعد شره عنك

ياسر :ماعليك دواه عندي ...الجبان ...

@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@
في المدرسة
رن جرس الخروج والكل طلع ....

شدن قالت وهي تلبس العباية .:الله يستر من اختش لا تفتن عليش بس ...

نور بقهر : شدن مين الي قال لهم السالفه انا ولا انتي ولا دايم كذا تحطيني بمشاكل انتي تطلعي منها وأنا أتورط شوفي كيف حتى حور ماتكلمني وزعلانه مني
شدن : يعني آلحين انا قلت لش امسكي بشعر اختش وجيبيه للأرض

نور بعصبيه : كله منش أنتِ الي تسببتي في هالمشكله صارت بيني وبين أختي ...وطالعت حور الي تلبس العبايه وهي معصبه حور حبيبتي أنا آسفه. ...

حور بعصبيه اعطتهم ظهرها وطلعت من غير ماترد على أختها

شدن طالعت في نور بزعل : آلحين وش قلت عشان تهبي فيني كذا قدام اختش فشلتيني الله يسامحش بس...

نور قربت منها يوم تحركت حور وهمست لها:لا تزعلي سويت كذا عشان حور ماتقول لياسر فاهمه لو تشوفني قلبت عليش تسكت وماتقوله لمصلحتش ومصلحتي ...

شدن بزعل:زعلانه منش وماراح ارضى عليش وسكتت وهي تشوف حور جايه تركض لهم : امشوو بسرعه ياسر معصب حده
شدن بسخريه :ماهو على طول معصب ..

نور :ولا تنسين عفاف زعلانه منه يعني عصبيته زياده
ادعي معي بس ..

.شدن همست الله يستر ....مشينا لسيارة أول ماركبنا على
طول صرخ علينا:ساعه ملطوع عشانش ي نور انتي والست شدن ودي أعرف وش عندكم جالسين له ...

حور بقهر: أكيد مشغولين ماهو فاضين يطلعوا . يمشوون ويخبرون بمشكلتك مع عفاف ...والست شدن بعد حياتك الخاصة ماقصرت فيها حتى عمرك وعمر زوجتك جالسه تحسب فيه وماخلت حد بالمدرسة إلا قايله له ان عفاف أكبر منك .
..

ياسر بصدمه من الي يسمعه من أخته : كيف يخبرون بمشكلتي
مع زوجتي في المدرسه ...

حور بسرعه وهي مقهورة من شدن : الي قالت لهم شدن ويوم نكرت السالفة عشان البنات مايصدقون على طول نور خربت عليه وأكدت لهم السالفه الغبيه وهي تصحح لها ...وبعدها معاد قدرت....


ياسر صرخ بعصبيه : مين أعطاك الحق ي شدن انش تنقلي مشكلتي مع زوجتي للمدرسه وبعد وش دخلش بعمري وعمرها ..وطالع اخته نور وقال بتهديد انتي شغلش .. في البيت وأشر على شدن بتحقير ام هذي يبي لها اعادة تربيه بس
آه معاد اقول إلا الله يفكنا منش قريب ..وانا الي بسعى ان شاءالله لهالشيء .....

شدن
كنت مصدومه ماتوقعت ...أبد حور توصل له ..صدقت نور يوم قالت انها رآح تقول له ...حسيت بقهر من صراخه علي ...وتطاوله علي بالكلام ...وبعد يبي الفكه مني ...الي يسمعه يقول ساكنه عندهم بس ارتجفت في مكاني يوم رجه يصرخ وحنا واقفين عند الإشارة : ودي اعرف وش بتستفدي منه ي شدن انش تروحي تقولي للطالبات بالي صارفي بيني وبين زوجتي وبصرخه أعلى قولي وش مستفيده....وش تبي توصلي
له ومن أصله مين أعطاك الحق عشان تتكلمي عنا

شدن شوي وبصيح ...خايفه منه بالحيل ...مسكت يد نور ابي أطمن شوي ...بس على طول سحبت يدها ...أكيد خايفه أكثر مني ...ماراح الومها على حركتها ...وضعها أصعب من وضعي ..الله أمي نوفه لو تدري والله بروح فيها بس وين بقلبها عليه ايه كذا أقدر انفك من عصبيتي أمي ...الله يستر... أول ماوصلنا على طول نزلت اركض لبيتنا ...دخلت شفت أمي قدامي بالصالة تنظف ..الحمدلله مدام لاهيه خليني أركض لغرفتي قبل تكشفني بس وقفت يوم قالت :شدن ..


....

لامارا, نداء الحق, امال س and 11 others like this.

التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 24-10-17 الساعة 07:10 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به



رد مع اقتباس
قديم 26-08-17, 09:35 PM #18

فيتامين سي
مشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~

الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
? التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 31,436
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
? نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

طالعتها وانا مرتبكه حدي واحس جسمي كله يرجف من صراخه وعصبيته يآربي ليه ورطت حالي قلت بخوف:هلا يمه

: بسم الله علامش داخله تقولين حد يراكض وراش..

شدن
بلعت ريقي وانا مادري وش أقولها ...كنت خايفه بالحيل ..والله لو يشكي عليها ياسر بروح فيها ..الله يهبها بين عيونش يا حوركله منش ..يالفتانه.حسيت بموت من خوفي يوم وقفت وجت يمي بسرعة رميت نفسي بحضنها وأنا ناويه أطلع نفسي المظلومه:يمه مابي اروح مع ياسر مره ثاينه.. لو خالي مبارك تعبان اغيب
عن المدرسه ولا اسمع الي سمعته اليوم من ولد أخوش ...وغصب عني صحت من خوفي والله منه ومن صراخه ...علي .

نوفه عقدت حواجبها وابعدتها عن حضنها بقلق خافت لايكون قال عن إتصال عمها : يمه فديتش وش قال لش عشان ذا الصياح كله

شدن وهي تصيح : سبني وسبش يمه

نوفه بصدمه : وش الي تقوليه ي شدن مستحيل ياسر يسبني
شدن بعدت عنها ..وهي مرتبكه من الكذبه الي قالتها.. بس عشان
تنقذ نفسها بس شكلها ..ورطت حالها أكثر قالت بتوتر: يمه عارفه ماراح تصدقي فيه بس هذا الي صار بس تراه كان
معصب ومايدري وش يقول ...لا تقولي له أبد
والي ابيه منش لو خالي مبارك باقي تعبان بكره مابي أروح المدرسة من آلحين اقولش

نوفه صغرت عيونها : طيب ايش السبب الي خلاه يعصب ويسبش ويسبني مثل ماتقولين ....

شدن : مدري يمه خلاص تكفين لا تقولين له شيء ورجعت
ضمتها وابتسمت بعباطه :احبش يمه ... ومدام انتي معي ماراح ازعل من أحد ......

نوفه ابتسمت بحب لها ماتقدر تقسى عليها همست لها :شدن وش الي سويتيه وياسر عصب منه قولي لي وأنا أخذ حقش منه كامل
لو غلط عليش بدون سبب
شدن طالعتها ببراءة : يمه والله ماقلت شيء يزعل لا تصدقي فيني طيب لو حد قالش شيء .....

نوفه صغرت عيونها: مدري ليه ماهو قادره اصدقش يمه آلحين أكيد شغل اللقافه حقتش أشتغل وهببتي شيء ...

شدن : والله عفاف ورجلها معقدين شوي ومايحبون الي يشاركهم مشاكلهم والحين بس ليه قلت .......وسكتت وهي ..عاضه شفتها بقهر وشلون زلقت بها لسانها . يالله لساني يبي له قص ...شافت أمها تطالعها تبيها تكمل.....
نوفه وهي عاقده حواجبها : كملي يجعلني قبلش

شدن بتلعثم : يمه ماسويت شيء والله بس هو على طول يهاوش ...يوم يوصلنا للمدرسه ماهو اقولش ابي خالي مبارك .....يمه خلاص والله تعبت وأنتي ماتبي تصدقي ...

نوفه بضيق: خلاص يمه روحي غرفتش وانا بتفاهم مع ياسر

شدن قلت بخوف : لا لا تكلميه مره ولا تجيبي سيرة والله يسامحه .... تنفست براحه يوم أمي راحت تكمل شغلها ...بسرعه طرت لغرفتي .وانا ادور جوالي وين..بسرعة أخذته فتحت الواتس و ارسلت لنور ابي أطمن عليها ((هاا وش صار معش )) رميت الجوال بقلق يوم ماردت ..وأخر ظهور لها الفجريه يعني ماقدرت حتى تمسك جوالها الله يستر لا يضربها تعرفه دايم يمد يده على خواته .الطماع .....
@@@@@@@@@
@@@@@
@@@
@

في بيت مبارك ..
::
::
صرخت وهي تصيح وتحاول تفك نفسها منه : والله ي خوي هي الي قالت ماهو انا....
ياسر بعصبيه : انتي وال***** الثانيه حاطين سالفتي مع مرتي
وناسه بينكم وتتناقلون فيها بدل ماتستري تقومي تساعديها ..

أم ياسر وهي تحاول تفك نور من يده:يمه انا فداك انك تفكها عشاني هالمرة وأنا والله بنفسي بربيها ...ومايصير خاطرك إلا طيب

ياسر صرخ بقهر : يمه هذاك اليوم عشانش فلتت من يدي بس اليوم والله مافي حد يفكها مني واعطاها كف خلاها تطيح نزل نفسه شوي ورجع سحبها من شعرها بقوه .....وهو معصب
حتى عمري وعمرها وصلتوا له ....وش ذي السخافه فيكم

حور وهي تصيح وتحاول تفكها من يده بمساعدة امها الي تصرخ عليه : تكفى ياسر انك تفكها بتموت بيدك ...والله ماعاد تعودها اوعدك نور مالها ذنب كله من شدن

صرخ بعصبيه : اسكتي لاتقولي اسمها ...

نور وهي تصرخ من الوجع : توبه والله توبه ي خوي ومالي شغل عاد بشدن أحلف لك ....
ياسر وهو يضربها على فمها :انكتمي مابي اسمع صوتش ولا اسم شدن وانا الي برسل ï»» أهلها يأخذونها .وننفك منها ومن بلاويها الي ماتخلص ...مخليتنا وناسه لها ال*****

ام ياسر وهي معصبه :عشان مرتك تسوي في أختك كذآ لا قدرت
ابوك الي تعبان بغرفته ودفته بقوه عنها لا بارك الله فيك من ولد تسوي في أهلك كذا عشان مره باعتك وأختارت أهلها عليك...
..

ياسر رجع لورا.. وهو زعلان من كلام أمه ...طالع نور الي بحضن امه تصيح رفع يده بتهديد: والله ثم والله لو عاد تسوي حركات شدن اذبحش مكانش إذا عمتي مدلعتها انا اذبحش حطي هالشي بعقلش وطالع امه حذريها يمه محد بيروح فيها غيرها ....اما ذيش مالي سلطه عليها إلا كان ربيتها ...الله يأخذها ....

ام ياسرابعدت نور عن حضنها و دفته لبرا الغرفة بعصبيه : خلاص فكنا وروح ...

ياسر طلع وهو يصرخ : بربيش ي نور بربيش

أم ياسر طالعت بنتها بعصبيه : تستاهلي الي صار لش دايم تحبي المشاكل مع اخوش كم مره قلت لش لا تتدخلي بحياة اخوش مع مرته ..... ...

حور بقهر: يمه والله ماهو منها متطبعه بطابيع شدن ليت تنقلينا عن المدرسه الي هي فيها وننفك منها ....

ام ياسربقهر: آلحين لو نقلتش انتي واختش من المدرسه الي تدرس بها ..يعني ماراح تقابلوها .. ماهو الباب بالباب ليت ربي يفكنا منها قريب وأهل ابوها يأخذونها وننفك منها ومن مشاكلها
الي ماتخلص ......وطالعت نور الي تصيح بقوه شفتي محد راح فيها غيرش هي عند عمتش مدلله وانتي متغربله وحالتش حالة .
.
ورفعت يدها بتهديد والله ثم والله لو تسوي سواتها بذبحش قبل اخوش ....حطي هالشيء برأسش هذي مدلعه مالقت حد يوقفها عند حدها أهلها ومايدرون عنها وعمتش لانها متلهفه على الضنا صارت ماتسمع ولا تشوف غيرها ...

نور بصرخه وهي مقهورة : وش فيكم على شدن والله تقول ذابحه لكم أحد

ام ياسر بعصبيه : بعد تتدافعي عنها والله حلال الي صار لش من اخوش

حورقربت من أختها وقالت بحزن : عورش يجعل يده الكسر

نور دفت يدها وبصرخه : لا تنسي انش انتي الي مفتنه عليه
والله ماسامحش على الي سويتيه فيني ....
حوروهي تصيح : كنت أبيه يهاوش شدن بس انتي لا ..

نور وهي ماسكه على شعرها وتصيح بقهر : انقلعي عن وجهي ودموعش ذي ماتأثر فيني ...ورفعت صوتها تدعي على اخوها ومرته وسكتت يوم امها رجعت تحذرها ان ياسر بالبيت ماطلع ....ولو يسمعها يمكن هاليوم تبات بقبرها ..
@@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@

@@
@
في الرياض
::
::
حطت الفنجان وهي مصدومه من الي تسمعه من ولدها:لا لا لا أنت تبيني أخطب لك

عناد ابتسم على جنب: لهاااالدرجه يمه فاقده الأمل فيني

ام عناد وهي باقي ماهي مصدقه: آلحين صدق صدق الي تطلبه مني يعني أروح واخطب لك

عناد وقف وقال : ايه يمه وليت تستعجلي بالموضوع

ام عناد وقفت ومسكت يده : وين وين قلت كلام كذا وبتروح

عناد عقد حواجبه :يمه وش فيه علامك كذا ماهو مصدقتني

ام عناد وهي مو مصدقه من فرحتها: أجلس عناد وقولي تبي تخطب وتبيني بعد اعجل بالموضوع ي قلبي الي بيوقف من فرحته رفعت يدها ومسكت وجهه من زمان يمه وابيها لك جمال وأخلاق يمه ماتعوض..
عناد قال ببحه وهو يشوف فرحت امه: فرحانه يمه

ام عناد بسرعه طالعت يمين ويسار : ماتصورقد آيش ..وين وين جوالي وين بدق آلحين على أمها وشافت ابو مصعب طالع من غرفته قالت بفرحه :تعال ي صقر شاركني فرحتي اليوم عناد اطالب مني اخطب له وافق خيراً....

ابو مصعب قرب منهم وهو فرحان : مبروك ي عناد والمهر وتكاليف العرس من آلحين علي شافه بيعترض قاطعه وهو يحلف حلفت بالله ماتردني ...وان رديتني والله لأزعل عليك

عناد قرب منه وسلم فوق رأسه : الله يبارك فيك ي عم ودايم ماتقصر وجهك ابيض بس هالمره اعذرني الحمدلله ربي فتحها علي والخير واجد وزعلك مايهون علي بس صعب اني اقبل

ابو مصعب رفع يده وهو مقاطعه : خلاص ي عناد الي عندي قلته ولا تزعلني منك وطالع حرمته الي فرحانه حدها أشر عليها وقال بحب يكفي فرحة امك وضحكتها والله تنشرى بالذهب ...وسكت وهو يسمع تصفيق جاي من ورا.....

: برفووو برفوو ....وأشر على الجوهره بتصغير آلحين هذي ضحكتها تنشرى بالذهب يبه .. تراك مزودها حيل ومعطيهم وجهه هي ولدها الشحات تراهم مستغلينك واجد مكتب وفتحت له وآلحين بعد تكاليف الع.. ..بس ماقدر يكمل من الكف الي جاه وخلاه يسكت .....
ابو مصعب بعصبيه وهو يأشر على عناد : ذا يقدرني و يبرني أحسن منك ي العاق ..والمكتب الي فتحته له على قولك من أول قضية كسبها اعطاني حقي وزود .ورفع يده بتهديد .والله ثم والله لو عاد رميت كلمه عليه ولا على أمه ماغير أخليك تنقلع من هالبيت وشوف مين يصرف عليك وعلى اخوياك الي متسدحين عندك ....لا شغله ولا مشغله ماغير صياعه وقلة مرجله ....

مصعب عض شفته مصدوم ماتوقع ابوه يمد يده عليه وقدامهم ياما ضربه بس مو قدامهم طالعهم بعصبيه وطلع من البيت وهو يتحلف فيهم ....والله يا هذا الكف مايروح كذآ ..وبيدفعون ثمنه غالي ....

عناد بعد ماطلع مصعب قال بعتب : ماله داعي ي عم لذا كله
ومصعب مايستاهل تمد يدك عليه تراه رجآل

ابو مصعب وهو معصب : ينتظره هالكف من زمان وحقك علي
أنت لا تزعل منه تعرف عقله وشلون ..الله ...أستغفر الله مابي أدعي عليه بس قهرني هالولد .الله يهديه ...

