اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر
اختر لونك

الملاحظات :

منتدى اللغة العربية مواضيع لغوية ودروس للغة العربية الصحيحة .. هنا الفائدة والمتعة,قاموس ومعجم المعاني,مواضيع لغوية



الكلمات الدلالية (Tags)
ملعب, محمد, محب, لغة, لهم, من, أول, منه, bracket.png, اللسانيات, اللغات, اللغة, اللغة،, الذي, اليوم, الحقل, العالمي, العربية, القرآن, القرن, الكريم, تم, تلك, بين, تعالي, بهذا, بن, ديسمبر, يوم, سورة, ra, عملاء, علي, عليه, عَرَبِيًّا, في, فيها, فقه, إلا, إلى, هذا, هذه, هي, هو, ومن, والتي, قد, كما, كتابا, 1440هـ
إضافة رد
 
انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية الفــــــارس
الفــــــارس
:: المدير العام ::
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى الفــــــارس إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الفــــــارس
عدد نقاط التميز
15060 الفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوق
الفــــــارس متواجد حالياً

تاريخ التسجيل: Jan 2009

الدولة: اشراق العالم

المشاركات: 35,959
 

قديم 12-11-2018, 08:47 PM المشاركة 1   
منتديات إشراق العالم اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر عدد المشاهدات :4241

اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر

اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف يوم 18 ديسمبر من كل عام.


اقتباس:
الحساب الرسمي على تويتر @arabic_day
نشأت اللغة العربية
اللغة العربية من اللغات السامية وهي أقدمها نشأةً وتاريخاً وهنالك العديد من الآراء في أصل العربية لدى قدامى اللغويين العرب فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانه وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمه، وورد في الحديث النبوي أن نبي الله إسماعيل بن إبراهيم أول من فتق لسانه بالعربية المبينة وهو ابن أربع عشرة سنة بينما نسي لسان أبيه [والمتعارف عليه أنه أول (نبى) نطق بالعربية إلا أنه قد تعلم هذه اللغة من أهل الجزيرة العربية التى تركه والده فيها وهو صغير فتعلم لغة أهل الجزيرة العربية التى عاش فيها وبالتالى فهو أول "نبى" نطق العربية ولكنه ليس أول البشر الذين نطقوا بها، كما يذهب البعض الآخر إلى القول أن العربية كانت لغة آدم في الجنة، إلا أنه لا وجود لبراهين علمية أو أحاديث نبوية ثابتة ترجح أياً من تلك الادعاءات.

ارتبطت اللغة العربية تاريخياً في القرن السادس ميلادي بـالشعر الجاهلي ولغته، وبـالقرآن في القرن السابع ميلادي، ثم دونت النصوص الإسلامية بدءاً من القرن الأول الهجري، ويمكن القول أن اللغة المعنية هنا هي لغة عرب الشمال، والتي أضحت لغة التراث الثقافي العربي الإسلامي، والتي هي لغتنا العربية الآن.

تزاحمت التعريفات الخاصة بمصطلح (فقه اللغة / فيلولوجي / فقه اللغة) مثلما كثرت المؤلفات الخاصة بهذا الحقل والتي من أشهرها كتاب (فقه اللغة وسر العربية) لمؤلفه الفقيه اللغوي الشهير / عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي، لكن يُمكن اختزال التعريف الخاص بهذا العلم على أنه: التحليل التاريخي المقارن بين اللغات، وذلك بدراسة النصوص المكتوبة واكتشاف عناصر التشابه بين تلك اللغات وملاحظة التغيرات التي تطرأ عليها عبر الزمن ومقارنة درجة القرابة بين اللغات المتشابهة والتحقق من روابط صلة النسب بينها، فنجد على الصعيد العالمي أن أستاذ اللسانيات السويسري / فرديناند دو سوسور يعتبر المرجع الأقدم والعلامة الثقة في هذا الحقل حيث ألف كتابا ضخما أسماه: "منهج في اللغويات العامة".

ومن بعده جاء / ليونارد بلومفيلد الأمريكي أحد علماء اللغة وأهم الرواد في مجال اللغويات البنيوية خلال الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين بعد أن اصدر كتابا أطلق عليه عنوان (اللغة) الذي اهله بقوة ليكون مؤسس المدرسة الأميركية في علم اللسانيات في ميزان العلماء، وبالرجوع إلى ابحاث علماء اللغة، نجد أن العامل المشترك الذي اتفق عليه جميع خبراء اللسانيات قديماً وحديثاً حول أصل اللغة هو (الصوت) فاللغة عندهم هي الأصوات والخطاب الصادر عن لسان الإنسان.

