أمهات الشهداء يقدمن أبناءهن هدية للوطن ويجددن عهد الوفاء له
اختر لونك

القناة الإخبارية - أخبار rss اخبار - خبر - عاجل اشراق

أمهات الشهداء يقدمن أبناءهن هدية للوطن ويجددن عهد الوفاء له ,, للكاتب : eshrag ,, عدد الزوار : 163

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

eshrag
:: اشراق العالم ::
عدد نقاط التميز
114 eshrag عضو رائعeshrag عضو رائع
eshrag غير متواجد حالياً

تاريخ التسجيل: Feb 2009

الدولة:

المشاركات: 188,206
 

قديم 09-23-2012, 03:01 PM المشاركة 1   
منتديات إشراق العالم أمهات الشهداء يقدمن أبناءهن هدية للوطن ويجددن عهد الوفاء له

  

AliExpress WW

دعاء بهاء الدين – سبق – جدة: حب الوطن ليس حروفاً بين دفتي الكتب أو كلمات تصدح في آفاق الشعر، بل هو نبض القلب وشريان الحياة، وفي ذكرى اليوم الوطني تتجسد معاني الإيثار والتضحية، من قبل رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وهرولوا إلى الاستشهاد في سبيل الوطن، وآثروه على المقاعد الوثيرة.

وبالطبع فإن هؤلاء الرجال هم ثمار صالحة لمدرسة الأم الواعية التي غرست في قلوب وعقول الأبناء شجاعة الرجال، وحب الاستشهاد في سبيل أداء الواجب، وفي ذكرى اليوم الوطني تختلط مشاعر أمهات الشهداء بين الافتخار بما قدمنه للوطن وبين فقدانهم والشوق إلى لقائهم.

"سبق" تجسد هذه المشاعر في ثنايا هذا التقرير، فإلى التفاصيل:

زهرة عمري


"لن أنساه طوال حياتي حتى ألحق به" بهذه الكلمات البليغة تحدثت لـ "سبق" والدة الشهيد رقيب أول براك على الحارثي بحرس الحدود، قائلة: لا أصدق حتى الآن أني فقدت ابني وفلذة كبدي وزهرة عمري، بل يسكنني شعور جارف أني سأراه قريباً، وتوقفت عن الحديث لحظة، وبصوت ممزوج بالبكاء تابعت حديثها: كان ابني -رحمه الله- حنوناً، عطوفاً، فما زالت صدى كلماته تعيش في وجداني وتمدني بالصبر على فراقه.

وبصوت تمتزج فيه آهات الحزن على فراق الابن، والفرح باستشهاده، استكملت حديثها: كان ولدي كريماً، ويبذل قصارى جهده لرضائي، فابتسامته كانت شمس حياتي، وبالرغم من أنه متزوج ولديه خمسة أطفال، إلا أنه كان لا يجد غضاضة في تقبيل يدي وقدمي، حتى ترتسم البسمة على وجهي، وينال رضاي عنه، موضحة أنها ربت ابنها على حب الوطن والانتماء له، وقالت: رضع ولدي في طفولته حب التضحية والفداء، وكان ولدي يدعو الله أن يكتب له الشهادة في سبيل الوطن، ودائماً كان يقبّل يدي قائلاً: ادعي لي أن أذوق الشهادة في سبيل الله.

واختتمت حديثها داعية الله -عز وجل- أن يتقبل ابنها في منازل الشهداء، وأن يديم الأمن والأمان في ربوع المملكة، مجددة العهد على الوفاء للوطن في هذه المناسبة الغالية.


أعانق ذكرياتي


برفق وحنان تقترب من أحفادها تتوحد مع أنفاسهم، وتتنسم عبير هوائهم، وترى في أعينهم نظرات منكسرة، تتساءل في حيرة ماذا يحمل الغد؟ هذا هو حال والدة الشهيد الجندي أحمد عبد الله الشطيري التي تحدثت لـ "سبق" عن مشاعرها قائلة: كنت أشعر أن ولدي سيستشهد قريباً، وكان يطلب مني الدعاء له بالشهادة في سبيل الله.

وانهارت باكيه ثم تابعت: كان ابني الحبيب عطوفاً، اهتم برعايتي ووعدني أن ينفق علي من راتبه طيلة حياته، كما وعدني بأداء فريضة الحج، وعند مشاهدتي لحجاج بيت الله الحرام، تنهمر دموعي وأتذكر آخر كلماته لي.

وبمزيد من الحزن تذكرت يوم استشهاده قائلة: قبل اليوم الموعود احتضنني بحنان ودفء، وكأنه يشعر أنه سيغادرني بلا عودة.

وتابعت: بعد أن غادرني تلمست قطرات عرقه على ملابسي، وتنفست بعمق كأني سأفتقد هواءه إلى الأبد، ومادت بي الأرض عندما علمت باستشهاده، وألجمني الصمت، وتحدثت عني دموعي، أعانق ذكرياتي في غرفته وصوره، وفي الأعياد يجرفني الشوق إليه، وأتمنى لو أتحدث معه لحظة واحتضنه كي أسترد حياتي التي افتقدتها إلى الأبد معه.