عناد بضيق معاد فيه يقدر يتحمل الي يصير فوق طاقته وكرامته كل مالها تنهدر :ي عم لو تبي راحتي ومعتبرني مثل ولدك تكفى
خلني اطلع من هالبيت وانا والله راضي لو طلعت وبغض النظر عن المشاكل تدري فيني أحب مصعب ولا ازعل منه بس بأخذ راحتي أكثر....تكفى هالمره ماتردني ...

ام عناد بسرعه قالت وهي مقهوره من مصعب نكد عليهم الله
ينكد عليه : تكفى ي صقر امنعه والله أموت لو يطلع ويسكن بلحاله ....
..
ابو مصعب : تطمني ماراح يطلع وطالع عناد الي بيعترض والله
ان تطلع من ذا البيت قبل تزوج والله اني معاد لي كلمه عليك ......وهذني حلفت ي عناد ...ولا تقهر قلب أمك بطلعتك قبل زواجك. ..

عناد عض شفته وهو يحاول يصبر نفسه العيشه مع مصعب صعبه بالحيل ....بتصير مشاكل وهو عارف آلحين بعد هالمشكله الي صارت ....بتزيد وهو ماله بوجع الرأس طالع أمه بعتب
....رافضه طلوعه وده يعرف ليه ..يدري فيها ماهي مهتمه ...ولا تفكر فيه ..وناستها فوق كل شيء
.بس مجنون لو يطاوعهم ويجلس هالمره ...راحته فوق كل شيء ..بيدور له بيت من الليله .....وقتها بيزعلوا شوي ويرضون راح غرفته وهو يجهز نفسه بيطلع طلعة قنص مع اخوياه وهو متنكد الله يسامحك ي مصعب .نكدت علي ........

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:05 PM
بعد يومين

مستغرب ..من خويه لا جاا ولامر على الإستراحة
ماهي بالعاده دايم..مجلس فيها .جواله ..يدق عليه يعطيه مقفل
حس بقلق ...راح لبيتهم تلفت يمين وشمال دور سيارته
بعد ماهي سافطه جنب البيت..رفع جواله ودق على رقم أبوه

:هلا

قال وهو خجلان: هلا فيك وشلونك ي عم

ابو مصعب : الحمدلله أشلونك أنت

عادل بقلق: الحمدلله إلا بسألك عن مصعب مختفي له يومين ادق عليه جواله مقفل بالله لو هو بالبيت قوله يكلمني ضروري

ابو مصعب بصدمه : لك يومين ماشفته يعني ماهو معاك مثل كل مره

عادل عقد حواجبه مستغرب : بعد أنت ماتدري عنه

ابو مصعب بقلق:خير خير ان شاءالله آلحين بدق عليه وبشوفه وين ...ولو حصلته طمني عليه ...

عادل بقهر :أقولك جواله مقفل ويالله آسف ازعجتك وقفل وهو
مقهور ...من إهمال أبوه. ...ولده له يومين مختفي مايسأل عنه .ويبيه هو يطمنه عليه ...حرك سيارته وهو يفكر ...وينك مصعب ...ضرب على الدركسون وهو يتذكر مكانه الي دايم ...لا ضاق راح له ...بسرعة اتجهه للحارة الي بها بيت أمه القديم ...أول ماوصل ...نزل ودق الباب ...فتح له قال بفرحه وهو يضمه : أخيراً حصلتك ..كور يده وضربه على ظهره قلقتني عليك

ابعده عنه وأعطاه ظهره وقال ببرود: لو دريت إنه أنت كان مافتحت

عادل بقهر :آلحين معني نفسي وجالس ادور وراك من مكان لمكان وهذا ردك يكون علي الله يسامحك بس

مصعب رفع حاجب : قول وش تبي جاي له اخلص هذا أبد ماهو رايق لك وهو يأشر على رأسه

عادل بقهر رماه بالمفتاح الي بيده وهو يسبه ...

مصعب ابتسم وهو يتصد للمفتاح : أعصابك

عادل بقهر : خليت فيها أعصاب قولي وش مجلسك هنا طالع البيت القديم الشبه مهجور وش حدك على هالشقى مصعب شوف كيف حالة البيت وجالس فيه ..

مصعب جلس على الكنبه القديمه: جيعان اطلب لك معي
عادل بسخريه: صدقني مافي طلب يصل لهنا خلني أروح اجيب لنا عشاء وارجع ....

مصعب ببرود : تسوي خير ...حدي جيعان ...

عادل رفع جواله وقال : بطمن أبوك على مكانك لأني اقلقته عليك

مصعب فز بسرعه وسحب الجوال بعصبيه : ياويلك تدله مكاني ...

عادل رفع حاجب :اف اف لهالدرجه واصله بينكم

مصعب بقهر : بتروح تجيب عشاء ولا انقلع وفكني من فضولك الزايد ...

عادل ابتسم : بجيب عشاء وبعدها يصير خير ومد يده هاتي جوالي

مصعب : تحلم تأخذه ...
@@@@@@@@@@
@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@
في الجنوب

::
::

انصدم يوم شاف الي طلعت ورا..عمته قال بقهر : هذي وش جايبها معانا ي عمه ....

نوفه وهي تطالع شدن وتأشر لها تركب : تبيني اخليها بالبيت لحالها ذي أمانه عندي ...

ياسر عض شفته بقهر وقال وهو يحاول يقنع عمته : تروح تجلس عند خواتي

نوفه بعجز: رفضت تقول تبي تروح معي

ياسر بقهر عشان تعرف وش يصير وتجلس تخبر فلان وعلان وده يقول له عمته خلاص هونت بس متفشل منها ....

نوفه يوم شافته ماهو راضي بروحتها قالت بزعل: وش بيضرك من روحتها آلحين

ياسر بضيق هز رأسه وهو يستغفر ..ركب السياره وحرك فيهم ...وهو متضايق ...آلحين يبي عمته تصلح بينهم تقوم تأخذ أكبر
نقاله حكي ...الله يسامحش ي عمه

شدن
ركيت السيارة وأنا اردد كلمة أمي صدق آيش بيضره من روحتي ... عآرفة ليه ..مايبيني عشان ما أعرف وش يصير بينهم ...لبعدك سيد ياسر والله اني بعرف كل شيء ..موت بقهرك ....انا يالله قنعت أمي تخليني أروح معاها ....وماترسلني لتؤام ....بس صلبت.. بمكاني يوم تكلمت أمي نوفه : وشلون قلبك يطاوعك تسبني وتسب بنتي والله زعلانه منك وآلحين رحت معك عشان عفاف وغلاها إلا أنت ماتستاهل ...

ياسرطالعها مصدوم بالحيل وهو يسمع كلامها أشر على نفسه وقال وهو فاتح عيونه : انا سبيتش متى

نوفه : الله يسامحك بس

ياسر بصدق: ينقطع لساني لو انطقها ..

نوفه قاطعته : بعد الشر عليك ...وأكيد كنت معصب بس هالمره امسك اعصابك ماهو كل مره بغض الطرف .. واليتيم حقه لا تستهون به ..عند ربي كبير يمه ....تذكر هالشيء

ياسر هز رأسه وهو معصب : والله يمه اني ماسبيتش ولا أقدر اجيب سيرتش بشيء شين واقطع لسان الي يقول كلمه عنش بس ودي أعرف ...مين الكذاب الي وصلش هالحكي وطالع في المرايا بحقد وهو متأكد إنها هي الي مكذبه فيه...قال وهو
صاك على سنونه : الي قالش كذاب ويحب يسوي مشاكل الله يشغله بنفسه ويجعلها بين عيونه ..مثل ماظلمني ....

نوفه صرخت من دعوته: ياسر أستغفر ربك وش ذي الدعوة
والله اني آلحين زعلت منك ...صدق

ياسر بقهر: يمه من حرتي من الي كذب فيني ودعيت لأني مظلوم
وانتي عآرفه وشلون اعزش ومارضى عليش ..ويجي هالفتان يقولش شيء ماقلته

نوفه بحده :أستغفر ربك وقول الله يسامحه ان هو غلط بحقك ...
ماله داعي هالدعاوي كلها ...

شدن
كنت بموت بمكاني الله يسامحش يمه ..وقته آلحين تقولي له
يمه على النظره الي طالعني بها ...والله انه شاك بي .اخخخ وش ذي الدعاوي بعد يمه يمه ي كبرها .. يجعلها ترجع لك .يآربي وش جابني معاهم كان انثبرت .. بالبيت ولا رحت عند نور .....ي زين سواليفش ي النور أحسن من الي بعرفه عن عفاف ...بس فرحت يوم أمي كسرت عينه ومصدقتني ايه اعطيه فديتش ....

نوفه بزعل: والي وصل لي صادق يمه ومايكذب عارفته أكثر من نفسي والله يسامحك على هالدعاوي وقلت لك ساعة غضب وانتهى .... وقفل السالفة لأني ماراح اعيد وازيد فيها
ياسر حس بقهر ...مستحيل يقدر يقنعها مدام الي قايله لها شدن
حاول يمسك أعصابه. .. بالقوه ودها ينزلها من سيارته..الكذوب ...

نوفه أول ماقربو... من بيت أهل عفاف قالت وهي تبي تغير الموضوع الي فتحته وهي متعنيه ...عشان تبي تفهم ياسر معاد يرفع صوته على بنتها وترجع تصيح منه مثل كل مرة .هي ... كل شيء عندها يهون بس ï»·حد يتعرض لشدن تنسى روحها..وتنقلب وحش لو حد مسها بكلمه : ياسريمه خلك حليم انا يالله بحاول واخليها تقابلني يوم كلمت أمها رفضت تكلمني ..
وانت مهما غلط عليك الشايب تحمل ...وتراك غلطان برفعة السلاح وغلطك كبير...عشان كذا تصبر وكبر عقلك والله يهدي ..هالشايب ومايطلعك من طورك ...
..

ياسر بضيق: والله إني أصبر عليه بالقوه بس عشانها بتحمله وتكفين ي عمه خليها توافق اشوفها

نوفه قالت بحكمه: تبي شوري يمه لا تنزل تقابل أهلها آلحين خذلك لفه وتعال يوم أدق عليك وان شاء الله خير

ياسر فكر في كلام عمته صدق آلحين ماله وجهه يقابلهم ..وأكيد بيرموا عليه كم كلمه وقتها مايضمن نفسه : على شورك

نوفه :الله يحنن قلبها عليك طالعت شدن وقالت ..يالله يمه انزلي
شدن
نزلت من السيارة ....و مشيت مع أمي. دخلنا البيت الي بوابته مشرعه .....وانا أشوف المكان بفضول .....
بيتهم مره حلووو ...أحسن من بيت أهل ياسر ...
من حقها تشوف نفسها عليهم ...وعليه الدلخ ميت فيها ...
ويترجى أمي عشان تقابله قال آيش عشانها والله عشان فلوسها يالطماع ...اخخ كل ماتذكر وشلون. جلس يتحلف ويدعي على قال لأمي ارتجف مكاني خفت بالحيل لو امي تقوله انه أنا ....بس الحمدلله أمي حكيمه ماراح تورطني معه ...
والله ماغير يقلب فيني السيارة.. ويقول قضاء وقدر عارفته بيطلع منها مثل القرد طول بعرض وانا بروح فيها ي...حليلي
طردت هالافكار السخيفه الي مالها داعي أبد آلحين خليني ارضي فضولي .ابتسمت......وانا أشوف أم عفاف ترحب فينا بجفاوه ..وبعدها ..قدمت القهوه والتمر وهي شكلها زعلانه حيل ....من حقها صراحه ..الشايب كان بيطير منها ...بسبة تهور ياسر طالعت امي نوفه بحماس يوم فتحت السالفة : والله اني جايه وانا مستحيه منش ومالي وجه بعد الي سواه ولدنا وحتى أمه خجلت وقالت مالي وجه أجي معش ...

ام عفاف بعتب وزعل:مقامش عالي عندنا ي نوفه بس الي سواه ولد اخوش ماهو هين والله ماغير عفاف تتفزع من نومها خايفه على أبوها وتعرفي أشلون روحها متعلقه فيه ...حالتها النفسية بالأرض وانا أختش ....

شدن بلقافه: والله حتى أنا أخفت على عمي جابر لايطير مخه من
الرصاصه ...

نوفه قرصتها عشان تسكت ...وهي تحذرها ....بعيونها وطالعت ام عفاف :أنا فداش عآرفه معزتي بقلبش بس وش نسوي بعصبية ياسر الله يهداه دايم يضيع حاله وآلحين جاي وبيعتذر منها ومن ابوها ومالكم غير طيبة الخاطر وآلحين بالله انش تناديها لي
بهرج معاها شوي ...وليت ربي يريح قلبها ويهدي سرها ...

ام عفاف وقفت :ابشري آلحين بشوفها وان شاء الله ترضى تطلع لش والله ماغير حابسه عمرها بالغرفة حتى دوامها ماتروح له

شدن بلقافتها المعتاده :اي والله وانا اشهد انها غايبه بسبة الي سواه فيعا ياسر وطالعت امها الي تناظرها بتحذير تراها ابلتي عشان كذا دريت انها غايبه

نوفه بهمس : انطمي ..جعلش الي ماني بقايله ...شغلش بالبيب

شدن حاست بوزها بزعل آلحين هذا جزاها ....تشاركهم ..
مدت يدها وأخذت قطعه كيكه ...وقالت بفضول :آلحين مين مسوي هالكيكه تتوقعي أمها ولا ابله عفاف

نوفه وهي صاكه على سنونها: تقولش البنت تعبانه نفسيتها تبيها تقوم تسوي لش كيكه

شدن بحماس : يمه تصدقي جوو الطبخ يخليك تنسي همومك
بذات الكيكه يوم تسويها وانتي زعلانه تطلع لذيذة مثل ذي الي أكلها آلحين ...

نوفه بحده :والله انا استأهل أخذتش معي اوش البنت جايه

شدن طالعت عفاف الي نازله من الدرج ...قالت بفرحه والفضول بيذبحها : هذي هي جت يمه آلحين قولي لها كل شيء عندش والي قاله لش ياسر وان شاء الله تقدرش وترضى عليه ..

نوفه بقهر وهي تهمس لها: قلت لش خلي اللقافه عنش واسكتي

عفاف
انصدمت يوم شافت ...شدن معاها ...الله يسامحش ي عمه نوفه آلحين بعقلش ساحبه ذي معش ...والله ماغير الجنوب كلها تدري بالي بينها وبين ياسر ...قربت منهم وسلمت عليها ..
نوفه وهي ترحب فيها : مرحباً مليون بالي متغليه وماترد على جوالها

عفاف بضيق وهي تطالع شدن ماتقدر تتكلم قدامها بس مالها حيله : اعذريني ي عمه والله مافيني الي سواه ياسر ضايقني بالحيل وخلاني منصكه مع نفسي ...وقلت يوم اهدا شوي بكلمش

نوفه مسكت يدها :يمه والله حالته ماهي أحسن من حالتش والله ماغير متحسف على قد شعر رأسه وضايق فيه الوسيعه....

عفاف : الي سواه ماهو قليل ي عمه ولد اخوش رفع السلاح بوجه
ابوي غلط بحقه واجد .. وزين من ابوي مابلغ عنه ...

شدن بحماس مع السالفه :والله صدق زين منهم مابلغوا عنه يرفعه بوجه ويسكتون صراحه انتي وابوك فيكم خير أحسن منه وسكتت وهي تشوف امها تتحلف فيها بعيونها ...