وفي هذا الإطار نجد أن الفقيه والباحث اللغوي / محمد عبيد الله، قد سبق أغلب الباحثين في زمانه إلى تفصيل أصول اللغة من خلال البحث في الحروف وجذورها، فأصدر كتابا مرجعيا في هذا الشأن عرف باسم "فقه الحروف"، استند فيه إلى "معجم ألفاظ القرآن" الشهير للعالم الجليل محمد فؤاد عبد الباقي.

خصنا بخواص ومنحنا مزايا لا نظير لها فكانت اللغة على رأس تلك المزايا، الأمر الذي أهّل علماء اللغة أن يكونوا على علم ودراية بمراتب أهل الأرض وملائكة السماء، ومرجع هذا يعود إلى كمال اللغة وفصاحة اللسان، ومن الجدير بالذكر أن اللغة قد نشأت في عهد آدم عليه السلاملقول الله تعالى في القرآن الكريم: Ra bracket.pngوَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَاLa bracket.png (سورة البقرة، آية 31)

ثم فسدت اللغة مع تقلب الزمان لقوله تعالى في القرآن الكريم: Ra bracket.pngأَتُجَـٰدِلُونَنِى فِىٓ أَسۡمَآءٍ۬ سَمَّيۡتُمُوهَآ أَنتُمۡ وَءَابَآؤُكُم مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِہَا مِن سُلۡطَـٰنٍ۬‌ۚLa bracket.png (سورة الأعراف ، آية 71).

ومن الأهمية بمكان أن القرآن أعاد تنظيم اللغة وجمع شتاتها، ثم وقف على حروفها كما هو معلوم من فواتح السور، قال تعالى: Ra bracket.pngوَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا La bracket.png (سورة الشورى ، آية 7).

وحيث أن أم القرى أول منازل الإنسان فقد بقيت فيها بقايا من بلاغة اللغة وفصاحة اللسان، وتناثر حولها الكثير من المفردات لقوله تعالى: Ra bracket.png وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ Aya-27.png قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ Aya-28.png La bracket.png (سورة الزمر)، أي أن كافة مفردات القرآن عربية خالصة متوازنة منضبطة في إطار اللغة، مفصلة في فصائل وأسر، كما نراه في (الطير والطائرة والطيار والطيران) تجدها منضوية تحت جذر واحد، في حين لو نظرت إلى هذه المسميات في اللغة الإنجليزية وجدتها مختلفة متنافرة.

آخر مواضيع الفــــــارس


قديم 12-11-2018, 08:51 PM المشاركة 2   

الصورة الرمزية الفــــــارس

الفــــــارس
:: المدير العام ::
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: اشراق العالم
المشاركات: 35,959
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى الفــــــارس إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الفــــــارس
عدد نقاط التميز
15060 الفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوقالفــــــارس عضو مهم  و موثوق

الفــــــارس متواجد حالياً

نشاط [ الفــــــارس ]
قوة السمعة:200
منتديات إشراق العالم رد: اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر



اللغة العربية ، لغة القرآن الكريم ، وأشهر لغات العالم وأكثرها انتشارا ، لها أهمية بالغة عند جموع المسلمين حول العالم ، حيث لا تتم الصلاة إلا بها ، وهي أيضا من اللغات المهمة عند الديانات الأخرى مثل المسيحية التي تستخدمها في شعائرها الرئيسية ، يتحدث بها أكثر من 422 مليون نسمة ، وهناك العديد من الدول الأخرى غير الدول العربية يتحدثون بها مثل تركيا وتشاد والسنغال واثيوبيا ومالي والأحواز ، كما أن لها تأثيرا بالغا في العديد من اللغات الأخرى على مدى العصور ، مثل اللغة التركية والفارسية والاردوية والماليزية والامازيغية والاندونيسية وغيرها من اللغات ، كما أنها من ضمن اللغات الست الرسمية في منظمة الأمم المتحدة .