وقالت: أفتخر بابني الذي قدمته هدية للوطن، وأدعو الله أن ينال منزلة الشهداء في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وفي هذه المناسبة أجدد العهد على الوفاء للوطن، وأبدي استعدادي لتقديم أبنائي فداء له.


الحنين إلى لقائه


وتحدثت لـ "سبق" الأستاذة سارة العتيبي شقيقة الشهيد اللواء عبد الجليل العتيبي، قائلة: لقد ربطت مشاعر عميقة بين شقيقي الشهيد ووالدتي -رحمهما الله- فقد ورث الشخصية القيادية عنها وعن والدي، وكان الابن الأكبر لها، فحظي بالمحبة والاحترام، وفي الأيام السابقة لاستشهاده زارنا ثم ذهب إلى عمله قائد مركز الوديعة في نجران.

وبنبرة حزن استعرضت يوم استشهاد شقيقها قائلة: في يوم العملية اتصل بوالدتي مرتين، وكأنه يشعر بدنو أجله، وعند علمت أمي باستشهاده انهارت باكية وأصيبت بصدمة غير طبيعية، واضطربت المشاعر بين الحزن والبكاء، وبين تهنئة القريبات لها باستشهاد ابنها، ولم تجف دموع والدتي حتى لحقت بحبيبها بعد عام على فراقه.

وتابعت: الصبر والإيمان والحنين إلى لقائه، مشاعر سكنت وجدان الأم وكانت دائمة السؤال عن كيفية استشهاد أخي، حتى تتأكد أنه استشهد وهو في مضمار المعركة وليس متخاذلاً عنها، في كثير من الأحيان كانت تحلم به وهو يحدثها عن بطولاته، وتشعر بلمساته الحانية، فتستيقظ من نومها مبتسمة، ومستبشرة بمنزلته في الجنة، كما وعد رب العالمين.

وتذكرتْ الأسبوع الأخير قبل وفاة والدتها قائلة: كانت -رحمها الله- تستمع إلى قصائد الرثاء التي كتبت عن الشهيد، وتطلب مني تسجيلها حتى تظل حروفها تعيش معها طوال الوقت، وعندما تشاهد أبناءه تنهمر دموعها شوقاً إليه، ظلت أمي هكذا حتى انتقلت إلى جوار ربها، وهى تتمنى لقاء ابنها الشهيد.

روح المواطنة

وقالت لـ "سبق" منسقة لجنة شهداء الواجب في القصيم لولوة النغيمشي: إنه من خلال اللجنة النسائية لرعاية أسر الشهداء بمنطقة القصيم، التي تم تشكيلها تكريماً ووفاءً لشهدائنا الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن والذود عنه وما تقوم به اللجنة، من جهـد وعطــاء وفعاليات وطنية، إنما تترسم بذلك خطــى الدولــة -أعزهـا الله. موضحة مشاركة اللجنة في الفعاليات الوطنية بمشاركة أسر الشهداء، الذين دائماً ما يعبرون عما تجيش به أنفسهم تجاه ما يقدم لهم من رعاية واهتمام وتنمية، من لدن ولاة الأمر بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين وصاحب السمو الملكي وزير الداخلية -حفظهم الله-

وأوضحت النغيمشي قائلة: إنه من خلال هذه الفعاليات تتجسد روح الولاء والاعتزاز بالانتماء لوطننا العزيز، ومشاركة الجميع في تقديم القيم لتعميق روح المواطنة، فمن خلال احتفالنا ومشاركتنا في فعاليات هذه الذكرى نكرم شهداءنا الذين ضحوا بأرواحهم من أجل هذا الوطن، مؤكدة على تلاحم وتعاون وتضامن أبناء الشعب السعودي، وإيمانه ووعيه بدعم قيم الانتماء للوطن، والمشاركة بفاعلية في مواجهـة قضاياه، ودعت أبناء الوطن للعمل بحماس، وتكاتف الجهود والتلاحم للارتقاء والنهوض بوطننا الذي نفتخر ونعتز بانتمائنا إليه.




أكثر...

آخر مواضيع eshrag

إضافة رد

جديد مواضيع المنتدى القناة الإخبارية - أخبار


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شاهد أيضا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ياليت أمهات اليوم يفيدون البجريات (( أمهات المستقبل )) .. اشراق العالمrss اشراق شامل - منوعات 0 10-10-2012 11:40 PM
عندما يتمثل الوفاء من شعبٍ لأبٍ و أخٍ ومليكٍ يستحق الوفاء @ملكة الليل@ إشراق الوطن - مواضيع وطنية 10 12-03-2011 08:54 AM
يوجد بجاريين وحددين وبناين ومهن مختلفة مزاد rss مستعمل - بيع - شراء 0 10-03-2011 12:11 AM
ماذا تقول النساء لتنويم أبناءهن في مختلف الدول eshrag اشراق شامل - منوعات 0 08-05-2011 06:50 AM
مطلوب شقه بالطائف{قريب الشهداء او في الشهداء} مزاد rss مستعمل - بيع - شراء 0 04-23-2010 11:40 PM


الساعة الآن 09:24 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.
كل ماينشر في eshraag.com لايعبر عن وجهة نظر الادارة نهائياً. يمنع نشر البرامج الغير مجانية , وكذلك يمنع نشر المواضيع المحمية بحقوق الفكر والنشر