عفاف طالعتها بسخريه وش ذي اللقافه فيها .....والله اني قايله ماراح أسلم من لسانها قالت وهي تصرفها : شدن حبيبتي روحي دلال بالغرفة تنتظرش
شدن بسرعة : لا لا بجلس عند أمي ودلال خليها تجي هنا

نوفه بقهر وندم انها أخذتها معاها طالعت عفاف بعد ماعطت شدن نظره تهديد : يمه عفاف ياسر بنفسه بيعتذر منه ومنش على سواه معاكم وآلحين جاي ويبي منكم السماح وخليش يمه عاقله وقربي بين أبوش ورجلش ولا تزيديها بينهم

عفاف وقفت بزعل : مابيه يعتذر مني يعتذر من أبوي ويوم أبوي يأخذ حقه هذاك الوقت بيعرف شرطي .عشان أرجع له

نوفه عقدت حواجبها : بيعتذر صدقيني هو عآرف انه غلط بحقه ويبي منكم بس إذن عشان يجي ويعتذرمنكم جميع ..وقولي يمه شرطك عشان أقوله والله يكتب الي فيه الخير

عفاف : شرطي يتنازل عن الأرض باسم أبوي ..ولا أخوي .
وقولي له قيمتها مادفعتها أنت ولا يعتبر نفس من اليوم انه مديون لي كأني أنا الي أخذتها لأهلي وخلاص هذا شرطي
ي عمه وصلي له ولا ماراح يشوف رقعة وجهي والمحاكم بينا

نوفه وقفت وقالت بعتراض : يمه هذي امور بينكم مقدر اتدخل بها والأرض باسم ياسر صعب يتنازل عن حقه كبري عقلش

عفاف :هذا شرطي وماعندي غيره انتي ماعليش إلا تبلغيه

شدن بلقافه :خلاص يمه قولي له يمكن يوافق ويتنازل عن هالأرض وترجع له ...ابله عفاف

عفاف بقهر طالعت شدن: اسمعي كلام بنتش وقولي له عن اذنكم
أمي جالسة معاكم

شدن
..خفي علينا ابله عفاف ..وش ذي النظره أعطت أمي ...كريهه هالابله طالعت امي نوفه يوم وقفت وهي تعدل طرحتها وتطالع
أم عفاف بزعل :يالله نترخص والله يجيب الي فيه خير

ام عفاف بحده : وصلي الشرط نوفه

نوفه وهي ماهي راضيه على أسلوبهم في الكلام ولا في استقبالهم : ابشري بوصله .يالله بحفظ الكريم واشرت لشدن تمشي ...
ويوم طلعوا قالت بزعل: فشلتيني ي شدن


شدن عضيت شفتي ...اخخ الله يسترأمي زعلانه مني ...
مسكت يدها وقلت بهمس : يمه آسفه بس سحبت يدها مني وهي معصبه قفلت معاها ..ليتني ساكته بس والله السالفة حماس وغصب عني ...لساني يفلت ...ماعليه أعرف لها ...
أول ماطلعوا ..على طول كان ياسر واقف ...قال بحماس: يمه بشري
شدن
ودي كان اضحك على لهفته ...مسكين جحفلته .....والله ماتعرف تربيك إلا ابله عفاف ...كفوو ....

نوفه بحزن عليه : امش يمه وبقولك بالطريق ....

ياسر ركب السيارة وقفل الباب وقال بحسره: والله اني أعرفها لو زعلت زعلها شين ......

نوفه بعتب :مدام عارف زعلها هي وأهلها شين ليه ماحكمت عقلك

ياسر عض شفته بندم : والله اني عمي وقتها ومافكرت يمه تكفين قولي لي وش اسوي..وترد لي

نوفه طالعته بحزن : يمه حرك وبقولك بالطريق وش الي قالته بالضبط ..

ياسرحرك السياره وقال بفضول: ان شاءالله خير يمه الي قالته

نوفه وهي تطالع الطريق : عندها شرط لو وافقت عليه اضمن
لك انها بترجع لك

ياسر بفرح يوم سمع عمته تقول شرط يعني فيه أمل بسرعه
سحب بريك من فرحته: شرطها تم ..آلحين بردش لها وقولي لها ياسر موافق ...وابشري بعزش ومالش إلا الي يرضيش

نوفه وهي مساكه على قلبها بخوف وتطالع شدن الي صرخت مرعوبه : يمه بنتي بسم الله عليش وطالعت ياسر الي كمل يسوق ولا كأن شيء صار بعصبيه صرخت مجنون أنت

ياسر وهوفرحان ويحاول يلف عشان يرجع : يمه من فرحتي


..نوفه أخذت نفس يوم تطمنت على شدن قالت : قبل تردني لها أعرف شرطها

ياسر بوناسه :قولي يمه شرطها

نوفه طالعته :شرطها تنازل على الأرض لأبوها ولا أخوها

ياسر بنفس الحركه سحب بريك وهو ويوقف لسيارة وصرخ بصدمه:نعممممم اتنازل


نوفه صرخت بعصبيه وهي تسمع شدن تصيح بخوف هالمرة أكثر عن قبل : قسم بالله مانت صاحي وش ذي الحركات ...حنا
بطريق عام وفيه سيارات بعد تمشي وانت ساعة وسحبت هالبلى وقفت فينا ...روحنا بتروح بسبة... أرض ومدت يدها بتفك الباب بتنزل ....

ياسر بسرعه مسك يدها قبل تنزل قال بضيق: عمه ماتوصل انش تنزلي بنص الطريق والسيارات حدتنا من كل صوب ..وآسف والله غصب عني طيرت عقلي بشرطها ..

نوفه صرخت بعصبيه : فكني خلني أنزل لبنتي شوف وشلون تصيح بسبتك وبسبة تهورك الله يقطع ابليسك خلعت قلبها
هالضعيفه ...

ياسر بحقد على هالشدن عمته بتفضحه بتنزل بنص الشارع بسبتها قال بصبر:تكفين ي عمه فشله تنزلي قدام العالم وبنتش ماعليها مابها إلا العافيه واسف ي عمه أقولها مليون حقش علي عرضت حياتكم للخطر ...

نوفه سحبت يدها وبزعل : بسرعه ردني البيت والله يحفظنا من تهورك ...

ياسروهو معصب : ابشري ي عمه ..مقهور حده وش هالشرط ي عفاف اتنازل عن الأرض وهالحوسه كلها ليه صارت ماهو عشان هالأرض وأقوم اتنازل عنها بهالسهوله واضحك علي
جماعتي علي إني خفت من أهلش هين خلي أهلش ينفعونش ....
شدن
كنا بموت والسبه عفاف وياسر ....مسحت دموعي وانا
مو مصدقه اني باقي حيه ...يالله كل ماتذكر صوت بوري السيارة الي ورانا ...قلبي يوقف ....من الخلعه ....الي صارت لي ...حسيت بفشله من صوت صياحي بس غصب عني ماقدرت امسك نفسي ....تذكرت جوالي الي طاح من يدي وكنت ارسل لنور وقتها ...دورت له على المقعده ماحصلته نزلت. ..نفسي شوي لتحت شفته طايح جنب مقعدة أمي. ...مديت يدي وأخذته ...فتحت الواتس وانا اشوف رسايل نور ((وينش ي بنت طلعتي من الواتس فجأه ))
((وينش أمي بتموت تبي تعرف ))
((شدن ي ال****...كملي لي بسرعه الحماس ذبحني وش شرطها تقولش أمي ))
كتبت لها بيد ترجف ((اخوش بيضعنا كان بسية هالشرط ))
ارسلت لي فيس فاتح عيونه ...
كتبت لها ((يوم اوصل اقولش كل شيء صار بالتفصيل وبعدين غريبه امش تسمع سوالفي دايم تحذرش مني ))
رسلت بسرعه (( مسكينه تقول وش يصبرها لما يجي ياسروبعد عارفة ماراح تطلع منه شيء ماعندها غيرش تلجأ له ))
حسيت بقهر من ردها وكتبت لها((.أجل نذاله ماراح أقول ))
ردت بسرعة ((والله امزح معش وتقولش تكفين قولي لها ))
ابتسمت بوناسه اي كذا تعدلي انتي وامش (( شرطها يتنازل عن الأرض باسم أخوها ولا أبوها ))
ردت بسرعة (( تقولش أمي وافق اولا ))
رسلت لها (( شكله موافق لأنه بيموت عشان يرجع لها ))
طالعت أمي الي صرخت علي معصبه: خلي الجوال عنش الجووبه برق ورعد شكله بيجي مطر ...

بسرعة كتبت لها ((يوم اوصل اخبرش بكل شيء صار بالتفصيل ))
(( اوك أنتظرش))
قفلت جوالي وطالعت جهة الدريشه .فعلاً الجوو رعد وبرق ...سبحان الله بسرعة نزل المطر يوم طلعنا من بيت عفاف كان الجوو صافي....طالعت الطريق بخوف ..
الله يستر مع هالجوو وسياقة ياسر نروح فيها الدنيا اظلمت والسيارات كلها تمشي على جنب وداقين فلشر الله يحفظنا ..وحنا بيتنا قريب من السودة ..يعني المطر كل مايجي له يزيد ....
كنت اطمن يوم أمي تحلفه مايسرع ....ويهدي من عصبيته ..

نوفه وهي تشوف المطر ينزل بقوه قالت بهمس : حاول تهدي يمه بقدر ماتقدر والله يحفظ كل الي بالطريق مع هالجو ...

.
شدن
..أول ماوصلنا نزلت بحماس وانا متجهه لبيت خالي مبارك بس وقفت يوم أمي كلمتني : وين وين
شدن قربت منها وهمست : يمه بروح لنور شوي بس وبرجع

نوفه بحده : امشي قدامي شوفي الجو كيف حالته
شدن وهي بردانه : يمه تكفين شوي بس الله يخليك بسرعه المطر غرقنا ..بروح

نوفه وهي صاكه على سنونها : شدن قدامي

شدن حست بقهر هي وعدت نوروأمها تحكي لهم كل شيء ...زفرت بقهر زين مني قايله لهم بالواتس إلاكان مقدر ارتاح...
الله يسامحش يمه خربتي علي ....

ياسر
فاتح الدريشه ويسمع كلام عمته مع شدن ..أبتسم على جنب بشماته ...يوم عمته منعتها ...وده ينزل يسلم فوق رأس عمته..بذات آلحين مايبيها ...تروح لأهله والله ان كل شيء صار بتقوله لهم ...زفر براحه ... فكه منها ...بس ناشبه لهم ...بعض مرات يفكريكلم عمته يقول لها ..هو رجآل يبي يرتاح في بيته ليت ...بنتش تخف شوي رجلها ..ماغير انتبه ترا شدن عند خواتك ..شدن بالصاله ..شدن بالحوش ....نزل من سيارته ..وهو متضايق ...مايدري وش يقول لأمه آلحين أكيد بتسأله ..آيش صار معاك ...بيحاول يكذب مايبي أمه تحقد زود على عفاف ...ومايبي المشكله تكبر ...وشرطها ماراح يذكره...أبد

دخل البيت واتجهه لصاله شاف امه قدامه هبت عليه وهي معصبه : آلحين عشان ترجع لك حضرتها تقوم تشرط عليك مين هي عشان تقسم ظهرك بهالشرط والله ثم والله لازعل منك طول عمري يوم تنازل ...وتفضحنا بين جماعتك ان مره حكمتك
ولا تحاول تكذب الي وصل لي الحكي صادق ..
فتح عينه بصدمه مين وصل لها .....الي صار بينهم
شدن ومادخلت عندهم ....وعمته مستحيل دايم هي تحذره مايقول لأمه عشان عصبيتها الزياده ...وبعدين مين قال انه موافق عشان تقول له هالكلام وتعصب عليه بهالطريقه قال وهو باقي مذهول : يمه مين الي وصلش الي صار

@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@
@@
@

نتوقف هنا ولنا لقاء قريب بإذن الله

&نـــونـي بنت الجنوب &

ماااسامح الي ينقل روآيتي بدون ذكرآسمي
ومااابيح الي ينقلها على الانستقرام حتى بذكر آسمي

"سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم "
" الوتر أحبتي "
الله يرحمك يامن اوجعني فراقك

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:06 PM
$البارت الثالث $
&
&
&


ام ياسر وهي معصبه : ماعليك مين الي قالي الحين وقولي وصار بالضبط ولا تحاول تكذب إنك رفضت وطنشت شرطها
ياسر بقهر: يمه مين الي قالش وصل لش الهرج

ام ياسر بعصبيه أكثر : الحين يهمك يعني تعرف بقولك شدن الي قايله لنا كل شيء صار بينكم ..

ياسر فتح عينه بصدمه : شدن الي قالت لش وشلون ومتى

ام ياسر صرخت : آلحين خلك من كيف قالت لنا وقولي الحين الي برأسك ذا عقل عشان توافق على شرطها

ياسروهوصاك على سنونه بقهر:بعد بنت ال***** موصله لكم إني موافق كور يده بقهرناويه.. على عمرها ذي البنت... وبسرعه طلع من البيت معصب... وهو يسمع صراخ عليه ...اتجهه لبيت عمته ودق الباب بقوه ...وكلها ثواني وانفتح الباب ... وشاف عمته واقفه تناظره مفزوعه صرخ بعصبيه : وش الي ناويه عليه بنتش ي عمه قولي لوين بتوصل وش الي تبيه مني ومن حياتي مع مرتي ...
نوفه عقدت حواجبها وهي مستغربه من طرقه للباب ومن دخلته وآلحين من الكلام الي يقوله قالت بحده : عسى خير وش بعد هي مسويه لك ي ياسر ومن متى شدن له شغل بحياتك ثمن كلامك شوي

ياسر بعصبيه : آلحين انا الي أثمن كلامي وبنتش الي موصله لاهلي الي صار ولا عليها موافق على شرطهم تجيب شيء من رأسها بعد ..

نوفه بصدمه :يمه وش ذا الكلام صدقني امك فهمت غلط وشدن شفتها بعينك منعتها ماتروح بيتكم يوم رجعنا من عند مرتك

ياسر بقهر بعد تدافع عنها قال وهو صاك على سنونه: ي عمه بنتش ذي ناويه تجيب أجلي قريب وأمي لا فهمت غلط ولا شيء.. ماغير ربي شدن من نقلة الحكي والهرج الفاضي ولا ربيتها لش ولا علي بحد لأهل يسألون عنها ولا حد يردها

نوفه بحده :ياسر انتبه لحكيك وسمحت لك مره تغلط عليها هالمره ماراح اسمحلك أبد .. وبعدين مين معطيك السلطه عشان تربيها شافته بيرد قاطعته وهي رافعه يدها تأشر للباب : آلحين افلح وبأخذ حقك منها ..وكلامك الي قلته ماراح اعتب عليك فيه عشان حالتك ذي إلابعرف ارد عليك...

شدن
كنت بمكاني اتراقص من الخوف ...ياربي مسرع قايله له أمه
...اوف وش يفكني آلحين من أمي نوفه. ...الله يأخذك
ي ياسر ي دوب رضت عني ...آلحين تزعل عليه .
.ياربي وش حشرني بينهم ...يوم سمعت صوت خطوات أمي مقبله للصاله بسرعة طرت لغرفتي ...وانا اتمنى معي مفتاح عشان اقدر أجل المواجهه معاها...رمشت أكثر من مره وانا اشوفها واقفه عند الباب تناظرني بعصبيه ...رفعت يدي وانا أحاول ابرر لها:يمه يمه والله ماغير أخته قالت لي تقولش أمي وش صار وانا على نيتي علمتها وشكلهم مزودين بالحكي عشان
كذا جا ياسر وهو مشتط لأن كلامي الي قلته أبد مايزعل لهالدرجة

نوفه بقهروهي تسمع تبريرها التافهه : آلحين هم الي مزودين بالحكي ماهو أنتي ..

شدن هزيت رأسي بقوه: لاااااااا .

نوفه بعصبيه :وش اسوي لش آلحين كم مره قلت لش خليش من ياسر وخواته وأمه كم لي احذرش منهم ليه هالعناد كله

شدن قاطعتها:والله يمه هم الي ارسلووا لي ..على الواتس

نوفه بزعل طلعت من الغرفة ..يآربي مشاكلها زادت ..ومافيها تعصب عليها ...ماترضى عليها أبد ..وبعد أمانه ماتقدر تزعلها او تضايقها ..بس مدام كذا ساكته بتزيد هالحاله عندها ...طفشت من كثر مايشكوون منها حريم الحارة ...ماتدري وش تسوي ..معاها ...شافتها مقبله عليها صدت بزعل ....
شدن قربت منها وهي متردده : يمه انا افداش آخر مره توبه توبه معاد رآح اقرب منهم ومن مشاكلهم من زينهم حتى مشاكلهم مافيها حماس وسكتت يوم شافت نظرة العصبيه زادت بعيون أمها ....

نوفه بقهر: آلحين كل الي صار هذا بينهم ومشاكلهم مافيها حماس خافي ربي وش ودش يصير بعد أكثر لهم ...حرام عليش والله
ياسر شوي وينجلط منش ومن عمايلش فيه ...

شدن حاست بوزها من سيرته: والله ماغيرهوو يقلبش علي حرام عليه والله وش مسويه له تقول انا الي مفتنه بينه وبين مرته هو الي عرق الحماس طق عنده فجأة ورفع السلاح بوجهه الشايب وبغى يغدي من هالدنيا والله خالي جابر مايستاهل

نوفه صرخت وهي مقاطعتها :الحين صار خالش جابر بعد شدن افلحي عن وجهي تراها وصله منش ومن عمايلش الي تسود الوجه

شدن طالعته مصدومه وبنفس الوقت مفزوعه من صرختها عليها ...لأول مره كذا تصرخ عليها قالت والعبره خانقتها : آلحين كل ذا عشان ياسر أجل خليه ينفعش مدت يدها اعطيني رقم عمي بدق عليه يجي يأخذني مدام وصلت لكذا ....