تصنيف اللغة العربية :
اللغة العربية هي واحدة من اللغات السامية الوسطى والتي تتفرع من مجموعة اللغات الإفريقية الاسيوية ، حيث تضم مجموعة اللغات السامية عدة حضارات ، مثل حضارة الهلال الخصيب القديمة كالاكادية والكنعانية والارامية واللغة السيهدية في جنوب الجزيرة العربية ، بالإضافة غلى اللغات العربية الشمالية القديمة ، وبعضا من لغات القرن الافريقي مثل اللغة الامهرية ، وتعتبر اللغة العربية من أحدث اللغات السامية تاريخيا إلا أن البعض يصنفونها بأنها اللغة السامية الأم التي انطلقت منها باقي اللغات السامية الأخرى وذلك يعود إلى أن اللغة لم تتعرض إلى الاختلاط كونها كانت تقتصر على جزيرة العرب ، مثل باقي اللغات .

القاب اللغة العربية :
تلقب اللغة العربية بعدة ألقاب لعل أشهرها وأفضلها ” لغة القرآن ” ، وهي سميت بهذا الاسم لأن القرآن الكريم نزل باللغة العربية . أما اللقب الثاني للغة العربية هو ” لغة الضاد ” وقد تم تسميتها بهذا الاسم من قبل العرب حيث أن حرف الضاد لا نجده في أي لغة أخرى غير اللغة العربية ، ولكن الكثير منا يعتقد بأن الضاد المقصودة هنا هي الضاد التي تنطق كدال مفخمة ، ولكن في الحقيقة الضاد العربية القديمة المقصودة هي التي تنطق بمزيج من حرف الظاء واللام ولأن الظاء ينطق ذال مفخخة تم تحويلها لاحقا إلى داخل مفخخة فأصبحت الدال المفخخة هي الضاد الحديثة التي تستخدم حاليا ولكن هذه الضاد نجدها في لغات كثيرة بعكس الضاد العربية القديمة التي تحدث عنها المتنبي في شعره القائل ” وبهم فخر كل من نطق الضاد … وعوذ الجاني وعوث الطريد .



تاريخ اللغة العربية :
اختلف المؤرخون حول أصل اللغة العربية ، فالبعض يعتبرها بأنها أقدم من وجود العرب أنفسهم ، حيث أنهم رجحوا بأنها لغة آدم عليه السلام في الجنة ، وهناك أقاويل أخرى تقول بأن أول من تكلم العربية هم قبيلة يعرب بن قحطان ، واقاويل تقول ايضا بأن سيدنا اسماعيل عليه السلام هو أول من نطق بالعربية ، ولكن لا يوجد أي براهين تثبت أيا من هذه الأقاويل ، حيث أن قبيلة يعرب بن قحطان كان يفترض بأنها تتحدث عربية أخرى لها قواعد مختلفة عن اللغة العربية الأصلية ، وقد تم العثور على أماكن في شمال شبه الجزيرة العربية يوجد عليها كتابات قديمة بعدة لغات متباينة ومختلفة عن اللغة العربية التي وردت في القرآن الكريم أو في الشعر الجاهلي ، ولذلك تم اعتبار لغة القرآن الكريم هي أصل اللغة العربية على الرغم من أن هذه اللغات التي أقدم من لغة القرآن الكريم .
وهناك أيضا البعض يعتبر بأن اللغة العربية نشأت في قوم قريش خاصة بأن أقدم النصوص التي توفرت باللغة العربية هي نصوص القرآن الكريم والنبي محمد عليه الصلاة والسلام ، وأول دعوته كانت باللغة العربية وهذا الرأي هو السائد عند أغلب اللغويين العرب القدامى .
وفي آراءا أخرى تقول بأن اللهجة العربية طورت في مملكة كندة في القرن السادس الميلادي بعد اهتمام الملوك بالشعراء الذين أصبحوا يتنافسون فيما بينهم مما أدى إلى توحيد اللهجة الشعرية ، وهؤلاء الشعراء هم أقدم من قوم قريش ، وهناك بعض المستشرقين الذين أيدوا هذا الرأي وأطلقوا على هذه اللغة وقتها باللغة العالية ، أي اللغة الشعرية الخاصة باللهجات المحلية حيث وجدوا بأنها لغة رفيعة تظهر مدى ثقافة الشاعر أمام الملك ، وعلى الرغم من هذا الراي إلا أنه كان الرأي السائد هو اعتبار اللغة العربية هي لغة قريش خاصة أن الشعر الجاهلي تم تدوينه فعليا بعد الإسلام ولا يوجد أي نسخ أصلية أو قصائد جاهلية يحدد بها التاريخ الدقيق لها .





