كُتّاب المملكة: عين تدمع لرحيل "فقيد الامة" وأخرى ترقب المستقبل
اختر لونك

القناة الإخبارية - أخبار rss اخبار - خبر - عاجل اشراق

كُتّاب المملكة: عين تدمع لرحيل "فقيد الامة" وأخرى ترقب المستقبل ,, للكاتب : eshrag ,, عدد الزوار : 72

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

eshrag
:: اشراق العالم ::
عدد نقاط التميز
114 eshrag عضو رائعeshrag عضو رائع
eshrag غير متواجد حالياً

تاريخ التسجيل: Feb 2009

الدولة:

المشاركات: 188,206
 

قديم 01-24-2015, 02:39 PM المشاركة 1   
منتديات إشراق العالم كُتّاب المملكة: عين تدمع لرحيل "فقيد الامة" وأخرى ترقب المستقبل

  

AliExpress WW

أيمن حسن- سبق: بين قلب يدمع لرحيل الملك عبد الله بن عبد العزيز، رحمه الله، وعين على مستقبل الوطن واستقراره مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تتحرّك أقلام كُتّاب الصحف السعودية، اليوم، راصدةً حزن الشعب السعودي ومؤكدةً إنجازات الراحل، رحمه الله، ومؤكدة في الوقت نفسه؛ على سلاسة انتقال الحكم في المملكة، وسط استقرار لا يترك لحظة فراغ واحدة.

في صحيفة "الرياض" تنعى الكاتبة الصحفية مهـا محمد الشريف، الملك عبد الله بن عبد العزيز، رحمه الله، وتحت عنوان "رحيل ملك القلوب" تقول "ببالغ الأسى نعزي أنفسنا والأسرة المالكة في فقد والدنا الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ولا نملك إلا قول: إنا لله وإنا إليه راجعون، له الأمر من قبل ومن بعد .. بكل الكلمات والمعاني التي سبقت التاريخ والتي أتت بعده حزن الشعب السعودي على موت مليكه، رحمه الله رحمة واسعة وغفر له وأدخله فسيح جناته، وسيظل رحيله من الأحداث الأكثر مأساوية على قلوبنا، ويسجل التاريخ للذاكرة الإنسانية فقدان رجل عظيم لن ينساه الزمن والناس".

وتحت عنوان "استرح .. فقد تعبت من أجلنا" بصحيفة "عكاظ"، يقول الكاتب الصحفي حمود أبو طالب "منذ فترة طويلة لم يحدث لدينا ما حدث تلك الليلة. لم يحدث أن ينسى الجميع كل ما يدور حولهم ويشغلهم لينشغلوا بأمر واحد. لم يحدث أن يلتقي الجميع بلا استثناء في مكان واحد. لم يحدث أن يتحد الجميع في لغة واحدة وشعور واحد، لم يحدث أن يلهج الجميع بنفس الوزن والقافية. لم يحدث أن يعزفوا على مقام واحد، ونوتة واحدة، دون نشاز، إلا تلك الليلة. ليلة رحيلك، ليلة تركتهم يغرقون في الحزن على فراقك أيها الحبيب. في تلك الليلة الحزينة، انتشرت تغريدة رددتها الآلاف: سبحان مَن سخر له شعباً يدعو له في الثلث الأخير من الليل وسيدعو له غداً في ساعة الإجابة".

وفي صحيفة "الوطن" يشير الكاتب الصحفي علي عبدالله موسى، إلى بعض إنجازات الملك عبد الله، والتي تمت في وقت قياسي، ويقول "رحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، بعد أن قدّم لشعبه ولأمته وللعالم الكثير من الإنجازات التي سجلها التاريخ في سجل شرفه الحافل بالعطاء والنماء والتطور والتقدم في زمن قياسي يعد سابقة في تاريخ الأمم والشعوب، ولأننا في حالة فقدان كبيرة لشخصية استثنائية على المستوى الوطني والعربي والدولي، لهذا أذكر ببعض القرارات الكبيرة والحكيمة التي سيتذكرها التاريخ ويعود إليها بين فترة وأخرى، فعلى المستوى الوطني يحسب للملك عبدالله، اهتمامه بالتعليم العام والعالي وضخ المليارات في ميزانياته لإيمانه بالتعليم الذي راهن عليه في تقدم الشعب وتطوره واستقراره، فتوسع في فتح الجامعات لتقفز من ثماني جامعات إلى ثمانٍ وعشرين جامعة، وفتح أبواب الابتعاث حتى لم يبق بيت إلا وله مبتعث على الأقل في الخارج، ولكن من أهم الإنجازات تأسيس وبناء جامعة الأميرة نورة لرمزيتها؛ كونها تأتي في مجال اهتمامه بالمرأة وإبراز جهودها ومناصرتها، كما يحسب له معالجة الكثير من قضاياها حتى دخلت مجلس الشورى وستشارك في المجالس البلدية، إضافة إلى تمكينها علمياً ووظيفياً وفتح جميع المجالات أمامها وفق القيم والأعراف والمرجعيات الوطنية .. وستبقى المرأة مدينة بالفضل له على ما قدمه لها من مكتسبات، وعلى مستوى التنمية أسس رحمه الله، المدن الصناعية والاقتصادية والمالية، وسارع إلى الاهتمام بالشباب وبالمواطنين فأسّس الكثير من المشاريع ومنها الإسكان الذي يعد واحداً من أهم القطاعات التي تعالج احتياجات المواطنين، ولن ينسى التاريخ وقفاته الكثيرة من القضايا الوطنية الملحة ومعالجة ملفات الإرهاب والتطرف والفساد والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة".