نوفه فتحت عينها بصدمه من كلامها ...لأول مره تقول لها كذا ...قالت بحده : روحي غرفتش ساكته مدام باقي ماسكه نفسي
عنش وتهديدش بعمش مايخوفني لو تبي الرقم آلحين اعطيتش..ولا اقولش بكرا من الصبح بدق عليه بنفسي يجي يأخذش ويعرف وشلون يربيش ..انا عجزت منش ومن لسانش الطويل .......
شافتها مشت لغرفتها ..من غير ماترد ...زفرت بضيق ...هذا الي ماتبيه لو فعلاً تروح لعمها وتفقدها بتروح فيها ....تعوذت من إبليس وقفت ...واتجهت لغرفتها ....مستحيل تخليها تنام وهي زعلانه منها بس وقفت. ...متردد ه خليها شوي تخاف ....ويمكن
تتربى حست قلبها... يتقطع عليها ...وهي تسمع صياحها ....الله يجعلني قبلش يمه ويسامحك ي ياسر ..

شدن
كنت اصيح بحرقه ...لأول مره أمي تصرخ عليه كذا ...
وبعد بتعطيني رقم عمي بالسهولة ...انا قلت كذا عشان تسكت وماتزيد علي ...الله يأخذك ي ياسر مثل ماقلبت أمي عليه
تذكرت عمي ...يمه لو فعلاً تسويها وتدق عليه ..وقفت وانا اصيح خايفه ...بالحيل ..طلعت للصاله دورت لها ماحصلتها ..
بسرعة رحت لغرفتها ...شفتها تصلي ...جلست على الأرض انتظرها....وانا دموعي عيت توقف ...أول ماسلمت بسرعه قربت منها وطحت على صدرها وانا اصيح بحرقه : يمه يمه آسف تكفين يا يمه ماتدقي على عمي والله توبه معاد اعيدها

نوفه فاتحه عيونها مصدومه من الحاله الي هي فيها قالت بخوف : يمه شدن هدي ماهو كذا شافتها زادت بصياحها ابعدتها شوي وطالعت وجهاا يمه شدن لو ماتسكتي بزعل منش والله
شدن وهي تصيح : يمه ياسر بيفرق بينا والله قلبي حاس بكذا

نوفه بحده: يمه وش ذا الهرج ياسر جاا معصب من الي قليته وهو مايبي أحد كان يدري ....وانتي ماقصرتي مابقيتي حد إلا قايله له

شدن وهي تشهق من كثر صياحها: يمه لاتدقي على عمي والله آسفه وياسرالهم ومشاكله مالي فيها أبد ..اوعدش


.نوفه ابتسمت بحنان : يجعلني قبلش يمه وشلون يهون علي اسوي كذا كنت معصبه ...وآلحين خلاص مدام عرفتي بغلطش مسامحتش لا ياسر ولا مليون ياسر يفرق بينا حطي هالشيء برأسش وصغرت عيونها وتهديدش بعمش ليت ماسمعه ثاني ولأ انا الي بزعل هالمره وانتي عآرفه زعلين شين

شدن رجعت ضمتها بفرح: توبه والله توبه يمه ماتخيل ارجع لمرته القشراء وأمه ...

نوفه : أمه ماتت وخلاص هالسيرة تقفلت وضمتها بحنان محدن يفرق بينا غير الموت يمه ....يجعلني فداش ...
@@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@
@@
@
عند ياسر مسك الجوال وهو متردد ...بيدق عليها وخايف ماترد
عليه مثل العاده ..بس لازم يتفاهم معاها لازم ترد عليه ...الليله
ولا بيروح لها ويخليها تقابله غصب عنها ...ويتفاهم معاها عشان هالشرط الي قسم ظهره ...دق رقمها وهو عارف انها ماراح ترد عليه فتح عينه بصدمه يوم سمع صوتها قال بسرعة :أخيراً حنيتي علي ورديتي اهون عليش كذآ

:اخلص علي ياسر ماعندي وقت أخذ واعطي معك


ياسر بزعل : آلحين كم لي ماقد سمعت صوتش وتقولي لي كذا ليه كل ذا ي عفاف

عفاف بقهر: تسأل ليه كذا يعني آلحين ماهو مستوعب الي سويته فيني وفي أبوي الله يعينك على نفسك بس ...

ياسر قفل عيونه بصبر: عفاف عآرف اني غلطان
وغلطان واجد بعد بس والله كنت معصب ومدري وش الي طار بعقلي وماعرفت اتصرف وآلحين لش ولابوك الي يرضيك بس بعيد عن الشرط الي قلتيه لعمتي وبعتبر نفسي ماسمعته ولا دريت به

عفاف بحده : ماعندي غير الشرط ولا تزيد وتعيد شرطي تنفذه جيتك بنفسي للبيت وماخليك تتعنى لي بعد وان رفضت والله ثم والله ماتشوف زولي عاد ومايردني إلا المحكمه ...

ياسر بعصبيه : عفاف والنهايه معش وش بتستفدي لو تنازلت عن
الأرض لأهلش

عفاف بعصبيه : ايه اصرخ زود لأني مأخذيت منك غير الصراخ والعصبيه والقساوه

ياسر فتح عينه بصدمه: انا قاسي معش خافي الله حرام عليش هالظلم والله اني مبديش عن الكل

عفاف بقهر: ياسر طول عمرك عصبي ودايم تحب المشاكل مع أهلي .. وآلحين غلطك كبير وماراح ارضى إلا بشرطي وماعليك إلا تنفذه وبس .. ..

باسر بقهر : آلحين يقال تكسري ظهري بهالشرط وتخلي الي مايحكي عني يحكي يكفي البرز شدن ماراح تخلي ولا تبقي حد بالجنوب إلا تقول له ...

عفاف بقهريوم تذكرت جية شدن مع عمته : من جدك ياسر يوم تجيبها مع عمتك مجنون والله

ياسر بقهر :والله انش صادقه ليتني رفضت وعارضت جيتها ماقصرت طولت السالفة وخلت حتى أمي تدري بشرطش

عفاف عضت شفتها بقهر :ماشاءالله مسرع حسبي الله على ذي البنت يبي لها من يربيها صراحه ..

ياسر بضيق:عفاف خلينا من شدن الحين وخلينا بمشكلتنا
تكفين اطلبي غير هالشرط وخلينا نرجع لبعض كفايه ...

عفاف قاطعته بحده:لا تطول السالفة وانت مشكلتنا بيدك حلها
وقفلت بوجهه بوقاحه ....

ياسرنزل الجوال بعصبيه ..بعد تقفل بوجهي ...ارسل لها ((ورب البيت ي عفاف الأرض ماراح اتنازل عنها خليها بعقلش ولا تفتكري بهاالطريقة تضغطي علي)) رمى الجوال بعصبيه وصرخ ماهو رجآل لو مشيتي كلمتش علي ....

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:06 PM
اليوم الثآني في المدرسه

جلست جنبها وقالت بهمس خايفه أختها تسمعها: أقول شدون غريبه اليوم ساكته حتى فطور مافطرتي وانا مأخذه لش على حسابي

شدن طالعتها بنص عين: الله يفكني شرش بس ...

نور بهمس : بنت تفتكري انا الي قلت لياسر

شدن بقهر: ومن غيرش مسحوب لسانه منه وحضرته جاي يفرد عضلاته ..

نور : اوفف الي يسمعش يقول ماشاءالله الي عندها مكان للسر وماهو ثواني بس ويكون عند خلق الله جميع ....

شدن عضت شفتها بقهر: بعد لش عين تراددي اصرفي شرش عني وخليني اشوف المصيبه ذي بيدي ...

نور سحبت الكتاب من يدها : خفي علينا ي الدافوره الإختبارات النهاية باقي منها حول الشهر .. وبقولش أمي الي قالت له شافتها ماهي مصدقتها حلفت بصدق والله اني ماقلت لياسر ولا شفته من أمس مقفله على نفسي الغرفة خايفه منه وهامه الحين يوم ارجع من المدرسه وش بيسوي معي هذاك اليوم ضربني ضرب مابعده وحذرني منش بس انا الغبيه ماتوب
شدن بعصبيه: يحذرش مني ليه وش شايف علي والله أخوك معقد
..بالحيل ....وفارقي خليني اذاكر امس اخوش صدع رأسي منه ومن صوت هواشه يقال ذابحه حد من أهله ماهو كم
كلمه تافهه مثل وجهه.قايلتها وهو كبرها

نور بزعل: شدن ياسر حياته خط أحمر مايحب حد يتكلم عنها وانتي ماشاءالله ماتقصري ي دوب بس يحصل معه شيء ماتخلي أحد إلا قايله له ...وبعدين من وجهة نظرش تشوفيها تافهه بس هولااااا

شدن بطفش قاطعتها : نور شوفي اختش هناك لو تجي وتسمع الي نقوله والله بتنكبش عند اخوش يالله فارقي لها واطلبي رضاها عشان مصلحتش ...وسكتت وانا أشوف ابله عفاف تمشي من يمنا وراحت تكلم أختها الي تدرس معانا في نفس المدرسه همست : ابله عفاف داومت متى ماشفتها في الطابور ...

نور بضحكه : ايوه ولا تنسي الحصه الرابعه علينا يعني كلها دقائق وتنورنا ...ي حلوو

شدن حست بوزي افف الله يصبرنا ..طالعت نور بقهر :افف دق الجرس ...وقفت وانا مابي ادخل الفصل ..ماحب شرحها ولا المادة تبعها .بس عندي فضول وشلون بتتعامل مع نور وحور ..بعد سوات اخوهم معاها..دخلت الفصل ..وجلست مكاني وانا
انتظر بحماس لابله عفاف متى تدخل لنا ...همست لنور الي جلست جنبي : افف تأخرت ...

نور طالعتها بسخريه : ماعمرش انتظرتيها بهالحماس خفي على نفسش من هاللقافه ...

شدن صغرت عيوني بقهر ...ودي ارد عليها بس سكتت غصب عني وانا اشوف ابله عفاف ...دخلت الفصل ...وهي تتمخطر ي ارض ماعليك إلا هي يمه على الكبر الي برأسها ...

بعصبيه صرخت :بدون صوت لو سمحتووا والي حاب يستعبط ويتكلم يشرف برا من آلحين

شدن هسمت لنور : ياربي حتى سلام ماسلمت وسكتت من الصرخه الي جتني

: شدن احترمي الكلام الي أقوله

شدن بخوف :آسفه ابله

ابله عفاف بقهر وهي تذكر كلام ياسر انها ناقله الي صاروخلت سالفتهم على كل لسان رفعت يدها وقالت : شدن براااا بسرعه مالي بوجع الرأس ...

شدن حست بظلم وشلون تطردها كذا بدون سبب طالعت لنور وحور ...تبيهم يفزعون لها بس شكلهم خايفين لا ينطردوا هم
بعد ..ويتفشلون بدل ماتشوف كيف بتعاملهم انقلبت السالفة عليها وش ذنبها وايش دخلها بعد تحط حرتها فيها..قالت بقهر: ابله ماسويت شيء ظلم اطلع من الفصل كذا بدون سبب




عفاف تعوذت من إبليس وقالت : خلاص انثبري مكانش ولا اسمع لش صوت ولا والله هالمره مايردش إلا الباب

شدن
جلست وهي مقهورة ...أشلون كذا تفشلها ..قدام الطالبات وهي ماسوت لها شيء ...توقعت تتمنذل بنور وحور بس هي لا
حست نفسها ماسكه حالها غصب ...في الصيحه ....ودها ترجع لأمه نوفه وتقول لها وش صار ....معاها ....وتخليها تربي هالعفاف الي ذلتها قدام زميلاتها ....
@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@
@@
@
عند ياسر ...
جالس بالكوفي حق المستشفى ...

رفع الكوب وأخذ منه رشفه ..وهو يتذكر مكالمته لعفاف ...
بدل مايهدي الوضع يحسه زاده ...زفر بضيق ....وهو محتار وش يسوي ...يرضى بشرطها ويتفشل بين جماعته ..ولايرضى بالطلاق الي طالبته ....وينحرم منها ...طالع خويه الي جاي يمه

...
: وش فيك ضايق عسى ماشر

ياسرهز رأسه : مافي شيء وقولي ايش أطلب لك

راكان رفع حاجب : علي هالكلام قوله لحد ثاني بيصدقك اما انا لا

ياسر زفر بضيق : ماعليك مشكله بسيطه وان شاء الله تنحل

راكان عقد حواجبه :المشكله تخص العمل ولا خاصه

ياسر: خاصه

راكان : محتاج فلوس ياسر ...

ياسر وقف وهو يتهرب مايبيه يضغط عليه ويقول له : الحمدلله الخير واجد عن اذنك ...بشوف الي علي
@@@@@@@@@@@@×@@@
@@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@@
@@
@


رجعت البيت وهي تصيح شافت أمها قدامها ...رمت نفسها بحضنها وهي منهاره ...
نوفه قالت وهي مفزوعه: يمه شدن وش فيه وش صار معش يمه قولي لي حد تعرض لش حد مسوي معش شيء وقولي بسرعه طيحتي قلبي

شدن وهي تصيح بقهر: طردتني وفشلتني والله إني ماسويت شيء

نوفه عقدت حواجبها مستغربه : مين يمه الي طردش

شدن وهي تصيح بقوه: ابله عفاف بدون سبب يمه والله ماقلت شيء لها ماغير هبت علي كذا من وقت مادخلت الفصل

نوفه بقهر :مين تكون عشان تطردش هذي اخرتها واقفه بصفها وتسوي فيش كذآ ابعدتها ومسكت الجوال دقت عليها ماردت طالعت شدن آلحين بروح أتفاهم مع ياسر واخليه يوقف مرته عند حدها ماتوصل انها تطردش من الفصل قدام زميلاتش وتفشلش ماعاش الي يذلش وانا موجوده....

شدن حسيت بفخر وانا اسمع كلامها ...ايه يمه خذي حقي كله منها مشيت مع امي وانا فرحانه بالحيل والله مايفوتني هالموقف
...طلعنا من البيت شفت ياسر نازل من سيارته ....

على طول امي نوفه قالت: والله ي ياسر لو ماتوقف مرتك عند حدها وتخلي الضعيفه بحالها لا اوريها وجهي الثاني وأنت تعرفه

ياسر وهو يتلفت متفشل خايف حد يسمعه طالع شدن بغيض كله من هالسوسه تلاحق عمته وخلت عقل عمته يطيرمن محله ولعاد تقدر هي بالشارع ولا بالبيت قال بغيض: عمه الله يهداش بالشارع وتصارخي بصوتش كله هالبزر فقدتش عقلش لهالحد أمشي ادخلي نتفاهم

نوفه بقهر : ماغيرمرتك الي تبي تفقدني عقلي آلحين وش ذنبها عشان تطردها قولي وش ذنبها المدرسه مدرسة ابوها وانا مدري والله ثم والله لو عاد ..تعرضت لها بتشوف شيء ماشافته هالمره والله ماتردني إلا الإدارة اشكيها فيها ....

ياسر صغر عيونه بقهر آلحين هالعصبيه عشان كم كلمه قالتها لشدن يالله ي عمه ي هي لاعبه بحسبتش هالنتفه قلت وانا اهدي فيها : مايصير خاطرش إلا طيب ي عمه وآلحين تفضلي تغدي معانا وعيني من الله خير وحق بنتش بيوصلها ...وعفاف بنفسها بتدق عليش وتعتذر

نوفه بزعل : مابي لا غداك ولا ابيها تدق علي ..أمشي ي شدن

ياسر لحقها مايهون عليه زعل عمته ...بس الباب تقفل بوجهه قبل يوصل ..وقف مصدوم وهو يسمع كلامها ...
أول مادخلوا البيت قفلت الباب بقوه و قالت بسخريه : قال ايش تدق تعتذر خليها ترد عليه يمه بعدين يقولها تعتذر منش الله يأخذ حقي منها ...

.ياسر
عض شفته بقهر يوم سمع وش قالت ...والله لوعليه يطردها
من الجنوب كلها ....آلحين حتى في ذي بتشمت عليه ...دخل البيت وهو معصب ...شاف أخته حور تحط الغدا قال بحده: وش الي صار بين عفاف وشدن بسرعه انطقي ..

حور بشماته:خليها تربيها هالشدن مايعرف لها غير عفاف

ابو ياسر بحده: وش عليش على هالضعيفه حاطه حيلش عليها
بدل ماتصيري لها أخت صاير ضدها

نور بقهر من حور :ماعليك يبه حور تغار من شدن طول عمرها .وابله عفاف زعلتها وهي ماتستاهل ولا غلطت بشيء صراحه ي
ياسر زوجتك جت حاطه حرتها فينا من غير سبب

ياسر بعصبيه : انتي انكتمي محد سألك وتستاهل على قول حور خليها تربيها ..وليت تأحذ حقنا جميع منها قليلة الأدب .