أقسام اللغة العربية عبر التاريخ :
قسمت اللغة العربية من قبل علماء الاثار إلى قسمين ، العربية الجنوبية القديمة والتي تضم اللغة البئية والقتبانية والحضرمية والمعينية ، والقسم الآخر هو العربية لاشمالية القديمة والتي تضم الحسائية والصفائية والحيانية والديدانية والثمودية والتيمائية ، وقد كان العرب في الجنوب يستخدمون حرف النون كأداة للتعريف وكانوا يضعونه في آخر الكلمة ، أما العرب في الشمال فقد كانوا يستخدمون حرف الهاء كأداة تعريفية ، وقد كانت تتميز العربية الفصحى عن غيرها هو استخدام أداة “ال” التعريف .

كما تم تصنيف اللغة العربية إلى ثلاثة أصناف رئيسية وهي العربية التقليدية ، والعربية الرسمية ، والعربية المنطوقة بالعامية ، وتعتبر العربية التقليدية هي التي ورد شكلها حرفيا بنصوص القرآن الكريم ولذلك تم تسميتها أيضا بالعربية القرآنية وتستخدم فقط في المؤسسات الدينية وفي التعليم في بعض الأحيان ، أما اللغة الرسمية وهي التي تستخدم في الوطن العربي بالأدب وفي المؤسسات الأخرى الغير دينية ، أما اللغة العامية هي التي يتحدث بها غالبية العرب بلهجتهم الخاصة والتي تختلف منطقة إلى أخرى .

مراحل تطور اللغة العربية :
بعد الفتوحات الإسلامية انتشرت اللغة العربية بشكل أبير وتأثرت بها الكثير من الشعوب وخاصة بعد اعتناق السريان والاشوريين والروم والامازيغ والاقباط للدين الإسلامي حيث أن اللغة العربية هي لغة المصدر التشريعي الإسلامي للقرآن والأحاديث النبوية والصلاة والعبادات الأخرى ، وكان هذا له أثرا كبيرا في انتشار اللغة العربية في تلك الفترة ، كما أن الشعوب العجمية أيضا أصبحت تتحدث اللغة العربية كلغة ثانية إلى لغتها الأم خاصة أن اللغة العربية في تلك الفترة كانت في اوج ازدهارها لأنها كانت لغة العلم والأدب في ظل الخلافة العباسية والأموية ، ومع مرور الزمن أصبحت اللغة العربية هي لغة الشعائر السائدة في تلك الفترة مثل الشعائر المسيحية في الوطن العربي وفي كنائس الروم الارثوذوكس والكاثوليك والسريان ، وأيضا الديانة اليهودية في العصور الوسطى كتبت الكثير من أعمالها الدينية والفكرية باللغة العربية .

وقد كان للعجم أيضا دور كبير في تطوير اللغة العربية بالعصر العباسي والأموي حيث كانوا يترجمون العلوم آنذاك غلى لغتهم الأم فكانت تظهر مصطلحات وكلمات جديدة لم تكن موجودة في اللغة القبية ، مثل مثلا كلمة ” بيمارستان ” وهي مأخوذة من اللغة الفارسية . وفي العصر الذهبي وصلت اللغة العربية في أعلى مراحل ازدهارها وتطورها بعد أن انتشر بشكر كبير ظهور الأدباء والشعراء والعلماء الذين كانوا يعبرون عن أفكارهم ومعتقداتهم باللغة العربية ، فتم تاليف العديد والعديد من الكتب والمخطوطات باللغة العربية في جميع المجالات العلمية والثقافية ، وفي العهد الصليبي تأثر بها العديد من اللغات الأجنبية الأخرى مثل الإنجليزية والفرنسية والاسبانية والايطانلية والالمانية وذلك يعود للاختلاط فيما بين العرب والأعجم .

ولكن في فترة من الزمن وتحديدا عند الاجتياح المغولي بقيادة هولاكو خان كانت اللغة العربية في أسوأ حالاتها فقد أصابها ركود كبير وذلك بسبب التدميرات المهولة التي حصلت جراء الغزو المغولي الذي أدى إلى تخريب الثقافة والحضارة العربية ، وفي العصر المملوكي لم يعد يهتم العرب بتطوير اللغة والعلوم لانشغالهم في محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من الدمار والتخريب الذي خلفه هولاكو خان ، ما أنها بدأت بالتضاؤل بعد نفي غالبية السكان المسلمين من الأندلس واستعادة الاسبان إلى بلادهم ، فأخذت اللغة تتراجع بشكل كبير ، وخاصة بعد تراجع الاكتشافات العلمية العربية وظهور الحضارة الاوروبية .