ويواصل الكاتب الصحفي طارق الحميد، رصد إنجازات الملك الراحل، رحمه الله، وتحت عنوان "السعودية .. رحيل ملك المواقف الحاسمة" يقول في صحيفة "الشرق الأوسط": "اليوم نتحدث عن الراحل الملك عبد الله، رحمه الله، الذي تشرّفت بمرافقته في كل رحلاته الملكية ..عبر الملك عبد الله بالسعودية بعد موجة إرهابية غادرة تجلت في إرهاب 11 سبتمبر (أيلول) في أمريكا، التي لحقتها موجة إرهابية في السعودية نفسها، وكان تحدياً خطيراً، لكن الراحل وقف لتلك الآفة بالمرصاد .. قاد انفتاح البلاد، والإصلاح، والتطوير، وإعطاء المرأة حقها. قدّم الراحل أهم رؤية للسلام في المنطقة، ولا تزال هي الرؤية التي تحكم وضع القضية الفلسطينية لليوم .. وفي عمق الأزمة المالية العالمية أدخل السعودية إلى مجموعة العشرين، وقاد نهضة اقتصادية حقيقية في السعودية، وفوق كل هذا قدّم مشروع هيئة البيعة الذي مثل رؤية لترتيب البيت السعودي السياسي .. وتنبّه - رحمه الله - للخطر الإيراني، وخطر مشروع تفتيت الدول العربية، وقبل ما عرف بالربيع العربي .. أجبر الراحل الملك عبد الله - رحمه الله - بشار الأسد على الانسحاب من لبنان بعد اغتيال الحريري، وأنقذ سوريا حينها من ضربة عسكرية كانت متوقعة، ثم عاد - رحمه الله - ليكون المنقذ الحقيقي للشعب السوري من جرائم الأسد .. تنبّه مبكراً لمخاطر التطرف، والإسلام السياسي الأصولي، ولذا وقف وقفة حزم فيما عُرف بالربيع العربي، حيث كان همّه حماية الدولة العربية نفسها .. تصدّى للمطامع في البحرين، ووقف وقفة حزم. وقف في مصر موقف ملك وقائد، وسخّر كل الإمكانات لإنقاذ مصر، رغما عن المواقف الغربية .. ولذلك نجد أن الراحل الملك عبد الله، لم يكن ملكاً محبوباً من السعوديين وحسب، بل من كل العرب والمسلمين، حيث انطلق ببلاده إلى آفاق أرحب، وحفظ وحدة الخليج، وحمى الكيانات العربية، وأهمها مصر، وانتصر للدم السوري، ورحل والسعودية في أقوى مراحلها، على الإطلاق. كان ملك مواقف حقيقية، رحمه الله رحمة واسعة".

وبعين تتطلع للمستقبل واستقرار المملكة، يؤكّد الكاتب والمحلل السياسي عبد الرحمن الراشد، أن "السعودية حسمت القلق" بشأن انتقال السلطة، فتم الأمر بسلاسة ودون لحظة فراغ، وفي صحيفة " الشرق الأوسط" يقول الراشد "كانت بيانات ترتيب بيت الحكم السعودي التي أذيعت أمس، أهم ما سمعه السعوديون منذ مطلع هذا القرن؛ لأنها جاءت في وقت مضطرب للمنطقة، وفي زمن يهمهم أن تحسم العائلة المالكة مسارها، وتبين خط المستقبل، فقد توفي وليان للعهد من قبل، ولأول مرة تمّ استحداث نظام يحدّد ولي ولي العهد .. الملك الراحل، عبدالله بن عبدالعزيز، كان كبيراً وشعبياً، وخَلَفه سلمان بن عبدالعزيز ملكاً، كان ظله وشريكه، وكان مشاركاً في الحكم، ومن أعمدة الدولة الرئيسة لنصف قرن تقريبا".

ويضيف الراشد "السعودية بين إعلان الوفاة وإعلان الملك الجديد، لم تعش دقيقة فراغ، ولم تترك الناس طويلاً تنتظر الإجابة عن الأسئلة المهمة. بعد إعلان الوفاة، جرى انتقال سريع من ملك إلى ملك، وفي الصباح عُين ولي عهده، وولي ولي عهده، وصارت الدولة مؤمّنة بحكمٍ محسومٍ لسنين مقبلة. الملك سلمان حسم الأسئلة المعلّقة حول مستقبل الأسرة المالكة، ومستقبل المملكة، ونقلها إلى عهد جديد".


أكثر...

آخر مواضيع eshrag

إضافة رد

جديد مواضيع المنتدى القناة الإخبارية - أخبار


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

شاهد أيضا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سفارة المملكة بإندونيسيا تحتضن ?? سعودياً في "قادة المستقبل" eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 07-01-2014 10:34 PM
تجمع لرجيم النقااااااااط فقط فقط نظام لمدى الحياه اشراق العالمrss اشراق شامل - منوعات 0 10-09-2012 01:50 PM
النماص تبكي فقيد المملكة: "سلطان الخير" عُرف بحبه للخير eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 10-23-2011 02:30 AM
مقطع مؤثر يكشف تعامل "فقيد الامة" مع طفلٍ من ذوي الاحتياجات eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 10-22-2011 02:20 PM
خبير تربوى: السعودة " الضارة " أضعفت التعليم بالمملكة .. " الطاير" يتهم كُتّاب " مشاهير" بالحصول على رواتب من "جهات " من أجل التلميع والمديح eshrag القناة الإخبارية - أخبار 0 10-19-2010 01:01 PM


الساعة الآن 02:54 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Optimisation provided by DragonByte SEO v2.0.42 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.
كل ماينشر في eshraag.com لايعبر عن وجهة نظر الادارة نهائياً. يمنع نشر البرامج الغير مجانية , وكذلك يمنع نشر المواضيع المحمية بحقوق الفكر والنشر