ام ياسر بدقه له : خليك بس من كلام النسوان وقول وش بتسوي ترا قلت لابوك وقال لو بينزل نفسه يتنازل عن الأرض ويفشل عمره بين جماعته ...
ياسر عض شفته بقهر أمه دايم تزيد عليه بدل ماتهدي عليه
: قلت لش يمه تنازل ماراح اتنازل وعفاف بترجع بعد لي وهي راضيه


ابو ياسر طالع زوجته بعتب من متى هو قال كذآ ولاعمره يفكر يتدخل بينه وبين مرته : الليله نروح لهم ومعانا الجماعه وان شاء الله خير.. وصدقني جابر يوم يشوف الرجاجيل بمجلسه بيطيح الي برأسه آلحين ي بوك اجلس تغد وعين من الله خير ...

ياسر بضيق : ان شاءالله خير يبه وطالع الغداء وقال عليكم بالعافية تغديت بالمستشفى ....

ام ياسر بقهر : ايه موت نفسك جوع عشانها وهي ماشاءالله ماغير تبلع في بيت أبوها وصايره عرض الباب ذا
وأنت اجلس بها رجآل أخر زمن الزعل لنسوان وانا أمك

ابو ياسر بحده: وبعدين يعني خليه براحته ...وهي الله ينعم عليها بالصحه والعافية وطالع ياسر روح يبه ريح لك شوي وبعد المغرب نروح لهم ...
@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@
@@
@
بعد شهر
::
::

في الرياض

قالت بسخريه : سمعتي وش صار هالفتره

أميره عقدت حواجبها مستغربه : بسم الله وش صار

الشموخ بشماته: ولد الجوهره خطب وسحب عليك ي كبرها على قلبك

أميره بصدمه من كلام أختها وصل فيها تقول لها كذا حاولت تمسك اعصابها بقدر ماتقدر: وخطب يعني ايش صار الله يوفقه ويسعده ان شاءالله يستاهل عناد .....كل خير

الشموخ ميلت فمها بأبتسامه وقحه: كذا بهالسهوله الله يسعده أشرت على قلبها هذا ماهو محروق ..
أميره بعصبيه: وينحرق ليه بالله وش دخلني فيه

الشموخ بضحكه : على هونك ي قلبي وبلاش العصبيه هذي ترا
ماراح تقدم ولا تأخر ولد الجوهره أختار بنت صديقة امه يعني راحت عليك يالله ماعليه حسافه ربي فكك منه ...

أميره هزت رأسها بعجز من تفكير أختها التافهه: الله يشفيك بس وينظف قلبك ....رجعت تطالع جوالها

الشموخ ضحكت بصوت عالي : غبيه مفروض تفرحي له وانتي انفكيتي منه ...الشاحت ذا وه يفشل ..صراحه حزينه على عبير ...ذي الي بيأخذها ...اممم تعرفيها صح معانا في الجامعه ...مره ماهي حلوه بس لايقه عليه

أميره وقفت بقهر من تفاهة عقل أختها : اروح أحسن

الشموخ أشرت بيدها بدون مبالاة......

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:07 PM
ام ياسر بقهر: ليته يسمع كلامي ويخليني اخطب له أمل بنت جيرانا ...وش رايش فيها بالله

نوفه : آلحين بدل ماتصلحي بينهم تقومي تزوديها ..

ام ياسر: صدقيني معاد به صلح هالمره واذكرش ان الطلاق حاصل ياسر من بعد جلسة الجماعه بمجلس ابوها وفشلته قدامهم يهدد لو ماتراجعت عن طلبها ..معاد لها رجعه وآلحين ينتظرها تعقل وتكبر عقلها وبيرجع يكلم الجماعه ويروحون معه ويشوف وش يصير معاهم هالمره ي ترجع ي يطلقها ..ويفكنا شرها هي وأبوها

نوفه بحكمه:ليت مبارك ماكلم الرجاجيل هذاك اليوم وراح لهم والسالفه باقي مابردت ..ليت مخلي الأمور شوي تهجد مثل آلحين قد لها حول الشهر يعني لو راحوا ان شاءالله خيروفيه أمل تطخ عن الي برأسها

ام ياسربعصبيه : من متى حنا نمشي كلمتنا على رجاجيلنا ي نوفه وعساها ماترضى عشان اكسر رأسها ب بنت سعيد والله أتمناها من زمان له ..صغيره وبها الزين ماهو مثل العجيز عفاف لاخلقه ولا أخلاق وهو مستخف عقله عليها

نوفه بعتب: خافي الله ولا تهرجي عنها بذي الطريقه ..وعفاف مافيها شيء ينعاب ...وبعدين لا تحكمي عليها ماقد كملت السنه مع ولدش عشان تعيبي على أخلاقها
ام ياسر بقهر : هذي وماقد كملت السنه وهذي سواتها هي وأهلها والله أحمد الله انها ماحملت وابتلش ولدي معاها

نوفه هزت رأسها بضيق: استغفرالله العظيم


شدن
..طالعت الكتاب بطفش ..اليوم علينا آخر ماده وبكره أخريوم خلاص الحمدلله وتبدأ الإجازة ..ومتشوقه حيل لرمضان ...قفلت الكتاب .وطلعت للحوش تفاجأت بوجود ام ياسر عندنا.افف فاتني وش صار بينهم ي ترا من متى هنا .فتحت عيني بصدمه يوم قالت ام ياسر : هاا بتروحي معي لبيت ام سعيد واخطب أمل لياسر ولا رحت لحالي

نوفه بحده: استخفيتي والله وش خطبه الرجآل يبي مرته وانتي تبينا نروح نخطب له حرام عليش

.جلست اسمع كلامهم .. شدني موضوع ان خالتي تزوجه الله حماس ....مابعده ..ليت تزوجه ويبرد قلبي في ابله عفاف .....بس عاد مالقيتي إلا أمل صغيره مره عليه ...وهو قده شايب كبير عنها ..قربت منهم وجلست ...بس سكتووا يوم شافوني جلست ...عضيت شفتي بقهر ..لهالدرجه معاد فيه ثقه ...

نوفه بحده : شدن ارجعي غرفتش وكملي مذاكره

شدن :كملت الحمدلله
ام ياسر بقهر :طيب روحي شوفي لش شغله ولا روحي للبنات

شدن بقهر .: قولوا انكم تصرفوني وبس ..مديت يدي وأخذت معمول وفنجان قهوة ابي اماطل عشان اسمع نهاية السالفه ....
بس طرت واقفه من صرخه أمي ..دخلت غرفتي ..وانا أفكرفي زواج أمل وياسر ...والله حرام صغيره مره وبعدين صديقتي وطيبه حيل حرام تنظلم بياسر ...

@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@
@@@@
@@
@

الرياض
اليوم الثاني
::
::

قفل..الجوال وهو مستغرب. .وش يبي فيهم الشايب ..
طالع مصعب الي مشغول بجواله ..يآربي من يوم نقل لبيت أمه وهو أخلاقه بخشمه ليته يرجع بيت أبو بدل هالوحده ساكن فيها ...وقف وقرب منه وجلس وهمس له تصدق مين الي قفلت منه توو .....

طالعه ببرود : مايهمني
عادل عض شفته بقهر من برود خويه :الشايب داق عليه يقولي أعطني رقم خويك الي أنقذ ولدي ....

مصعب رفع حاجب وقال : هالشايب ماراح أخلص منه صرفه

عادل بحده : وشلون الرجآل طالب رقمك تقولي اصرفه
وشلون
مصعب بطفش : تراك اذيتني ولو رسلت له رقمي ذبحتك

عادل طنشه ...وارسل الرقم ..وهو يطالعه ...ابتسم بخبث
هين والله لاخليه ينشب لك بعد ...وفعلاً كلها دقايق ودق جواله قال بأبتسامه واسعه : مين داق عليك شوف

مصعب صغر عيونه بقهر : لا يكون سويتها وارسلت رقمي له

عادل وقف وهو ماسك ضحكته : الظلم ظلمات يوم القيامة شوف بس مين الله يهداك ...دايم تظلمني
مصعب فتح الخط وهو مقهور : الووو
رد بحماس عليه: السلام عليكم

مصعب : عليكم السلام

: معي مصعب

مصعب أخذ نفس : ايوه مصعب معاك خيرفيه شيء
الشايب بفرحه: معك ابومحمد ان شاءالله انك عرفتني يا السنافي انشهد انك رجال ولد رجآل والله اني ماهو عآرف اجازيك على الي سويته يالنشمي ...

مصعب طالع عادل بحقد آلحين وش يفكه من هالشايب ...قال بطفش: هلا فيك ي عم أكيد عرفتك ..وتسلم واللهو الي سويته واجب واي أحد مكاني بيسويه من غيرتردد ....

الشايب : اسمع ي بوي ولدي بيرخصونه اليوم ان شاءالله
ومسوي عزيمه كبيرة وأبيك تحضرها وآلحين بخلي ولد اخوي يرسل لك العنوان ...ولا جيت لي بنفسي قولي وين مكانك

مصعب قفل عيونه بصبر وهو يتحلف في عادل: اعذرني ي عم مشغول حدي خلها مره ثانيه وابشر بعزك ...

ابو محمد بسرعه :والله ان تحضر ولا زعلت منك

مصعب بعد يحلف عليه عرف انه ماراح يخلص منه وناشب له عض شفته وهو يدعي الله يصبره : تم

ابو محمد بفرحه : آلحين بيرسل لك العنوان وإذا مادليت دق بس وبنفسي اجي يمك وأخذك ...

مصعب بضيق : اوك خليه يرسله وبدل عنوانك ان شاءالله
ابو محمد بترحيب: ي هلا فيك بتنورالديره

مصعب هز رأسه مكانه بعيد وماله مزاج يروح بس ويش يسوي مع هالنشبه : تسلم ي عم وقفل منه وقفز بخفه مسك برقبة عادل: رسلت له رقمي ي ال*******

عادل وهو يحاول يصرخ ماهو قادر :ما رس لتتت له

مصعب بصرخه وهو معصب : ي شيخ بصدقك آلحين

عادل وهو يحس بكتمه : م ص عبب فكككني بموت

مصعب اعطاها بوكس بكتفه وفكه وهو معصب ...

عادل مسك كتفه بالم وهو يصرخ : حسبي الله عليك ي الظالم شايف نفسك انك معضل وتحط حيلك فيني ...

مصعب أشر بتهديد انه بيعيطه الثاني بس على طول صرخ عادل
: روق ي رجآل

مصعب بقهر : ليه أعطيته وانا محذرك

عادل وقف وهو ماسك كتفه بألم : نشب لي وش اسوي كل وقت يدق يقولي ارسل لي رقم السنافي وبهمس مايدري فيك حتى بيت ابوك مطرود منه
مصعب صغر عيونه بقهر وطلع من البيت .وهو يسمع صراخ عادل ..راح البيت أول ماوصل دخل شاف عناد قدامه بالحوش جالس ويكلم صقره الي واقف على يده إبتسم بحقاره وهو يناظر الصقر: تبيع

عناد من غير مايطالعه : الصقر يبي له صقار ...

مصعب عض شفته بغيض: ماعليك وكاد اني أخبر منك فيه

عناد رفع حاجب: الصقور واجد روح خذلك ((لزام ))مابيعه بكنوز الدنيا واعطاه ظهره ومشى

مصعب بسخريه : بعرض عليك مبلغ وكاد تغير رأيك

عناد وقف وقال:قلت كنوز الدنيا كلها ماتغنيني عن لزام
ولو تبي طير حر أبشر بكلم خويي يشوف لك وأحد

مصعب طالعه بسخريه وقال : مابي غيرالي بيدك


عناد رفع حاجب: بعيد عنك ...

مصعب طالعه بحقد ...ودخل البيت شاف زوجة أبوه جالسه قدامه ...ميل فمه بابتسامة كلها حقاره للي قدامه جلس على الكنبه بقوه وقال : وينه صقرك اليوم غريبه دايم جالس معك
الجوهره ببرود وهي تطالع اظافيرها:عاذرته مشغول

مصعب ضحك بوقاحه : ههههه كويس وانتي عاذرته إلا كان بتكون نهايته وخيمه ..

الجوهره بقهر من وقاحته لازم ينكد عليها بس تعرف كيف تخليه يموت بقهره: بسم الله عليه قلبي مايطاوعني الله يخليه لي
ولا يحرمني منه وبمشماته ..قولي وش رجعك أبوك يقول جالس بيت أمك ...

مصعب ببرود ظاهري وهو وده يقوم يفرك خشتها الأرض : على كيفي وقت ماجي أجي عندك مانع
الجوهره طالعته بسخريه ومدت يدها وأخذت فنجان القهوة

مصعب :بقولك عرضت على ولدك سومه طيبه في طيره بس رفض حاولي تقنعيه يبيعه مني

الجوهره ببرود: قلتها بنفسك رفض وشهوله ارجع أكلمه


مصعب رفع حاجب اوه مستقويه مره هي ولدها خلاهم بس مده رجع وهم كذا لا لا طلوعه من البيت ماهو في صالحه ....وقف وقال ببرود : أنتم الخسرانين

الجوهره بخبث :مدام حنا في عز أبوك مستحيل نخسر الله يطول بعمره ويبعد عنا كل شر ومن فيه شر ....
مصعب طالعها بحقد :والله ماغيرك شر
طلع لغرفته وهو وده يذبحها ويريح نفسه منها ...رمى نفسه على السرير ..وهو يتذكر عزيمة الرجآل....زفر بضيق افف آلحين انا فاضي لعزايم ...قفل عيونه بصبر يوم جواله رن ...نزل يده وطلعه من جيب بنطلونه. ..ورفعه شاف رقم عادل ...زفر بقهروهو يفتح الخط : نعم

عادل بضحكه: وش رايك نمشي الحين تعرف يبي له مشوارمكانه وحنا آلحين قريب من المغرب يعني يالله يمدي ..

مصعب عض شفته بصبر: العزيمه لي ولا لك ودي اعرف

عادل : عزمني قبلك امش بالله خلنا نروح والله اني متشفق ودي اشوف البزر كيف حاله ....

مصعب زفر بضيق: الله يصبرني عليك بس يالله اجهز وامر لك قفل بوجه ورمى الجوال ...وجلس ...وهو ضايق ماوده يروح
هالمشوار ...بس عارف ماله خلاص منهم ..أخذ شور ..ولبس الثوب وتكشخ بالشماغ ..ونزل وهو يلعب بالسبحه بيده ...شاف ابوه قدامه قرب منه وسلم عليه
ابو مصعب قال وهو مستغرب من هالاخلاق نزلت على ولده: ماشاءالله والي متغير فيك اليوم

مصعب ابتسم على جنب : ترببت يبه وحط يده على خده مكان
الكف عشان يذكره ..
ابو مصعب وهويتهرب : وين رايح

مصعب : مشوار خاص وهو يطالع الجوهره .....فيه شيء تبي تعرفه أكثر

ابو مصعب هز رأسه بيأس من ولده رفع يده: الله يستر عليك روح ..وارجع لهنا هذا بيتك

مصعب عض شفته بقهر : وهذاك بيت أمي وبيتي ولا نسيت
.

@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@
في الجنوب
::
::
:
واقف جنب الإشارة...وهو يفكر ..يحس الأمور تعقدت زود هو راكب رأسه وهي بعد يحس بكرهه للأرض ..بس بعد يحسها عيبه بحقه حرمه تحكمه وتمشي كلمتها عليه ..طالع الجوال يوم وصله صوت المسج ...
مد يده وأخذه فتح المسج فتح عينه بصدمه وهو يقرأ محتواه ((هذي أخرتها ي ياسر تقولي اتنازل عن شرطي وأنت رايح تخطب بنت جيرانكم أمل البزر الله يحرق قلبك مثل ماحرقت قلبي )) مصدوم حده متى راح.. خطب بنت جيرانهم دق عليها يبي يتفاهم معاها ويعرف مين الي قال لها هالكلام قفلت بوجهه ...عصب زود رجع دق نفس الحكايه قفلت ارسل لها ((طيب ردي وخلينا نتفاهم ماهو ترمي كم كلمه كلها كذب وماتكوني قدها))وكلها دقائق
وصله ردها ((ياسرلا تحاول تنكر المدرسه كلها تتكلم عن خطبتك من أمل هذي أخرتها والله وأنا بنت أبوي معاد إني راجعه حتى لو تنازلت عن شرطي ماهو أنا الي تجي على رأسي
مره ولا تدق ماراح ارد عليك)) رمى الجوال بعصبيه واتجههه لبيتهم وهو مقهور حده متى راح خطب ولافكر بعد يتزوج عليها
يموت ويعرف مين الي مطلع هالكلام ..الكذب
@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@
@@@@
@@
@

الرياض
::
::

أول ماوصلوا الديره ..استقبلهم الشايب وعيال أخوه وصوت
الرصاص وهم يرحبون فيهم قلطوهم للمجلس الكبير ...والي كان به ..الرجاجيل ...ينتظرونهم ..