أما في فترة الفتوحات العثمانية استطاعت اللغة العربية تثبيت موطئها في الأناضول وبلاد البلقان ، وخاصة بعد اعتناق الكثير من السكان للإسلام ، واصبحت اللغة العربية هي اللغة الرسمية الثانية في عهد الدولة العثمانية ، ولكنها سرعان ما فقدت مكانتها مع بداية القرن السادس عشر فاصبحت لغة الدين الإسلامي فقط في الدولة العثمانية خاصة فيما يتعلق بالعلوم والاداب ، لأن العثمانيون لم يكونوا ذات اهتمامات علمية وثقافية كبيرة مثلما كان في العصر العباسي .

وقد عادت حالة الركود في اللغة العربية قرابة 400 سنة ، ثم انتعشت بعض الشيء في أواخر القرن التاسع عشر بعد النهضة الثقافية التي شهدتها بلاد الشام ومصر فازدادت أعداد المثقفين والمتعلمين وفي هذه الفترة انفتح الكثير على تجميع الحروف العربية ونشر الصحف الحديثة باللغة العربية لأول مرة ، وأقيمت العديد من الجمعيات الأدبية مما أدى إلى إعادة إحياء اللغة العربية الفصحى من جديد ، ولعل من أشهر الأدباء الذين ساهموا في إثراء اللغة العربية في تلك الفترة ، أمير الشعراء أحمد شوقي والشيخ ناصيف البازجي وبطرس السبتاني وجبران خليل جبران ، وقد ظهرت على يد هؤلاء القواميس والمعاجم العربية الحديثة مثل قاموس محيط المحيط ودائرة المعارف والتي لا تزال بعضها إلى الآن تستخدم ، كما تأسست الصحافة العربية التي كان لها دور كبير في إحياء الفكر العربي ، ولكن للأسف هذه الانتعاشة كانت مقتصرة فقط على الأدب وليس في المجال العلمي فلم تعد اللغة العربية كما في السابق لها دور في هذا المجال خاصة بعد الحرب الباردة في أواخر القرن العشرين ، فأصبحت اللغة الإنجليزية هي اللغة المنتشرة في غالبة الدول حتى بالدول العربية خاصة بعدما أصبحت اللغة الأساسية في التعاملات والرسائل التجارية والعلمية .


قديم 12-11-2018, 10:00 PM المشاركة 3   

الصورة الرمزية تاريخ الحب

تاريخ الحب
:: . ::
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 783
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى تاريخ الحب
عدد نقاط التميز
1 تاريخ الحب عضو

تاريخ الحب غير متواجد حالياً

نشاط [ تاريخ الحب ]
قوة السمعة:0
منتديات إشراق العالم رد: اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر

اليوم العالمي للغة العربية 2018

إضافة رد

مواضيع ذات صله منتدى اللغة العربية


جديد مواضيع المنتدى منتدى اللغة العربية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شاهد أيضا للموضوع: اليوم العالمي للغة العربية 1440هـ - يوم اللغة العربية 18 ديسمبر
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليوم العالمي للغة العربية - يوم اللغة العربية - اللغة العربية 18 ديسمبر إشـراق العالم منتدى اللغة العربية 0 12-11-2018 08:02 PM
الجامعة العربية المفتوحة تحتفي باليوم العالمي للغة العربية eshrag سبق - إشراق سبق - عاجل 0 12-24-2016 01:20 PM
بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية.....هل يستطيع طالب ثانوي الإجابة على هذا السؤال ؟ eshrag موسوعة إشراق 0 12-19-2016 09:15 PM
4 لغات تجتمع في اليوم العالمي للغة العربية بأدبي الطائف eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 12-17-2015 07:02 PM
جامعة جازان تنظم احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 12-28-2013 05:10 PM


روابط نصية::اعلانات باك لينك دوفلو..للشراء من هنا.. للشراء من خمسات


الساعة الآن 05:37 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.
كل ماينشر في eshraag.com لايعبر عن وجهة نظر الادارة نهائياً. يمنع نشر البرامج الغير مجانية , وكذلك يمنع نشر المواضيع المحمية بحقوق الفكر والنشر