عادل أول ماجلس طالع مصعب الي جلس جنبه و أبد ماهو رايق همس له: ياخي فكها شوي عيب الرجآل عازمك وجالس يرحب فيك من وقت ماوصلت وانت ماغيرقالب خشتك



مصعب بهمس: عادل ترا مقفله معي اسكت شوف ذي الزحمه تقول عرس ...غربلنا هالشايب ...

عادل بقهر: انت ماهو كفوو حد يعزمك ويقدرك ...وسكت وهو يمد يده الي يقهويه ..وهمس لمصعب قوم خلنا نسلم على الولد

مصعب .. وقف معاه ورحوا جهة الولد الي ممددد على الكنبه وسط المجلس قرب منه وجلس: كيفك اليوم ي بطل

البزر بخجل: بخير بس هذي باقي تعورني وهو يأشر على رجله المكسوره

مصعب ابتسم له بحزن : ماتشوف شر وهذي يبي لها شوي وتخف ..خلك رجآل ...

ابو محمد : الفضل لله ثم له ي محمد هذا الي نقذك .وقرب منه
وسلم فوق راس مصعب الي أبد ماتوقع ...

ورفع صوته بالمجلس : اشهدوا علي ي جماعه اني عطيت بنتي لهالرجال الكفوو ولا أبي فيها ريال واحد وليت أطلع من جزاه

مصعب طالع عناد بصدمه من الي قاله الشايب همس له : كيف
يقول ماعنده غيرهالولد الحين هالبنت من وين طلعت ....
....
@
@
@
نتوقف هنا ولنا لقاء قريب بإذن الله
نوني
لا ابيح ولا اسامح الي ينقل روآيتي بدون ذكرآسمي ومابيح الي ينقلها على الانستقرام حتى بذكر آسمي
" سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم "
" الوتر أحبتي "
الله يرحمك يامن اوجعني فراقك
...

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:08 PM
((البآرت الرابع))
@
@
@
@
ابو محمد ابتسم يوم ساسر خوي وقال : يوم قلت وحيدي وهو فعلاً وحيدي وجاي على تسع بنات وآلحين بعطيك وحده من بناتي هديه ي السنافي وأتمنى ماتردني ويشهد الله علي وقدامكم ي رجاجيل إني مأخذ فيها ريال والي ابيه من ذا الرجآل انه يجيب لي ورقة التحليل والمملك عندنا وهو يطالع الشيخ وأشر عليه .....مايأخرنا غير ذا التحليل

مصعب طالع عادل الي مصدوم أكثر منه مخطط كل شيء
هالشايب ..حتى المملك مجهزه ....شاف عادل يأشر له بعيونه انه يرفض بس قال بعاند وهو يتخيل وش يصير في أبوه وعمه يوم ينصدمون بزواجه : ماعاش من يردك وعلى قولك ماراح يأخرنا غير التحليل وقرب منه وسلم فوق رأسه أعطيتني وان شاء أكون قد العطيه


عادل مستغرب وش ذا الأدب نزل على خويه ...
طالعه بنظره كلها خبث عرف وش وراها
ابو محمد بسرعه قال بفرحه انا مارده : يالله اقلطوا على العشاء حياكم الله
@@@@@@@@@@

@@@
@@
@

في الجنوب

؛؛
؛؛
قالت بفضول : متى يمه زواج ياسر على أمل والله انها ضعيفه وماهي يم ذا الياسر أبد ليتش ماتطاوعي خالتي وتسعي بذا الزواج

نوفه وهي مشغول بالخياطه طالعتها وهي مصغره عيونها : ومين قالش ان ياسر بيأخذ أمل ...آلحين عشان ذا الهرج الفاضي
شدن فتحت عينها بصدمه : يمه علامش تنكري تراي سمعت خالتي وهي تقولش والله ان قلبي يتقطع على البنيه ماتستاهله

نوفه بحده : شدن لو سمعتش تعيدي ذا الهرج ماتلومي إلا حالش


شدن عضت شفتها مستغربه ليه أمها معصبه عليها :يمه علامش
مشتطه علي تقولين ذابحه لش حد من أهلش

نوفه بعصبيه : بس من المرادد الي مابه سنع وقومي اشعلي التنور على بال ماكمل الي بيدي نفسي هفتني على قرص


شدن بتضجر: يمه اسوي كل شيء إلا اني أشعل ذا التنور..
وبعدين يمه باقي شوي ويأذن العشاء الليل جا آلحين وماهو وقته أبد..يوم شافتها ماردت عليها عرفت انها معصبه منها وأفضل شيء تسوي الي طلبته منها ...طلعت ... للحوش .أخذت من الحطب الي بالزاوية وقربته من التنور ...واشعلته وبسرعة وقربت ...من الباب الي بالزوايه يودي لبيت ابو ياسر...
تبي تشوف ..وش نور تسوي ..بس تذكرت ياسر لو هو موجود .....ويكون بالحوش ....
لا لا آلحين ماهو موجود أكيد ..بسرعه .... فتحته نص وطلعت رأسها ونادت بصوت شوي عالي:نور نور ي بنت مافي حد رد عليها ..جت بتقفله بس شافت ام ياسر وهي طالعه من الصاله وهي لابسه العبايه فرحت من قلب : على وين ي خاله في ذا الليل
علامش انتي وأمي اليوم وحده تبي تشعل التنور ذي الوقت وانتي مسيره آلحين...

ام ياسر وهي مفزوعه : بسم الله عليه مين وين طالعه انتي انزلي اقفلي الباب ولا ثاني مره لبسي عبايه وتستري يوم تفتحي ذا الباب تقولي قرد في كل مكان ناطه كبرتي على ذي الحركات الله يعوض ي نوفه على ذي الترييه ...

شدن حسيت بحقد عليها ...دايم الكل يتذمر من تصرفاتها ...قالت وهي مطنشه حكيها الي مثل السم : وينها نور بسولف معاها شوي على بال التنور يولع ...

.

ام ياسر :آلحين اناديها لش وقولي لنوفه تحسب لي بقرص وحلاته يالخبله بذا الليل ......

شدن ميلت فمي بسخريه في الشاحته محدن يتحداها ...ابتسمت بحب وانا أشوف نور جايه يمي وهي ترحب : مرحباً ميلون ولا يسدن ي حيا الله ذا الوجهه .....

شدن بفرحه : الله يطعني عنش على ذا الترحيب

نور ابتسمت : وش اسوي من فرحتي بالإجازة ....

شدن : تصدقين فرحانه برمضان انه قرب أحسن من الإجازة
وسكتت وانا اسمع صوت ياسر يصرخ وينادي بسرعه قفلت الباب مفزوعه .....

دخل البيت وهو معصب ...صرخ باسم حور ونور شاف نور الي طلعت من وراء المخزن الي بالحوش و تناظره بخوف قال بعصبيه: وش مجلسش هنا ولا يكون جايه من عند الزفت شدن

نور بلعت ريقها بخوف مستحيل تقول له شدن كان تكلمها...
قالت بكذب : أمي مسويه لي عقاب انظف الحوش كله وهي تأشر لوراء البيت ....

ياسر قرب منها وقال بقهر : بسألك مين الي طلع الإشاعة حق خطبتي بالمدرسه ....

نور بخوف وهي تطالع باب الشارع تتمنى امها ترجع
بسرعه ....بس قفلت عيونها من كلام حور ليتها سكتت ...
: ومين فيه غير شدن ي خوي مطلعه غسيلنا كله وتزود بعد من
عندها

ياسرلف وطالع حور الي طلعت من باب الصالة وقال وهو صاك على سنونه:هالمره بعد شدن همس بحقد كثر حسابي معك ي شدن ...

حور وهي تناظر نور بخوف لازم تقول له عشان تفك نفسها وأخته منه : اي والله ي خوي وعصبت عليها وتخيل يوم جت أخت عفاف تسألني وانا أحاول أنكر لان ذا الشيء ماصار بس
شدن تحلف انها سمعت أمي وعمتي وهم ناوين يخطبون لك ومثل العاده مافيني عليها المدرسه كلها تصدقها وهي كذوب والله....

ياسر صرخ بعصبيه : خلاص انكتمي.....
وبسرعة طلع... اليوم راح يربيها ولا مليون مثل عمته يردونه عنها بس توقف في أخر لحظه ...وهومتأكد ان الحق بيطلع عليه وبينفضح... بين جماعته ...ضارب حد ماهو محرم ...
عليه ولا له سلطه عليه....أكيد الكل ضده ... بسرعة ركب سيارته ..وهومبتسم بخبث لقيتها ...والله انا الي بطيرك من الجنوب كلها ي شدن ولا ماكون ولد أبوي ....وانا مريح البال بعد جنيتي على حالش ...فتح درج سيارته ....وطلع جواله القديم ...والي فيه شريحه ....مافي أحد يعرف رقمها ....طلع رقم عمها من جواله الي بيده الثاني الي يستخدمه ...رقم عمها عنده عمته قالت له يحفظه عشان .. يدق عليه ويتفاهم ..معاه ....عشان موضوع راتب أبوها لأن زوجته مره اتصلت وهددت عمتي واتهمتها انها ناويه تأخذ رجلها من يومها عمتي صارت اي شيء تخيلني انا اتفاهم معه ليتني قلت له تعال خذ بنت اخوك وفكني الله يأخذك ويأخذها قليل مرجله مخليها كذا وبالي فيه خلق الله ... ..فكر يدق عليه ويحاول.... يغير صوته بس خاف يعرفه... أفضل شيء أرسل له ...ولو ماجابت فايده الرساله هذاك الوقت بيحاول يدق عليه وبيغير صوته .....بقدر مايقدر .....
فتح الجوال وكتب بخبث ((لوفعلاً رجآل ومن ظهر رجآل ماتخلي وحده من محارمك عند حرمه تربيها وماتدري وشلون تربيتها لها الله أعلم ويستر علينا ))
رجع كتب وحده اقوى من الأولى بكل حقد (( الحق سمعة أخوك قبل تتلوث أكثر))( وبسرعة ارسلها قبل يتردد ..حس بتأنيب
ضمير انه قال كذا مهماكان مايصل للشرف ...والعار ..بس جابته على أقصاه ضرب الطاره بيده بقهر ...تكلم بعمته قبل يتكلم فيها حسبي الله عليها وصلته لذي الدرجه ....من الخبث
تخيل عمته نوفه لو تدري والله ماغير ..تفضي ...السلاح برأسه زفر براحه وهميه وهو يحاول يقسي قلبه ...شدن لو جلست ماراح زوجته ترجع له ...كل مايحاول يهدي الي بينهم تجي هالبزر وتسوي
شيء يحوس السالفة كلها ...نزل من السياره ..وهو يطالع
جهة بيت عمته آه لو تدري ......

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:08 PM
شاف ابوه يمشي جاي من بيت خاله .. وخبره ان اليوم وعد الرجاجيل يرحون ...لبيت ابو سليمان ....هز رأسه بضيق : لا يبه إلا اليوم

ابو ياسر قاطعه بحده: تبيني ارد الشيخ قايلي اليوم أعطوا موعد لجابر انا بنحل قصتك مع بنتهم وآلحين بعد جيت من خالك ابيه يروح معنا ....

ياسر بضيق: يبه ليتك مادخلت حد إلايوم تبرد شوي السالفة
يكفي هذاك اليوم تفشلنا ....


ابو ياسر بزعل: آلحين عشان حالك الي موجعني تقوم تجازيني كذا

ياسر قرب منه وسلم فوق رأسه : يبه تكفى أجلها

ابو ياسر بحده : تبي تفضحنا اعطيتهم كلمه بعد صلاة العشاء نكون كلنا بمجلس جابر ان شاءالله ...

ياسر حس بضيق زياده ابوه يتصرف من عنده عارف لو راح اليوم ماراح يصير طيب ...عفاف معصبه وأهلها بعد ماراح يقصرون وهو أبد ماله مزاج يأخذ ويعطي معاهم عض شفته بصبر وقال :طيب بس اخذلي دش ونصلي ونتوكل بعدها

ابو ياسر : انتظرك بالمسجد
ياسر
هز رأسه بدون صوت ...دخل بيتهم وهو متضايق ...حده
أبد ماهو وقت انهم يرحون الليله شاف التؤام قدامه صرخ بعصبيه : انقعلوا من وجهي الثنتين. ....

نور وحور على طول راحوا للغرفه وهم يرتجفون
نور بسرعه أخذت جوالها ودقت على أمها تجي ...
وطالعت حور بقهر:كل ذي العصبيه بسبب فتنتش ضروري تخبريه ان شدن الي قايله عن زواجه ليتش ساكته كان حنا بخير ...

حور بقهر : الله يأخذ ذي الشدن لو تموت كلنا بنرتاج

نور بعصبيه : حرام عليش تدعي عليها كذا ليه ذا الكرههه لها وش هي مسوي لش...

حور بدون مبالاة تمددت : يوم يطلع ياسر ياليت تنقلعي تطلعي من الغرفه عشان بنام ولا ابي ازعاج ...

نور مقهور حدها ...ليه ذا الخبث في أختها على شدن
ودها تعرف ليه تكرها لذي الدرجه ......

حور بطفش : اقول نور ماودش كذا تتزوجي واحد غني يبعدش عن ذا المكان وعن عصبية ياسر وقلقه الي مسببه لنا ويسفرك
لخارج المملكة وتعيشي حياتش صح ..

نور طنشت كلام حور وهي تطالع الجوال يوم رن : شدن تدق

حور بسرعه جلست: ياويلش تردي تكفين لا تنكدي علي خليني بحلامي هالبنت صوتها ينرفزني وكلها على بعضها تنرفزني ...وبذات دلعها ..


نور بخوف وهي تسمع الصوت الي برا :صدق انش فاضيه آلحين صوت التكسير الي جاي من برا ماهو مسبب لش رعب وعايشه بعد في احلامش وتحشي في ذي البنت ...ي هي تأخذ منش حسنات ..

حورببرود:ياسر وتعودنا عليه لو هو معصب يمشي ويكسرلما
يهدا يرجع يشتري الي كسره . ..عادي مثل العادة مافي جديد


نور فزت برعب أكثر يوم سمعت صوت التكسر زاد عن قبل : افف شكله معصب بقوه ..فتحت عينها بصدمه يوم سمعته سب شدن بصوته كله طالعت اختها بعتب :ليتش ماقلتي له .
..
حور بدت تقلق ... عصبيته زايده هالمره ...بلعت ريقها بخوف أمي تأخرت .. ارجعي دقي عليها ...وسكتت شوي وقالت اف اف ذا السب كله على شدن والله اتوقع لو يشوفها جايه لنا يذبحها
بسرعه ارسلي لها لا تجي آلحين أبد تعرفيها لو ماتردي على
الجوال تشوفيها عند الباب ..وصرخت برعب يوم سمعت شيء انحذف على باب غرفتهم : يمهههه بسرتع نور دقي على أمي تجي ...وتنقذنا من ذا المجنون ......

نور وهي ماسكه الجوال بخوف .وجسمها كل يرجف قالت برعب: ماترد علي .. وش السوات ....بس يوم سمعت صوت امها نطت بفرحه وهي ترمي الجوال : الحمدلله يآرب امي جت تطمنت يوم سمعت امها تهاوش ياسر يعني المعركه الي مسويها أنتهت ...طالعت حور الي خايفه أكثر منها ...
وكلها ثواني تحرك مقبض الباب ....بسرعه نور فتحت لها وهي خايفه لا ينط عليهم ياسر ويسوي شيء فيهم من عصبيته المبالغ فيها هالليله
ام ياسر بعصبيه: خلع قلوبكم حسبي الله على شيطانه آلحين أعطيته الي يحبه قلبه وانقلع لبيت جابر طيرت عقله ذي العفاف

نور بقهر: يمه شوفي حل معه والله مسبب لنا رعب كل ذا عشان زعله من عفاف ماصارت يمه

ام ياسر بقهر: شوفي البيت وش مسوي فيه ...ويشيل ويسب في شدن مدري وش مسويه فيه شدن

حور بتكلم بس نور حذرتها ....بعيونها
حور سكتت خلاص يكفي الي صار من الي قالته لياسر تخاف امها تكبر المشكله ...بعد

ام ياسر : تعالوا نظفوا الصاله ماخلا مرايا سلميه ولا تحفه
الله يهديه دمر لي البيت

نور وحور مع بعض :والله مانطلع

ام ياسر بحده : خلاص طلع بعد مابرد قلبه

نور بقهر: كل مره على ذا الحال يمه لمتي

ام ياسر :ربي قادر يهديه يالله امشووا نظفوا قبل ابوكم يرجع ..
وطالعت.. تلفون البيت يوم رن ...قربت منه وهي متوقعه نوفه ماغيرها يدق على تلفون البيت رفعت السماعه وهي ترحب: هلابش سكتت من الصوت العالي الي جاها

: رايحه تخطبي لولدش اخطبي له وزوجيه بعد من زينه والله ماحد بقدر يعاشره الطماع ... لعب علي ونهب فلوسي ..كلها
وآلحين رايح يخطب بزر..كفوه الخايس ...

ام ياسر بعصبيه : صدق انش قليبة ادب وماليقتي من يربيش ي قليلة الخاتمه الحين وليدي طماع أكل فلوسش آه ليت ياسر يحط على راسش مره وتتربي وقتها وهاللسان معاد ينسمع له
لكن انا الي بزوجه الي اصغر منش ي العجيز المخرفه ..

عفاف قاطعتها بعصبيه وهي منهاره: ومين قالش اني بجلس على ذمته عشان يحط على رأسي مره وصلي له اني ابي الطلاق ادق عليه مايرد قليل المرجله وافرحي بالبزر الي بتأخذيها له
ام ياسر عصبت حدها تسب في ولدها وقدامها قالت بقهر وغبنه: الله يحرق قلبش مثل ماحرقتي قلب وليدي وي عيني عليه الحين جاي بمجلسكم وقولي له ذا الهرج لو انتش بنت الرجاجيل صدق وصلي له العلم بنفسش ولدي حرام يكون عند مره مثلش ليته يطاوعني بس وسكتت يوم تقفلت السامعه بوجهاا صرخت بقهر لا حشيمه ولا قدر في ذي البنت ...الله يفكنا منها قريب

@@@@@@@@@@@@
@@@@@
@@
@

كنت مرعوبه وحالتي حاله ليتي مادقيت على تلفون البيت
من دقايق كان .الفضول لاعب فيني....ودي أعرف وش صار عليهم ..بسرعة دقيت على جوال نور ...ماردت ..افف ادق على حور ..بس عآرفة انها ماراح ترد علي ...دقيت على تلفون البيت ..وانا متحمسه أعرف وش فيهم قلت بفرحه أول مانرفعت السماعه: الوو نور مت بمكاني يوم سمعت الصوت القوي الي جاني : أقسم بالله لو تدقي مره ثانيه أخذ عمرش وهالبيت بكل شيء فيه انسيه وطلعيه من بالش فكينا الله يأخذش ....اخخخ ياسر ليتني مادقيت ذا معصب وشلون يرد آخر شيء اتوقعه انه يرد هوو قفلت ...بسرعة وانا ارجف ...
ليتني مادقت ندامنه ندم ..وبعدين ليه كذا هب علي وش انا مسويه له ...يالله هالادمي يكرها من وقت هي صغيره
ماتنسى يوم رجعت من بيت أهل ابوها كيف هاوش أمي نوفه ليه تتحمل مسوؤليتي وبذات اني بنت لازم يربوني أهلي يومها حقدت عليه ...وشلون يبعدني عن امي نوفه ...
..دخلت المطبخ قالت وهي تشوف امها تعجن :يمه اليوم ياسر مشتط صوته لما الحوش عندنا وسكتت ماتبي تقول لها انها دقت عشان تعرف وش صار وتعصب عليها .....

نوفه لفت لها وقالت بحده:هو وخواته مالش دخل بينهم

شدن بخوف:يمه خايفه على نور منه دايم يضربها يجعل يده الكسر

نوفه وهي صاكه على سنونه :شدن تعالي ساعديني وخليهم عنش


شدن ...
آه لو تدرين يمه اني داقه بعد عليهم ...مشيت مع أمي وانا عيني
من حوش خالي مبارك ..معاد سمعت صوته .........
قربت من امي بحماس وانا أحاول انسى صراخه عليه : يمه بجرب اخبز بالتنور

نوفه بخوف عليها: اخاف تنحرقي بعدش ماتعرفي له

شدن بتردد وخوف ودها وبعد خايفه ...قربت يوم شافت التنورحار مره ....رفعت يدها بستسلام وهي تضحك: انا الي
برفض يمه وطالعت يدها ...برعب ....
@@@@@@@@@@@
@@@@@@
@@@
@@
@

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:09 PM
مصعب ابتسم مجامله ...وقرب منه وسلم فوق رأسه : نترخص ي عم وبكرا موعدنا لا تنسى ...
وطلع وهو باقي مصدوم ..من هالهديه الي أبد ماهي على باله عروس مره وحده ...
طالع عادل الي يمشي وراه ركب السياره ويوم ركب عادل ..ابتسم بخبث وقال: ان شاءالله معاها أخت بس ونتزوج بيوم وأحد
اوه نسيت قال الي باقي كلهن صغار ماهو بسن زواج

عادل وهو صاك على سنونه: حرك بس والله يستر من هالمصيبه وقعت نفسك فيها وبنات ذا الشايب المخرف مابيهم ....

مصعب عقد حواجبه :وش مصيبته رجآل واعطاني بنته بالحلال فيها شيء ...

عادل مقهور من برود أعصابه : مجنون وربي ولقيت الي اجن منك ناسي انك خاطب وبعد بنت عمك عآرف أنت وش أبوك راح يسوي لو دري .....


مصعب ببرود :وش بيسوي وبنت عمي انا مابيها وأنت أكثر واحد عآرف اني كنت بتسلى فيها شويه واحرق قلب ابوي وعمي فيها يوم ارميها لهم مطلقه ....


عادل فتح عينه بصدمه: هذي نيتك سبحان الله الي انقذها من يدك
مصعب بتشفي : توجع أكثر يوم أفضل الغريبه على بنت عمي هز رأسه بقهر لا لا ...والله ماهو قد الوجع لو رجعت لهم الشموخ مطلقه طالع عادل بس قلتها ربي نقذها من يدي هي مالها ذنب الذنب ذنب أبوها أبو البنات وذنب أبوي الي سمع كلام أخوه وحرق قلب أمي يوم يأخذ أخت مرته ...يقال آلحين يعوضه بمره عاقله وناسي ان هم الي سببوو... لها عقده نفسيه ...حتى انجت ...

عادل هز رأسه بعجز من خويه يالله تفكيره كله بالماضي :مصعب أخت زوجته ماتت وراحت بخيرها وشرها ليه تقلب الماضي وتوجع نفسك


مصعب بحقد: وأمي ماتت بعد وليته كفر عن ذنيه جايب لي وحده اخبث من الي قبلها ...بس ربي رحم أمي يوم خذاه عنده لأن أمي ماراح تقوى على خبثها ....


عادل يوم شافه بيقلب لحالته ويعرف لو... بدأ خلاص... معاد يسكت قال وهو يبي يطلعه من الجوو :ليت أنا الي طبيت بالبير كان جتني.. هديه مثل هديتك ...وسكت يوم جحده بنظره صرخ :ي بوي من آلحين تغار .....

مصعب طنشه وقال وهو يتخيل شكل أبوه يوم يصدمه بالي صار : تتوقع وش تكون رد فعله
عادل زفر بضيق: الله يعينه مدري وش بتكون رد فعله ...

مصعب بخبث : ماراح أقوله وبيكون زواجي بالسر وبتمم زواجي من الشموخ وبكذا ضربت عصفورين بحجر وأحد


عادل صرخ بصدمه: لاااااااااااا

مصعب ضحك بصوت عالي:هههههههههه ي رجآل

عادل صغر عيونه : وش ناوي عليه مصعب

مصعب بخبث أكثر: بملك على بنت عمي في أقرب وقت وطالع عادل بتحذير : تفتح فمك بسالفة الشايب وبنته ذبحتك ...خلي وحد كنها مسيار والثانية للانتقام الي يبرد القلب

@@@@@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@
الديرة

صرخت مفزوعه...من الي قاله ولد عمها الصغير : يمه ابوي
انهبل وش ينطيني لذا الرجآل الغريب هديه

قالت وهي مغبونه : لاتصدقي هرج بزر
اصايل هزت رأسها بقوه : لا لا والله ان ذا العلم
قالت بوجع وحسره : وش بيدي يمه لو هو صدق


وهي تصيح بقهر:بيضعنا عشان ذا البزر جابه على كبر

قالت بعصبيه :احترمي عمرتس ي صايل ولا قلت له

طالعت زوجة أبوها المتحكمة أم الولد الي خلاص أبوها باعهم عشانه قالت بقهر: قولي له وش بيسوي أكثر من الي سواه فيني
وفي خواتي

ام محمد : وش مسوي فيتس ماغير بيستر عليتس وشاف الرجآل الي يناسب لتس ....


اصايل بصرخه وجع وهي تناظر أختها: أبوي مايزوجنا إلا الي يذلنا و شوفي أكثر مثال اخوك رامي أختي وجهالها عندنا ولا هو سأل لا ذمه ولا ضمير ...

ام محمد بعصبيه :ي ام سميره سكتي بنتس لا آلحين انادي صالح ويربيها والله قلبي محتر منها ومن لسانها الطويل ..


ام سميره بخوف تعرف كيف خبثها وخبث زوجها : خلاص يمه
اسكتي وفكينا والله يجعله لتس خير يآرب

اصايل مايكسرها إلا ضعف أمها....راحت غرفتها وهي باقي مصدومه ....من الخبر الي وصله لها البرز ...
تتمنى انه كذب وانه موصل لها حكي فاضي ..شافت اختها الي من أبوها وتعتبر الكبيره فيهم جايه يمها قالت بقهر: دريتي بالي صار ابوي انجن والله وشلون يبي يرميني تسذا ....

قربت منها وجلست وقالت بعقل:والله لو العصبيه الي انتي فيها بتسوي شيء لا اعصب معتس بس هذا أمر ابوي ومحدن يقدر يخالفه وانتي عآرفه ان مافي حد بذا البيت ما يقدر يخالفه ...عنده الشي يقوله يقضى ولا يثني بعده ...


اصايل صاحت بقهر وجع وهي ترمي نفسها بحضن أختها : شمسه ابوي رخصني حيل مثل مارخص سميره ليش حنا نروح بسية ذا البزر جابه على كبر ...

شمسه بحنان :وش يدريتس يمكن خيره لتس ..

اصايل رفعت رأسها وطالعتها وهي تصيح : أبوي مايختار لنا وأحد به خير أكبر مثال انتي وسميره مرميه عندنا لا مطلقه ولا متزوجه

شمسه بضيق:انا وضعي غير عن وضعتس بالمره
اصايل بقهر:مابه فرق كلنا بالهواء سوا


شمسه بغصه: وكاد انفكيتي من واحد من عيال عمي شوفي وشلون عواد محيرني وقاطع نصيبي الي بسني كلهن معاهن جهال وسكتت وهي تسمع صوت أبوها ...ينادي بأسم اصايل ...قالت بخوف : تكفين ي اصايل انتس ماتجادلي كثير وقولي موافقه لا يمد يده ويوجع قلوبنا ...

ابو محمد بحده : لي ساعه انادي وانتي مالتس حس
اسمعي الكلاك الي بقوله... بكرا حضري نفستس من الصبح بنمشي للمستشفى ....

اصايل ودها ترفص وتصرخ تقول لا ...وتكون اشجع من خواتها بس مافيها قوه طالعت أختها بخوف..وهي تحذرها بعيونها انها ماترفض وتعاند ..هزت رأسها وهمست : ان شاءالله يبه

ابو محمد ابتسم بفرحه توقع تعصب مثل ماوصله من زوجته
قرب منها وسلم فوق رأسها:طول عمري اقول انتس عاقل
الله يبشرتس يبه بالجنه مثل مانزلتي وجهي من الرجال السنافي الي عطيته كلمه قدام الرجاجيل ..وطلع وهو فرحان وعند علم انتس موافقه ....

اصايل أول ماطلع صاحت بغبنه وقهر ...حست باختها وهي
تضمها همست وهي تصيح : ليه مانقدر نقول لا وبعد سمعتي وش قال يقول طلع وهو عآرف اني موافقه ليه جاي أجل بس يبي يوجع قلبي ....

شمسه بهمس: نصيبنا كذا تكفين اسكتي قلبي تقطع على حالتس ذي واعيد واكرر ربي مختار لتس الأفضل صدقيني ..انا بسبة كلمه قلتها شوفي وضعي وصار عليه والله انتس راح تنبسطي مع ذا الغريب ...
@@@@@@@@@@@×@@@@
@ @ @ @ @ @ @
@ @
@
من وقت ماقفلت الجوال وهي تتحوس في مكانها ......تدق على ياسر جواله مقفل
ماتبي تدق على أمه والكل يدري...تبيه يتفاهم مع ابو خالد
بدون حد يدري ...وبعد مستغربه ام ياسر لها يومين ماجت لها
ماهي بالعادة ماتقطع ...دايماً تجي وتروح لها ...زفرت بضيق
وش الي ناوي عليه ي ابو خالد ليه جاي لها ...من ذي السنين
كلها ...وبعد كلامه مايطمن أبد ...لبست العبايه. ..وطلعت بتشوف سيارة ياسر واقفه يعني انه في بيته ..تقدر تروح وتكلمه
أجل ..بس طلعت ماحصلتها ...ماعندها إلا تصبر ..شوي ..
لما يرجع ولو مارجع تدق تسأل أمه ..عنه وترسله لها [email protected]@@@@@@@@
@@@
@@
@::

في الديرة
ابتسمت بألم : شمسه منعقلتس تعطيني الجهازحقتس
طالعت جمسها شوفي جسمي وشلون يختلف انا دوبه عنتس
ماراح يدخل علي ..وش ذا الاحراج ...

شمسه بضيق: آلحين ماهو عاجبتس لانه قديم صح
وتتعذري ..انه ماهو جاي عليتس

اصايل بصدق: لا والله بس بالعقل وهي ترفعه ذي يجي علي مجنونه حرام عليتس تدرين بجسمي معقدني ودي انحف ليه تقلبين علي المواجع ...

شمسه بحزن عليها: ليت ابوي يوديني الرياض واقضي لتس ملابس تشرفتس قدام أهل رجلك

اصايل بوجع:خلي عريس الغفله يقضي لي ويالله خذي اغراضتس ذي وان شاء تلبسيها لعواد ..

شمسه طالعتها :آلحين راحت موضتها وبتروح زياده مع ولد عمك حسبي الله عليه من رجال ظالم ...

اصايل مسكت يدها :آلحين يوم رفضتيه وش استفدتي
والله ماغير حيرك له وقفل عليتس كل باب الله يسامحه
شمسه بغبته وقهر عمرها راح شوي وتصل لسبع وعشرين وهي
تنتظر حضرته متى يطخ الي براسه ويوافق على العرسان الي يتقدمون لها :جعله بحادث مايقوم منه ...

اصايل فزت بخوف :يمه حرام عليتس والله عواد مافي مثله بس عيبه عناده ...

شمسه :والله كله من ابوي الي كل مره يرخص وحده فينا والحين الدور على خواتي الصغار ريم بالطريق وانتي بعد الله يسترلاتسوي مثل خواتس تزوجن ومعاد شفناهم ...

اصايل بحسره: خليهم ..يصلن سن الزواج والله انه يرميها
وانا الله يستر لا الرجال الي حذفني له مثل رجاجيل اماني وسعاد مانسمع صوتهم إلا بالجوال لكن شوفه الله يقدرقريب


شمسه : والله اني فاقدتهم بالحيل ...
وقفت يالله الحين بروح اشوف أمي...وكاد صحت من النوم

اصايل : الله يشفيها يآرب ويطمن قلبتس عليها
شمسه بحزن على حال امها : حالتها كسيفه كل مايجي لها تزيد
ويمكن رفض عواد للعرسان الي يجيون لي مصلحه وخيره لي اني أجلس يم أمي ...

شمسه ابتسمت بحزن ...كل وحده فيهم شايل هم ...أكبر من الثانية ...تذكرت امس يوم أبوها راح فيها للمستشفى ..
طول الطريق..يمدح في ذا الرجآل رماها له ...وقفت
وهي تناظر نفسها بالمرايا ...ودها تنحف ...وزنها
كل مايجي يزيد ...ومع قصرها أبد مايناسب ...وزنها يوم قاسته بالمستشفى شوي ويطق 70 جلست على السرير ...وهي تتخيل شكله.. نحيف سمين ..طويل قصير ..اسمر ابيض ...هزت رأسها وقلبها يرجف خايفه بالحيل ..من ذي الحياة الغريبه داخله عليها .. ...رفعت يدها يآرب ان التحليل مايتطابق وانفك وتجي منه ...

تاريخ الحب
12-05-2018, 12:10 PM
الرياض

بعد أسبوع
""
""

نزل جواله وهم مبتسم بخبث :ابشرك كل شيء تمام والتحليل وتم قولي مبروك ...


عادل طالعه وهو مصدوم:لا تقول باقي صامل ي رجآل والله انصحك انك دق على الرجآل وتعتذر منه وقول له خاطب بنت عمي ومابي اتفشل بين جماعتي صدقني بيعذرك ..

مصعب قاطعه بعصبيه : مجنون أنت أقولك التحليل وطلع وكل شيء تمام تقولي أعتذربدل ماتقوم تتجهز عمرك ورانا مشوار لديره الي هم فيها ....

عادل بقهر:وبنت عمك طيب

مصعب بعصبيه أكثر: تراك دبلت سبدي ببنت عمي قلت لك مليون مره بنت عمي بأخذها وهذي بتكون زوجه بالسر

عادل بصدمه:بالسر بلى عقل صدق آلحين الشايب بيرضى يخلي بنته زواجها بالسر ...
مصعب ببرود: وش علي منه أعطاني بنته هديه خلاص ينثبروماعليها فيها ..وهذا إذا خليته عاد يشوفها.بأخفيها عن العالم كله حتى أعطي العائله الضربه المحترمه ...بعدها بأعلن الزواج ....

عادل رفع يده : من آلحين اقولك ماني معك في ذي السالفة بتروح تملك املك لحالك انا مالي دخل ولا لي قوه على أبوك يوم يرد اللوم علي اني طاوعتك ..

مصعب ابتسم : صدقني ماحد يشهد غيرك واذكرك

عادل عض شفته متنرفز حده منه ...والله مافي حد بيروح فيها غير الضعيفه الي بيأخذها بس الله يسامح أبوها الي رخصها بذي الطريقه ..ظلمها يوم رماها لمصعب ...الي راح يخليها الوسيله الي تقهر أبوه وعمه ..تصرفات خويه زادت عن حدها ....قال بضيق: لا تقول بعد هالاسبوع ملكتك

مصعب ببرود قاتل : وش اسبوعه الليلة ي بعدي ....
نملك ويسلمني وصل الله وبارك ....

عادل فتح فمه بصدمه ماقدر يتكلم يحس نفسه انخرس من الي قاله الليله هز رأسه بعدم تصديق: لا مجنون لو تسويها

مصعب وقف وهو متنرفز من كثرة كلامه: تراي رجال وراي
عرس يالله بدل هالبربره الزيادة قوم شوف لنا أحسن حلاق بتضبط للعروس وهو يطالع نفسه في المرايا القديمه ...الي نصها متكسر ...
عادل وقف بقهر وهو يأشر على البيت : ولا تقول بعد ماتملك بتسكنها بهالخرابه جالس فيها

مصعب ميل فمه بسخرية :مالك دخل وامش ولاتنسى بطاقتك حركات النذاله مابيها اوك

عادل هز رأسه بعجز : مدري لوين بنوصل من تهورك
وانا الغبي الي أمشي وراء كلامك

مصعب وقاحه ضحك:هههههههههه قلتها غبي وحط يده على فمه يكتم ضحكته يوم شافه عصب ...أبد ماهو بمصلحته يعصبه الليله ....
@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@
@@@@
@@
@
في الجنوب
::
::
قالت وهي تصيح ومنهارة حدها : وينه ياسر ادق على جواله مايردعلي لي حول الأسبوع وهو مطنش ومعاد فيني صبر انتظر متى يرد ...
ام ياسر بقلق من شكلها : ادخلي ي نوفه الجوو مطر

نوفه وهي تدور بعيونها لياسر :وينه ياسر اقولش

ام ياسر بخوف : علامش ي نوفه وش الي صار

نوفه بوجع: ابيه ضروري تكفين حتى لو هو نايم صحيه
احتريه يرد علي يمر علي بش ماجااا ومابي السالفة تطلع
بس معاد به وقت عشان أقدر أجل .....

ام ياسر بقلق أكثر: نوفه والله شلعتي قلبي قولي وش الي صار عليش جالسه تتكلمي وانا ماهو فاهمه عليش وش الي ماتقدرين تأجلينه

نوفه وهي متردده : دق عم شدن وجلس يهددد ويهاوش بموت والله لو نفذ تهديده واتهمني بعدم مسؤوليتي عليها ماقصرت بشيء الله يجازي الي وصل له الحكي الله يقهره ويغبنه مثل ماقهر قلبي وغبني ...حسبي الله عليه وش هو مستفيد يبعدها عني

ام ياسر بحزن عليها: هدي ي نوفه وآلحين يجي ياسرمن دوامه واخليه يجي يمش على طول ....

نوفه بعتب :ليه مايرد علي ...علامه
أم ياسر بحزن على حال ولدها : وهو يرد على حد ولا يكلم حد

نوفه بقلق: بسم الله وش صار معه هو بعد

ام ياسر بغبنه : ماقالش غريبه دايم يكت العلم عندش وبذات
لو ضاق

نوفه بقلة صبر : حرام عليش خلعتي قلبي قولي وش صار عليه

ام ياسر: طلق عفاف

نوفه بصدمه : وشهووطلقها كيف واشلون ومتى

ام ياسر بحسره على حال ولدها : قبل أسبوع رمى عليها يمين الطلاق بالمجلس قدام الرجاجيل

نوفه بقهر من عصبية ياسر وتهوره :ليه تهور كذا كان كبر عقله

ام ياسر بقهر : طلعته من طوره حسبي الله عليها بنت إبليس فشلته طالعه بين الرجاجيل وتقول لو فيكم نخوه وتبوون مصلحتي خلوه يطلقني هالرجال مابيه ...مدري مين موصل لها انه بيعرس عليها وهذي جنت واقعدت ....وآخر شيء دقت علي ولا خلت ولابقت سمعتني كلام يغبن ليه بخطب له بنت جيرانا حسبي الله عليها قد امها ولا حشمت والي وصل لها ماقصر حتى ذكر اسم البنت وانا والله ماتكلمت عند حد غيرش وبشك نوفه
لايكون شدن الي قايله .....لأنها طلعت وحنا نهرج ..


نوفه وهي تذكر ..يوم شدن سألتها عن عرس ياسر ...لايكون هي الي موصله ...وفعلاً شكلها سمعت الي صار مدام سألت ...
قالت بتهرب : يالله كل ذا صار ولا دريت عنه الله يهدي على قلب ياسر ويعوضه خير...يالله بروح أشوف المصيبه عم شدن وشلون الدبره معه ....وكاد يدق وانا ماهو بالبيت ...

ام ياسر وهي متفشله انها ماقالت لها والله من أول بتقول لها بس خايفه من شدن تزيد وتعيد بالسالفه بس يوم بردت شوي السالفة قدرت تقول لها مسكت يدها بأسف : لا تعتبيي علي ي نوفه اني ماقلت لش بطلاق ياسر حسبته قايل لش مثل العاده ...وبعد قطعت عنش ذي الفتره والله ماغير جالسه بالبيت خايفه على بناتي من ياسر لا يعصب ويقتل لي وحده فيهم ...ماغير طايح طق وضرب في خواته مايطيق كلمه يقولونها ...وأبوه مثل مانتي خابره عند ياسر معاد يتكلم ...كل ماشكيت عليه قالي يربيهن وزين منه يصرف على البيت كله على رأسه ....والمشاكل الي تحصل معه الولد مضغوط حده

نوفه بضيق أبد ماهو وقت تشكي آلحين هي في مصيبه مايعلم فيها غير ربي قالت بسرعة : ماعليه الله يهديه ويالله قلقانه على شدن نايمه لحالها بالبيت ...وبسرعه طلعت ...دخلت البيت ..
..وهي تطالع غرفة شدن ...معقول هي الي موصله موضوع الخطبه .....والله لو يدري ياسر ماغير ينجن ..أكثر ماهو مجنون ..وقفت وراحت لها فتحت الغرفة شافتها نايمه ..قربت منها وهي
قلبها يتقطع عليها ...
كل شيء يهون مع فقدها هو الصعب بعينه ...تمددت جنبها وقربتها منها شافتها فتحت عينها ابتسمت لها وهي تطمنها ..رجعت رأسها لظهر الكرسي... وهي تذكر إتصال عمها الي مرعبها ومبعد النوم عن عينها لها أسبوع القلق بيذبحها ...قفلت عيونها وهي تسترجع المكالمه الي صارت بينهم ....
: وينش لي يومين أدق على رقم البيت ولا تردي

قالت وهي مفزوعه ومرعوبه من صوته ليتها ماردت : كنت مشغوله ونادر ارد على التلفون ....

قال بصرخه مرعبه: بالهياته مشغلوله ....ومخليه بنت أخوي الرجاجيل يتكلمن عليها وعلي والله ماعليك ملامه علي انا الي وثقت فيك جهزيها لي انا الحين مسافر وخلال ذي اليومين برجع جده وبمشي للديره وبأخذها معي وانتي خذي راحتش زود مانتي هايته ..

كانت مصدومه وهي تسمع كلامه لأول مره يقل أدبه كذا قالت بخوف وتوتر وتحاول تبرر له وآلحين مايهمها غير المصيبه الي قالها يأخذها لا لا لا مستحيل قالت برعب : هدي ي ابو خالد ماتجي الامور كذا كل ذا ليه مارديت على التلفون والله ان كنت مشغوله حدي مع الطلبات الي علي ولا افضى ارد عليه ..

قال بصرخة : ماطلبت تبرري لي ولا لي سلطه عليك الي عندك أمانه لنا وجاي أخذها وانتهى الكلام ....
قالت بترجي وهي تصيح : تكفى ي ابوخالد ماتوجع قلبي بدون سبب بنتكم عندي ماعليها ناقص ولو علي اعطيها عمري لو تطلب ....


قال بعصبيه : بعد أسبوع حجزي لابها لاجي إلاوهي جاهزة خلي العلم عندك ....وقفل بوجهااا .....
حست بيدها على خدها .....طالعتها بحزن ...لازم تقولها المده الي أعطاها هي قربت تنتهي ..راح يجي ويأخذها قبل تسوي شيء آه وينك ي ياسر ماغيرك يحلها ....

قالت بقلق: يمه الله يسبقبقي علامش تصيحي

نوفه وماهي قادره تخبي .زود...لا لا والله مافيها بتموت قالت وهي تصيح : بياخذش مني الي مايخاف ربه

جلست مفزوعه : عمي جاا هنا وهي تتلفت بالغرفة بخوف ورعب تكفين مابي اروح معه يمه مابي

نوفه مسكتها وهي تهدي عليها حست بندم ليتها ماقالت لها بذي الطريقة :هدي وانا امش محدن يقدر يأخذش مني كانت ترجف بيدها قالت بخوف شدن يمه هدي تكفين لا تزيديها علي ..

شدن وهي تصيح منهاره :يمه تكفين سوي شيء والله بموت لو أخذني معه ...يمه طلبتش خلينا نبعد عن الجنوب كلها ولا يلقى لنا أثر ...
نوفه وهي تصيح بوجع: ليت بيدي أقدر يمه واسوي هالشيء واخبيش عن العالم كله بس في النهايه حنا حريم ومالنا قدره على
ذا الشيء سكتت شوي وقالت بتردد :إلا عندي حل لو صار بتنحل ذي العقده

شدن بسرعه : يمه موافقه على اي شيء بس اقعد عندش ...

@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@
@@@@@
@@@
@@
@
في نفس اللحظه بالرياض
بعد الملكه ماتمت

قال بصوت حاد: ليه ي مصعب ماجبت أبوك ولاحد من أهلك يحضر ملكتك...

مصعب رفع حاجب وقال بوقاحه :هالرجال اعطاني بنته لي وش لي بجية هلي وصدعة الرأس والتكلفه لكم

ابو محمد رفع صوته بفخر : ايه اعطيته ويستاهل وأهلك
ي مصعب مامن كلافه لو جوو كنا بنتعرف على ناس اجاويد مثلك وشرواك
مصعب ابتسم أفضل شيء هالشايب معمي عندي ومايعارض اي كلمه أقولها : شرواك الطيب ....


عادل بهمس : ودي اعرف لهالدرجه الشايب ذا يحبك ..

مصعب دقه بكوعه: انكتم
وقف وقال وهو يناظر ولد عمها الي حاشر عمره وأبد ماهو قادر يبلعه : يالله ي عم ابي مرتي وبتسهل وراي درب طويل

ابو محمد :امس عندنا الليله وبكره من الصبح تسهل

مصعب : تسلم والله وطالع ولد عمها بخبث عريس ...

ابو محمد وقف وهو عاذره : آلحين تجيك والله يستر عليكن ولا راح اوصي عليها عارف وش مزوجها له

عادل بقهر همس : لا لا حالته مستعصه ذا الشايب

مصعب ابتسم وقال بنذاله : دبر نفسك مرتي معي أفهمها عاد

عادل فتح عينه بصدمه :بعد بتسحب علي

مصعب بقهر منه: لا تبي تروح معنا ان شاءالله طالع ولد عمها
الي مقهور منه ودها يفقع له عينه ذي الي يناظره فيها آلحين بيشغله بدل اللقافه الي هو فيها رفع يده بعدم إحترام :الرجال ذا بلى سيارة ليت تسوي خير وتوصله


وقف بنخوه :يبشر بعزه والله

عادل تفشل من مصعب طالع الرجآل : تسلم ي خوي ماتقصر

مد يده : معك عواد وتفضل اوصلك للمكان الي تحب

عادل مد يده وقال بفشله: والنعم والله

مصعب بسخريه : آلحين تعرفتووا يالله توكل أنت معه واعطاهم ظهره وطلع السيارة ينتظر الشايب المخرف بنظره
""
""

اصايل
كنت أمشي واردد حلم ايه حلم ...ان الي انا فيه ...
طالعت أبوي الي متقدمني ...بحسره وجع لا والله ي اصايل ماهو حلم ...آه ليت قلبه يحن علي ..ويقولي أجلسي .. عند خواتس ...قلت بأمل اخير :يبه لوين ذا الرجآل بيسري بي بهالليل
ليتك جلسته الليله بس

ابو محمد وهو يقاطعها بحده:الرجآل ذا زوجك وله الحق يأخذس
معه بكل مكان ولا لتس منطق بعده احشمي عمرتس واسري معه وانتي ساكته ..

اصايل هزيت رأسي....قلتها يبه مالي منطق ...أول ماطلعت
لشارع ...شفت السياره الرمادي.. الي واقفه جنب الباب ...حسيت بالخوف زاد عندي أكثر من قبل ...طالعت ابوي بدون شعور مسكت يده وقلت بهمس :يبه طلبتك ارحم حالي

ابو محمد شد على يدها وقال بحزم : الله يوفقك ي بوك والله مختار لتس الرجآل الي يرفع قدرتس ماينزله ...
وفتح لها الباب ....وقال بأبتسامه :وهذي مرتك وجتك يالسنافي ...الله يوفقكم ويسعدكم ومهما اعطيتك ماطلع من جميلك وجزاك والله ابعد مقصر معك ....

مصعب شافها وهي واقفه متغطيه ولا يبان منها شيء ....
طالعه ببرود مثل الي يقول له أخلص علي تراك دبلت تسبدي من كثر ماتعيد وتزيد ...بذا الهرج ....

اصايل أستغربت لا تكلم ولارد على أبوي ...رفعت رأسي بشوف هالمخلوق انكتب له ..بس ماقدرت نزلت نظري بسرعه .يوم تكلم ونطق بكلمه وحده ((مشكور)) حسيت صوته بارد برود يذبح ....طالعت ابوي يوم همس لي :يالله يبه اركبي
ركبت وانا ارجف ...اول ماستويت بالمقعده ...طالعت أبوي ابي أقوله تكفى بس ماقدرت يوم .. قفل الباب .قفلت عيوني وانا ماهو عارفه مصيري وشهوو مع ذا الآدمي ...حسيت بقلبي بيوقف يوم حرك السياره......
قال بوقاحه يوم حرك السياره : آلحين هالزواج المستعجل وش نعتبره بالضبط ....

طالعته مصدومه ..من كلامه ....ومن سؤاله الي أبد ماله داعي وفي نظرها سؤال غبي او وقح بالأصح
؛؛
؛؛
؛؛
؛؛
نتوقف هنا ولنا لقاء قريب بإذن الله
& نـــونـي بنت الجنوب &
لا ابيح ولا اسامح الي ينقل روآيتي بدون ذكرآسمي
ومابيح الي ينقلها على الانستقرام حتى بذكر آسمي
" سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم
" الوتر أحبتي "
الله يرحمك يامن اوجعني فراقك